فلا تعتزوا بالإسلام يا أنصار صدام

الكاتب : سعيد عنبر   المشاهدات : 398   الردود : 0    ‏2003-03-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-21
  1. سعيد عنبر

    سعيد عنبر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بدأت الحملة الإمريكية لإسقاط حكومة حزب البعث بالعراق
    عملاء اليهود سلط الله عليهم الدولة التي كانت ترعى اليهود
    وهذا لعمري غاية العجب
    أرادوا أن يقتلوا بها المسلمين فإذا هي تتعقبهم وتقذف عليهم الموت والدمار
    فسبحان الله المليك المقتدر سبحان مصرف الأحوال
    سلط الله تعالى إمريكا على الأحزاب التي دست في أمة الإسلام فلا هم لها إلا ملاحقتهم
    وجعلها تتصيد الأخوان المسلمين وما تفرع منهم من جهاد وتكفير وتشتت شملهم
    كما تصيدوا أبناء المسلمين وأفسدوهم وششتوا جهادهم
    وجعل طالبان وبن لادن وقاعدتهم أثرا بعد عين عبرة للمعتبرين

    واليوم يسلطها ربها على جبابرة العملاء من أهل العراق
    الذين جاءت بهم عصابات اليهود وتعبت في تربيتهم وخسرت وبذلت غاية الجهود
    فمكنتهم من حكم العراق وتفانت في إظهارهم على أنهم أعدائها وأنهم حماة الوطن العروبة والدين بينما سلطتهم على ملة الإسلام يدمرون ويفسدون ويقتلون وينكلون بالمؤمنين
    فكيف سيتحمل اليهود هذه الكارثة
    كيف ستحيا إسرائيل إذن
    إذا سقط البعث بالعراق سقط البعث بسوريا وضاع الهلال الخصيب
    وتهاوت إسرائيل الكبرى
    الله أكبر
    الله أكبر
    خربت دولة اليهود
    ليس بين المسلمين وإبادة الصهاينة إلا أن يدوسوا على البعث والقومية والإشتراكية
    ويزيحوا عدو السلفية حزب الأخوان المفسدين ويرمون به في المزبلة التاريخية
    ويبعدون المنتحرين والديمقراطيين ورماة الحجارة وخطفة الطائرات والذين يحركونهم من مشايخ السوء الحزبيين المتظاهرين ويزيحوهم بعيدا عن الطريق
    فإذا عدو الله مكشوف أمامهم لايحول بينه وبين الكتائب التي تحمل له الموت الناقع
    أحد وإذا العدو الخسيس خلف الشجر والحجر يفر منهم فرارا
    فهم الرجال الأبطال طلاب الآخرة أهل التقوى والورع الذين لايقتلون طفلا ولاشيخا و يقاتلون ويثبتون ويؤمنون ولاينتحرون وعلى ربهم يتوكلون
    الذين أكرمهم الله فتمسكوا بسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وعضوا عليها بالنواجذ
    وجنبهم الهوى فهم حقا أهل السلفية
    رفعوا رؤوسهم بالإسلام وساروا على نهج الأنبياء الكرام والسلف الصالح
    ونصروا رأية الدين فأثابهم الله النصر والفتح والعز والتمكين
    فياويل اليهود ويا فضيحة اليهود
    أن يزول حزب البعث وهم ينظرون في حلوقهم العبرات والحسرات
    ماذا يفعلون لإنقاذه
    إن أيدوه ظاهرا فضحوه وهتكوا ستره وباحوا بسره وتناولته سيوف المغررين الذين يدافعون عنه
    وإن سكتوا سقط السد الشرقي المنيع وهم يحذرون ولايجهلون أن دمارهم آتيهم من المشرق فلا يخافون شيئا خوفهم سقوط العراق من قبضتهم
    فيا حيرة اليهود ويا فتنتهم
    إن قتال إمريكا اليوم أهون على اليهود من سقوط البعث
    فا نتظروا فقد ترون إمريكا تأكلها الكلاب
    وقد تريكم دولة البعث الصغيرة في إمريكا ما يدهش كثيرا ويثير العجب
    ولكن هزيمة إمريكا ربما لن تحل إلا بتدمير العالم فهنيئا للأ شقياء بن لادن وصدام
    الذنوب المهولة وياحسرة على العباد يهلكون في غير طاعة الله
    فليتهم بصروهم بدين الإسلام خيرلهم من ركوب الفتن
    لقد قاتل حزب البعث إيران وصمد لها السنين الطوال وهو لايملك من مقومات الصمود في وجه
    إيرا ن وهي عملاق بالنسبة للعراق وفيها فارس قاعدة الأكاسرة وأباطرة ساسان
    وما العراق إلا دويلة صغيرة لكنه قاتل وأدهش جميع المراقبين في العالم
    أدهشهم بالكذب والدجل والحملات الإعلامية التي قوضت لخدمتة وحربه القذرة وغاراته
    على المدن والعزل وقتل الشيوخ والفجور بالنساء وإستخدام الأسلحة الفتاكة والسموم
    وأدهشهم بقوة الدعم وكثرة السلاح والمال والخبراء وقبعت إسرائيل خلفه في محنته
    فكان صمود حزب البعث في وجه إيران مهزلة تاريخية إستطاعوا بها إعمال القتل والعداوة وإدماء الجراح وإطالة المعاناة والمآسي والخراب بين الشعبين
    كل هذا لتوريط العرب والإساءة اليهم بحجة الدفاع عنهم
    ثم لوى على الكويت فخربها تخريبا لايمكن وصفه
    شتت جميع العرب وشرد بهم وأهان جميع المسلمين
    وأحرق الكويت كلها 99% من آبارها النفطية فجرها وأحرقها
    دمر المعدات والمصانع والكهرباء وأفرغ الوزارات والمعاهد والمدارس حتى الكراسي
    حتي أفياش الكهرباء فككوها من الجدران وداس البلاد وأحرقها
    حقدا أعمى وبغضا وإنتقاما وجهلا مظلما بأبسط ما للمسلمين من حرمة وكرامة
    فلا تعتزوا با لإسلام يا أحزاب الشر ويا أعداء الإسلام
     

مشاركة هذه الصفحة