كيد اخوة يوسف الاحدي عشر ما اشبه الليلة بالبارحه

الكاتب : بجاش صقر يافع   المشاهدات : 483   الردود : 2    ‏2003-03-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-27
  1. بجاش صقر يافع

    بجاش صقر يافع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-10
    المشاركات:
    479
    الإعجاب :
    0
    كيد أخوة يوسف الإحدى عشر . ما أشبه الليلة بالبارحة

    لن أتحدث عن تركيبة العراق العشائرية وطوائفه المتعددة ، وأمزجة تلك العشائر التي لن يسطع أحد فهمها ومسايستها وقمع المارق منها مهما أوتي من سبل وحكمة والتاريخ يشهد بذلك . وكم من حاكم منذ دخول الإسلام لبغداد لم يسطع مسايسة وتسيير تلك الأمزجة وفق مبتغاه والدستور . ولن أقول بأن صدام حسين هو الرئيس الأوحد والأصلح لبلد مثل العراق أستطاع خلالها أن يحكمه زهاء ثلاثون عاماً وأستطاع خلالها قمع كل من حاول الخروج على السلطة . فالعراق بلد لا يصلح له حاكما إلا صدام أو مماثل له . لا تقل بأنه مجرم فكل الحكام مجرمين ولا تقل قد قتل صدام فكل الحكام قتلة والقتل واحد في مفهومه وإن تعددت الأسباب . كلمة حق في شخص صدام الذي ضرب أروع الأمثلة في الشجاعة وعزة النفس حين رفض عروض الخونة الأقزام وغيرهم فآثر البقاء في وطنه ورفض كل العروض ووقف أمام جميع التهديدات التي تنذر بقتله ، لذلك سيموت صدام بسبب كبرياءه ، وما أجمل أن يموت المرء على الكبرياء والعزة . أما أولئك الأقزام فقد عاشوا أذلاء للكفرة ومرغوا خدودهم على عتبات البيت الأسود . الأيام دول وسترون قريبا أن العرض الذي رفضه صدام سيكون أول أمنية للحكام العرب حال مجئ الدور .


    ---مع تحيات ابو اصيل بجاش صقر يافع----------------------------------------------------------------------
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-28
  3. Sarah

    Sarah عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-05
    المشاركات:
    151
    الإعجاب :
    0
    بوركت ..
    و بورك الابي ابو عدي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-03-29
  5. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    صدام لايختلف عليه اثنان مطلقا

    كغيره من اخوته في اساليب القمع والكبت العربية



    فلماذا نمدحهم ...

    لنمدح الشعب بكل فئاته وطوائفه جيشأً أو مواطنين

    فهم الذين يحاربون
     

مشاركة هذه الصفحة