قراءة مستقبل عراق ما بعد الا عتداء الا مريكي ..

الكاتب : ابن الا مير   المشاهدات : 1,263   الردود : 16    ‏2003-03-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-18
  1. ابن الا مير

    ابن الا مير عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-18
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    استجابة لتكليف استاذى القدير مشرف المجلس السياسي ابو لقمان بالمشاركة بموضوع عن مستقبل عراق ما بعد الا عتداء الا مريكي الغا شم وتاثير ذالك على العراق وعلى المنطقة ومع ان العين لا تعلوا على الحاجب ولاننى لست اهلا لطرق هكذا موضوع الا اننى ارغمت نفسي على فتح الباب امام القادرين لاثراء الموضوع واستقراء المستقبل على ضوء بسيط المعلومات التى تتوفر لنا من هنا وهناك ومع ان المعلومة المتكا ملة والصحيحة هى الا ساس لرؤية صحيحة وواقعية للمستقبل الا انها محاولة بحسب ماهو متاح لمقاربة ادراك سنن الله فى الحياة التى هى اساس النجاح والرقي وهذا لا يتعارض مع يقيننا المطلق فى ان المستقبل بيد الله وان الله وحده هو القادر على تغيير الا حوال الا ان الله امرنا باعمال العقل والنظر بعمق وادراك سنن الله فى الكون والخلق والحياة وضرورة ملا زمتها للوصول الى النتائج المطلوبة ....

    واول ما يجب علينا معرفته هو المكون السكانى للعراق ومن ثم الخارطة السياسية وتاثير التكوينات العرقية والتنظيمات السياسية فى تحديد مستقبل العراق واوجه الا تفاق والا ختلاف فيما بينها اولا وبينها وبين المعتدي الا مريكي ثا نيا ومجمل السلبيات النا تجه على مستقبل العراق كدولة عربية اسلا مية ودول الخليج ومستقبل الا مة العربية والا سلا مية ..

    (اولا) التركيبة السكانية ....

    عدد السكان :

    23333985 نسمة .طبقا لتقديرات 2001م ...

    التقسيمات العرقية :

    تعيش فى العراق عدة تقسيمات عرقية هي : العرب ونسبتهم 75% ــــ 80% من اجمالى عدد السكان .والاكراد ونسبتهم 15%ــ 20% ...والتركمان والا شوريون وغيرهم نسبتهم 5% ..

    الديانة :

    الإسلام : 97 % من عدد السكان والمسيحية و ديانات أخرى : 3 % من عدد السكان (تراوح نسبة الشيعة بين 60% ــ 65% , والسنة بين 32% ــ 37% , بينما يشكل النصارى وديا نات اخرى 3% ) ....


    (ثا نيا) أبرز الفصائل المعارضة للنظام العراقي حالياً:

    1 - الشيعة: يتوزع شيعة العراق إلى طوائف سياسية من أبرزها:

    أ - المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق:

    تشكل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عام 1982م في إيران، ويهدف إلى أن يكون إطاراً يضم كل الفصائل الشيعية العاملة في الحقل السياسي. يوجد مقر المجلس في طهران، ويتزعمه (محمد باقر الحكيم) الذي ترك العراق منذ 1997م وأقام في إيران، والغالب على أعضاء المجلس الأعلى أنهم عراقيون فروا إلى إيران خلال حرب الخليج الأولى.

    تمثل شخصية محمد باقر الحكيم دوراً محورياً في تحديد مواقف الحزب ونشاطه السياسي؛ لذلك يلاحظ بعض المراقبين أن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق تنظيم شيعي باسم شخص أكثر مما هو حركة شعبية لها توجهها السياسي.

    العلاقة مع إيران:

    يحاول المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق أن يحافظ على مسافة بينه وبين إيران، وأن يعطي للمراقب صورة أنه ليس تنظيماً شيعياً يسير في فلك طهران بل هو - كما يريد لنفسه أن يكون - تنظيم سياسي عراقي بحت، والحقيقة أنه تنظيم شيعي عراقي نشأ بدعم وتمويل إيراني من الناحية اللوجستية، أما عقائدياً فهو يدين لإيران بالولاء المطلق على أساس مذهبي وإيمانه بولاية الفقيه.

    الجناح العسكري:

    ومن ضمن مكونات المجلس الأعلى للثورة الإسلامية جناح عسكري يعرف باسم (لواء بدر) مقره إيران، يضم آلافاً من الجنود معظمهم من الشيعة، ويقوم بتدريبهم ضباط من السنة، وكان لهذا اللواء دور مهم في انتفاضة شيعة العراق في مارس 1991م حين قامت عناصره بتصفية أجهزة حزب البعث بالجنوب.

    العلاقة مع الولايات المتحدة:

    ينفي المجلس الأعلى إعلامياً أي صلة له بالولايات المتحدة، ويعلن عن رفضه تلقي أي مساعدات مالية منها رغم رصد الكونغرس الأميركي 97 مليون دولار لدعم هذه المعارضة.

