ما هكذا ينصب العملا حكاما

الكاتب : بجاش صقر يافع   المشاهدات : 436   الردود : 0    ‏2003-03-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-17
  1. بجاش صقر يافع

    بجاش صقر يافع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-10
    المشاركات:
    479
    الإعجاب :
    0
    أيها الناس:
    قالت صحيفة نيويورك تايمز إن البيت الأبيض يعكف على وضع خطة لتشكيل حكومة عسكرية تقودها الولايات المتحدة في العراق، في حال إطاحة أميركا بنظام الرئيس العراقي صدام حسين. وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم، الجمعة، إن الخطة تستند إلى احتلال اليابان في أعقاب الحرب العالمية الثانية، وتتضمن تنصيب حاكم عسكري أميركي لكي يحتل المنصب الذي احتله الجنرال دوجلاس ماك آرثر في اليابان بعد استسلام طوكيو دون قيد أو شرط في عام 1945م. وتكهنت تلك الصحيفة بأن الجنرال تومي فرانكس، قائد القوات الأميركية في الخليج، أو أحد مرؤوسيه، سيتولى منصب الحاكم العسكري في العراق. وتولي الخطة، وفقا لما نقلته تلك الصحيفة عن مسؤول رفيع المستوى في إدارة بوش، دورا للعراقيين، ربما عن طريق مجلس شورى، سيساعد القوات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة، ولتشكيل إدارة مدنية لاحقاً.
    أيها الناس:
    هكذا يُنصَّب العملاء حكاماً! حملةٌ عسكرية تطيح بالحكومة الحالية، ثم تنصيب قيادة عسكرية تدير شؤون البلاد بمعاونة استشاريين خونة لدينهم وأمتهم، وبعد تثبيت أركان النظام الجديد، يختار أخلص الخونة وينصب رئيساً أو ملكاً أو أميراً أو سلطاناً للإدارة المدنية في البلاد، عبر احتفالات غامرة يضيع فيها الحق في زحام الباطل وضوضائه. أجل أيها الناس، هكذا يُنصب العملاء، وهكذا حصل مع جميع العملاء من حكام البلاد الإسلامية. وسواء كشفت ذلك التنصيب صحيفة النيويورك تايمز أم لم تكشفه، فإنا نعرفه من لحن القول السياسي، ومن التاريخ الطويل الذي عشناه ورصدناه جيداً، نُصِّب خلاله جميع حكام دويلات الضرار في العالم الإسلامي منذ هدم الخلافة قبل ثمانية عقود. هكذا أُسقطت دولة الخلافة, ونُصِّب مصطفى كمال رئيساً لما يسمى بالجمهورية التركية، وهكذا نصب ابن سعود ملكاً على الحجاز ونجد، وهكذا نصب السنوسي ملكاً على ليبيا، وهكذا نصب ابن الصباح أميراً على الكويت، وهكذا نصب الملك الهاشمي الأول على الأردن، وهكذا نصب محمد علي باشا على مصر، وهكذا نصب الخديوي والملك، وهكذا جيء بعبد الناصر رئيساً لمصر، وهكذا نصب محمد أيوب خان رئيساً للباكستان، وهكذا نصب حامد كرزاي رئيساً لأفغانستان، وهكذا نصب أول رئيس عراقي بعد الإحتلال البريطاني، وهكذا سينصب أول رئيس عراقي بعد الاحتلال الأميركي، وهكذا نصب أول رئيس جزائري بعد الاحتلال الفرنسي، وهكذا نصب كل رئيس أو أمير أو ملك أو سلطان من رؤساء وأمراء وملوك وسلاطين الدويلات القائمة في العالم الإسلامي اليوم. ولا توجد مشكلة في فهم تنصيب القذافي بعد السنوسي، أو الحاكم الفلاني بعد أخيه، أو الحاكم العلاني بعد والده، وسواء عليهم أورثوا عرش العمالة بانقلاب على أسلافهم، أم نُصبوا بعد موتهم، فالنتيجة واحدة، فالعبرة بالنظام لا بالأشخاص. وطبقاً لهذه القاعدة نستطيع أن نعرف كيف وصل جميع حكام دويلات الضرار في العالم الإسلامي إلى مناصب الحكم، نصبهم الكفارُ أسيادُهم إمعاناً في غصب سلطان المسلمين وخلافتهم.
