صدام في ميزان الأسلام

الكاتب : أبو مصعب العدني   المشاهدات : 1,260   الردود : 13    ‏2003-03-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-20
  1. أبو مصعب العدني

    أبو مصعب العدني عضو

    التسجيل :
    ‏2003-01-12
    المشاركات:
    41
    الإعجاب :
    0
    أبو مصعب العدني ..

    عذرا فلم يعد في قلوبنا مثقال ذرة من فراغ لتتقبل مواضيع كهذه المواضيع ..

    أننا في ظرف يحتم علينا الوقوف مع العراق حكومة وشعبا وأرضا

    أرض تُغتصب وشعب يُباد ..

    سيكون جميل منك لو صليت ركعتين لله تدعو فيها لهذا الشعب المظلوم ..

    لكي تتحمس في الصلاة ما عليك إلا أن تشاهد القنوات الفضائية لتر بأُم عينك كيف يُدمرون وكيف يهاجمهم الكفرة جوا وبرا وبحرا

    قل معي ليحفظ الله شعب العراق وليدمر أمريكا وبريطانيا واليهود والمنافقين

    وبما ان المجلس اليمني حريص جدا في الوقوف إلى جانب العراق وشعب العراق في محنته هذا كما هو واجب ديني فسنضطر إلى توقيفك لمدة شهر على أن تعود وقد تبرأت من هكذا مواضيع لاتخدم الإسلام والمسلمين ..

    أقدر لك وجهة نظرك إلا أن الواجب الديني فوق تقدير وجهات النظر
    فلن نسمح لأحد في هذا المجلس بالوقوف ضد العراق .

    استودعك الله

    الشؤون الإدارية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-20
  3. محمود

    محمود عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-01
    المشاركات:
    171
    الإعجاب :
    0
    نتمنى على الادارة الكريمة حذف هذا الموضوع

    لانه موضوع عمالة امريكية

    فالعراق ليس صدام حسين بل مسلمون يتعرضون للابادة من قبل الكفرة

    والصليبيين ويهود العرب لعنهم الله واركسهم ورد كيدهم في نحورهم

    وما الدعاء الذي ساقه الكاتب في ختام موضوعه الا للتستر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-03-28
  5. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    هنيئا لك ياأخي راية حزب البحث وجندي من جنودها واسمع الحكم في هذا :ماحكم البعثيين في الإسلام وعلى رأسهم (( صدام ))


