امريكا على حقيقتها

الكاتب : Fares   المشاهدات : 438   الردود : 0    ‏2003-03-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-13
  1. Fares

    Fares عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-10-09
    المشاركات:
    452
    الإعجاب :
    0
    رسالة إلى الرئيس الأمريكي
    دكتور محمد عباس

    السيد الرئيس:
    لا أستطيع أن أبدأ رسالتى إليك – والحال ما تعلم - بتحيتنا التقليدية التى نتبادلها نحن المسلمين والمسيحيين، هنا ، فى قلب العالم الذى قلبته وتقلبه بلادك.
    لا أستطيع أن أبدأ رسالتى إليك – والحال ما تعمل – بتحيتنا، فأول كلمة فى تحيتنا تلك تتحدث عن السلام الذى ازداد افتقادنا وافتقاد العالم له منذ تولت إدارتك تسيير شئون العالم، ثم أن تحيتنا من دون العالمين هى السلام، وهى أكثر الكلمات شيوعا بيننا لكنك تتهمنا – دون العالمين – بالإرهاب …

    لذلك أجدنى رغم مجافاة ذلك للذوق مضطرا لأن أبدأ معك، بعكس تحيتنا تماما، لأقول لك :
    لا سلام عليك ولا رحمة من الله ولا بركة…
    أما بعد:
    هل تستطيع أيها السيد القوى أن تخبرنى كيف كان يمكن أن يكون العالم أسوأ لو أن الرابض على مقعدك العالى كان هتلر أو موسولينى أو ستالين؟..
    هل كان يمكن أن يكون العالم مجنون البشاعة بشع الجنون وحشى البشاعة والجنون كما نراه الآن تحت إدارتك لو أن صدام حسين مكانك و أنت مكانه..
    وهل كان البطش والطغيان والإجرام والمحارق البشرية والمجازر الدموية، هل كان ذلك جميعا سيكون أقل؟…
    سوف تتساءل أيها الرئيس عن ذلك الذى يحدثك كما أحدثك و أنت الجبار الذى أذل بالظلم الجبابرة والذى يسجد أمامه حكام الأرض من دون الله …

    سوف تتساءل كيف يستطيع بشر أن يحدثك كما أحدثك يا آكل لحوم بشر …

    وسوف يقدم سفيرك فى بلادنا ، والذى يحتل أكبر سفارة أمريكية فى العالم _ أو قل وكر مخابرات ومركز تحكم وسيطرة - تقريرا ، لكنه سيكون تقريرا ينضح – ككل تقاريركم -بالكذب والزيف، فسفيرك لا يختلف عنك، وهو مثلك، كاذب كذاب تكذاب كذوب كيذبان، فأنتم تكذبون بالسهولة التى تتنفسون بها، وتهدرون الحقيقة بنفس البساطة التى تقتلون بها الملايين..

    سوف تتساءل من أنا …؟

    و أنا أجيبك …

    أنا الوارث….

    أنا الوارث يا مؤرث النار والهلاك والدمار ..

    أنا الوارث …

    أنا الذى لا أمثل حكومة ولا معارضة ولا هيئة ولا حزبا، فأنا الدين، أنا الأمة، أنا التاريخ، أنا الجذوة السرية السارية من جيل لجيل، أنا القلوب والأرواح والضمائر،أنا من سيورثنى الله الأرض لينفذ على أيدى أبنائى و أحفادى وعده ..

    أنا الذى أفهم قبسا من حكمة الله فى إذلالكم لنا، فى إجرامكم وقسوتكم وبشاعتكم وحيوانيتكم، فيما فعلتموه بنا، بجيوشنا وشعوبنا وأمتنا وديننا ، واستعدائكم لحكامنا وللعالم علينا، فلعل كل ذلك تمهيد لوعد الله، حتى لا تأخذنا بكم - حين يمكننا الله منكم – رحمة…

    أنا الوارث …

    أنا الوارث فى دهر الدهارير ..