    ب - حزب الدعوة:

    حزب الدعوة من أقدم الأحزاب الشيعية العراقية، أسسه رجل الدين العراقي آية الله باقر الصدر سنة 1968م، ويضم هذا الحزب مجموعات متعددة منها ما هو في الخليج، ومنها ما هو في لبنان. يميل حزب الدعوة إلى استخدام أساليب العنف، وقد ظهرت في داخله مؤخراً بعض العناصر التي تدعو إلى انتهاج سياسة ليبرالية توفق بين الإسلام والديمقراطية، وتؤكد عدم وجود تعارض بينهما، وخلافاً للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق فإن حزب الدعوة لا يقبل بالضرورة النموذج الإيراني للزعامة الدينية، بل يرى أن دور رجال الدين ينحصر في تفسير الأمور الدينية على أن يتولى المسلمون من غير رجال الدين الأمور السياسية.

    ج - منظمة العمل الإسلامي في العراق:

    أعلنت المنظمة رسمياً عن نفسها عام 1979م، وكان المرجع الديني آية الله الشيرازي يعد مرشداً روحياً للمنظمة حيث تهتدي وتسترشد منظمة العمل بأفكاره ونظرياته، وكذلك آية الله محمد تقي المدرسي الذي يعد المؤسس والراسم للمعالم الفكرية والثقافية للمنظمة.

    إضافة إلى هذه الأحزاب الثلاثة داخل الساحة السياسية الشيعية في العراق يوجد اتجاه آخر يغلب عليه التوجه العلماني، ويصبو إلى تمثل القيم الديمقراطية الغربية، ويرى أن الإطار الديمقراطي العلماني خير منهج لحكم العراق، ومن أبرز شخصيات هذا التوجه: ليث كبة، وأحمد الجلبي المقيمان خارج العراق.

    2 - الحزب الإسلامي العراقي:

    يكاد يكون هو الحزب الوحيد الذي يمثل السنة في تشكيلة المعارضة العراقية، وهو يمثل الامتداد الطبيعي لحركة الإخوان المسلمين في العراق التي أسس لها الشيخ الصواف. تأسس الحزب في عام1961م عندما أتاح عبد الكريم قاسم الفرصة للأحزاب كي تتشكل، فأجيز من قبل وزارة الداخلية وترأسه (نعمان السامرائي). نشر الحزب مذكرة فيها انتقادات لسياسات عبد الكريم قاسم وللمذابح التي ارتكبت في عهده في الموصل وكركوك في جريدة (الفيحاء) فتم على أثر ذلك تصفية الحزب، وعاد إلى العمل السري. واجه الإخوان المسلمون في العراق محناً عديدة وشديدة في العهود المختلفة، وتعرضوا للتصفية عدة مرات غير أن المحن تلك زادتهم قوة وصلابة.

    الأهداف:

    يتخذ الحزب من العمل السياسي السلمي منهاجاً للتغيير في العراق، ويعتمد على الإصلاح التدريجي في إطار آليات الديمقراطية التي لا تتعارض مع الشورى في الإسلام، ويرفع شعار: (إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت، وما توفيقي إلا بالله)، وللحزب جذور عميقة في المجتمع العراقي تصل إلى جميع أنحاء العراق.

    3 - الأكراد:

    تموج الساحة الكردية في العراق بالعديد من التشكيلات السياسية المختلفة من أبرزها:

    أ - الحزب الديمقراطي الكردستاني:

    أسس هذا الحزب عام 1946م، ويتزعمه الآن مسعود البرزاني ابن الملا مصطفي البرزاني. تغلب النزعة القومية الكردية على الحزب الديمقراطي الكردستاني، ويعتمد إلى حد كبير على العشيرة البرزانية، ويكثر أتباعه في منطقة بهدينان شمالي العراق.

    ب - الاتحاد الوطني الكردستاني:

    انشق الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال الطالباني عام 5791م عن الحزب الديمقراطي الكردستاني. يتبنى الحزب اتجاهات قومية كردية، ويوجد لدى العديد من أفراده ميول ليبرالية، وتوجد قواعد الحزب بكثرة في النصف الجنوبي من كردستان العراق.

    ج - حزب الاتحاد الإسلامي الكردستاني:

    يمثل حزب الاتحاد الإسلامي الكردستاني فكر الإخوان المسلمين، وقد أسس عام 1994م بقيادة الأستاذ صلاح الدين محمد بهاء الدين، وهذا الحزب ذو توجه إصلاحي لا يعتمد على المواجهة المسلحة؛ إذ هو الحزب الوحيد غير المسلح على الساحة الكردية، وهو مشارك في حكومة أربيل التي يتزعمها مسعود البرزاني بوزير واحد (وزير العدل)، ولحزب الاتحاد الإسلامي علاقات طيبة مع جميع الأطراف الكردية والعراقية على اختلاف توجهاتها، وقد ظهر في الانتخابات الطلابية والمهنية والبلدية التي أجريت في إدارتي الإقليم على أنه الحزب الثاني بعد الحزبين الكبيرين الحاكمين.