    أيها الناس:
    يعتبر هذا الأمر من أبجديات السياسة، وأبسط مقومات فهمها للمتابع والمراقب، ولكنه خفي ردحاً طويلاً على عامة الناس جراء قلة متابعاتهم للأوضاع السياسية المحيطة، وعدم انخراطهم في أعمال سياسية جادة تؤهلهم لإبصار الحقائق السياسية، ومنها خيانة وعمالة حكام دويلات الضرار في العالم الإسلامي، رغم نداءات المخلصين الواعين المتكررة عبر عقود طويلة، والرامية إلى رفع مستوى الفهم السياسي عند الناس حتى تظهر الوقائع جلية، والحقائق ساطعة، ولا يلتبس على الناس أمرُ هؤلاء الحكام الذين نصبهم الكفار نواطير يحرسون مصالح أسيادهم، ويقمعون شعوبهم ويذلونهم ويخذلونهم ويسلمونهم لأعدائهم، ويحولون دون أن تطبق الأمة شرع الله على نفسها كما أمر ربُّها عز وجل، وتحمله رسالة هدى ونور إلى العالم أجمع عن طريق الجهاد في سبيل الله.
    أيها الناس:
    رغم الخيبة الكبيرة التي منيت بها الشعوب الإسلامية جراء الفشل الذريع الذي لحق بمؤتمر القمة العربي ومؤتمر القمة الإسلامي الذين عقدا مؤخراً في شرم الشيخ والدوحة، ورغم الخسائر المادية الفادحة التي لحقت بخزينة المسلمين جراء إنفاقهم الباذخ للأموال على مؤتمراتهم تلك، ورغم المرارة التي لحقت بالمسلمين في العراق وفلسطين أن عجز هؤلاء الرويبضات عن تقديم أي عون يذكر لهم، ورغم كافة السلبيات المنظورة وغير المنظورة في هذين المؤتمرين، فإن الفائدة التي حصلت لعامة المسلمين كبيرة جداً، حيث شهد هؤلاء الزعماء على أنفسهم أنهم عملاء، وتبادلوا الاتهامات بالعمالة والخيانة علناً، وعلى الملأ، وعبر وسائل الإعلام الفضائية والأرضية، وببث حي ومباشر. وليس أحد منهم بأوثق عندنا من الآخر حتى نصدق أو نكذب ادعاءاتهم واتهامامتهم، فإن صدقوا تثبت التهم عليهم، وإن كذبوا فحسبهم ذلك إثماً ونقيصة. أخرج الهيثمي والطبراني في الأوسط عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ثلاثة يبغضهم الله: ملك كذاب وعائل مستكبر وغني بخيل". أحمدك ربي وأشكرك على هذا الإنجاز العظيم الذي جرى فيه القلم بتدبيرك وحكمتك وتقديرك وإرادتك. أحمدك ربي وأشكرك أن فضحت هؤلاء القوم على رؤوس الأشهاد. أحمدك ربي وأشكرك أن عرَّفت المسلمين بحقيقة حكامهم الذين طالما خُدعوا بهم، وعقدوا الآمال العريضة على نخوتهم ورجولتهم وشهامتهم ووعودهم الكاذبة بتحرير البلاد والعباد وإنقاذ المقدسات.
    أيها الناس:
    لقد سقطت ورقة التوت عن آخر عورات الحكام، وزالت الغشاوة، وانكشف المعلوم على ما هو عليه، وذاب الثلج السياسي والفكري، وظهر ما كان مخفياً عن أعين الناس. والكل قد أبصر حكام السوء والغدر والخيانة في وضعهم الحقيقي دون رتوش إعلامية، أو تنميقات كلامية، أو ديباجات سلطوية، أو ألقاب طويلة وقصيرة. هذه هي حقيقتهم، عملاء أوغاد، وجبناء أنذال، لا يعصون لأميركا أمراً، ويفعلون ما يؤمرون، قاتلهم الله أنى يؤفكون.
