انتفض الشيعة في العراق انتفاضة الأسد ...

الكاتب : Sarah   المشاهدات : 467   الردود : 0    ‏2003-03-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-30
  1. Sarah

    Sarah عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-05
    المشاركات:
    151
    الإعجاب :
    0
    كان الناس يراهنون على موقف شيعي سلبي قبل الحرب المعلنة على العراق ، وكان التحالف الأمريكي يتوقع أن يستقبل من قِبَلهم بالورود والزهور من خلال مواكب الأفراح في الليالي الملاح ، ولكن حصلت الفجيعة الكبرى لهذه القوات الغازية ، فقد انتفض الشيعة في العراق انتفاضة الأسد ، وأظهروا بطولات سيشهد لها التاريخ مابقي ، وكما يقول مراسل المفكرة في الفاو : كان الوضع في شبه جزيرة الفاو يثير العجب فقد كانت هذه الأزمة فرصة كبيرة لإظهار ملحمة بطولية من خلال فيلم عجزت الكاميرا الأمريكية أن تستوعبه ، فقد كان الطعام واحداً بين أهل الشارع ، وقد كان البكاء واحداً عند فقد شهيد ، وقد كان الفرح والتكبير واحدً عند حدوث مايسر المؤمنين ، ويقول مراسلنا هناك : إن فيلق بدر راهنت عليه القوات الأمريكية كثيراً كغيره من خونة أهل السنة ، وقد أرسل من قبل ثلاثة أيام أتباعاً له عن طريق شط العرب إلى شيعة الفاو ويطلب منهم إخراج أهل السنة الأنجاس حتى يقتلهم على حد طلب هذا الفيلق ، ولم يستجب لهم شيعة الفاو والسبب أن هناك علاقة أخوة بين السنة والشيعة في ذلك المكان يضرب بها المثل في العراق ، وقد لاحظ مراسل مفكرة الإسلام في الفاو أن بعض أهل السنة في هذه الأزمة وضعوا أولادهم الصغار تحت حماية عوائل الشيعة لما بينهم من ثقة ، وكما يقول كان هناك تلاحم عجيب بين الفئتين في هذه المحنة ، ويختم حديثه : إنها صورة جديدة يجب أن لاتغيب عن الأذهان .
    أما مراسلنا في البصرة فيقول : نجد الصياح من الجميع عند حدوث مكروه ، فقد رأيت كيف أن الناس تهرع مسرعة إلى جريح دون أن تعرف من هو ومن أي الفريقين ... نعم لقد حصل التلاحم الذي نريد في معركة يراد منها قطع شأفة الإسلام ، أصبحت أرى كل يوم صورة تبكيني .. إنها الشفقة التي عمت الجميع ، فالكل يسعى لمواساة أرملة أو تطييب خاطر ثكلى ، لقد فشل العدو في الوصول إلى هدفه الأعظم من خلال فرقة الصفين في معركة كبرى ، ويضيف مراسلنا : إن أغلب سكان البصرة هم من الشيعة ، ولقد شاهدت كيف أن الماء يساق بين البيوت والدعوات تنال من ساقه إليهم ، إنها قصة ملحمة .
    وقد تمكن مراسلنا من الوصول إلى كربلاء والنجف مهد الشيعة في العراق ، والتي توجد فيها قياداتها الدينية ووجدها أشد ممن قبلها ، إنهم يجابهون الجيوش المعتدية بصدور عارية وسلاح قديم .
    أما الناصرة فقد تمكن مراسلنا في البصرة من الوصول إليها قبل أيام من محاصرتها وكانت كسابقتها بل هي أشد وهي مدينة 80% من سكانها من الشيعة ، وقد أذاق سكانها قوات الغزات أصناف العذاب وسطرت فيها صور تضحيات عظيمة جداً مازالت إلى هذه اللحظة تقدم وسوف تبقى بإذن الله ، ويكفي أن بعض العمليات الفدائية تمت بها .
    وقد حاولت جهات مشبوهة أو[[[ مخلصة مغرر بها ]]] منذ أمس إثارة مثل هذه الفرقة في هذا الوقت بالذات من خلال الانترنت ورسائل الجوالات من أجل أن تحصل الثمار التي يرجوها أهل العدوان من غير أن نشعر ، وقد ادعت بريطانيا أن هناك انتفاضة شيعية من أهل البصرة ضد الحكومة العراقية وللأسف انطلت هذه الفكرة على كثير من الخيرين فأصبحوا ينادوا بمثل هذا ، مع أنهم وللأسف يطبلون على مواقف فرنسا وألمانيا النصرانيتين وروسيا الشيوعية بل تمنى البعض أن يكون كوريا شمالياً بوذياً ، وكأن تلك المواقف يفتخر بها أما المواقف الأخرى لبعض الطوائف التي تنتسب إلى الإسلام يجب أن يقضى عليها .
    إننا ننبه الجميع [ وقد يغضبهم حديثنا ] ونقول لهم : العدل ... العدل ... العدل ... العدل ، والوقت هذا من أشد الأوقات التي تمر على الأمة الإسلامية في تاريخها الطويل ، وقد قيل قديماً : إن من يده في الماء البارد ليس كم يده في الماء الحار ، ومن جلس خلف لوحة الكتابة في الكمبيوتر ليس كمن جلس خلف جدار تحرقه قنابل النابالم وتقطعه صواريخ كروز ، ومن عاش بين أهله فرحاً مسروراً ليس كم حمل جثة ابنته أو أمه بين يديه ، ونرجوا من صالحي الأمة أن لاينساقوا خلف بعض الكتابات والتي يكتبها بعض المشبوهين من أجل إثارة بعض الأمور في مثل هذا الوقت ، حتى تذهب الأمة فريسة سهلة للمعتدي ، ومتى ماحصل من طائفة خطأ فليس من العيب أن نقول أخطأت حتى ولو كنا أثنينا عليها ، وليس من العيب التراجع متى ماتبدّى لنا صدق موقفها وصحة مسارها ، فالمواقف تتبدل حسب وجود الحق ومصلحة المسلمين ...

    (منقول .. )
     

مشاركة هذه الصفحة