    د - الحركة الإسلامية:

    هو حزب سياسي مسلح لديه قوة عسكرية تتمركز في بعض مدن وقصبات الإقليم، وقد تشكلت الحركة عام1978م على أثر تصعيد العنف العسكري ضد الأكراد في عمليات القصف الكيماوي والأنفال سيئة الصيت بدعم إيراني، ويعتبر منصب المرشد العام أعلى منصب في حركة الوحدة الإسلامية، وقد شغله الشيخ عثمان عبد العزيز حتى وفاته عام1999م وهو أحد علماء الكرد البارزين ويحظى بمكانة كبيرة في الأوساط الشعبية وفي العالم الإسلامي؛ خلفه بعد ذلك أخوه الشيخ علي عبد العزيز وفي عهده اندمجت الحركة الإسلامية مع حركة النهضة الإسلامية وشكلتا حركة الوحدة الإسلامية التي ما لبثت طويلاً حتى انشقت على نفسها وشكلت مجاميع مسلحة عديدة.

    هـ - الجماعة الإسلامية في كردستان العراق:

    بتاريخ 13/5/2001م أعلنت مجموعة من حركة الوحدة الإسلامية المسلحة انشقاقاً عن الحركة بزعامة القيادي فيها الشيخ علي بابير، وأطلقت على نفسها: (الجماعة الإسلامية في كردستان العراق)، وللجماعة منصبان يعتبر أحدهما منصباً روحياً وهو إمام الجماعة ويشغله الشيخ محمد البرزنجي، وهو عالم من علماء الكرد ورجل من رجال الصحوة الإسلامية، والثاني منصب إداري وهو أمير الجماعة ويشغله الشيخ علي بابير وهو قيادي شاب ممن تربوا في ربوع الحركة الإسلامية المسلحة بعد تأسيسها في الثمانينيات.

    و - حزب كادحي كردستان:

    حزب يساري يتزعمه قادر عزيز، وتربطه علاقات قوية بالحزب الوطني الكردستاني، فتحالفا في الانتخابات التي تمت بمحافظة السليمانية سنة 1992م، كما وقف بجانب الحزب الوطني الكردستاني يوم 13/8/1996م حينما دخل الجيش العراقي السليمانية.

    هذا بالإضافة إلى أحزاب صغيرة يصل تعدادها إلى 39 حزباً.

    4 - الأحزاب العلمانية:

    أ - المؤتمر الوطني العراقي: الذي يرأسه أحمد جلبي، وهو في الحقيقة تجمع لعدد من الأحزاب كما يعرف بنفسه، ويلقى رعاية أميركية خاصة.

    وتوقع بعض المراقبين أن يكون المصرفي السابق أحمد الجلبي المرشح المحتمل لرئاسة الحكومة العراقية في المنفى باعتباره مؤسس المؤتمر الوطني العراقي عام 1992م. والمعروف أنه يتشكل من عدد من الفصائل العراقية المعارضة تتجمع فيما يسمى: (المؤتمر الوطني العراقي) ومن بينها الحزبان الكرديان، والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، وحركة الوفاق الوطني، وضباط عراقيون سابقون بالجيش، ورجال أعمال ومفكرون. لكن علاقة المؤتمر بالأحزاب الإسلامية يسودها الاضطراب، ويدعو برنامج المؤتمر الوطني العراقي الذي صيغ في مؤتمر حضره 350 عضواً معارضاً عقد في مدينة صلاح الدين عام 1991م، إلى تشكيل حكومة انتقالية تتولى السلطة في حالة سقوط صدام ووضع دستور فدرالي يتم إقراره في استفتاء عام.

    ب - حركة الوفاق الوطني:

    وهي منظمة تشكلت من مجموعة من الضباط والمسؤولين السابقين الفارين من قبضة النظام العراقي وأكثرهم من الشيعة.

    ج - حزب الملكية الدستورية:

    التيار الملكي الهاشـمي يحظى بنفوذ واســع داخـل المـؤتمر لا سيما أن الشريف علي بن الحسين زعيم حزب الملكية الدستورية وسليل العائلة الهاشمية الملكية في العراق هو الناطق باسم المؤتمر، ولعب دوراً رئيسياً في الإفراج عن المساعدات الأميركية له؛ فالشريف علي بن الحسين أمه بديعة بنت علي خالة الملك فيصل الثاني، وبهذا الاعتبار هو أقرب أفراد العائلة المالكة إلى الملك فيصل الثاني، وينشط على أساس أنه الوريث الشرعي للملكية العراقية إذا ما عادت إلى الحكم في العراق مجدداً ليعيد وصل ما انقطع منها. وكان الدكتور نبيل الجنابي المقرب من الملكية العراقية قد أعلن أن تنظيماً جديداً بدأ يظهر ويحمل اسم: (التحالف الملكي الديمقراطي) وأنه يحظى بموافقة الدول العربية ما عدا مصر، وأن هذا التحالف سيضم تحت جناحيه جميع أطراف المعارضة، وأنه لن يعلن عنه إلا بعد ضرب العراق.

