من قال إنّ النفط اغلى من دمي؟! شعر : فاروق جويدة

الكاتب : درهم جباري   المشاهدات : 1,145   الردود : 4    ‏2003-03-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-28
  1. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1

    الى اطفال العراق.... من قال إنّ النفط اغلى من دمي؟!


    من قال إنّ النفط اغلى من دمي؟!



    شعر : فاروق جويدة



    ما دام يحكمنا الجنون..

    سنرى كلاب الصيد تلتهم الأجنة في البطون

    سنرى حقول القمح ألغاما ونور الصبح نارا في العيون

    سنرى الصغار على المشانق في صلاة الفجر جهرا يصلبون

    ونرى على رأس الزمان

    عويل خنزير قبيح الوجه

    يقتحم المساجد والكنائس والحصون

    وحين يحكمنا الجنون

    لا زهرة بيضاء تشرق فوق أشلاء الغصون

    لا فرحة في عين طفل نام في صدر حنون

    لا دين..لا إيمان..لا حق ولا عرض مصون

    وتهون أقدار الشعوب

    وكل شيء قد يهون

    ما دام يحكمنا الجنون


    **
    أطفال بغداد الحزينة يسالون عن أيّ ذنب يقتلون

    يترنحون على شظايا الجوع ..يقتسمون خبز الموت..ثمّ يودعون

    شبح الهنود الحمر يظهر في صقيع بلادنا

    ويصيح فيها الطامعون..

    من كلّ صوب قادمون..من كلّ جنس يزحفون

    تبدو شوارعنا بلون الدم

    تبدو قلوب الناس اشباحا

    ويغدو الحلم طيفا عاجزا بين المهانة..والظنون

    هذي كلاب الصيد فوق رؤوسنا تعوي

    ونحن إلى المهالك..مسرعون..


    **
    أطفال بغداد الحزينة في الشوارع يصرخون

    جيش التتار..يدق أبواب المدينة كالوباء..ويزحف الطاعون

    أحفاد هولاكو على جثث الصغار يزمجرون

    صراخ الناس يقتحم السكون

    أنهار دم فوق اجنحة الطيور الجارحات..مخالب سوداء تنفذ في العيون

    ما زال دجلة يذكر الأيام..

    والماضي البعيد يطلّ من خلف القرون

    عبر الغزاة هنا كثيرا..ثم راحوا..

    أين راح العابرون؟؟

    هذي مدينتنا..وكم باغ اتى..

    ذهب الجميع ونحن فيها صامدون

    سيموت هولاكو

    ويعود اطفال العراق أمام دجلة يرقصون

    لسنا الهنود الحمر..حتى تنصبوا فينا المشانق

    في كل شبر من ثرى بغداد نهر..أو نخيل..أو حدائق

    وإذا اردتم سوف نجعلها بنادق

    سنحارب الطاغوت فوق الأرض..بين الماء..في صمت الخنادق

    إنا كرهنا الموت..لكن..في سبيل الله نشعلها حرائق

    ستظلّ في كل العصور وإن كرهتم

    امة الأسلام من خير الخلائق


    **
    أطفال بغداد الحزينة..يرفعون الآن رايات الغضب

    بغداد في ايدي الجبابرة الكبار..تضيع منّا..تغتصب

    أين العروبة..والسيوف البيض..والخيل الضواري..والمآثر..والنّسب؟

    اين الشعوب واين العرب؟

    البعض منهم قد شجب..والبعض في خزي هرب

    وهنالك من خلع الثياب..لكلّ جّواد وهب..

    في ساحة الشيطان يسعى الناس افواجا إلى مسرى الغنائم والذهب

    والناس تسال عن بقايا أمّة تدعى العرب!

    كانت تعيش من المحيط إلى الخليج

    ولم يعد في الكون شىء من مآثر اهلها ولكل ماساة سبب

    باعوا الخيول..وقايضوا الفرسان في سوق الخطب

    فليسقط التاريخ..ولتحيا الخطب!!


    ** أطفال بغداد يصرخون..يأتي إلينا الموت في الّلعب الصغيرة
    في الحدائق ..في المطاعم..في الغبار

    تتساقط الجدران فوق مواكب التاريخ..لا يبقى منها لنا ..جدار

    عار..على زمن الحضارة..أيّ عار

    من خلف آلاف الحدود..يطلّ صاروخ **** الوجه..لم يعرف له ابدا مدار

    ويصيح فينا: "أين اسلحة الدمار؟؟"

    هل بعد موت الضحكة العذراء فينا..سوف ياتينا النهار

    الطائرات تسد عين الشمس..والأحلام في دمنا انتحار

    فبأيّ حق تهدمون بيوتنا

    وبأي قانون..تدمر الف مئذنة..وتنفث سيل نار

    تمضي بنا الأيام في بغداد

    من جوع..إلى جوع....ومن ظمأ..إلى ظمأ

    وجه الكون جوع..أو حصار

    يا سيد البيت الكبير..يا لعنة الزمن الحقير

    في وجهك الكذاب..تخفي ألف وجه مستعار

    نحن البداية في الرواية..ثم يرفع الستار

    هذي المهازل لن تكون نهاية المشوار

    هل صار تجويع الشعوب..وسام عزّ وافتخار؟

    !

