رغم المآسي هنا بوارق امل

الكاتب : hjaj22   المشاهدات : 593   الردود : 2    ‏2003-03-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-27
  1. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    متابعة ما يجري علي أرض العراق تؤكد أن الحرب ليست نزهة و سريعة و خاطفة كما كان يتوهم الغزاة . فقد تحمل العراقيون الأمانة و يقاتلون بجسارة دفاعا عن الأمة قبل أن يكون دفاعا علي أرض العراق و شعب العراق . فقد أثبت الرئيس العراقي وشعبه و جنوده صمودهم العسكري بما لا يقل عن صمودهم الأسطوري أمام أبشع حصار ظالم في التاريخ لمدة 13 عاما من حكام العرب قبل الصليبيين. فبعد مرور يومين من بدء الحرب فان النتيجة صدمة للأمريكان و البريطانيين و فريق التابعين من حكام العرب . فلم يتمرد الجيش العراقي و يستقبل الغزاة بالزهور و الورود كما كان يتوهم المجرمون . و الذي كان محور خطة الغزو الأمريكي و الرهان الذي بني عليه الغزو .

    فقد توهم الأمريكيون أن الحرب لن تستغرق سوي أيام ، و طالما أكد بوش و فريقه أنها ستكون سريعة و خاطفة و كأنها عملية جراحية بسيطة . لكن منذ اليوم الأول و مع شجاعة و بسالة المجاهدين في العراق إنهار الاستكبار و اعترفوا بأن الأمر أصعب مما كانوا يتوقعون . و دعا بوش و بلير شعبيهما لتحمل النتائج و مهدوا لتقبل الخسائر .!!



    بالتأكيد يمتلك الأمريكيون تفوقا جويا في الطائرات و الصواريخ لكن العراق يمتلك تفوقا علي الأرض . و المعركة لن يحسمها الجو و انما يحسمها القتال علي البري.

    و حتي لا ننسي فان الأمريكيين ظلوا يقصفون العراق طوال 13 عاما مع تضييق الحصار الخانق لكن هذا لم يهدم النظام و لم يقوض أركانه . فمن المعروف عسكريا و استراتيجيا أن القصف الجوي يدمر منشآت و خطوط المواصلات و مراكز القيادة لكن النصر لا يتحقق إلا بعد سيطرة العدو علي الأرض . و هذا ما فشلت فيه أمريكا في كل حروبها . فالأمريكيون جبناء في التلاحم البري و لا يتحملون سقوط القتلي منهم لذا لم يدخلوا في معارك برية ، و عندما شاركوا في بعض الحالات هزموا . حدث ذلك في لبنان و الصومال و فيتنام و يحدث حاليا في أفغانستان .

    و قد بدا ذلك واضحا في المعارك الدائرة الان في جنوب العراق حيث ثبت كذب التصريحات الأمريكية أكثر من مرة بشأن العمليات و قد كشف تضارب التصريحات بين البريطانيين و الأمريكيين وجود حالة من الارتباك .

    و حتي كتابة هذا المقال فقد أسقط العراقيون 5 طائرات 3 حتي أمس و طائرتين بريطانيتين اليوم . إذن نحن أمام تفوق أرضي عراقي و ليس مهما أن يسيطر الأمريكيون و البريطانيون مؤقتا علي مناطق صحراوية خاوية ، أو مبان علي الطرق الصحراوية أو حتي علي مدن صغيرة . و قد لاحظنا جميعا أن الفيلم الذي بثه الغزاة عن الأسري لا يقنع أحدا حيث يصور أشخاص قادمين من الصحراء رافعين أيديهم ،و ملابسهم نظيفة و لا يحملون سلاحا و لا غيره . و لا ندري هل هناك من " يتنزه " في هذه المنطقة في هذا الوقت و بهذا الشكل !!

    و مع هذا و حتي لو أسر الغزاة بعض المدنيين أو العسكريين في بعض المناطق فإن هذا لا يعني كثيرا في حرب ممتدة بين كر و فر ، فالعبرة بالنهاية و ليست بالبداية . و لا ينبغي أن نقف كثيرا أمام مثل هذه الأفلام الأمريكية فقد تعودنا علي مثل هذه الحواديت التي تكشف عن ضحالة عقول الغزاة المريضة .