    5 - تنظيمات ذات طابع عسكري:

    حركة الضباط الأحرار: ويترأسها العميد الركن نجيب الصالحي، وأصدرت في25/7/2002م بياناً تحالفياً مع حركة سياسية مدنية هي (حركة الديمقراطيين الأحرار)، في خطوة تشير إلى طموحها للعب دور سياسي فضلاً عن الدور العسكري.

    أما اجتماع أكثر من 70 ضابطاً من عراقيي الخارج في لندن بحضور مندوبين عن الحكومة الأميركية والبريطانية وتكوينهم مجلساً عسكرياً من 15 عسكرياً، فقد أثار هواجس عسكرة العراق بعد حكم صدام حسين، برغم أن هؤلاء العسكريين قد حرصوا على دعوة جميع الأطراف السياسية لحضور الاجتماع، وتعهدوا بميثاق شرف بأن الجيش سيعود لثكناته بعد الإطاحة بصدام، وأن اجتماعهم لا أحد وراءه وإنما قاموا به من تلقاء أنفسهم فقط.

    6- الأقليات:

    1 - الآشوريون - الذين يتركزون في مناطق الحكم الذاتي الكردي ويمثلهم:

    أ - حركة بيت المهرين.

    ب - الحركة الديمقراطية الآشورية.

    ج - حزب الوطن الآشوري.

    2 - التركمان الذين يتركز وجودهم في كركوك ويمثلهم:

    أ - الجبهة التركمانية (الحزب الوطني التركماني، حزب تركمن ايلي، حركة المستقلين التركمان).

    ب - حزب الإخاء التركماني.

    ج - الحزب الديمقراطي التركماني.

    د - حزب الشعب التركماني.

    هـ - الاتحاد الإسلامي التركماني.

    و - النادي الثقافي التركماني.


    يتبع ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-18
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    معلومات قيمة وشكرا اخي الكريم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-03-18
  5. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    سيدي الفاضل إبن الأمير ، سلمك الله ..
    أخجلت تواضعي أيها العزيز .. وأنت
    والحق أقول أن تعقيبك السابق على المقالة التي نشرتها ، أوحت لي أن في جعبتك الكثير عن العراق وسكانه ، وتوجهاتهم ، وها أنت شكر الله لك ، تتحفنا بمعلومات أولية في غاية الدقة عن الكيانات الإثنية في هذا القطر العريق ، وتوجهاتهم السياسية وإنتماءاتهم العقدية ، لم نكن نعرف الكثير عنها من قبل ..
    شكرا لك ، وننتظر التالي من مقالك .. وفقك الله
    ولك أطيب التمنيات ،،،
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-03-18
  7. مرســ الحب ــال

    مرســ الحب ــال عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    2,058
    الإعجاب :
    0
    بورك فيك اخي ابن الامير وتسلم على هذه المعلومات القيمه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-03-19
  9. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    موضوع لائق وجدير بالمتابعة في هذا الظرف ونحن اذ نشكر جهود المقدمين له ننتظر المزيد والمتابعة له ولكم منا خالص التقدير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-03-19
  11. ابن الا مير

    ابن الا مير عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-18
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    استاذ سرحان ..
    الشكر لكم انتم على اهتمامكم بشئون امتنا مما حفزنا على المساهمة..

    لك خالص تقديري ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-03-19
  13. ابن الا مير

    ابن الا مير عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-18
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    استاذي ابو لقمان ...

    اقولها صادقا لاننى استفيد من مشاركاتك كثيرا فما اوحجنا في هذا الظرف الحرج الى فكر ة سليمة ورؤية صائبة وبعيدة وقلم صادق وخلق كريم ذالك ما اراه فيك من خلال حرفك اتمنى لك التوفيق ومن امثالك المزيد ...
    اما بخصوص ان فى الجعبة الكثير فالمسالة هو ان الحدث يفرض نفسه ويشد الناس اليه وقد قمت من بداية الا زمة العراقية والصلف الا مريكي حياله بتجميع ما يتعلق بالعراق من بعض المواقع والصحف لفائدة نفسي فقط الا انه وبعد التشجيع منك رايت انه قد يكون فيها بعضا من فائدة لغيري. فلا تغتر باخيك فلاجل ان يكون الموضوع كاملا ومفيدا يحتاج الى ما لا يقدر عليه مثلي .. ربما يكون هناك من الا عضاء من يتحفز لمشاركتنا بما يسدد ويصوب ويقوم ..

    لك خالص المودة ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-03-19
  15. ابن الا مير

    ابن الا مير عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-18
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    مرسال الحب ...