    هل صار قتل الناس في الصلوات..ملهاة الكبار؟!

    هل صار قتل الأبرياء..شعار مجد..وانتصار؟!

    أم أن حق الناس في ايامكم..نهب..وذلّ ..وانكسار

    الموت يسكن كل شىء حولنا..ويطارد الأطفال من دار..لدار

    ما زلت تسأل: "أين اسلحة الدمار.؟"

    أطفال بغداد الحزينة..في المدارس يلعبون

    كرة هنا..كرة هناك..طفل هنا..طفل هناك

    قلم هنا..قلم هناك..لغم هنا..موت..هلاك

    بين الشظايا..زهرة الصبار تبكي

    والصغار على الملاعب يسقطون

    بالأمس كانوا هنا..كالحمائم في الفضاء يحلقون


    ** في الكوفة الغرّاء عطر من ربيع المصطفى
    فجر اضاء الكون يوما..لا استكان ولا غفا

    غابت شموس الحق والعدل اختفى

    مهما وفى الشرفاء في أيامنا..زمن "النذالة" ما وفى

    مهما صفى العقلاء في أوطاننا..بئر الخيانة ما صفى..

    بغداد يا بلد الرشيد..يا قلعة التاريخ ..والزمن المجيد

    بين ارتحال الليل والصبح المجنّح لحظتان..موت..و..عيد..

    ما بين اشلاء الشهيد يهتز عرش الكون في صوت الوليد

    ما بين ليل قد رحل..ينساب صبح بالأمل

    لا تجزعي بلد الرشيد..لكلّ طاغية أجل


    **
    طفل صغير..ذاب عشقا في العراق

    كراسة بيضاء يحضنها..وبعض الفلّ..بعض الشعر والأوراق

    حصالة فيها قروش..من بقايا العيد..دمع جامد يخفيه في الأحداق

    عن صورة الأب الذي قد غاب يوما..لم يعد..وانساب مثل الضوء في الأعماق

    يتعانق الطفل الصغير مع التراب..يطول بينهما العناق

    خيط من الدم الغزير يسيل من فمه..يذوب الصوت في دمه المراق

    تخبو الملامح..كل شىء في الوجود يصيح في الم : فراق

    والطفل يهمس في اسى:

    اشتاق يا بغداد تمرك في فمي..من قال إن النفط اغلى من دمي؟!

    بغداد لا تتالمي..مهما تعالت صيحة البهتان في الزمن العمى

    فهناك في الأفق يبدو سرب احلام..يعانق انجمي

    مهما توارى الحلم عن عينيك..قومي..واحلمي

    ولتنثري في ماء دجلة اعظمي

    فالصبح سوف يطلّ يوما..في مواكب ماتمي

    الله اكبر من جنون الموت ..والموت البغيض الظالم

    بغداد..لا تستسلمي..بغداد ..لا تستسلمي

    من قال إن النفط اغلى من دمي؟!


    **فاروق جويدة***

    نقلا عن الساحات .




     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-29
  3. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    أخي الفاضل درهم

    انت رائع في انتقائك لهذه القصيدة التي تلهب في النفس الآلام وتعطي لنا الأمل ....علّ نفوس الشباب تستيقظ من سباتها العميق
    ولك بمثله أخي الكريم درهم جباري

    ================================
    أخي، جاوز الظالمون المـدى

    فحقَّ الجهادُ، وحقَّ الفـِدا

    أنتركهُمْ يغصبونَ العُروبــةَ

    مجد الأبوَّةِ والســـؤددا؟

    وليسوا بِغَيْرِ صليلِ السيـوفِ

    يُجيبونَ صوتًا لنا أو صدى

    فجرِّدْ حسامَكَ من غمــدِهِ

    فليس لهُ، بعدُ، أن يُغمـدا

    أخي، أيهـــا العربيُّ الأبيُّ

    أرى اليوم موعدنا لا الغـدا

    أخي، أقبل الشرقُ في أمــةٍ

    تردُّ الضلال وتُحيي الهُـدى

    أخي، إنّ في العراق أختًا لنـا

    أعدَّ لها الذابحون المُــدى

    صبرنا على غدْرِهم قادرينــا

    و كنا لَهُمْ قدرًا مُرصــدًا

    طلعْنا عليهم طلوع المنــونِ

    فطاروا هباءً، وصاروا سُدى

    أخي، قُمْ إليها نشقُّ الغمـار َ

    دمًا قانيًا و لظى مرعــدا

    أخي، ظمئتْ للقتال السيوفُ

    فأوردْ شَباها الدم المُصعـدا

    أخي، إن جرى في ثراها دمي

    وشبَّ الضرام بها موقــدا

    ففتِّشْ على مهجـــةٍ حُرَّة

    أبَتْ أن يَمُرَّ عليها العِــدا

    وَخُذْ راية الحق من قبضــةٍ

    جلاها الوَغَى، و نماها النَّدى

    وقبِّل شهيدًا على أرضهـــا

    دعا باسمها الله و استشهـدا

    عراق يفدي حِماكِ الشبابُ

    وجلّ الفدائي و المُفتــدى

    عراق تحميكِ منا الصـدورُ

    فإمًا الحياة و إمــا الرَّدى



    علي محمود طه




    _ _ _ _ _ _ _ _ _ _
    ( بتصرف)
    ============
    تحياتي لقلمك الرائع ولحماسك المنقطع النضير
    خالص الود:)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-03-29
  5. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003


