ملكة البيت ((بلقيس ))

الكاتب : لمياء   المشاهدات : 400   الردود : 1    ‏2003-03-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-17
  1. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    : ملكة المنزل


    كما أن بلقيس ملكة سبأ فكذلك المرأة في زماننا هي بلقيس الصغرى، لها مملكتها
    في بيتها، وهي تضع عرشها عليه، فتديره أحسن إدارة و أفضل ممن لا يحسنون التعامل مع هذه المسؤولية.

    فبعض النساء تدير المنزل كالزوابع الترابية والعواصف الصحراوية إذا
    دخلت إلى المنزل لا تسمع منها صوتاً هادئاً أبداً، بل صراخ وعويل وأسئلة
    : تترى

    - لماذا فعلت ذلك؟

    - ومن أخبرك بذلك؟

    - بأي حق عملت ذلك؟

    - ومن أمرك بذلك؟

    - وهكذا…

    فلا تسمع منها إلا الرعد ولا ترى منها إلا البرق، تدخل إلى المنزل وكأنها
    قائد عسكري فلا تسمع منها إلا الأوامر:mad: ولا تراها إلا متذمرة متأففة مستلقية
    عن غير عذر لا مبالية بمملكتها وعرشها…

    وثانية كالميت في نعشه تدخل المنزل ولا تعلم بدخولها، :eek:وتخرج منه ولا
    تعلم بخروجها، لا تحرك ساكناً، ولا تفهم شيئاً، همها نفسها وشهوتها، مهملة
    لعرشها ومملكتها بما فيها زوجها وأبناؤها وأهلها. كل ما تعرفه عن نفسها
    أنها زوجة ولا تعرف شيئاً آخر غيره،

    و لو استنطقت ابنها لقال لك:
    إنه لا
    (1) إنه لا يعرف ما إذا كان لديه أم أمْ لاَ؟ وإنما كل الذي يعرفه أنه له أب
    كما أنها تتبنى سياسة التفويض للخادمة في كل الأوقات و المراحل
    (فأصبحت الأم البديلة هي التي يشاهدها زوجها كل يوم في البيت لخدمة المنزل،
    من الأم البديلة و تصلّى صلاة الجنازة وتنتهي القصة بزواج الأب
    الميت في نعشه

    وأما الثالثة ;) فهي كملكة بلقيس في إدارة مملكتها على عرشها تتفنن في
    إدارة بيتها بنفسية مرحة وابتسامة واضحة:) لا تسمع منها إلا كلمة طيبة، تحسن إدارة منزلها وتجعل المرّ حلواً والأسود أبيضاً ، هينة، لينة، سهلة، قريبة،
    قدوتها في ذلك نساء الصحابة - رضي الله عنهن- وكيف كن حبيبات لأزواجهن ومديرات
    لبيوتهن

    تأليف جاسم المطوع / المصدر: الوقت عند المرأة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-17
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    أين نحن من المرأة الأخيرة أنها قدوة لبنات جنسها
    فهنيآ لزوجها بها وهذة الزوجة المتفرغة لبيتهــــا
    والمتفائلة بمستقبل مشرق لزوجها واولادها .

    شكرآ لك أختي المياء على نقل الموضوع أرجــوا
    أن تعم الفائدة لخواتي العزيزات .

    تسلمي
     

مشاركة هذه الصفحة