    وبورك فيكم وسلمكم ربي من كل شر وشكرا لمروركم ....
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-03-19
  17. ابن الا مير

    ابن الا مير عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-18
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    (ثا لثا ) الا ثنيات العرقية والاحزاب السياسية ودورها الحالي فى مستقبل العراق ..

    ا-احزاب وتنظيمات سيا سية فا عله تدور فى فلك السياسة الا مريكية تجاه العراق وتحتفظ لنفسها باهداف خاصة تسعي لتحيقيها عند اول فرصة ممكنة ..

    1-الأكراد:
    مقدمة حول الشعب الكردي وكردستان العراق ..

    شعب و ارض و قضية

    الكرد رؤية تاريخية

    الكرد شعب من الشعوب الاسلامية يبلغ تعداده اكثر من30 مليون انسان، أي يعتبر اكبر شعب في العالم ليس له حق السيادة على ارضه و حق ادارة بلاده بنفسه. موطنهم (كردستان) التي تعد المهد الثاني للبشرية بعد الطوفان، حيث بدأت الحياة تنطلق من سفوح جبال جودي الواردة في القرآن الكريم لتعمر شتى بقاع الارض.

    ولهذا الشعب لغة خاصة بهم تسمي ( الكردية) وهي تنتمي الى فصيلة اللغات ( الهند و اوربية) وتتفرغ منها عدة لهجات.

    كانت لهم حكومات ومماليك مختلفة: حكومة ( لولو) عام(3500ق.م) والتي استمرت 140 عاماً , وحكومة جودي المنسوبة الى جبل جودي, ومملكة (ميديا) الشهيرة التي قضى عليها الفرس الاخمينيون عام (550.ق.م) بعد ذلك اصبحوا حكومات وامارات مشتتة تابعة للفرس حنى ظهور الاسلام, وكان الفرس يستخدمهم لمواجهة الرومان والحكومات البيزنطية, مستغلاً ضعفهم وتشتتهم.

    دخل الكرد في الاسلام منذ عام (18 هـ) وشاركوا في بناء الحضارة الاسلامية والثورة الفكرية ببسالة وجدارة .ز كما وساهموا في احداث تأريخية هامة مثل:

    -ملاحقة بقايا فلول كسرى التي تحصنت في جبال وسهول كردستان.

    -استرجاع مصر من يد الفاطميين المبتدعة بقيادة البطل صلاح الدين الايوبي, وكذلك فتح الشام والقدس الشريف على يده.

    - مشاركة الفتوحات الاسلامية في شرق الخلافة .

    - كما وان الشعب الكردي ربي مئات من العلماء الافذاذ الذين ساهموا في بناء الصرح الحضاري والثقافي, من امثال: الفقيه الاصولي الشهر (ابن صلاح الشهرزوري), والحافظ المحدث العراقي, والقاضي والمؤرخ البارع ابن خلكان, والامام العلامة ابن تيمية, الاصولي الكبير سيف الدين الامدي, وابن الاثير الجزري وابن الحاجب والالوسي والزهاوي وغيرهم.

    وكانت للكرد حكومات وامارات مستقلة في ظل الحكم العباسي والعثمانين, مثل(الحكومات الايوبية) المتتالية في الشام, و(الحكومة الزندية) و(الاردلانية) في ايران, و(الدوستكية) في دياربكر تركيا, و(البابانية) في العراق

    كردستان رؤية جغرافية

    (كردستان) هو المصطلح الذي كان يطلق - منذ مئات السنين على المنطقة التي يعيش فيها الاكراد, ويعني (موطن الاكراد), وهو مثل مصطلحات(هندستان, تركمانستان, وافغانستان) التي تشير الى المنطقة الجغرافية التي يعيش فيها تلك الاقوام.

    ويشكل المسلمون 98% من الشعب, وهناك اقلية مسيحية وطوائف من اليزيدية والعلوية, معظم الاكراد في تركيا ثم ايران ثم في العراق فسوريا فاذربيجان.

    تشتهر(كردستان) بجبالها الرواسي(خاصة جبال زاغروس وارارات)وسهولها الخصبة التس تشقها الانهار. فهناك ثلاثة انهار كبيرة تنبع من كردستان هي: الفرات ودجلة وآراس الذي يصب في بحر قزوين, اضافة الى انهار فرعية اخرى وروافد مثل : الزاب الكبير والزاب الصغير, وبحيرة اورمية, وبحيرات صغيرة متفرقة.

    وفي كردستان ثروة نفطية هائلة, وخاصة في (كركوك و خانقين العراق) و(سعرت - تركيا) و(شاه آباد - ايران) و(رميلان - سوريا).

    والثروة الزراعية تعتبرمن أغنى الثروات التي يعتمد عليها السكان, من الحنطة والشعير والرز والحبوبات المختلفة, اضافة الى زراعة القطن والخضروات المتنوعة ..

    كما بامكان الثروة الحيوانية في كردستان ان تزود جميع الاقطار المجاورة بمحاصليها لو أحسن استثمارها.