    لك شئ تضحية

    من أجل الكرامة يهون كل شئ

    من أجل الذب عن حياض العز

    لابد من أن نفقد أشياء لتستمر أشياء

    في مسيرة النهوض والفخر

    بذور الأمل زرعت لنجني حصادها ولو بعد حين

    ليس بالضرورة هذه المرة لكنها زرعت

    أخي الحبيب الغالي

    درهم جباري

    نفس أبية كنفسك ... لابد وأن تأتي لنا بإباء وشموخ

    شاعر قدير كفاروق جويدة لابد وأن يكون نبضا للأمة

    وشعره تعبير لنبضها وآماله .

    شكرا لك شاعرنا القدير على هذه القصيدة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-03-30
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    ((((((ما دام يحكمنا الجنون.. ))))

    مشاهد تأملوها جيداً...ارسموها في مخيلتكم .....لالالا ..لاحاجة بكم الى تخيلها أو رسمها إنها اليوم تتكرر كل دقيقة وساعة على أرض الرافدين ... كل ماعليكم ضغط زر الريموت على أقرب قناة او تصفح أقرب موقع ..

    (((وحين يحكمنا الجنون )))
    هل أفقتم ...لا تابعوا الرحلة برفقة جويدة الدليل السياحي ..
    فما قطعتم سوى درب ..بسيط ..

    لاءات جويده .....هل تذكركم بشئ ؟!
    فارق كبير أليس كذلك ..
    لكنه حال الهوان في لاءات الخرطوم ولاءات جويده هنا وجه الشبه ..


    ((وتهون أقدار الشعوب

    وكل شيء قد يهون

    ما دام يحكمنا الجنون
    )))

    جويده اهداكم الخلاصة ..!



    **
    ((لعنة الهنود الحمر التي تطارد أمريكا ))
    بل لعل دولتهم اسست على مقابر الهنود الحمر وأرواحهم اليوم تحلق في سماء عاصمة الشر ..
    فاصبحت حضارتهم رديف الحروب والرزايا...
    من أساسها الى اللحظة ...

    ترى كم من الأطفال خطفت أرواحهم البريئة هذه الحضارة التعسه ...والى أي مدى تقادم بنيانها الواهي ...


    (((
    جيش التتار..يدق أبواب المدينة كالوباء..ويزحف الطاعون

    أحفاد هولاكو على جثث الصغار يزمجرون )))..

    التاريخ يكرر نفسه ...فهل ترى نكون في ذات الوضع وتغير الحال ..

    (((((
    عبر الغزاة هنا كثيرا..ثم راحوا..

    أين راح العابرون؟؟ )))..

    سيرة الدنيا ....وحال بنيها ...




    ((((

    والناس تسال عن بقايا أمّة تدعى العرب!)))
    لاتعليق !


    ((((((((

    اشتاق يا بغداد تمرك في فمي..من قال إن النفط اغلى من دمي؟! ))))))))

    بغداد لا تتالمي..مهما تعالت صيحة البهتان في الزمن العمى

    فهناك في الأفق يبدو سرب احلام..يعانق انجمي

    مهما توارى الحلم عن عينيك..قومي..واحلمي

    ولتنثري في ماء دجلة اعظمي

    فالصبح سوف يطلّ يوما..في مواكب ماتمي

    الله اكبر من جنون الموت ..والموت البغيض الظالم

    بغداد..لا تستسلمي..بغداد ..لا تستسلمي

    من قال إن النفط اغلى من دمي؟!


    أخي درهم سلمت يمينك ..
    إختيار يدل على وعي وفهم عميق ..
    ومعرفة بالجواهر كما هي عادتك أديبنا المتميز وشاعر مجلسنا الهمام ..

    كل المحبة والتقدير بلاحدود ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-03-31
  9. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    نورتم بنوركم رحاب جويدة ..

    الأحبة /

    هدية السماء ..

    سمير ..

    فهمي ..


    حضوركم نور يضيء الدروب
    ومعكم تحلق في سماء السحر القلوب

    إضافاتكم محطات وقوف وتأمل في سفر جويدة
    هذا الذي قال كلما نود قوله ، وعسانا نفقهه ..

    لكم مني خالص المحبة وعظيم الشكر .
     

مشاركة هذه الصفحة