    أنا المصرى والعراقى والليبى والسورى والسودانى والجزائرى وابن الجزيرة …

    أنا الكويتى الحقيقى…

    أنا الأشلاء تتجمع والمزق تتوحد والجروح تلتئم والعداوات تنمحى …

    أنا الغشاوة تنقشع …

    أنا الزمن الذى سيقهركم فى قابل الأيام كما من قبل قهركم …

    أنا الذى محقت الأكاسرة وأذللت القياصرة ..

    أنا العاشر من رمضان، أنا الوحدة الآتية،أنا الثورة، أنا رشيد على الكيلانى، أنا عمر المختار، أنا مصطفى كامل، أنا أحمد عرابى، أنا عبد القادر الجزائرى، أنا محمد على، أنا عمر مكرم، أنا موقعة وادى الخازن ، أنا طومان باى وبايازيد وسليمان القانونى وموقعة نيقوبولس، أنا موقعة قوصوه( كوسوفا)، أنا مرج راهط، أنا الأشرف خليل وقلاوون، أنا المرج الأصفر وعين جالوت، أنا الصالح أيوب وحربيا، أنا الأرك وحطين وصفورية،أنا صلاح الدين الأيوبى وابن تيمية وابن رشد …

    أنا المرابطون وملاذجرد، أنا ابن خلدون والجاحظ والبخارى وجابر بن جيان…

    أنا ذات الصوارى ونهاوند وجلولاء وأجنادين والقادسية واليرموك والفراض… أنا مكتسح الهكسوس و مخترع الحرف..

    أنا إخناتون ورمسيس …

    أنا الكرامة والمجد والحلم والهرم و أبو الهول والحدائق المعلقة والنيل والفرات والقناة والغوطة وسيناء وجامع عمرو و أفلوطين والليث بن سعد…

    أنا عزيز قوم ذل لكنه لا يحمل فى قلبه لمن أذلوه سوى الرغبة فى الهداية … وسوف يهديهم أو يقصيهم …

    أنا عزيز قوم ذل …. لكنه فى النهاية سينتصر ….

    أنا الرحمة المكلفة بمواجهة قساوتكم .. و إنقاذ العالم منها …

    أنا أول دولة عظمى فى التاريخ، و أطول حضارة فى التاريخ، و أول من وحد الله فى الحضارة المكتوبة…

    أنا المتحضر يا همج هامج ..

    أنا خالد الإسلامبولى وسليمان خاطر وسعد إدريس حلاوة وسليمان الحلبى …

    أنا السد العالى ومقام الحسين والمرسى أبو العباس والسيد البدوى …

    أنا شجرة مريم وسانت كاترين وعصر الشهداء حين لم يبع أجدادنا- كما فعل أجدادك – دين المسيح بن مريم لقيصر … أو لك يا قيصر..

    أنا بيت شعر وقصيدة ….

    أنا المعلقات والصحف ….

    أنا شجرة لم تحرق ودم لم يسفك ومدينة لم تقصف وحضارة إنسانية زاهرة …

    أنا الذى لم أعرف تفرقة قط بين بشر وبشر إلا بالتقوى …

    أنا الإيرانى والأفغانى والتركى والبخارى والسمرقندى والبوسنى وابن كوسوفا …

    أنا مكة والمدينة والقدس وكربلاء وقم والقاهرة ودمشق وسراييفو وأمان الله ( التى غيرتم اسمها إلى مانيلا)…

    أنا الذى سأعد لك من القوة ما أرهبك – يا عدو الله – به …

    أنا كل من يقول لا إله إلا الله ويؤمن به …

    أنا وارث أولئك جميعا ومكمل سيرة أجدادى…

    أنا الوارث لك ولقومك ولحضارتك المجرمة …

    أنا الوارث لها والقاضى بإذن الله على إجرامها فإن لم ترتدع فعليها …

    أنا أسامة بن لادن وعمر عبد الرحمن وعبد الحليم محمود …

    أنا الأزهر والحوزة …

    أنا جمال عبد الناصر وحسن البنا …

    أنا السفاح والرشيد …

    أنا عمر بن عبد العزيز …

    أنا على ومعاوية …

    أنا العرب …

    أنا المسلمون …

    أنا وارث إبراهيم وموسى وعيسى صلوات الله عليهم …

    أنا وارث محمد صلى الله عليه وسلم … و أنا على دينه …

    أنا قائد جيش محمد صلى الله عليه وسلم …

    و أنا أصغر جندى فى جيشه …

    وأنا محمد …..