    لكن ما يثير الاندهاش و الاعجاب قدرة القيادة العراقية علي الحفاظ علي أسلحة العراق الدفاعية رغم كل ما حدث . و أيضا الاعداد للحرب الدائرة الان علي كل المستويات .

    إلا أن الانجاز الأهم في تقديري هو الترتيبات التي اتخذها العراق للحفاظ علي تأثيره و حضوره الاعلامي ووضع خطط طواريء لافشال مكر العدو في الحرب الاعلامية . فقد استفاد العراق من تجربة حرب أفغانستان عندما هزمت طالبان اعلاميا قبل ان تسقط علي الأرض . فحروب أمريكا اعلامية في المقام الأول ، و القصف الاعلامي أشد فتكا من صواريخ كروز و طائرات بي 52 الملعونة . فالحفاظ علي بث التلفزيون العراقي و قناته الفضائية يعد انجازا مهما ، في هذه الحرب لكشف الحقائق و فضح الأكاذيب .

    و قد ظهر منذ بداية المعركة كيف يبث الاعلام الأمريكي قنابل اعلامية زائفة كانت ستؤثر علي الأقل معنويا علي العراقيين و العرب لولا اليقظة العراقية و الرد علي كل هذه الأكاذيب في حينها .

    فقد كان اول هذه الأكاذيب الاعلان عن قتل الرئيس العراقي في أول غارة و كان الرد السريع بظهور صدام حسين في ثبات و أعصاب هادئة يتوعد أمريكا بالهزيمة و دحر العدوان .

    و أيضا فإن الظهور الدائم لوزير الاعلام العراقي سعيد الصحاف بوجهه الصارم كالصقر و ردوده القوية و بياناته تشكل قذائف تدمر قنابل الدخان الأمريكية الاعلامية .



    هذه البراعة و القدرة علي ادارة المعركة ترفع معنويات الأمة و تشعل حماس أبنائها ، و تقوي عزائم الشعوب المقهورة و المحكومة بالحديد و النار .و ها قد رأيتم كيف انتفضت الشعوب في مصر و اليمن و الأردن و البحرين و حتي موريتانيا التي ظننا أنها ماتت .

    و من هنا و من قلب القاهرة نقول ان الأمة كلها تقف مع العراق و قيادة العراق و شعب العراق . فلم تعد أبواق الخيانة تضلل أحدا . و الشعوب المسلمة تسعي لكي تكسر القيود التي يفرضها خونة الأمة للانضمام اليكم للجهاد ضد هذه الهجمة الصليبية .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-27
  3. 911forever

    911forever عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-20
    المشاركات:
    104
    الإعجاب :
    0
    صدقني اخي انا معاك في كل ماتقول ولكن يبقى هذا كله من الله عز وجل
    اما القياده العراقيه فيوم كانت على غلط علمها الله ان الظلم لا يسكت عليه وهزمت
    في حرب الخليج ولكن لما دارت الايام وبداء الظلم الامريكي الكافر على العراق
    ان شاء الله انهم بتعلمو درس لن ينسوه باذن واحد احد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-03-28
  5. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريمforever911
    انا معك ومع ماطرحت قلبا وقالبا
    فقيادات كهذه لاتستحق الحياة فضلا عن النصر
    ومع ذلك لقد ازداد غرور امريكا وتوسعت مؤامرات الصهيونيه
    والله سبحانه يمهل ولايهمل وهاهي الردود الربانيه ترد على تساؤلات
    المتخاذلين والجبناء وسنرى ان شاء الله الانتصارات القادمه
    التي تسر قلوبناوماطلب امريكا كل هذه التعزيزات الى لما تواجهجه في كل مكان
    القوات الغازيه من مواجهات بطوليه رائعه
    نصر الله المجاهدين في كل مكان على هذه البسيطه
    والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة