دعوة لاستقالة حسني مبارك

الكاتب : hjaj22   المشاهدات : 540   الردود : 2    ‏2003-03-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-27
  1. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    للمرة الرابعة : أدعو الرئيس مبارك إلي تقديم استقالته

    الله اكبر : العراق يكسر أنف أمريكا
    على الأمة أن تلتحق بالجهاد العراقي حتى نقطع دابر الكافرين






    بقلم / مجدي احمد حسين
    الأمين العام لحزب العمل
    magdyhussien@hotmail.com









    الله اكبر .. لم يخذلنا الله .. ولن يخذل المجاهدين أبدا ..فها هو العراق يمرغ أنف أمريكا المتغطرسة فى التراب.. و هو وحده بين الأنظمة العربية ( عدا سوريا و لبنان )
    الذي يقوم بواجب الدفاع عن حياض الأمة . فماذا لو كانت قوة مصر و السعوديةو باقى الدول العربية معه .. بدلا من أن تكون ضده كما هى الآن .

    ان الصمود العراقى العظيم سيدق المسمار الاخير فى نعش الانظمة الخائبة و العميلة بعد ان تخلت من قبل عن الانتفاضة الفلسطينية و الجهاد الافغانى طوال العامين الماضيين . بل و تخليها عن الجهاد على مدار عقود ماضية .

    ليس من مهمتى الان ان احلل الصمود العراقى و أن أبشر بالنصر فقد أصبحت هذه القضية واضحة و الحمد لله .. و لذلك أنتقل الى القضية الاكثر أهمية و الاكثر تعقيدا أن الصمود العراقى و الانتصارات البرية العراقية على المعتدين – كما ذكر بحق الرئيس صدام حسين __ستؤدى الى توحش العدو الامريكى الصهيونى فى القصف الجوى :بالطائرات و الصواريخ و القصف المدفعى البعيد المدى .

    و اذا أصر العدو على التعلق باهداب النصر فليس امامه سوى التدمير الشامل لبغداد و باقى المدن العراقية كما فعلوا فى المدن الالمانية خلال الحرب العالمية الثانية

    و لذلك نحن ندخل على مذبحة أوسع نطاقا لأشقائنا فى العراق و المهم أن العدو رغم خسائره و هزائمه .. يريد أن يرهب كل المحيطين بالعراق بأن الدور عليهم و غضبا من عدم مشاركتهم له فى الحرب ، ان ضرب تركيا و ايران بالصواريخ و القنابل ليس على سبيل السهو و الخطأ و قتل السوريين فى العراق ليس على سبيل السهو و الخطأ و رغم ما يكشفه ذلك من استغلال ظاهرة حماقة القوة .. و رغم أن الامريكان يعمقون العداء لهم فى المحيط المجاور للعراق ، بما يساعد على تعاونهم مع العراق .. الا أن النقطة التى تهمنى الان هى التحذير من الجنون ألامريكى ( فى القصف الجوى و الصاروخى ) وهو فى كل الاحوال لن يؤثر على نتيجة المعركة .. فأمريكا مهزومة فى كل ألاحوال .. سياسيا و عسكريا مهما توغلت فى صحراء العراق !! و لكننى أشير الى الواجب الشرعى وهو واجب النصرة لتقليل المذابح و شلالات الدم العربى المسلم المهراق فى العراق و الذى امتد بالفعل الى ايران ( الامريكان ضربوا مجمعا بترو كيميائيا فى عبدان و هذا ليس من قبيل الضرب العشوائى ) و تركيا .. و سوريين على أرض العراق .. ( أتوبيسالمسافرين مدنيين )



    ان واجب النصرة واجب شرعى الهى لا مجال لمناقشته .. و فتوى مجمع بحوث الازهر قطعت قول

    كل خطيب ( اذا بدا العدوان الامريكى على العراق أصبح الجهاد فرض عين على كل مسلم و مسلمة )

    و الآن نحن على ثغرة مصر – حاشا لله - بل قلعة مصر .. ان واجبنا الاول و البديهى هو

    تطهير القلعة المصرية من الوجود السياسى و العسكرى و الدبلوماسى و الاقتصادى للاعداء الكفار

    المحاربين ( الامريكان و- الانجليز -اليهود الاسرائيليين – الاستراليين ) و حتى اذا فعلنا ذلك

    لا نرتقى بعد الى مستوى الفتوى التى تعنى بالاساس توجيه قوات مصرية بلا حدود الى العراق

    للجهاد مع الجيش العراقى حتى طرد الغزاة .. و الاصل ان ذلك – كحكم شرعى – ينطبق على

    فلسطين .. وهو ما تخلى عنه حكامنا منذ ربع قرن ( عهد كامب ديفيد ) . فى بداية الاجتياح

    الاسرائيلى للضفة الغربية و عقب مذبحة جنين و بدء من 1/4/2002 وجهت سبع رسائل علنية

    للرئيس مبارك طالبته فى احداها بالاستقالة ..

