خبير أمريكي يسخر من أنباء عن استسلام عناصر في الحرس الجمهوري

الكاتب : كتائب شهداء الاقصى   المشاهدات : 297   الردود : 0    ‏2003-03-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-22
  1. كتائب شهداء الاقصى

    كتائب شهداء الاقصى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-28
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    شديد في الإعلام الألماني من الدعاية الأمريكية
    خبير أمريكي يسخر من أنباء عن استسلام عناصر في الحرس الجمهوري


    برلين - خدمة قدس برس
    استبعد خبير عسكري أمريكي صحة الأنباء التي تحدثت عن استسلام عناصر من الجيش الجمهوري العراقي للقوات الأمريكية. وأعرب الخبير جون روثروك عن استغرابه للأنباء التي تحدثت عن أنّ عناصر من الجيش الجمهوري قد استسلمت للقوات الأمريكية في اليوم الثاني للحرب الأمريكية ضد العراق.

    واستغرب روثروك أن ترد بهذا الشأن، في الوقت الذي لا تتواجد فيه قوات من الحرس الجمهوري على الإطلاق في المناطق التي اجتاحتها القوات الأمريكية أو البريطانية في جنوب العراق.

    واستنتج الخبير العسكري جون روثروك الذي اعتمدته محطة التلفزة المركزية "زد دي إف" محللاً عسكرياً من واشنطن للتطورات الحربية في العراق؛ أنّ المزاعم التي تتعلق باستسلام جنود في الحرس الجمهوري إنما تنضوي في إطار الدعاية الحربية الأمريكية، خاصة أنّ هذه القوات تمثل نخبة الجيش العراقي.

    ويسود الحذر الشديد وسائل الإعلام الألمانية في التعامل مع مصادر الأخبار المتعلقة بالحرب، مع تضارب الأنباء الواردة من الجبهات. ويحرص المراسلون الألمان في منطقة الخليج المأزومة على تكرار ذكر مصادر المعلومات التي يوردونها تحسباً للوقوع ضحية لترويج الخداع الدعائي.

    وكانت رابطة الصحافيين الألمان طالبت، على ضوء الحرب ضد العراق، كافة المراسلين بالتقيد بضوابط العمل الصحافي، وخاصة الموضوعية والشفافية في تقاريرهم.

    ومن جانب آخر أكد باتريك ليكليرك، رئيس التحرير الثاني للنشرة الإخبارية في محطة التلفزية الألمانية العامة "إيه آر دي" أنّ "المعلومات الخاطئة تمثل جزءاً من خوض الحرب"، حسب تعبيره.

    وأوضح ليكليرك في مقابلة معه نشرت على موقع المحطة على الإنترنت، أنه يجري بناء على ذلك السعي إلى "استدراج الخصم إلى فخ"، وأما الأدوات التي يتم توظيفها لهذا الغرض الدعائي فلا تعدو أن تكون "الصحافيين" أنفسهم، على حد تقديره
     

مشاركة هذه الصفحة