    ***

    هل عرفت الآن من أنا ياجريم ؟…

    أنا عبد الله يا عبد الشيطان ..

    أم لعلك لا تفهمنى …

    فمفردات حضارتك الوثنية المجرمة لا تفهم ما أقول…

    ولكى أيسره عليك فإننى أذكر واقعة لا تتطابق أبدا مع ما أعنى لكنها تقرب المعنى إلى عقلك الوثنى … يا عابد النار والدم والموت …

    فعندما استسلمت فرنسا وقف ديجول وحده ليقول : أنا فرنسا ، قالها بعد أن انهزمت حكومته واستسلمت للأعداء، فتوقفت رغم أنها كانت تملك السلطة فى أيديها،وتحت قدميها عن تمثيل الوطن، لم تكن إلا قشرة خارجية خائنة مهزومة اصطنعها الأعداء للقضاء على الوطن …

    ترى: هل كان ريتشارد نيكسون يعنى شيئا مثل ذلك عندما وصف بعض حكامنا بأنهم وكلاؤكم فى حكم شعوبنا؟

    إننا أيها الجريم المتجرم علينا نشكرك من الأعماق، لأنك نجحت في توحيد الأمة العربية والإسلامية كلها ضد إدارة بلادك، أفقتنا من الغيبوبة ، أدركنا أنكم أيها الساعون سعى المجرمين لستم سوى همج هامج وبرابرة، بل أى البرابرة فعل ما تفعلون ؟!…

    وحدتنا …وهو ما فشلنا فيه طيلة هذا القرن، حين كنا نحاول إقناع أمتنا والعالم بأن الشعارات الإنسانية والحضارية التى تطلقها إداراتكم المتعاقبة محض زيف وتزوير وكذب تخفى خلفها عنصرية ووحشية الطغاة والسفاحين وأكلة لحوم البشر، من نيرون إلى جنكيزخان إلى نابليون إلى هتلر ووصولا إليك، نحن فشلنا وأنت نجحت، فى أن تثبت ليس أمامنا نحن العرب فقط، بل أمام كل المسلمين – لا المنافقين - ، وأمام المسيحيين الصادقين أيضا الذين لم تستدرجهم معك ليعبدوا الشيطان ، وأمام العالم والتاريخ، نجحت فى أن تثبت أمام أولئك جميعا أن قيمكم الحضارية والإنسانية أيها الجزار هى أكثر الحضارات إجراما فى التاريخ …

    و أن بلادك لها فى ذلك قصب السبق …

    ونجحت – يا آخر قواد الحروب الصليبية - فى أن تثبت أمام أولئك جميعا أن البشر – من أمثالك و أمثال قومك – يمكن أن يكونوا أشد وحشية من الوحوش الضوارى و أكثر شرا من الشيطان …

    أجدادك أيها السيد التهموا قارة بأكملها و أبادوا كل سكانها لكنكم لا تقلون عنهم فها أنتم أولئك تبتلعون العالم وتبيدوه …

    أجل … ليس الأمر أمر العراق وحده بل العالم ….