    الرئيس لم يستجيب بطبيعة الحال .. و لكنه ايضا لم يستجب لاى مطلب من المطالب الشعبية التى

    قدمتها له .. وهى لم تكن مطالب من بنات افكارى وحدى .. أو من افكار حزب العمل ,,بل مطالب

    أجمعت عليها كافة التيارات السياسية و الفكرية .. و أخذ ذلك شكل اصدار رسالة للرئيس.. لم

    يلتفت سيادته لها و لم يستجيب لمطلب واحد ..

    وبعد ذلك بعدة شهور و بناءا على عدم استجابته لاى مطلب شعبى سوى تسامحه مع بعض المظاهرات المحاصرة للتنفيس – طالبته بالاستقالة من منصب رئيس الجمهورية و منذ يومين كررت الطلب لثالث مرة .

    و فى هذا المقال اقدم الطلب الرابع .. وليكن واضحا أننى أتقدم بهذا الطلب أساسا الى الشعب ثم الى الجناح الوطنى فى النظام . ان الرئيس مبارك لن يستجيب لاننى طالبته بذلك .. و لكن سيجبر على الاستجابة اذا طالبت الامة بأسرها بذلك .. و أذكر أن مطالب الامة تتلخص فى مطلب واحد يتفرع عنه عشرات القرارات ( قطع العلاقات مع امريكا و اسرائيل ) .. و هذه ايضا فتوى الازهر ضمنا لانها دعت لما هو أكثر من ( محاربة المعتدى ) و أذكر ان الدستور المصرى ينظم استقالة رئيس الجمهورية فى مادتين محددتين أشرت اليهما من قبل .. و لذلك فاننى اطالب الامة بتبنى موقف دستورى .. و ليس ثورة شاملة على النظام .. فى هذه اللحظات الحساسة من العدوان الخارجىعلى الامة .

    و اننى اطالب باستقالة الرئيس مبارك ليس لفشله السياسى و الاقتصادى الداخلى فليس هذا هو وقت المحاسبة حول ذلك ..اطالب باستقالته لانه ليس جديرا بتمثيل أمة عريقة و عظيمة : هى بلادنا مصر ..

    فى مواجهت الاخطار الخارجية . اطالبه بالاستقالة بسبب تقصيره الفادح فى مواجهة العدوان الصهيونى الامريكى المستمر على الامة على مدار عقدين من الزمان ، وعندما يصل الامر الى مذابح جنين و مذابح بغداد و يظل الرئيس يتحدث عن العلاقات الخاصة و الاستراتيجية مع أمريكا فهذا أمر لا يطاق على المستوى الانسانى او الوطنى او القومى او العقيدى و اختاروا أى بعد فيها ولكننى أعلى الشأن العقائدى أى أضعه فى المقام الاول دون اغفال الدوائر الاخرى . و أرى ان استمرار العلاقات الخاصة مع امريكا و اسرائيل و بريطانيا تحد صريح للقرآن و السنة ، و هى حرب على الله و رسوله لا قبل لضعيف مثلى ان يشارك فيها أو يصمت عنها .. لاقبل لأى انسان مؤمن و كلنا ضعفاء امام الله و مجرد خلقه و عباده و أنا اخشى الله سبحانه و تعالى و لست من محترفى السياسة و هذة براءة من موقف حسنى مبارك اكتبها لعلها تنفعنى يوم لا ظل الا ظله .. و هذا هو الجهاد الاكبر الآن .. و أدعوا المصريين للتوقيع معى على هذه البراءة .. و أعلم أنكم جميعا مثلى تخشون الله سبحانه و تعالى و لكن وعاظ السلاطين لم يشرحوا لكم المعنى الاساسى لخشيه الله أى أن تخشاه دون الناس و المستكبرون و المستبدون أناس يجب ألا نخشى منهم الى حد التخلى عن تعاليم الله لارضائهم ( لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق ) و أهم مخلوق فى مجتمعنا هو الحاكم , و بالتالى فأهم شئ فى الايمان ألا نطيع هذا المخلوق المهم – من حيث السلطة و السلطان و الصولجان –فى معصية الخالق . أنا لا أعبر عن موقف شخصى او حزبى برفض موقف الرئيس مبارك فقد أعلن عشرات من المثقفين و السياسيين المصريين البارزين فى بيان مكتوب رفضهم لخطاب الرئيس الاخير الذى ألقاه قبل اندلاع الحرب ( البيان منشور فى صحيفة الحياة 22/3/2003 )ولكننى أضيف الآن موقفا عمليا فلطالما رفعنا المطالب و الاسترحامات و التوسلات و الرئيس ودن من طين وودن من عجين و لقد صبرنا علية 22 سنة ألا يكفى ؟

    و انتظرنا منه الموقف تلو الآخر على مدار هذه المدة ؟ و لم يبق فى عمر كثير من الاجيال الكثير .. و أوضاع الوطن أصبحت فى الحضيض بسبب التبعية لأمريكا .. و لكن ماذا فعل الرئيس .. انه لم يرفض المطالب الاجماعية للأمة فحسب بل أصر على مواصلة طريقه فى عكسها .. على سبيل ألمثال : -

    1 – طلب من أمريكا 4,4 مليار دولار كمساعدات اقتصادية عاجلة كتعويض للاضرار التى سيتعرض لها الاقتصاد المصرى من جراء العدوان على العراق – وهو ما يعنى شراء ثمن سكوت مصر علىالعدوان بل جعل العدوان وسيلة لكى نكون أكثر تبعية للعدو الكافر المحارب .. و أكثر ذلة له .

    2 – التقى قبل الحرب مع تومى فرانكس قائد القوات المعتدية .. و هما لم يلتقيا لشرب الشاى فقد تم بحث أمور عسكرية لم يعلن عنها و المؤكد أنه لم يعلن عن وقف الاتفاقيات و التسهيلات العسكرية فى مصر .. و قد اتصلت بى قيادات شعبية من العريش و أكدت أن الطائرات بى 52 تمر بكثافة من فوق مدينة العريش وهو ما يؤكد على الاقل فتح الاجواء المصرية للمجرمين .

    3- بعد قيام الحرب صرح مبارك تصريحا لم يتضمن ادانة العدوان الامريكى الصهيونى و لم يستخدم تعبير العدوان بل قال ( أننا ضد العمليات العسكرية ) ووجه اللوم مرة اخرى الى العراق ( لانه لم يتجاوب بالقدر اللازم الذى يرضى الجانب الامريكى ) و قال انه يخشى ( أن تطول العمليات العسكرية ) أى أنه يؤيد العمليات العسكرية اذا انتهت سريعا .. و هو يخشى – كما قال عشرات المرات – ردود الفعل الشعبية . و كأنه هو بشخصه كممثل للأمة لا يعترض حتى و ان لم تحدث ردود فعل شعبية .. فى حين أن واجبه كممثل للأمة أن يقود الغضب و الرفض لا أن يتصل بالرئيس بوش ليقول له اننى أخشى عليك و على من ردود الفعل الشعبية !!

    أما آخر خطايا هذا التصريح المنشور فى صحف 24 مارس 2003 أن مبارك قال .

    ( من جانبنا بذلنا أقصى جهد ممكن و لا يمكن بذل اكثر من ذلك و لا نستطيع ان نفعل اكثر من ذلك )

    هو يشير الى التوسلات الدبلوماسية و المكالمات الهاتفية مع بوش و نحن نقول هذا رفض صريح لأ وامر الله سبحانه و تعالى فى القرآن الكريم و فى السنة المشرفة .. التى تحض على الجهاد ,, وهو ما صدر عن الازهر الشريف و كذلك ما صدر عن مفتى الجمهورية د / أحمد الطيب و المنشور فى صوت الازهر 21/3/2003 و جاء فيه ان الاسلام ( يأمر أتباعه بالتصدى لمحاولات الغزو و الاحتلال ) و أضاف أن من البديهى ( أن يرفض الا سلام تقديم أية تسهيلات للمحتل الغازى ) و قال ان الامة العربية و الاسلامية مطالبة بوقف الغزو الامريكى على العراق و أن الجيوش العربية بامكانها القيام بذلك ) .

