الحرب فى العراق ... بداية لخروج العرب من جلباب ماما امريكا

الكاتب : arab   المشاهدات : 442   الردود : 0    ‏2003-03-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-24
  1. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    جاءت إدانة وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم المنقضى مساء اليوم الاثنين بالقاهرة للعدوان على العراق ومطالبتهم بشكل صريح وعلني بالانسحاب الفوري للقوات الاميركية والبريطانية من العراق وبإجماع كل الدول العربية عدا التحفظ الكويتى لترسم نهجا جديدا فى اسلوب التعمل العربى مع الغطرسة الامريكية وذلك بعدما تجنبت القمة العربية الاخيرة والتى عقدت فى شرم الشيخ فى الاول من مارس الجارى تجنبت توجيه اية تحذيرات او انتقادات مباشرة للولايات المتحدة الامريكية لتهديدها امن العراق بشكل مباشر وهو ما تجنبته ايضا القمة الاسلامية الطارئة والتى انعقدت فى الدوحة.واكد البيان الصادر عن اجتماعات وزراء الخارجية العرب بالقاهرة على ضرورة التزام الدول العربية بالامتناع عن المشاركة بأي عمل عسكري يمس أمن وسلامة العراق وأي دولة اخرى ومشيراً إلى أن أي دعم للقوات الأميركية ضد العراق يعتبر خروج على المقررات العربية .كما اعلن المجتمعون أن أي عدوان على العراق يعتبر اعتداء على الأمن القومي العربي!؟وأعلن أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى أنه تم إحالة مشروع لوقف إطلاق النار الفوري في العراق على مجلس الأمن. وأكد أنه في ما عدا التحفظ الكويتي أجمعت الدول العربية على تبني البيان.وفي مستهل الجلسة الافتتاحية دعا وزير الخارجية اللبناني محمود حمود إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن لبحث الموقف فى العراق ودعا حمود القوات المعتدية لوقف عملياتها غير الشرعية ضد العراق والانسحاب من أراضيه.كما طالب حمود في كلمته مجلس الأمن بتبني قرار يدين العدوان العسكري ضد العراق ويدعو القوة المعتدية بوقف العدوان والانسحاب الفوري وغير المشروط من الأراضي العراقية وطالب أيضا الأمم المتحدة بعدم إضفاء أي شرعية على ما يجري حاليا في العراق ومشيرا إلى أن المنظمة يجب ألا تتحول إلى مجرد هيئة للإغاثة الإنسانية.
    واعتبر الوزير اللبناني أن العدوان على العراق ستكون له نتائج كارثية مدمرة على جميع الدول العربيةوأكد على أن الدول العربية كان بمقدورها مواجهة العدوان العسكري لو نجحت في ترتيب البيت العربي من الداخل ومؤكدا تمسك العرب بمقررات قمتي بيروت وشرم الشيخ.وحيا علي التريكي وزير خارجية ليبيا ورئيس الدورة الحالية لمجلس الجامعة صمود الشعب العراقي وجسارته وبطولته أمام القوة والبطش والغرور الأميركي.فيما استخدم الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى لغة حادة فى انتقاد الغزو الامريكى للعراق وهوما يمثل تحول نسبي فى المواقف العربية من الغزو الانجلو امريكى للعراق وذلك على الرغم من انسحاب وزير خارجية قطري احتجاجا على قيام الوزراء العرب بطرح مسودة بيان شديد اللهجة يطالب بوقف فوري للحرب التي تشنها الولايات المتحدة على العراق ويطالب الدول العربية بالامتناع عن تقديم أي دعم للقوات البريطانية والأمريكية !!
     

مشاركة هذه الصفحة