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لله الحمد من قبل ومن بعد ويوم النصر يفرح الموحدون بنصر الله أما بعد :
    فقد شاعت بين الناس مقولة أن حاكم العراق تحوّل للإسلام وأن حزب البعث الكافر بدأ ينادي بالجهاد وتأثر بهذه المقولة بعض ضعاف العقول ومن تحرّكهمْ العاطفة وابتعدوا عن فقه المنقول والمعقول .
    وقد روّجتْ للأسف الشديد بعض الحركات الإسلامية ممن تسمي نفسها بالحركة الإسلامية العالمية . ومن سلك مسلكهم وشرب مشربهم أقول ربو هؤلاء بأن الحكم في العراق مسلم وأن حزب البعث العراقي وجيش العراق جيش مسلم أعد لحماية مقدسات الأمة وأن الكفار قد تكالبوا على إضعاف هذا الجيش لتحطيم القدرة العسكرية للأمة المسلمة العربية .
    هكذا زعم هؤلاء وضلّلوا العوام في البلدان العربية وغيرها بهذه المقولات الفاسدة ولذا نادوا بالحرب مع صدّام البعث والجهاد البعث والجهاد معه فانخدع بعقولهم هذا جمهور كبير من الناس من يحسنون الظن بهم لذا كان لابد من التصدي والرد على هذه الأقوال الضّالة والآراء الفاسدة وذلك حتى لا تضل هذه الأمة بعد ذلك وتشقى والرد على هذه المقولة من وجوه :
    الوجه الأول : أن هذا الجيش لم يسخر ضد اليهود ومن والاهم وإنما ضُرِبَ به شعب مسلم مسالم عابد لربه تشرد أفراده وهَتـّـكَ الأعراض فلم يحافظ على حرمة المسلم ولم يرع حق الله وسرق الأموال وعاث في الأرض الفساد فهذه القدرة العسكرية لم تستخدم ضد أعداء الإسلام من يهود ونصارى وإنما استخدمت ضد أبناء الأمة المسلمة وأول من تضرّر هم أبناء الشعب العراقي قبل غيره ثم أبناء الكويت وإني لأتعجّب ممن يتباكى على شعب العراق وينسى شعب الكويت حتى كأنهم ليسوا مسلمين . ويقول الشيخ ربيع بن هادي المدخلي وقد قُدّر لي أن أرى من أفعال هذا الجيش وفساده حيث مكثـْتُ فترة تحت ظلمه حتى 16/9/1990 فرأينا من أعماله ووحشيته وظلمه مالا يمكن أن يخضع تحت دائرة الوصف وما يترفع عن فعله أي مجرم على وجه الأرض فهذا الجيش حكمه قوله تعالى : " إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتـّلوا أو يصـّلبوا أو تـقـطـّع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض , ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم " . [المائدة 33] , [ انظر صد عدوان الملحدين وحكم الاستعانة على قتالهم بغير المسلمين ,ص:2] .
    الوجه الثاني: أن الذي ينادي بهذا الجهاد هو نفسه الذي يؤمن بالبعث وحزب البعث ,أصوله كافرة ويقوم على تصوّر كافر فكيف يجتمع الإيمان والكفر !! وإني أتعجب من الذين يكفرون ببعث ويؤمنون ببعث العراق والكفر ملة واحدة ونحن المسلمون يجب أن لا ننخدع فكم من حاكم نادى بتحرير فلسطين كان هو أول من سلّمها لليهود ولذلك فإن هذه الدعوى وهي حرب اليهود دعوة متكررة من كل مخادع أثيم يخدع هذه الأمة كما قال تعالى: " ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألدّ الخصام وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد " [ البقرة: 205] .
    ولا يستقيم الإيمان بالله والإيمان بالكفر والطاغوت.
    كما يقول الحق جل وعلى: " فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى ". فلا بد من الكفر بالطاغوت ثم الإيمان بالله بعد ذلك .
    أن يقول شعّار البعث:
    آمنت بالبعث رباً لا شريك له وبالعروبة ديناً ما له ثاني.
    وكذلك تنص المادة الخامسة من آخر مشروع دستور عراقي :" يحظر تأسيس الأحزاب السياسية والجمعيات التي تقوم على أساس زج الدين في السياسة " وهذا نشر في تاريخ 1/8/1990 أي قبل الجريمة بيوم واحد . وإني لأتعجب كيف يؤيد قادة أحد الحركات الإسلامية في الأردن والعراق ورئيسه هو الذي هاجمهم في حديث نَشَرَتـْهُ مجلة الوطن العربي في 1/12/1989 .
    ثم لعل الذين ينادون بالجهاد مع صدام البعث لم يقرأوا ما كتبه مشيل عفلة " والطريق الوحيد لتشييد حضارة العرب وبناء المجتمع العربي هي خلق الإنسان الاشتراكي العربي الجديد الذي يؤمن أن الله والأديان والاقطاع ورأس المال وكل القيم التي سادة المجتمع السابق ليست إلا ومن لحظة في متاحف التاريخ ".