    العالم كله …

    لم أفهم أيها الجريم كيف أننا – رغم ما بنا – خير أمة أخرجت للناس إلا بعد أن طالعت فى التاريخ جرائم قومك وجرائمك …

    ملأتم العالم بالدم والنار والخراب …

    كنتم وراء كل الجرائم…

    يحصى جيف سيمون ونعوم تشومسكى جرائمكم …

    تلك الجرائم التى تبيدون فيها الشعوب والأمم من أجل أطماعكم الوحشية:

    فى ليبيريا قتل في أوائل عقد التسعينيات أكثر من 150 ألف شخص ، وقتل الآلاف في زائير (أرغم نصف مليون شخص على هجر منازلهم بسبب التطهير العرقي )، وشرد مليون نسمة في سيراليون ، ومات زهاء60 ألفا في الحرب والمجاعة عام 1990 وحده ، وفي أنغولا مات 20 ألفا أثناء حصار منظمة يونيتا لمدينة كويتو الذي استمر 8 أشهر، وهو حدث بين أحداث مماثلة عدة، السياسات الاستراتيجية الأمريكية في أفريقيا التي لا يكشف عنها ...

    كنتم القادة لا للحرية بل للإجرام، الآخرون كانوا مجرمين أيضا لكنكم تفوقتم على الجميع . كنتم القادة والمحرضين والمثل الأسفل . وراحوا يقلدونكم وينحون نحوكم فهم منكم و أنتم منهم يا علوج الروم …

    ارتكبت إيطاليا الإبادة الجماعية في الاستيلاء على ليبيا، وذبحت فرنسا ربما مليون جزائري ، ومئات الآلاف في الهند الصينية، وقتل القادة العسكريون الإندونيسيون بتشجعكم وترحيبكم وسلاحكم وخططكم وخبرائكم مليونا من مواطنيهم . وقتل فى جنوب أفريقيا أكثر من مليون شخص في ناميبيا وأنغولا وموزمبيق ……

    مع بلادك يا قيصر يا كلب الروم يا قائد آخر حرب صليبية شملت عمليات الإبادة الجماعية الملايين.

    لقد طورت الولايات المتحدة التي نشأت عبر التطهير العرقى والإبادة الجماعية، قدرتها على التطهير العرقى و الإبادة الجماعية باستعمال تقنية لم يسبق لها مثيل . وقد طور معظم براعة واشنطن في ارتكاب الإبادة الجماعية أثناء الحرب العالمية الثانية وبعدها.

    لقد أثار القصف الألماني مدينة غويرنيكا قبل الحرب ، وهو حدث مهم في الحرب الأهلية الأسبانية، احتجاجا شديدا في الولايات المتحدة ومن الرئيس فرانكلين روزفيلت نفسه .

    وعندما نشبت الحرب الأوروبية عام 1939 أعلن روزفيلت أن (القصف الوحشي من الجو للمدنيين في مراكز سكانية غير محصنة أثناء العمليات الحربية التي دارت في أنحاء مختلفة من العالم في السنوات القليلة الماضية، وأدى إلى تشويه وموت آلاف الرجال والنساء والأطفال العزل ، قد ادمى قلوب كل الرجال والنساء المتمدنين وهز ضمير الإنسانية هزا عميقا).

    وفي عام 1940 حث روزفيلت الأطراف جميعا على الإحجام عن قصف المدنيين ، وفي الوقت نفسه ذكر بفخر (أن الولايات المتحدة قد أخذت زمام المبادرة في الدعوة إلى حظر هذه الممارسة اللا إنسانية) .

    وقبل مضي زمن طويل استدارت واشنطن دورة كاملة : . . . أصبحت القوة الجوية الملكية والقوة الجوية للجيش الأمريكي راعيتي القصف الاستراتيجي ومضيتا في إتقان أسلوب التدمير الواسع للمدن باستعمال القنابل الحارقة . . . كان الجنرال جورج مارشال ، رئيس الأركان ، قد أمر مساعديه في الواقع بتخطيط هجمات حارقة (تحرق الهياكل الخشبية والورقية للمدن اليابانية الكثيفة السكان . وفي إحدى الليالى دمرت 334 طائرة أمريكية ما مساحته 6 1 ميلا مربعا من طوكيو بإسقاط القنابل الحارقة، وقتلت 100 ألف شخص وشردت مليون نسمة . ولاحظ الجنرال كيرتس لوماي بارتياح أن الرجال والنساء والأطفال اليابانيين قد أحرقوا، وتم غليهم وخبزهم حتى الموت). كانت الحرارة شديدة جدا حتى أن الماء قد وصل في القنوات درجة الغليان وذابت الهياكل العدنية وتفجر الناس في ألسنة من اللهب . وتعرضت أثناء الحرب حوالى 64 مدينة يابانية، فضلا عن هيروشيما وناغازاكي ، إلى مثل هذا النوع من الهجوم . ويشير أحد التقديرات إلى مقتل زهاء 400 ألف شخص بهذه الطريقة. وكان هذا تمهيدا لعمليات الإبادة التي ارتكبتها الولايات المتحدة ضد أقطار أخرى لم تهدد واشنطن.