    اوضاع كردستان العراق

    نرى من اللازم اعطاء صورة اجمالية عن وضع كردستان العراق:

    - ترحيل اكثر من 70% من سكان المنطقة الكردية في حملات وحشية, وتشريدهم في مدن عراقية او اسكانهم في مجمعات قسرية.

    - هدم حوالي (خمسة الاف) قرية بمدارسها ومساجدها ومستوصفاتها.

    - اسر حوالي 182 الف في عمليات ما يسمى بالانفال ولايعرف لهم مصير حتى الآن.

    - احراق البساتين والمزارع في المنطقة والتي كانت تغطي حاجيات معظم العراق.

    - تجفيف ينابيع المياه الطبيعية وسد معظمها بالاسمنت, كي لا يستفاد منها.

    - معظم المعامل العظيمة والشركات في المنطقة هدمت اثناء الحرب او توقفت عن العمل.

    - اكثر الايدي العاملة عاطلة للاسباب اعلاه.

    - هناك الآن اكثر من 30 الف ارملة وحوالي 55 الف يتيم, كبقايا حملات(الانفال) و(الابادة الجماعية).

    - بالنظر لضخامة حجم المأساة التي يعانيها الشعب الكردي, نتيجة لما تعرض له, اصبحت المعيشة مشلولة, واصبح الفرد المسلم في كردستان ليس له أي دخل او مورد مالي لتأمين ابسط احتياجاته الاساسية, كـ(الغذاء والدواء, والكساء).

    وفي هذه الظروف هناك حوالي(60) منظمة اجنبية غربية تعمل في المنطقة باسم (الخدمات الانسانية), اضافة الى اطماع اقليمية ودولية , واثارة نعرات طائفية وعرقية ومذهبية, مما يستوجب ازدياد الاهتمام والاغاثة من الجهات والاطراف الاسلامية.

    بعد عقود طويلة من تهميش الكرد وكردستان في تشكيلة الساحة السياسة العراقية لأسباب معروفة، أصبح الأكراد اللاعب الأساسي والرئيسي في مستقبل العراق، بحكم الواقع الجغرافي القائم، والذي أدى إلى قيام كيان كردي مستقل نسبياً عن الحكومة المركزية في بغداد بدعم وحماية أمريكية، والأحزاب الكردية هي أقرب الجهات للأمريكان بعد أحمد الجلبي وتحالفه؛ ونظراً لهذا القرب ولهذه العلاقة الوثيقة تعلم القيادات الكردية عن النوايا الأمريكية ما لا يعلمه أحد، وبناء على ذلك تحرص الأحزاب الكردية على أن تكون مشاركاً فاعلاً ومؤسساً في مؤتمر المعارضة لتحقيق أكبر المكاسب الممكنة للقضية الكردية من خلال ذلك، وقد نجحت بالفعل في ذلك من خلال إقرار الفدرالية بالإجماع لحل القضية الكردية، وهو المطلب الكردي الملح في هذه المرحلة، وبناء على ذلك يمكننا ان نفسر التغيير في موقف الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني مؤخراً؛ فسياسة الحزب قائمة منذ الانتفاضة الكردية على مبدأ عدم استفزاز الحكومة المركزية في بغداد، وهو ما تغير مؤخراً؛ فقد شهدنا تصريحات مهمة للطالباني في الولايات المتحدة وتركيا وإيران كان آخرها ما تناقلته وكالات الأنباء العالمية من ترحيب جلال الطالباني بالقوات الأمريكية خلال تصريح أدلى به في تركيا مؤخراً.

    2-المؤتمر الوطني العراقي: يعتبر المؤتمر الوطني العراقي بزعامة أحمد الجلبي المحرك والمنظم الرئيسي لاجتماع المعارضة؛ ويسعى المؤتمر الوطني العراقي إلى لعب دور فاعل ومؤثر في مستقبل العراق؛ وذلك من خلال التقرب للولايات المتحدة وللوبيات الضغط فيها؛ وهذا ما أشارت إليه وكالة الأنباء اليهودية الدولية (جيوش تلجراف آجانسي) والتي تتخذ من ولاية نيويورك الأمريكية مقراً لها في مقال للكاتب (ماثو برجر) يتحدث فيه عن تنامي العلاقات بين المنظمات اليهودية الأمريكية وبعض جماعات المعارضة العراقية في واشنطن خلال الفترة الأخيرة؛ إذ زاد عدد المنظمات اليهودية الأمريكية المهتمة بالتواصل مع جماعات المعارضة العراقية في واشنطن، كما تحولت العلاقة إلى العلانية بشكل واضح بعد أن ظلت تحت السطح لفترة طويلة خوفاً من أن تتسبب العلانية في الإضرار بمصالح المنظمات اليهودية وجماعات المعارضة العراقية، وذكرت المقالة أن منظمات يهودية أمريكية معروفة مثل (لجنة الشؤون العامة الإسرائيلية الأمريكية) إيباك (والمعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي) قد قامتا برعاية مناقشات مع أعضاء في منظمة المؤتمر الوطني العراقي وهي إحدى أكبر جماعات المعارضة العراقية المدعومة مالياً من قِبَل الولايات المتحدة، وقالت المقالة إن أحمد جلبي رئيس المؤتمر الوطني العراقي قد دعي للقاء نظمه المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي في التاسع من أكتوبر، كما تحدث مدير مكتب المؤتمر الوطني العراقي في واشنطن في مؤتمر الإيباك الذي عقد في أطلانطا بولاية جورجيا في 7 أكتوبر، وعن أسباب العلاقة المتنامية بين الطرفين، تقول المقالة: إن الطرفين يدفعهما مبدأ (عدو عدوي هو صديقي) وأن التحالف بين الطرفين زاد مع إصرار إدارة جورج دبليو بوش على تغيير النظام العراقي. كما يسعى المؤتمر الوطني العراقي إلى استخدام النفوذ اليهودي في واشنطن وإسرائيل لحشد التأييد لأهدافه، كما يرى مدير مكتب المؤتمر الوطني العراقي في واشنطن أن تقرب منظمته من الجماعات اليهودية الأمريكية هو لكونها أفضل طريق للوصول إلى الحكومة الإسرائيلية، والتي ينبغي عليها - في وجهة نظره - أن تنشط في التقرب من جماعات المعارضة العراقية ولعب دور أكثر نشاطاً في تشكيل التغيير السياسي في العراق.