    " عقيدة حزب البعث وأعماله "
    إن الأمة الإسلامية تعيش أحداثاً رهيبة في وقتنا هذا كقطع الليل المظلم يصبح المرء فيها مؤمناً ويمسي كافراً أو يمسي مؤمناً ويصبح كافراً يبيع دينه بعرض من الدنيا , وتعيش فتناً كموج البحر, وإني لأتساءل هل يشك مسلم له أدنى مسْكة من علم وعقل ودين في كفر وإلحاد مبادئ حزب البعث المتستر تحت راية العربية القومية والذي اتخذ هذا الشعار ستاراً له ليتمكن من سحق الإسلام والقضاء عليه .
    هناك دراسات ومؤلفات تدين حزب البعث بالإلحاد والزندقة وهذا أمر معروف لدى العلماء والمثقفين . وكفى هذا الحزب الملحد خزياً أن إمامه ومربيه ومؤسسه ملحد زنديق ينتمي إلى النصرانية ألا وهو ميشيل عفلق الذي ربّى حزبه على الكفر والإلحاد ويقصد بذلك القضاء على الإسلام في عقر داره والسعي الجاد في وقذف المسلمين في هوة الإلحاد والرّدّة وتربية حزب البعث وإعداده لتنفيذ هذه الأهداف .
    وأحب أن أسوق نصوصاً من عبارات عدو الله الألد وعدو الإسلام صدام حسين زعيم هذا الحزب الملحد والمستميت في نشر هذا الفكر ومبادئه بكل ما يملك من طاقات وإمكانيات مدعماً ذلك بالحديد والنار والبطش والإرهاب والفتك في بلدان المسلمين وفي بلده العراق بالذات .
    قال صدام: " وأكثر مفكر قرأت له هو لينين من بين مفكري العالم وكنت أشعر بالارتياح لما أقرأ له لأنه كان يعالج أمور الحياة بروح حية ثم قرأت لماوتسي تونغ وهما أكثر اثنين قرأت لهم ــ كذا ــ بين القادة الماركسيين لذلك فأنا لست ضد الماركسية " [ البعث والثورة: 8] .
    ألا يرى الفطن أن الرجل ماركسي شيوعي لكنه يتستر بالعروبة ويشهد على نفسه أنه ليس ضد الماركسيّة وكيف يكون ضدها وقد وضع لبانها .
    وقال المهيب الركن صدام : " لا يستهويني الطريق المطروق في التعبير ولا في النهج , لذلك أحترم الماركسيين المتأثرين بالفكر الماركسي لكني لا أحترم الشيوعيين الذين يجعلون الصلة بينهم وبين النظرية الماركسية جسراً لعلاقة التبعية مع أي دولة في العالم " [ البعث والثورة: 9] .
    فالرجل يحترم الماركسيين ولا يكن لهم أي كراهية ولا احتقار من الناحية الدينية ولا العقائدية ولكنه يكره منهم من يجعل الصلة بينهم وبين النظرية الماركسية الذين يحبون الشيوعية لذاتها ولا يريدون بالانتماء إليها إلا وجهها .
    وأي شيوعية أيها العاقل الفطن وأي كفر وإلحاد بعد هذا , ألا يدرك العاقل أن حزب البعث حزب شيوعي متستر يدغدغ عواطف البلهاء بالقومية العربية ليتمكن من الوصول إلى أهدافه بسرعة إذ في ذلك إغراء لكثير من العرب بالإقبال إليها والالتفاف حولها .
    وهل الاشتراكية التي استطاعوا لأسباب أن يعلنوها إلا ركن ركين من أركن الماركسية . ومن تلكم الأسباب التي شجعت هذا الحزب الملحد على إعلان الاشتراكية والاعتزاز بها أن بعض المنتسبين للإسلام قد دانوا بها ونسبوها إلى الإسلام مع الأسف الشديد وحرفوا لها نصوص القرآن والسنة وقواعد الشريعة الإسلامية ومن هنا استطاع الملاحدة أن يرفعوها شعار عربي وأن يدكوا بها حصون الإسلام ومعاقله.
    ويشيد صدام بأستاذه فيقول :" ثم إن الأستاذ ميشيل هو الذي أنشأ الحزب وليس صدام حسين كيف يمكن أن ننسى فضل الأستاذ ميشيل عفلق على صدام حسين نفسه في هذا المكان ؟ لولا الأستاذ ميشيل عفلق لما وصل صدام حسين إلى هذا المكان " [ البعث والثورة: 16] .
    انظر إلى هذا الطاغية كيف يخنع أمام أستاذه الملحد ويسبح بحمده. ويقول معتزاً بعقيدة حزب البعث التي سداها الكفر ولحمتها الإلحاد ومعتزاً فخوراً بالنضال في سبيلها ومسبحاً بحمد مؤسسها عفلق :" صحيح أن ليس هو الذي قام بالثورة ( يعني سيده عفلق ) وأن صدام حسين وصل إلى هذا الموقع بمواصفاته النضالية بالدرجة الأساس ولكن بأية روحية صنعنا الثورة وبأية روحية ناضل البعثيون ؟ وضحّوا تحت لواء أي عقيدة ؟ بروح البعث وروحية البعث وأن مؤسس البعث هو الأستاذ ميشيل لذلك يجب أن نحترمه " .
