"نكهة" خليجية للدور الثاني والكويت الخاسر الاكبر

الكاتب : راعي السمراء   المشاهدات : 845   الردود : 0    ‏2001-06-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-06-01
  1. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    ستكون الفرصة مؤاتية امام المنتخبات الخليجية لتزيد تمثيلها في نهائيات كأس العالم 2002 في كرة القدم المقررة في كوريا الجنوبية واليابان معا بعد النتائج التي افرزتها تصفيات الدور الاول وشهدت تأهل خمسة منها فضلا عن العراق الى الدور الثاني التي تسحب قرعته غدا الجمعة في بانكوك.
    شارك في التصفيات 39 منتخبا وزعت على عشر مجموعات بواقع اربعة في كل منها باسثناء المجموعة الثانية الي انسحب منها ميانمار وخاضت غمارها ثلاثة منتخبات هي ايران وطاجيكستان وغوام، واستمرت التصفيات نحو ستة اشهر اسفرت في النهاية عن تأهل عشرة منتخبات الى الدور الثاني.
    والمنتخبات العشرة المتأهلة هي: عمان (المجموعة الاولى)، ايران (الثانية)، قطر (الثالثة)، البحرين (الرابعة)، تايلاند (الخامسة)، العراق (السادسة)، اوزبكستان (السابعة)، الامارات (الثامنة)، الصين (التاسعة)، السعودية (العاشرة).
    وان لم يكن تأهل ستة منتخبات عربية وتحديدا من المنطقة الخليجية امرا مستغربا في البداية نظرا لتفوقها على باقي منتخبات المجموعات التي وقعت معها في الدور الاول، فان غياب "كبيري" شرق اسيا، اليابان وكوريا الجنوبية، باعتبارهما البلدين المستضيفين للنهائيات، يعطي الدور الثاني "نكهة" خليجية قد تفوح رائحتها العطرة في حال تأهل منتخبين خليجيين معا للمرة الاولى، او قد تعكر المنتخبات الاخرى طموحاتها وخصوصا ايران والصين.
    والمفاجأة الابرز في الدور الاول كانت خروج المنتخب الكويتي حامل لقب بطل الخليج 9 مرات وصاحب الصولات والجولات في المنطقة واول منتخب يمثل عرب اسيا في المونديال وذلك في نهائيات كأس العالم في اسبانيا عام 1982 بخسارته المباراة الحاسمة مع جاره ونظيره البحريني صفر-1.
    وحدهما منتخبا الاردن ولبنان فشلا في فرض السيطرة العربية في مجموعتيهما، فالاول كان بعيدا جدا عن المنافسة وانهى التصفيات في المركز الثالث للمجموعة السابعة التي ذهبت بطاقتها الى اوزبكستان، والثاني كان على وشك وضع قدمه في الدور الثاني قبل ان تنتزع تايلاند منه البطاقة بتعادلها معه 2-2 امس الاربعاء في المباراة الاخيرة التي اقيمت على ارضها.
    وشهد الدور الاول منافستين عربيتين اخريين ايضا غلب عليهما طابع الاثارة حتى اللحظات الاخيرة، ففضلا عن سباق البحرين - الكويت،
    COLOR=red]كادت اليمن المغمورة تطيح بامال الامارات التي صنعت مجدا يصعب تعويضه دائما بتأهلها الى نهائيات مونديال 1990 لولا تداركها الوضع في المباراة الاخيرة بفوزها على منافستها في مدينة العين وانضمامها الى ركب منتخبات الدور الثاني.[/COLOR]
    والمواجهة العربية الثالثة كانت على اشدها بين عمان وسوريا، والاخيرة دخلت تصفيات المجموعة الاولى متفوقة نسبيا من حيث الترشيحات على عمان، وانحصرت البطاقة منذ البداية بينهما لكن المنتخب السوري فقد اكثر من نصف الامل عندما سقط في فخ التعادل مع منافسه على ارضه في حلب 3-3 ولعب مباراة الاياب في مسقط تحت الضغط فخسر صفر-2 وانهى التصفيات في المركز الثاني خلف عمان. (أ.ف.ب.)
    [
     

مشاركة هذه الصفحة