    3-المجلس الأعلى للثورة الإسلامية: يعتبر موقف المجلس الأعلى من العمل تحت المظلة الأمريكية مستغرباً من قِبَل المراقبين؛ خصوصاً أن أحزاباً شيعية فاعلة على الساحة رفضت التعامل مع المشروع الأمريكي مثل حزب الدعوة، ومن المعلوم أن المجلس الأعلى مرتبط بالسياسات الإيرانية على الرغم من تأكيد المجلس على استقلاليته، ويرى المراقبون أن السبب يعود إلى تيقن المجلس وإيران من أن التغيير على يد الأمريكان أمر واقع لا محالة؛ لذا فإن الواقع يتطلب الوقوف في خندق الأقوى والتحالف مع الشيطان الأكبر في سبيل الحصول على أكبر المكاسب عملاً بمبدأ: (الغاية تسوِّغ الوسيلة).

    ب-احزاب سياسية تسعي لازاحة صدام عن السلطة وترفض التدخل الا مريكي فى شئون العراق وصياغة مستقبلة ...

    1- التحالف الوطنى الا سلامي العراقي ...

    ا- الحزب الا سلامي ...(الاخوان المسلمون)
    يعتبر الحزب الإسلامي العراقي أبرز المعارضين للتدخل الا مريكي فى شئون العراق وكذالك لمواقف المعارضة العراقية الدائرة فى فلك السياسة الا مريكية لكونه الممثل الوحيد الفاعل للسنة في تشكيلة المعارضة العراقية؛ وقد رفض الحزب في بيان له صادر بتاريخ 25/2/2003م نصه ...
    إلى الشعب العراقي الكريم وقواه السياسية الفاعلة وأبناء أمتنا في كل مكان


    بسم الله الرحمن الرحيم


    وَاْعْتَصِمُوأْ بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُوُاْ وَذْكُرُواْ نِعْمَتَ اْللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَآءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاَناً



    في هذه الساعات العصيبة التي يمر بها وطننا العزيز وفي خضم إلابتلاء الذي يمتحن فيه الرجال وتختبر معادنهم يتوجه الحزب الإسلامي العراقي بندائه هذا إليكم شهادة أمام الله والتأريخ والأمة وعهداً بينه وبين شعبنا العراقي فيما هو قابل من أحداث وما تنذر به من تطورات ونتائج.


    يا شعبنا العراقي الأبي

    ويا أبناء أمتنا في كل مكان

    ها نحن نرفع صوتنا ونجهر بموقفنا من غير لبس ولا إبهام معلنين رفضنا للهجمة الأمريكية ضد وطننا العزيز بأعتبارها عدواناً بالغاً على شعبنا وأمتنا وعقيدتنا وتهديداً لإستقلالنا وكرامتنا الوطنية وهدراً لمصالح وطننا العليا محذرين كل الواعين والمخلصين والأخيار من أبناء الرافدين من نتائج وتداعيات هذه الهجمة وداعين إياهم إلى إيضاح مواقفهم والإعلان عن رأيهم خصوصاً بعد أن ظهرت نوايا واشنطن ولندن في غزو بلادنا عسكرياً ومصادرة إستقلال وطننا وحرية ابنائهويا أيتها النخب السياسية والثقافية في بلاد الرافدين



