استشهاد 55 في مجزرة جديدة ببغداد

الكاتب : arab   المشاهدات : 341   الردود : 1    ‏2003-03-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-28
  1. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    استشهد 55 مدنياً عراقياً على الأقل وأصيب أكثر من 50 آخرين بينهم عدد كبير من الأطفال في مجزرة جديدة نفذتها القوات المعتدية على العراق. أفادت بذلك قناة الجزيرة القطرية نقلاً عن مصادر عراقية.

    ونقلت الجزيرة عن المصادر قولها إن قنبلة أطلقتها طائرة بي-2 على الأرجح سقطت على سوق النصر الشعبية الواقعة بحي الشعلة غرب العاصمة بغداد، وأسفرت عن مقتل 55 مدنياً إضافة إلى جرح ما لا يقل عن 50 آخرين.

    وأضافت المصادر ذاتها أن البحث لا يزال جارياً عن قتلى وجرحى جدد تحت الأنقاض، مشيرة إلى أن عدد القتلى والجرحى في تزايد مستمر.

    وعرضت الجزيرة صوراً لعمليات نقل جثث القتلى والجرحى التي جرت وسط تهليل وتكبير من العراقيين.

    ولقي 8 عراقيين مدنيين مصرعهم وجرح ما لا يقل عن 33 آخرين في غارة شنتها الطائرات الأمريكية صباح الجمعة 28-3-2003 في تمام الساعة 9:30 بتوقيت جرينيتش على حي المنصور السكني وسط بغداد.

    وتعد هذه المجزرة هي الثانية بسبب القصف الذي تتعرض له مناطق سكنية. وكانت بغداد قد شهدت مجزرة أخرى صباح الأربعاء 26-3-2003 حيث تعرض حي الشعب السكني شمال المدينة للقصف بصاروخين مما أسفر عن مقتل 14 عراقياً وجرح حوالي 30 آخرين.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-28
  3. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    شكراً أخي arab2002
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
    اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين .
    يا أخي إن بعض الناس عندما يسمع هذه الأخبار يشعر باليأس والإحباط .
    ولكن كان الأجدر بك أن تعطينا أخبار من هؤلاء وهؤلاء .
    يعني من أخبار إخواننا في العراق
    وتعطينا أخبار على العدو الغاصب ماذا يقع به
    وإن الأخبار مفرحة على الأمريكي المغتصب .
    إن العدو نفسه لا يريد أن تخرج أخباره السيئة إلى الناس وإلى الجنود لأن هذا ينزل المعنويات .
    وكذلك الأخبار المحزنة على المسلمين عندما يسمعها بعضهم ولا يسمع عن أمريكا إلا أنها منتصرة دائماً يشعر بالإحباط .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     

مشاركة هذه الصفحة