    لكنه لا يقيم أي وزن لعقيدة الإسلام بل يحاربها وهذا النضال الذي يفتخر به إنما هو موجه بالدرجة الأولى لهدمها تنفيذاً لتعاليم سيده مؤسس حزب البعث ميشيل عفلق النصراني الحاقد على الإسلام والمسلمين , وفكره إنما هو ثمرة لمخططات رهيبة صممها اليهود والشيوعيون ودهاقنة الاستعمار الصليبي ولا يقيم أي وزن للأيادي البيضاء الني قدمها له المسلمون من بلايين الدنانير والدولارات وأمثال الجبال من العتاد والسلاح في حال الشدة , لماذا؟ لأنها قدمت له من مسلمين أكل الحقد والغل قلوب حزب البعث عليهم فلابد من هذا المنطلق أن ترد تلك الأيادي دبابات وصواريخ إلى نحورهم ومعاقلهم لتفتك وتدمر وتشرد وتسلب وتنهب وتزهق أرواحهم وتنتهك أعراضهم وتبتز أموالهم وثرواتهم لتكون عقيدة حزب البعث ورايتها هي العليا وكلمة الإسلام ــ حاشاه ــ في تخطيط الملاحدة هي السفلى .
    يقول صدام فضّ الله فاه إجابة على سؤال عن شخصيات مسلمة وملحدة : " إن نبوخذ نصر يذكرنا بحلقة مشرقة من التاريخ العراقي قبل الإسلام ويثير في ذهني اشتراك الحلقات المشرقة والقادة العظماء بجوانب مهمة تساعد على نجاحهم ".
    ويقول أيضاً :" أما عظمة غاندي فتكمن في أنه جعل حركة بلا سلاح قوة عظيمة لا تقهر".
    "وأما ماوتسي تونغ فإن عظمته تكمن في أنه استطاع أن يحرر الصين ويبني الاشتراكية فيها وأن يختار طريقاً خاصاً ضمن الماركسية يؤكد فيه خصوصية الصين سواء كان من ناحية النظرة إلى الفلاحين والعمال بصيغة أخرى غير النظرة المألوفة التي كان لينين يفكر ويوحي بها أو في المسائل الأخرى".[ البعث والثورة: 24- 26 ].
    أما علي بن أبي طالب فتعجبني مبدئيته , وعمر بي الخطاب عدالته , وخالد بن الوليد فروسيته .
    ومعاوية لا أستطيع أن أعطي له حكماً معيّناً أو أن أقول فيه رأياً قاسياً لكنه من الناس الذين لم يستوقفني تاريخهم لكي أستفيد منه فائدة مباشرة .
    وأنه يبدوا من قراءتي للتاريخ أنه عمل للأرض أكثر مما عمل للسماء وأنا لا يعجبني الناس الذين يعملون للأرض وحدها.
    ديغول فارس يعجبني فيه فروسيته ويعجبني الحوار الذي دار بينه وبين تشرشل عندما قدّموا له المساعدات أثناء الحرب العالمية الثانية حيث قال: سجل على فرنسا فإنني لا أقبل مساعدات غير مسجلة على ذمة فرنسا وإن لهذا الموقف معاني عظيمة .[ البعث والثورة: 26- 27] .
    والملاحظة في هذا النص : 1- إعجابه بأئمة الإلحاد والكفر . 2- إنه كان يطيل النفس في تمجيدهم وإبراز مزاياهم [ راجع كتابه المشار إليه فإني إنما أخذت فقرات من كلامه عن هؤلاء الكفرة]. 3- إعجابه ببعض الشخصيات الشيوعية من الناحية الاستقلالية كما ينظر المسلم إلى الخلفاء الراشدين والأئمة المجتهدين . 4- اختصاره الشديد في كلامه على عمر وعلي وخالد- رضي الله عنهم - . 5- لم يعترف لمعاوية بحلمه وسياسته وكرمه وصبره ولم يغبطه على صحبته لرسول الله – صلى الله عليه وسلم- ولغبائه تناقض في الكلام عليه حيث قال : ولا أستطيع أن أحكم عليه حكماً قاسياً ثم حكم عليه في الوقت نفسه بحكم خبيث بأنه كان يعمل للأرض أكثر مما يعمل للسماء وأنه لا يعجبه الذين يعملون للأرض وحدها, وكأن أئمته وسادته ( نبوخد نصر- وغاندي- وماوتسي تونغ- وهوتشي منه- ونهرو- وكاسترو- وديغول ) كانوا يعملون للسماء , ومن هنا بهرته عظمتهم وامتلأ فؤاده بالإعجاب بهم . 6- لا يغرنك مقولته المقتضبة في الخليفتين العظيمين فإن إنما قالها نفاقاً ليثبت للأغرار أنه يؤمن بالعروبة التي يستر بها إلحاده وزندقته, ولو كان يتمتع بأدنى حظ من الإسلام لما رأيته يعجب بالشيوعية في استقلاليتهم في خدمة الشيوعية, ولما رأيته يمدح عبّاد البقر والقردة متجاهلاً أخبث الجوانب وأخبث العقائد في حياتهم واضطهادهم للمسلمين بل وسحقهم وإبادتهم لهم .
    هذه لمحة عن فكر وعقيدة صدام وحزبه الملحد الاشتراكي المتستر وراء القومية العربية والديمقراطية وغيرها من الشعارات الزائفة .
    أما أعماله وتصرفاته ومواقفه الوحشية الهمجية فإنها كذلك تدل أكبر دلالة وأوضحها على عنف عداوته للإسلام والمسلمين .
    لقد دمر اليهود مفاعله الذري وهددوه بالحرب والدمار ولو علموا نواياه وأنه لا يعد هذه القوة لحربهم لما كلفوا أنفسهم القيام بتدميره .
    بل لو عرفوا هذه النوايا وما بيّـته للمسلمين من غدر وتقتيل وتشريد إلى آخر أعماله لمدّوا له يد العون والمساعدة لأنه يحقق لهم أهدافاً وآمالاً لا يحلمون بها ولا يصل خيالهم إليها .
    وإلا فما باله يبرق ويرعد على اليهود .
    ثم يصوب الضربات القاتلة لدولة مجاورة ويحشد قواته وجيوشه الجرارة على حدود دول أخرى ويريد كما يقول أن يحولها إلى رماد .
    ألا ترى أن كل هذا ناشئ عن حقد أسود على الإسلام والمسلمين يفوق حقد اليهود والشيوعية حقد تمليه عليه عقيدته الهدامة وفكره المدمر .
    ومن أعماله الحقيرة الدالة على حقده على الإسلام ورسوخ قدمه وأقدام حزبه في العداوة للإسلام وأهله : 1- سحقه للإسلام ودعاته في العراق . 2- دعمه للحركات الملحدة من شيوعية وناصرية وبعثية في العالم وخاصة في العالم العربي. 3- سحقه للشعب الكردي وقتله بالأسلحة الفتاكة والمبيدة وتشريده لهم . 4- تلاعبه بمقدرات الأمة الإسلامية وتبديد طاقاتها وأموالها في حربه مع إيران التي استنزفت البلايين من أموال المسلمين , ثم تنازله السريع لإيران عن مناطق النزاع وعن مطالب العراق ضد إيران مما جعل تلك الحروب المروعة وضحاياها من أنفس وأموال تذهب هدراً ولا يفسرها إلا أنها ما كان لها من أهداف إلا تسلي حزب البعث أو البعث بسفك الدماء وتمزيق الأشلاء وتبديد أموال الأمة الإسلامية وطاقاتها التي كان يجب أن تأخذ طريقها إلى ما ينفع المسلمين في بناء قواتهم العسكرية ومراكزهم العلمية والثقافية والاقتصادية. 5- غزوه للكويت وحشده القوات العسكرية على حدود المملكة العربية السعودية دليل واضح أنه لا عدو له إلا الإسلام والمسلمين وأن هناك تواطؤاً بينه وبين اليهود على ضرب الأمة الإسلامية , وإلا فكيف تفسر تصرفه هذا بعد أن ضرب اليهود مفاعله النووي وأضافت إلى ذلك تهديداتها بشن حرب على العراق وذلك كان يتطلب منه لو كان مسلماً حقاً أن يعد العدة لمعركة فاصلة مع اليهود , ويعتبرها فرصة لجمع كلمة المسلمين . 6- يبدو أنه بغزوه للكويت وحشده القوات على حدود المملكة يريد تمزيق كلمة المسلمين والعرب وحكومات وشعوباً وجماعات وقد تم له ذلك . 7- هذا الحزب الحاقد على الإسلام بالإضافة إلى كل ما سبق يهدف في كل تصرفاته إلى تشويه الإسلام والعرب ولا سيّما سفك الدماء وانتهاكه للأعراض وممارسته الكذب والخيانة والغدر , فإن أعداء الإسلام بسبب نفاق هذا الحزب وخبثه وتمسكه بالعروبة والإسلام يحسبون كل ذلك على الإسلام , ومما يرسخ هذا في نفوس أعداء الإسلام تأييد بعض الحركات الإسلامية له ووقوفهم إلى جانبه وهتافاتهم له , فإن ذلك حتماً سيؤدي إلى ترسيخ هذا الاعتقاد الفاسد في نفوس أعداء الإسلام . 8- من جرّاء عدوانه وطغيانه وجدت المملكة العربية السعودية نفسها مضطرة لاستدعاء جيوش متعددة الجنسيات لحماية وطنها وأرواح أبنائها وأعراضهم , وقال الشيخ ربيع حفظه الله : فأنا أقر هذا التصرف الاضطراري وأيّده علماء المسلمين في داخل المملكة وخارجها.
    وبناء على أن الضرورة اقتضت ذلك وبناء على أدلة شرعية , ولكن مع الأسف اعتبرت بعض الجماعات ممن يحمل شعارات الإسلام هذا التصرف غير مشروع , وقامت بتفنيد تلك الفتوى وزعمت أنها لا تمد إلى الشريعة بصلة واعتبر بعض غلاتهم وأبواق هذا الشيطان ذلك كفراً يستلزم إعلان الجهاد مما جعل كاهن البعث والالحاد في نظر الأغبياء حامل لواء الإسلام والبطل المجاهد لتحرير الحرمين وساقهم هذا الطيش إلى تجاهل جرائمه وإلحاده وأضفوا عليها صبغة شرعية تلبس ثوب الإسلام والجهاد الإسلامي وأحدث موقفهم بلْبلة في أذهان كثير من الشباب المسلم والله المستعان .

    اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد يعزّ به أهل طاعتك ويذلّ به أهل معصيتك وتعلو به كلمتك وصل اللهم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-03-29
  7. محمود

    محمود عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-01
    المشاركات:
    171
    الإعجاب :
    0
    لا يقل حكام الكويت الخونة اجراما ولا حكام السعودية المتسلطون على رقاب اهلها

    المغتصبون للحكم في بلاد الحرمين حررها الله من فجورهم وشرورهم

    ان حكومات لا تجرؤ على ذكر كلمة جهاد حري بالمسلمين ان يقلعوها

    ان حكومات توالي اعداء الامة وتعينهم على ابادة شعب مسلم

    يجب شنق جميع من فيها فقتال مثل هذه الحكومات واجب كقتالنا للامريكان الكفرة

    من يفتح ارضه لتنطلق منها الغارات على المسلمين فهو كافر حلال المال والدم

    هكذا افتى الشيخ اسامة بن لادن شرفه الله ونصره
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-03-29
  9. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    ايها الأحباب يجب ان يكون لدينا نظرة اكثر بعدا لما نكتبه ولذلك احب ان انوه الى انه مما لا شك فيه هو ان حزب البعث حزب اشتراكي مخالف لدين الله ولكن ان مثل هذا الكلام على الحزب في هذه الأيام غير ملائم سيما اذا عرفنا ان المراد بتكفير صدام والحزب هواباحت التحالف مع المشركين من النصارى بحيث يصبح تحالف مع كافر ضد كافر وهذا غير صحيح ولكن من يصرح بهذه الفتاوي هو من مروجي التعاون للسلطات الخليجية مع الكافرين فحسبنا الله من التلاعب بالفتوى واستخدامها في غير موضعها زمانا ومكانا . لم يعد بمقدورنا ان نسكت على مثل هذا ولا بد من البيان فالأمة اليوم يجب ان تقف صفا واحدا في وجه العدوان ومن يتولهم منا فهو منهم ومن يبيح قتال العراق وصدام على ايدي الكافرين هو مسؤل بين يدي الله واخراج المسلمين من الإسلام بشبه فيه نظر والصليبيين معروفون وليس مجرد شبهه .وارجوا ان يتفهم الأعضاء مقصدي .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-03-29
  11. محمود

    محمود عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-01
    المشاركات:
    171
    الإعجاب :
    0
    اخي ابو الفتوح

    حياك الله اخي واوافقك على ما قلت

    فالنقاش حول شخص حتى لو كان حاكما شيء

    وما يجري الان شيء اخر

    انهم يبيدون العراق واطفاله

    ونحن ننظر بلا حول ولا قوة

    لقد غصت الدماء في عروقنا

    السنا مسلمين وعلينا واجب النصرة لاخوتنا على ارض العراق

    ولو نظرت يمينا وشمالا تجد ان من يمنع المشاركة في الجهاد هم الحكام العرب

    اي المؤسسة الرسمية

    فما الحكم الشرعي في مثل هذه المؤسسات وهؤلاء الحكام

    اليس علينا ان نجاهدهم كما نجاهد الامريكان

    انهم لم يجرؤوا حتى ان يذكروا كلمة جهاد خوفا من ان يتهموا بالارهاب

    فلنكن ارهبيين كلنا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-03-29
  13. سعيد عنبر

    سعيد عنبر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    المشكلة التي لايعرفها كثيرا من الناس إن مجرد الحوار لايكفي لمعرفة الحقيقة عند نزوال الفتن ولقد جادل الناس بالباطل ليدحضوا به الحق جادلوا حتى أنبياء الله وهم أصحاب الحق المحض الخالص الصافي من كل شائبة ومع ذلك جادلوهم وآذوهم وأخرجوهم
    لكن الحوار يفيد أناس فيتقبلونه بل ويحبونه وآخرين يردونه ومنهم من يشمئز منه ويتطير به ويشاتم أهله ويؤذيهم
    فمثلا قام بن لادن بتوجيه ضربة لدين الإسلام والله لو سألوا الهندوس وعبدة الأبقار وأكفر الملل هل تقبلون أن يوضع شرفكم في عملية سطوا على مسافرين وقتل عشوائي لأناس عزل ثم تتفاخرون بالمخازي وتشوهون سمعة دينكم وتنفرون الناس منه وتعرضون ربكم ونبيكم لأقذع الشتم وةالسباب
    إذن ما ذا ستفعلون يا عبدة الأبقار لو أن شقيا فعل هذا ثم نسبه الى دينكم هل ستتبرأون منه هل ستدافعون عن دينكم وتقاتلونه أم يهون عليكم مصابكم في الدين من أجل فلسطين
    هذا هو معنى الفتة وهكذا جعلت الفتن لإخراج ما في النفوس فلو إنك سألت أي إنسان هل تحب الإسلام أم فلسطين سيأتيك الجواب كلهم يحبون الإسلام حتى نصارى لبنان الموارنة المتعصبين ستسمع منهم نفس الجواب ولكن إنظر لحياة الناس ما يفعلون وإسمع ما يقولون عن فلسطين في أبواقهم الليل والنهار يسبحون بها ولايذكرون الله إلا قليلا وهكذا فجروا الفتنة على أنفسهم ووقفوا صفا واحدا من حيث لايشعرون مع بن لادن وضد الإسلام ومع قتل الأبرياء وإراقة دمائهم وضد جميع من قال بتسليم الجاني وحقن دماء الأبريا كيف تتصور حالهم عند مغادرة الفتنة قلوبهم وهي سوداء
    لو يبعث الأعور الدجال لتهافتوا عليه وهم سعداء بكثرة الناس من حولهم
    ونحن على يقين أن من تبع بن لادن لابد له من إتباع صدام وحزب البعث وسيقولون أنهم لايحبونهم وإنهم كفرة وسيقولون أن هذا محبة الدين وأن هذا خوفا على المسلمين ودفاعا عنهم ويريدون شنق حكام الكويت والمملكة السعودية ويزين لهم الشيطان سوء عملهم وتتجارى بهم الفتن وهم يظنون أنهم على شيء وهم والله على أبطل الباطل ولايقولون إلا با الدجل والكذب
    أولا- أن صدام إعتدي على الكويت وقاتلها مثلما يقاتل اليهود وأكثر من ذلك بكثير
    وسلط الله عليه فخرج من الكويت مهزوما وطلب إيقاف الحرب ووافق على جميع الشروط
    ثانيا - أن دولة الكويت ودول الخليج والولايات المتحدة الإمريكية تعتبر متضامنه فيما بينها ومتحالفة على إخراج العدو البعثي وإعادة ملك الأمراء العرب من آل الصباح على ترابهم بعد أن أزاله العدوا البعثي العميل المستتر لليهود
    ثالثا - أن هذا التحالف يضمن تطبيق جميع الشروط التي قبلها البعثي وأستفاد من ورائها وقف العمليات العسكرية وإستمرار بقاءه في حكم العراق وهذا في الواقع خطأ كبيرا ولكنه قد حصل
    رابعا - أن العدوا البعثي أخذ ينازع على الإإتفاقية وخانها وأخل بالشروط وطرد المفتشين وقام يتحدث عن سيادة العراق ويضلل الناس ويوهمهم أن على إمريكا أن تفتش غيره من الدول ناسيا عدوانه على الكويت وهزيمته وقبوله الإتفاقية
    خامسا- لم يقم الحلفاء بواجبهم في إجباره على الإنصياع والطاعة وإنما تركوه بعد طرده المفتشين وكان يعد العدة للإنتقام من دول الخليج
    ولما قام الشقي بن لادن بضربته على إمريكا ثارت هذه الدوله ولم تطلب من العراق سوى الإعتراف بالشروط التي إتفق عليها وتطبيقها فقام يتحايل ويراوغ ويوهم الناس أنه تركهم يفتشون ولم يجدوا شيئا وهذا خلاف الواقع لأن التفتيش حسب الإتفاقيه ليس إلا وسيلة للتأكد من أن النظام العراقي لايقوم بإمتلاك أسلحة ذات دمار شامل حسب الإتفاق وكانت لدي الولايات المتحدة قناعة بأن العراق ليس لديه نية لإحترام أية إتفاقية
    سادسا- أن الولايات المتحدة هي المعنية أكثر من غيرها وليست الأمم المتحدة فهي التي قاتلت البعثي وألحقت به الهزيمة وهي التي ينبغي أن تفرض عليه إحترام المواثيق مرة أخري
    سابعا - أن دول الخليج تعتبر متضامنه على جميع مايرتب عل حرب تحرير الكويت وليس هناك خلاف بين إمريكا والعراق إلا على هذه القضية وينبغي أن يقاتلوا بلا هوادة دون الإلتفات لمن خالفهم
    إن الزعم بأن إمريكا تشن حربا صليبية أو تستهدف شعب العراق أو تريد بترولة دعايات قديمة طالما كانوا يرددونها ولو يسمعهم المسلم ما تحررت كويت ولادمرت فلول الخوارج أعداء الدين ولاإنتهي حزب البعث أبدا وكل كلامهم باطل ولايملكون عليه أي دليل غير أنهم يتعاونون مع أصحاب الدشوش من اليهود لإنقاذ صدام وهم الذين ينشرون صور المقاتيل ولايستبعد أن يقتلوا الناس لعنهم الله وكانوا في أفغانستان يضعون سلاحهم في المساجد والمدارس حتى تتعرض للغارات
    وإن الله مخزيهم ومشتت شملهم وبعثهم ومايفترون ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-03-30
  15. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    معقول هذا هو الصواب يا سعيد عنبر وانت من دون خلق الله وصلت الى هذه الحقائق لا حول ولا قوة الا بالله ودم ابناء العراق في ذمة من ام ان قصة عمار والفئة الباغية
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-03-30
  17. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    بسم الله : من المسؤل على أطفال العراق ومن الذي جنى عليهم غير الذي تقترفه أيدي البعثين ومن متى كان صدام مهتم بأطفال العراق وهو الذي أحرق مدن كاملةأنزل بالمواطنين الأكراد أبشع أنواع القتل والبطش والتنكيل والإبادة باستخدام الغازات السامة والكيماوية وقنابل النابالم الحارقة بصورة همجية لم تعرف حرمة لشرع ولا لدين ولا لمروءة ولا لشرف ، وقد أمر جنده أن يدكوا بمدافعهم مدنا بأكملها على رؤوس النساء والأطفال والشيوخ والرجال من مواطنين بدلا من أن يحميهم ويقيهم كل مكروه باعتبارهم شعبه وأبناء وطنه .
    وههكذا قام باجتياح دولة الكويت واستباحة أرضها وطرد شعبها وتخريب منشآتها ونهب متاجرها وقتل الأحرار من أبنائها وتفجير آبار النفط فيها ، مما جعل العالم بأسره يقف في وجه هذا الطاغية ويحشد جنوده لحربه وطرده من الكويت ، الأمر الذي أنزل به هزيمة كاسحة راح ضحيتها مئات الآلاف ن جنود حرسه الوطني العراقيين وجعله يستسلم في ذلة وخنوع ويوافق على كل شروط قوات الحلفاء المنتصرين ،بعد أن دك الطيران كافة المنشآت والمرافق في العراق وتركها خرابا في معركة غير متكافئة أطلق عليها (عاصفة الصحراء) وعاد أمير الكويت إلى بلاده ورجعت الحكومة الكويتية من منفاها ومارست سلطاتها .
    والآن تريدون أن تكذبوا على الناس أنكم تخافون على أطفال العراق من الذين يجلبوا الحرب على المدن العراقية يطلبون من الكافر أن يأتي لمقاتلتهم بين العوائل والضعفاء والأطفال، ويمنعون من أرد الخروج بأهلة بعيدا عن الحرب .فالحيوانات تعرف فلا تتحمل أن تعرض صغارها للموت
    ولو كانت دجاجة تشاهد الخطر على صغارها فتبرز له وتطرده بعيدا عنهم
    وهؤلاء يتترسون بنسائهم وأطفالهم ويجعلون الحرب والدمار على رؤوسهم
    يظنون أن هذه بطولات تحكى وشجاعة يتفاخر بها وإنما هذه فتن لا خير فيها
    ثم إذا سقط البريء يتشحط في دمه قاموا يصورون الصور يعتبرون هذا مكسب ونصر دبلوماسي على الأعداء بدلا من الاستحياء والخجل من هذه المخازي.
    فيا أيها البعثيون ما أنتم إلا يد لليهود .
    وأنت ما تستحون تظنوا الناس مغفلين سينخدعون بعمالتكم المستأجرة في هذا الموقع فوالله لوتكذبوا الليل ونهار وتتعاونون على نصرة صدام فإنه لن يفلح أبدا ودماء المسلمين تطلبه ومحربته معروفة وهوالشوعي البعثي الملحد .
    سألوا إين شعب العراق أهو في العراق أم قد شرد بهم صدام .
    الملأيين من الشعب مشرد من هذا الطاغية .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-03-30
  19. محمود

    محمود عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-01
    المشاركات:
    171
    الإعجاب :
    0
    ايها ?????????السل في

    ????????????????????????????????????
    وعلى يد القائد صدام حسين ان شاء الله

    صدام يا خلفا ولست مبالغا **** فاليوم انت مزيل عصر العار

    ارسلت صاروخ الحسين مكبرا **** ثم الحجارة مركس الفجار

    سلمت يمينك مرسلا ومعليا **** الله أكبر راية الاحرار

    أجهز على خون الكويت جميعهم **** أجهز فديتك ناصر الجبار
     

مشاركة هذه الصفحة