    ان الرئيس مبارك فى الاساس متمسك بسفير اسرائيل و متمسك بيوسف والى و متمسك بتصدير البترول للكيان الصهيونى _ و فتح مصر لسياح اسرائيليين و لشركة العال للطيران الاسرائيلى .. و لم يلغ زيارة شارون من حيث المبدأ و لكن أجلها فحسب ( حسب تصريح وزير الخارجية الهمام أحمد ماهر ) نحن كأمة أصبحنا فى حالة يسميها العامة فى مصر ( الحرمانية ) ..و سيسألنا الله يوم القيامة عن صمتنا . و أنا مستعد لسحب هذه المطالبة بالاستقالة اذا اتخذ الرئيس مبارك أى خطوة ايجابية واضحة ضد أمريكا و فورا أما اذا أعلن الحرب على أمريكا و اسرائيل فسأكون متطوعا كأصغر جندى فى المقاومة الشعبية أو القوات المسلحة . و فورا تعنى خلال 48 ساعة , لاننا لن نتخذ قرارت بعد استكمال تدمير العراق بل بعد انتهاء الحرب .. فان الرئيس بطبيعة الحال سيتهرب من اتخاذ أى قرار و سيقول أنه قد جاء وقت الدبلوماسية !!

    كما فعل خلال مذابح جنين حيث لم يتخذ أى قرار الا وقف الاتصالات الهاتفية مع شارون .. و بعد انتهاء المذابح أعلن أنه سيقابل شارون ..بل أرسل له برقية بمناسبة نجاحه فى الانتخابات !!

    أيها المواطنون اذا اقتنعتم بأهمية ذلك .. فاجعلوا من هذه المطالبة شعارا لمظاهراتكم و ذيلوا بها بياناتكم ووقعوا على عريضة تطالب بها وأرسلوها للرئاسة و أرسلوا لنا نسخة منها و أرسلوا بريدا أليكترونيا بكثافة الى رئاسة الجمهورية و العنوان موجود على الانترنت أرسلوا خطابات بريدية أرسلوا برقيات تلكسات الى رئاسة الجمهورية فى مصر الجديدة تطالب باستقالة الرئيس و يمكن أن يكون البديل من داخل النظام و لكن من الشخصيات المشهود لها بالمواقف ضد امريكا و الكيان الصهيونى و الامر يمكن ان يتم بيسر دون أى عنف ووفقا للاجراءات المحددة فى الدستور .. مع الاحتفاظ للرئيس و أسرته بكامل الضمانات اللائقة بمركزه .

    ان الله سبحانه و تعالى وحده يعلم اننى لاأبغى عرضا من أعراضا الدنيا و اننى أشعر فى هذة اللحظة براحة ضمير تامة و أرجو أن أكون قد أديت الحد الادنى من الامانة ..

    و لا يعنينى بعد ذلك أن تمتد الىّ يد المنون .. أو .. السجون .. فانا على يقين تام بقدر الله المكتوب ،،

    أيها المصريون:-

    تقدموا .. تقدموا .. تقدموا …

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته







    ارسال المطالبة بالاستقالة على هذه العناوين:



    moi2@idsc.gov.eg



    webmaster@presidency.gov.eg





    بريد القراء





    المقالة السابقة
    الله أكبر .. العراق يصمد أمام أعتى عدوان

    الله أكبر .. النصر يلوح فى الأفق اذا تحركنا جميعا لنصرة العراق

    اسمعها يا مبارك مرة ثالثة.. مرحبا بالسجن أو الاستشهاد
    إما ان تستمع لكلام الله .. و كلام الشعب .. أو ترحل!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-28
  3. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,907
    الإعجاب :
    703
    لا نتمنى ان يستقيل بل نتمنى ان يلقى حتفه كسابقه الخائن السادات؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-03-28
  5. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    مع احترامي لرغبتك اخي الكريم وتقديري لحقدك وحقد كل فرد في هذه الامه على مثل

    هكذا قيادات جندت نفسها للشيطان فباعت الارض والعرض

    الا ان الاستقاله ستكون اروع فهي تعكس حيوية الامه وصحتهاونضوجها

    وتؤكد اعني الاستقاله ان التغيير فرضته ارادة الامه لا اجتهاد فرد اوجماعه

    ولقد اثبتت الايام ان اغتيال الحاكم كفردلا ياتي بحل فهاهوسيء الذكر السادات يترك

    هذا العالم غير مأسوف عليه لكن ليخلف مبارك فكان شرخلف لشر سلف
     

مشاركة هذه الصفحة