    ان الحزب الإسلامي العراقي يدعو بقوة إلى برنامج إجماع وطني يكون سقفاً لمطالب ابناء العراق وخطاً احمر لايمكن تجاوزه ويصبح بمثابة السارية التي يلتف حولها العراقيون ويستظلون بظلها. ان مساحة الثوابت بين القوى السياسية العراقية كبيرة جداً وهي اوسع مما يظن الكثيرون، ان العراقيين متفقون تماماً على صيانة إستقلال وطنهم ووحدة أرضه وتلاحم مجتمعه وتماسك دولته ومؤسساته، إنهم مجمعون على عراق لا تستأثر به فئة على حساب الاخرين ... عراق ينعم فيه ابناؤه

    في هذا الظرف البالغ الحراجة .. وحيث يوشك الغزو الخارجي ان يحيط بعراقنا العزيز ليس هنالك ما هو أعظم عند الله والأمة من موقف سليم وقولة حق ووحدة كلمة ورأي... إننا ندعو العراقيين إلى الأصرار على ثوابتهم الإسلامية والوطنية والتمسك بمصالحهم وحقوقهم والإنحياز للراية الصادقة التي تمثلهم وتعبر عنهم بصدق.


    والله ُغالبٌ على أمرهِ ولكنَ أكثرَ الناسِ لا يعلمون


    والله ُغالبٌ على أمرهِ ولكنَ أكثرَ الناسِ لا يعلمون

    والله ُغالبٌ على أمرهِ ولكنَ أكثرَ الناسِ لا يعلمون .........


    ب - حزب الدعوة الشيعي:
    من الا حزاب المعارضة للتدخل الا مريكي ومن الا حزاب المقاطعة لمؤتمر المعارضة العراقية والتى تعد بالغة الأهمية؛ لأنه حزب له قواعد وجماهير عريضة بين جماهير الشيعة. وحول سبب المقاطعة لمؤتمر المعارضة قال إبراهيم الجعفري الناطق الرسمي لحزب الدعوة الإسلامية بان رفض حزبه المشاركة في مؤتمر لندن يعود إلى عدم توفر المؤتمر على أهم مفردات نجاحه، منها استقلالية القرار السياسي العراقي، ومدى تمثيل المؤتمر لأوسع القطاعات الجماهيرية.

    ج- الا تحاد الا سلا مي الكرد ستا ني ...
    والذي له حضور جيد فى كردستان العراق وخصوصا في او ساط الطلاب و المثقفين وله صلاة جيدة بجميع الفصائل الكردية الا ان الوضع الكردي المعقد والضرورة الملحة للدعم الا مريكي لقضية الاكراد تجعل موقفه الرافض للتدخل الا مريكي غير معلن وصريح و يتسم بالغموض على البعض ...

    د - جماعة العلماء العراقيين ...

    شكل اخيرا التحالف الوطنى الا سلامي تحالفا مع عدد من الا حزاب اليسارية والقومية الرافضة للتدخل الا مريكي في شئون العراق سمي بالا تحاد الوطنى المعارض لجبهة المعارضة العراقية ...

    2- الجماعة الا سلا مية بكردستان العراق ..
    والتى تعد العدو الاول لا مريكا فى المنطقة الكردية لاتهامها بارتباطها بتنظيم القاعدة وقد صرح امير الجماعة علي بابير لقناة الجزيرة صباح يومنا هذا الاربعاء بان جماعته ستقف علي الحياد مالم يعتدي عليها ...

    3-الجبهة الوطنية الإسلامية: وهي تجمُّع لأربعة أحزاب شيعية صغيرة.

    4- حركة الجهاد المسلح في الأهوار ـ وهي حركة شيعية ..

    5-الإسلاميون المستقلون التركمان .

    6 - حركة الإصلاح الوطني .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-03-19
  19. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    اللسان يعجز عن الشكر والتقدير للأخ إبن الأمير لهذا الجهد الرائع الذي بذله في إخراج هذا التقرير والذي أستطيع أن أسميه مع ما سطره قلمه الرائع أعلاه من معلومات قيمة ودقيقة (دراسة تحليليلة) عن هذا القطر العربي العزيز ..
    أكرر الشكر والتقدير ، واتمنى من الإخوة الأعضاء الإطلاع والإنتفاع وحفظ ما ورد في هذه الدراسة من معلومات قيمة ..
    وقد استنتجت مما ذكرت ، أن أمريكا قد اعتمدت على فصيلين (الأكراد في الشمال (المؤتمر الوطني) ، والشيعة في الجنوب (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية )
    ولننتظر النتائج ..
    لكنني تأثرت جدا بالأحداث المفجعة التي حلت بإخواننا الأكراد .. وأظن أن ما يجري الآن عبارة عن انتقام إلهي على المجتمع العراقي ، لسكوتهم أو لموافقتهم أو لمشاركتهم في تلك المجازر ، وذاك ظلم فادح ، وقد حرم الرب جل وعلى الظلم على نفسه ، وجعله بيننا محرما ..
    أخي الأمير ، أحسنت وأجدت ، أحسن الله إليك ، ونتمنى أن يجنب الله العراق وشعبه آفات هذه الحرب ..
    والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة