مأزق رجلي الحرب (عبد الباري عطوان)

الكاتب : arab   المشاهدات : 527   الردود : 3    ‏2003-03-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-28
  1. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    دخل العدوان الامريكي ـ البريطاني علي العراق اسبوعه الثاني، وبدأ المتحدثون العسكريون في المقرات الامريكية والبريطانية لا يجدون أي أنباء جديدة عن انتصارات ميدانية يمكن أن تقديمها للمراسلين والصحافيين المتعطشين لها.
    الاعلام الامريكي والبريطاني بدأ يكتشف حجم الخديعة التي وقع فيها، عندما صدق وعود قياداته السياسية والعسكرية، التي بشرته بانتصارات سريعة، وأخذ يجلدها بالأسئلة المتشككة، بحيث تحولت المؤتمرات الصحافية اليومية لعملية جلد و محاكمة ، وليست للاستفسار عن سير المعارك، لانه لا توجد اخبار سارة.
    الرئيس بوش قال في مؤتمره الصحافي الذي عقده امس ان القوات الامريكية تحقق تقدما، وانها باتت علي بعد خمسين ميلا من بغداد. ولا نعرف اين الانجاز في وصول هذه القوات، وبعد تيه لمدة ثماني ايام، في الصحراء العراقية، الي هذه المسافة من العاصمة العراقية، فلو انطلقت علي ظهور الجمال لوصلت الي مبتغاها بسهولة ويسر، ناهيك عن السيارات والشاحنات والعربات المدرعة.
    القيادة العراقية كسبت الحرب الاعلامية، وبدأت تحقق انتصارات في ميادين المعارك، ودون ان تدفع الا بأقل من ربع قواتها، الامر الذي يؤكد ان ادارتها للازمة افضل كثيرا من معظم التوقعات. فالعراقيون لم يهربوا من المواجهة، ولم يستسلموا بالآلاف للقوات الامريكية والبريطانية، وشاهدناهم يهتفون للنظام الحاكم وهم يتسلمون المساعدات من القوات الامريكية في صفوان وميناء ام القصر.
    صحيح ان الخسائر البشرية الامريكية والبريطانية ما زالت محدودة، ولا تزيد بضع عشرات. ولكن الصحيح ايضا ان القوات الامريكية والبريطانية تجنبت الدخول في مواجهات حقيقية، والالتحام مع القوات العراقية في المدن الرئيسية، مثل البصرة والناصرية والنجف الاشرف.
    ہ ہ ہ
    معنويات الجنود العراقيين مرتفعة للغاية، فقد امتص هؤلاء الصدمة، وتجاوزوا عقدة الخوف والرهبة من القوة الامريكية التكنولوجية الجبارة، وباتوا يتطلعون الي الصدام مع الغزاة وكلهم يريدون ان يفعلوا ما فعله ذلك الفلاح العراقي الشهم أبو منقاش الذي اسقط مروحية اباتشي ، واسر طياريها ببندقية قديمة.
    ابو منقاش سيدخل التاريخ العراقي والعربي كرمز للشجاعة، وقاهر للتكنولوجيا، فما فعله وما انجزه، لا يمكن ان يفهمه الرئيس بوش، ولا عشرات المحللين الغربيين الذين يظهرون علي شاشات التلفزة يقدمون فتاواهم حول حتمية انهيار العراق، وسقوط بغداد في غضون ايام قليلة.
    امثال ابو منقاش كثيرون في بغداد والبصرة والنجف الاشرف والموصل وكركوك، ولكن مشكلتنا مع قوم ابو رغال من العرب الذين يتواطأون مع امريكا في عدوانها الحالي علي العراق، سواء بفتح القواعد او تقديم التسهيلات العسكرية، او حتي التقدم بمبادرات سلام.
    الصمود العراقي اربك حسابات واشنطن، ودفع توني بلير رئيس وزراء بريطانيا الي الهرولة للقاء رئيسه بوش في منتجع كامب ديفيد بحثا عن مخرج من الأزمة الحالية.
    بلير توقع ان تكون نتائج هذه الحرب مثل نظيراتها في كوسوفو وافغانستان، اي انتصار سريع، وانهيار اسرع لانظمة الحكم. ولكنه لم يخطر بباله ان وضع السلطة في العراق مختلف كليا عن وضع مثيلتيها في كابول وبلغراد. ففي العراق جيش، وقوات خاصة، وحرس جمهوري وميليشيات مدربة وقبائل عربية اصيلة مسلحة لا تقبل بالاحتلال الاجنبي حتي لو جاءها بالمنّ والسلوي.
    وجها بلير وبوش الممتقعان، مثلما ظهرا في مؤتمرهما الصحافي يعكسان حقيقة الورطة التي اوقعهما فيها بعض المستشارين العرب المتأمركين و المتبرطنين . هؤلاء الذين قدموا تمنياتهم في اسقاط النظام العراقي علي انها حقائق مؤكدة، عندما تنبأوا برقص العراقيين في الشوارع استقبالا للقوات الغازية، واستسلام مئات الآلاف من جنود الجيش العراقي.
    ہ ہ ہ
    المسؤولون الامريكيون يحتجون علي عرض قناة الجزيرة صورا للاسري الامريكان والبريطانيين وجثث من سقطوا منهم في المواجهات، ويعتبرون ذلك خرقا لبنود معاهدة جنيف بشأن معاملة الاسري، تري هل نسي هؤلاء المجزرة التي ارتكبوها ضد القوات العراقية المنسحبة من الكويت علي طريق المطلاع في شباط (فبراير) عام 1991 اي بعد انتهاء الحرب، وهل نسوا تكرار بث صورة ذلك الجندي العراقي الذي يقبل حذاء آسره الامريكي في صحراء الكويت. وهل نسيت الادارة الامريكية الاهانات وعمليات الاذلال التي ألحقتها بالكثير من الابرياء في معتقلات غوانتانامو؟
    العراق اضطر لعرض مشاهد للاسري وجثث القتلي للرد علي عمليات التشكيك الامريكية والبريطانية، وليؤكد تفوقه في ميادين الحرب، ففي كل مرة كان يعلن فيها عن سقوط قتلي وجرحي واسري وطائرات كان المتحدثون الامريكيون والبريطانيون يتفنون في نفي ذلك، وتكذيب نظرائهم العراقيين.
    الحرب ستكون طويلة ودموية، لان العراقيين اعادوا للعرب كرامتهم وشرفهم واثبتوا ان الانسان العربي يستطيع ان يتفوق علي تكنولوجيا العدوان والقهر والاذلال عندما يتعلق الامر بالدفاع عن الوطن والارض والعرض.
    انها حرب بين الخير والشر فعلا، والشر قطعا هو الاستكبار الامريكي القادم من علي بعد عشرة آلاف كيلومتر لاذلال أمة واحتلال أرض ونهب ثروات.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-29
  3. Sarah

    Sarah عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-05
    المشاركات:
    151
    الإعجاب :
    0
    بوركت..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-03-29
  5. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    شكراً أخي arab2002
    إننا لا بد أن ننهض نهضة إسلامية من كل النواحي وخاصة من الناحية الإعلامية التي ضيعها الكثير وضيعتها مؤسسات عربية ، ولا بد علينا إذا عرفنا حقائق أن لا نخفيها عن الناس والمسلمين ، ويجب علينا أن نحاول أن ننصر إخواننا بكل ما نستطيعه الجهاد بالنفس ، والجهاد بالمال ، والجهاد بالدعاء .
    نسأل الله أن ينصر الإسلام ويعز المسلمين ، وأن يهزم الكفر ويذل الكافرين ،
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-03-29
  7. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    شكراً أخي arab2002
    إننا لا بد أن ننهض نهضة إسلامية من كل النواحي وخاصة من الناحية الإعلامية التي ضيعها الكثير وضيعتها مؤسسات عربية ، ولا بد علينا إذا عرفنا حقائق أن لا نخفيها عن الناس والمسلمين ، ويجب علينا أن نحاول أن ننصر إخواننا بكل ما نستطيعه الجهاد بالنفس ، والجهاد بالمال ، والجهاد بالدعاء .
    نسأل الله أن ينصر الإسلام ويعز المسلمين ، وأن يهزم الكفر ويذل الكافرين ،
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     

مشاركة هذه الصفحة