يا جماعه من وين يريدون الفلسطينيون النصر ومخابراتهم تقوم بــــــــ... أقرأوا الخبر

الكاتب : الصمود   المشاهدات : 249   الردود : 0    ‏2003-03-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-22
  1. الصمود

    الصمود قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-12
    المشاركات:
    3,693
    الإعجاب :
    0
    مقتل أحد ناشطي «القسام» على يد المخابرات الفلسطينية بعد محاولته إطلاق صواريخ على المستوطنات الإسرائيلية


    بتاريخ: 19/01/1424


    المختصر/
    الشرق / حاولت مجموعة من كتائب الشهيد عز الدين القسام مساء أمس الأول إطلاق بضعة صواريخ داخل الخط الأخضر في اسرائيل فتصدّت لهم فرقة من المخابرات الفلسطينية وأطلقت النار باتجاههم مما ادى الى اصابة سبعة اشخاص ومقتل ناشط من حركة حماس. وأفاد شهود عيان بأن مجموعة من كتائب "القسام" وصلت إلى منطقة شرق جباليا شمال قطاع غزة لإطلاق صواريخ "القسام" على اسرائيل فلاحقتهم عناصر من القوات الحدودية التابعة للأمن الفلسطيني لكنهم أفلتوا منهم، فاصطدموا بفرقة من جهاز المخابرات العامة الفلسطينية التي أطلق عناصرها النار مباشرة باتجاه المجاهدين مما أدّى إلى إصابة ثلاثة منهم و دار اشتباك مسلح بين الجانبين أدّى إلى جرح أربعة من المخابرات واثنين من المواطنين المارة ونقل الجرحى إلى مستشفيات غزة وجباليا للعلاج، ووصفت الإصابات بأنها بين متوسطة وطفيفة. وفي وقت لاحق أفادت مصادر طبية بأن أحد أعضاء كتائب "عز الدين القسام" قتل برصاص عناصر المخابرات الفلسطينية صباح أمس.وقالت مصادر مستشفى "الشفاء" في غزة أن زكريا سليمان الديري (35 عاما) استشهد متأثرا بجراحه التي أصيب بها مساء الأربعاء جراء إطلاق عناصر المخابرات الرصاص باتجاه مجموعة من حركة حماس شرق جباليا. وأصدرت كتائب "القسام" بياناً لما حدث متهمة جهاز المخابرات بالاعتداء على مجاهدي القسام وقتل أحدهم. وحمّلت كتائب "القسام" المخابرات العامة وعلى رأسها أمين الهندي المسؤولية الكاملة عما حدث وتحمّلهم تبعات ذلك، مؤكّدة أن "عناصرها ليسوا قطاع طرق ولصوصاً إنما مجاهدون واستشهاديون يموتون من أجل أن تحيا أمتهم وسيقاومون أي محاولة لأي اعتقال ومعهم كلّ جماهير شعبنا، مشدّدا على حرصها الشديد على عدم التصادم مع أجهزة السلطة بأي شكلٍ من الأشكال وعدم سفك الدم الفلسطيني".
    وقد شيّع آلاف الفلسطينين من أنصار "حماس" جثمان الديري، وانطلقت مسيرة التشييع من مستشفى الشفاء تتقدّمها عائلة الشهيد وآلاف المشاركين من أنصار "حماس" وهم يردّدون الهتافات المطالبة بالقصاص من القتلة. ومن جهته قال عبد العزيز الرنتيسي القيادي البارز في حركة حماس ان المشكلة التي وقعت الليلة قبل الماضية "في طريقها الى الحل بعد تدخل العقلاء"، مؤكدا "حرص حماس على عدم الخوض في مثل هذه المواجهات والصدامات خصوصا في هذا الظرف الصعب الذي يتعرض فيه العراق للعدوان الامريكي البريطاني". وفي بيان تلقت "أ ف ب" نسخة منه حمّلت كتائب القسام المخابرات العامة الفلسطينية "المسؤولية الكاملة عما حدث وتحملهم تبعات ذلك"، موضحة ان اثنين من عناصرها "ما زالا قيد الاعتقال لدى المخابرات الفلسطينية ونطالب بالافراج عنهما". واضافت ان "المخابرات العامة مازالت تعتقل اثنين من كتائب القسام ورفضت اخلاء سبيلها حتى اللحظة ضاربة بعارض الحائط العهود والمواثيق التي قطعتها لجنة الوساطة من حركة حماس وفتح". واكد البيان ان اعضاء كتائب القسام "سيقاومون أي محاولة لأي اعتقال".

    منقول
     

مشاركة هذه الصفحة