    أيها الناس:
    ما حاجتنا بحكام كهؤلاء، لا يقاتلون لنا عدواً، ولا يدفعون عنا غائلاً، ولا يحفظون لنا ذمة. ما حاجتنا ببقائهم وهم لا يثأرون لقتلانا، ولا تحرك مشاعرَهم مذابحُنا، ولا تؤثر فيهم مشاهد هدم بيوتنا على رؤؤسنا، ولا يثير حفيظتَهم تدنيسُ مقدساتنا، لا يسهلون حركتنا إذا تنقلنا، ولا يرحبون بنا إذا قدمنا. إنهم لا يكترثون بتعطيل قرآننا وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم، وليس بيننا وبينهم مودة أو رحمة، فهم لا يفرحون بفرحنا، ولا يحزنون على مصابنا، وفوق ذلك يقتلون أبناءنا، ويستحيون نساءنا، ويعينون عدوَّنا علينا، ويستأثرون بفيئنا. قال الإمام القرطبي رحمه الله في تفسير قوله تعالى من سورة الكهف: {قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما}، في هذه الآية دليل أن الملكَ فرضٌ عليه أن يقوم بحماية الخلق في حفظ بيضتهم، وسد فرجتهم، وإصلاح ثغورهم، من أموالهم التي تفيء عليهم، وحقوقهم التي تجمعها خزانتهم تحت يده ونظره، حتى لو أكلتها الحقوق، وأنفذتها المؤن، لكان عليهم جبرُ ذلك من أموالهم، وعليه حسن النظر لهم، وذلك بثلاثة شروط، الأول: ألا يستأثر عليهم بشيء، الثاني: أن يبدأ بأهل الحاجة فيعينهم، الثالث: أن يسوي في العطاء بينهم على قدر منازلهم.
    الحمد لله الذي جعل من صلاح هذه الأمة نصبَ الإمام العادل، وجعله قصدَ كل جائر وقوامَ كلِّ مائل، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له القائل: {وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل}، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله القائل: "ما من عبد يسترعيه اللَّه رعية يموت يوم يموت وهو غاشٌّ لرعيته إلا حرم اللَّه عليه الجنة"، مُتَّفَقٌ عليه، وبعد أيها الناس:
    ماذا يعني انكشاف حكام العرب والمسلمين أنهم عملاء رداحون؟ وما هي الفوائد المترتبة على ذلك؟ اعلموا رحمكم الله أن الأمة الإسلامية لا يمكن أن تعطي قيادتها لخائن أو جاهل أو جبان أو عميل، وإذا تأكد لها أن حاكمها يتصف بهذه الصفات أو بعضها فإنها تأخذ بحلاقيمه، وتنزله عن كرسي الحكم، وترمي به على قارعة الطريق السياسي. وإذا نُزعت الثقة بين الحاكم والمحكوم، وضُربت العلاقة بينهما فإن الحاكم دوماً هو الخاسر، والأمة دوماً هي المنتصرة. فالأمة طوفان يجتاح عدوها مهما كان عدده ومهما بلغت قوته، والأمة بركان يسحق كلَّ من تسول له نفسه الوقوفَ في وجه طموحاتها وتطلعاتها. والمهم أن تعيَ الأمةُ على الحقائق، وتدرك طبيعة المؤامرة والكيد، وتعطي قيادتها لأبنائها البررة المخلصين العاملين الجادين والهادفين لرفعتها ونهضتها وإعادة بناء دولتها، وتطبيق شريعتها.
    أيها الناس:
    وانكشاف عمالة الحكام ونذالتهم يعني فيما يعنيه انفضاضَ المخلصين من أبناء المسلمين عنهم، عسكريين وسياسيين وتجاراً وموظفين، ويعني كذلك مضاعفة أعداد العاملين المخلصين لإزالتهم والتخلص منهم أضعافاً كثيرة، وتعني نضوج الرأي العام عند المسلمين ضدهم، وتعني قرب احتضان الأمة الإسلامية للعاملين المخلصين، ودنو الانتفاضة الإنقلابية على عروش الظلم والطغيان والعمالة والخيانة، وإقامة الخلافة الثانية الراشدة على منهاج النبوة على أنقاض تلك العروش. وتعني أيضاً المزيد من تكاتف أبناء الجماعات الإسلامية المخلصة والمصممة على رفض أحكام الطاغوت الوضعية والجاهلية، والعمل بأحكام الله التي نزلت من فوق سبع سماوات. وتعني تشخيص الأمة لأعدائها المباشرين وغير المباشرين، فتتخذ حالة العداء معهم دون إبطاء أو تأخير أو تأويل. وتلك مغانم حقيقية كسبتها الأمة، ومحطات متقدمة في درب الدعوة أنجزها الله للعاملين، وكلها عوامل تسريع في صعود نجم الدعوة وصولاً إلى الخلافة، ومعاول هدم في بنية دويلات الضرار وصولاً إلى إزالتها قريباً بإذن الله. {والله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون
    مع تحيات ابو اصيل بجاش صقر يافع
     

مشاركة هذه الصفحة