بغدادُ والرومُ قد عادت جحافلُها

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 455   الردود : 3    ‏2003-03-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-20
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35


    بغدادُ والكبشُ هذا اليومَ بغدادُ

    ******** وما لأشلائنا في الأرض تِعدادُ

    بغدادُ والذابح الباغي وفي يدهِ

    ******* سوطٌ على أمةِ الإسلامِ جلادُ

    بغدادُ والرومُ قد عادت جحافلُها

    ******* لها مع البحر إرغاءٌ وإزبادُ

    يقودها الحقدُ والعدوانُ غايتُها

    ****** والكفرُ بالله في ذاكم لها زادُ

    بغداد لا تهني فالله منتصرٌ

    ***** لأمة الحق إن آبوا وإن عادوا

    بغداد فلتقرأي التاريخ إن به

    ***** أخبار من قبلنا فيهن أشهادُ

    فرعون حاصر موسى من تغطرسه

    ***** فأغرق الله من عن دينِهِ حادوا

    حادوا ، فبادوا وكان الله منتصراً

    ***** لجنده وبفضل الله قد سادوا

    بغداد كل قوى الكفار فانيةٌ

    ******كما فنى قوم نوحٍ أو فنت عادُ

    واليوم غطرسةُ الكفار ظاهرةٌ

    ******في مجلس الخوف فيه الظلم يزدادُ

    يقضي بحربكِ يا بغدادُ من حنَقٍ

    ****** أما اليهود فهم أهلٌ وأحفادُ

    خافوا على أمن إسرائيل فاخترقوا

    ****** كل القرارات في كبرٍ وما عادوا

    ومن غباء ومن جهلٍ بمجلسهم

    ****** نقض القرارات بالفيتو كما اعتادوا

    يا مجلس الخوف قد أعلنت عجزك عن

    ****** كتم الحقيقة وهو الحقد وقّادُ

    من سيَّر اليوم أمريكا لمنطقةٍ

    ****** تاريخها العذب أنوارٌ وأمجادُ

    هل أصبحتْ قدوةً أم أنها انتقلتْ

    ****** لها الخلافةُ فهي الذخر والزادُ

    ترعى السلامَ لأهل الأرضِ قاطبةً

    ****** كما تشاءُ وللألباب تصطادُ

    فما رأى سِلْمها إلا ربيبتها

    ****** في تلْ أبيبٍ وفيها كلُّ من هادوا

    أما سواهم فعاشوا في تملقها

    ****** فعندها لدعاةِ الحقِّ مرصادُ

    الكفرُ في وجه أمريكا قد اطلعتْ

    ****** عليه سحبٌ وأمواجٌ وأطوادُ

    كالأخطبوط لها في كل ناحيةٍ

    ***** كفٌّ من الظلمِ كم يرعاهُ موسادُ

    عفتْ عن الصرب في البلقانِ راضيةً

    ****** بما يكيدون إذْ كادت كما كادوا

    ولم تؤنّبْ طغاة الروس حين بغوا

    ***** على بني ديننا فالروسُ أندادُ

    ولم تثرّبْ على الهندوس ما فعلوا

    ***** تفطرت من أذى الهندوس أكبادُ

    تشكو فلسطين إرهاباً فهل عقلَتْ

    ****** مجالس الغرب إرهاباً لمن هادوا

    أم أنها عميت عن كلِّ من ظلموا

    ****** إلا العراق فهم في الدين أضدادُ

    يحلو لسادة أمريكا المساسُ بهِ

    ****** كم من قرونٍ تغيض الكفرَ بغدادُ ؟!

    يا قائدَ الظلم لا تغترّ إن لنا

    ****** ركناً شديداً وقد وافاك إرشادُ

    فالطائرات وما تحويهِ من عُدَدٍ

    ****** والقاذفاتُ وأعدادٌ وإعدادُ

    وقمةُ العلم في تطوير أسلحةٍ

    ****** والراجماتُ وأبطالٌ وأجنادُ

    تبقى أمام جنود الله خاضعةً

    ***** فالله أكبرُ والتقوى هي الزادُ

    يا قادةَ الظلم إن الحقَّ منتصرٌ

    ******* وللمعامع فرسانٌ وقوّادُ

    سلاحكم في الوغى درعٌ وقنبلةٌ

    ***** والرعبُ فيكم بحول الله يزدادُ

    ونحن أشواقنا لله أسلحةٌ

    ****** عظمى ، ويحملها في الروع آسادُ

    نشتاق للموت في عزٍّ وفي شرفٍ

    ***** وفي السماءِ لنا جندٌ وإمدادُ

    يا أولياءَ أمورِ المسلمين هنا

    *******يسري اليراعُ وفي التاريخِ أمجادُ

    لا ترتضوا العارَ واسعوا دونما وهنٍ

    ****** لتأخذوا الثأر فالأجدادُ قد جادوا

    ولتحذروا بصمة التاريخِ ينقشها

    ******* وسوف يقرؤها من بعدُ أحفادُ

    هذا امتحانٌ وتمحيصٌ لذي بصَرٍ

    ****** والحزمُ يا قومَنا أولى لمن قادوا

    يبقى مُهاباً من القرآنُ قائدُهُ

    ******وسوف يخسرُ من للغربِ ينقادُ




    منقول من الساحات
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-20
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    شكرا أخي العزيز TANGER على نقل هذه السمفونية الرائعة ، وحبذا لو تكرمت وذكرت اسم الشاعر لتكتمل أمانة النقل ..

    ولك الود .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-03-20
  5. محمود

    محمود عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-01
    المشاركات:
    171
    الإعجاب :
    0
    بغداد يا وجع الاحرار معذرة *** ما نستطيع سوى التذراف كاليتم

    اللهم انصر أهلنا في العراق وارفع راية الله أكبر فوق كل البقاع

    بارك الله بك اخي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-03-20
  7. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    للاسف اخي .... قائلها لم يشاء ذكر اسمه .. وطالب بنشرها فقط
     

مشاركة هذه الصفحة