الظهور الأول لعدي يؤكد أنباء خلافته لصدام

الكاتب : المنصوب   المشاهدات : 465   الردود : 0    ‏2003-04-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-01
  1. المنصوب

    المنصوب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-07-27
    المشاركات:
    587
    الإعجاب :
    0
    ظهر أمس عدي النجل الأكبر للرئيس العراقي صدام حسين وذلك في أول ظهور علني له منذ بداية الحرب في20 اذار/مارس الجاري مما قد يؤكد أنباء - عن خلافته لصدام .
    وذكر التلفزيون العراقي الرسمي ان الرئيس العراقي صدام حسين رئس امس الاثنين اجتماعا لمعاونيه شارك فيه نجله الاكبر عدي في اول ظهور علني له منذ بدء العمليات العسكرية على العراق في 20 اذار/مارس الجاري.
    وبث التلفزيون صور هذا الاجتماع بعد اقل من ثلاث ساعات على قصف استهدف المجمع الرئاسي الذي يضم القصر الجمهوري في وسط العاصمة العراقية والذي اصيب قبل الآن مرات عديدة في القصف الاميركي البريطاني.
    ويراس عدي صدام حسين قوات "فدائيي صدام" التي تتالف من الاف المتطوعين الذين ينتشرون في خطوط المواجهة الاولى مع القوات الاميركية والبريطانية في جنوب العراق.
    كما شارك في الاجتماع نجل الرئيس العراقي الاصغر قصي الذي يراس الحرس الجمهوري، قوات النخبة في الجيش العراقي. وسبق لقصي ان ظهر مشاركا في اجتماعات برئاسة صدام حسين.
    واوكلت الى قصي قبل بدء الحرب مهمة الدفاع عن بغداد ومنطقتها وعن تكريت مسقط راس الرئيس العراقي.
    كما شارك في الاجتماع وزير الدفاع سلطان هاشم احمد وقائد سلاح الدفاع الجوي حميد شلاح ووزير التصنيع العسكري عبد التواب الملا حويش ومساعده مزاحم الحسن.
    من جهة ثانية، افاد التلفزيون العراقي مساء امس ان الرئيس العراقي اصدر قرارات رئاسية قضت بمنح المقاتلين العراقيين في ام قصر والناصرية اوسمة "انواط الشجاعة". كما منح مقاتلين آخرين اوسمة "ام المعارك" و"الرافدين" وهي من ارفع الاوسمة العراقية.
    كما نصت القرارات الرئاسية على منح عائلة كل مقاتل مبلغ مليوني دينار (7 الاف دولار).
    وكانت القناة قد نشرت امس الأول أنباء عن شائعـات قويـة خرجت من بغـداد تتحـدث عن أن الرئيس العـراقى صـدام حسين اتخــذ قـرارا بإعـلان ابنــه الأكبر عـدى خلفـا له فى حال حدوث أى شىء لصدام فى الهجوم الأميركى المتوقع على بغداد .
    وتقول تلك الشائعات إن صدام اتخذ هذا القرار بعد البطولات القوية والمقاومة الشرسة التي أبدتها قوات فدائيى صدام والتى أثبتت خلالها أنها على مستوى عال جدا من التدريب والجهوزية .
    وتؤكد مصادر من بغداد أن المباحثات والمناقشات مستمرة حول هذا الموضوع خلال اجتماعات مكثفة لصدام مع القيادات العراقية .
    وأكدت تلك المصادر أن مازكى هذه الشائعات هو استدعاء صدام لعدى بشكل مفاجىء لبغداد من المنطقة التى يقود فيها المقاومة التى حددها قرار صدام بتقسيم العراق قبل الحرب ، وأن صدام قرر حسم هذا الموضوع وإعلانه قبل بداية المعارك الحاسمة فى العاصمة بغداد التى يتوقع الجميع شراستها ، وخوفا من أن يقع له مكروه فى تلك المعارك بعد انقطاع الاتصالات بين القادة العراقيين ، وحتى لا يفلت زمام القيادة فى هذه الحالة
     

مشاركة هذه الصفحة