    وبين عامي 1952 و 973 1 ذبحت الولايات المتحدة في تقدير معتدل زهاء عشرة ملايين صيني وكوري وفيتنامى ولاووسي وكمبودي . ويشير أحد التقديرات إلى مقتل مليوني كوري شمالي في الحرب الكورية وكثير منهم قتلوا في الحرائق العاصفة في بيونغ يانغ ومدن رئيسة أخرى، ويذكرنا هذا بالهجمات الحارقة على طوكيو (التقدير الأعلى للقتلى الصينيين حوالى 3 ملايين ) . وشهد الجنرال ايميت اودونيل ، قائد قيادة قاذفات القوة الجوية في المشرق الأقصى، في جلسات الاستماع المكارثية أن "شبه الجزيرة الكورية برمتها تقريبا في حالة مفجعة، إذ دمر كل شيء ولم يبق شيء يستحق الذكر قائما)، وأن دخول القوات الصينية المفاجئ كوريا الشمالية لردع ماك ارثر من عبور نهر يالو إلى الصين قد منح قاذفات القنابل الأمريكية فرصا جديدة للقتل الجماعي . (كنا بلا مهام طيران حتى قدم الجيش الصيني ، إذ لم يكن قد بقي هدف في كوريا (سجلات جلسات الاستماع المكارثية) وبعد أقل من عقد واحد أخضعت فيتنام ولاوس وكمبوديا إلى النوع نفسه من المعاملة .

    وذكر الراهب البوذي الفيتنامى ثيتش ثين هاو أنه بحلول منتصف عام 1963 سببت حرب فيتنام مقتل 160 ألف شخص، وتعذيب وتشويه 700 ألف شخص، واغتصاب 31 ألف امرأة ، ونزعت أحشاء 3000 شخص وهم أحياء ، وأحرق 4000 حتى الموت ، ودمر ألف معبد ، وهوجمت 46 قربة بالمواد الكيماوية السامة . . الخ . وأدى القصف الأمريكي لهانوي وهايفونغ في فترة أعياد الميلاد وعام 972 1 إلى إصابة أكثر من 30 ألف طفل بالصمم الدائم . وبعد الحرب بينما عانى الأمريكيون الكرب بسبب 2497 جندبا مفقودا (بحسب أحد التقديرات ) كافحت العوائل الفيتنامية للتكيف مع 300 ألف مفقود. وربما بلغ عدد القتلى في فيتنام 4 ملايين فضلا عن ملايين كثيرين آخرين من المعوقين والمصابين بالعمى والصدمات والتشويه . وتقلصت فيتنام إلى بلد للقبور ومبتوري الأعضاء والأرض المسممة واليتامى والأطفال المشوهين . ولعل مجموع الموتى والمشوهين ، ضحايا الأيديولوجيا الغربية ، يصل إلى 22 مليونا، إلا أن الكآبة الأمريكية بسبب (مرض فيتنام ) لا علاقة لها بذلك .

    إن دماء الكوريين والفييتناميين واللاووسيين والكمبوديين ليست وحدها التي لوثت الأيدي الأمريكية التي لا يمكن محو الدماء عنها. فقد شاركت الولايات المتحدة على نحو مباشر وغير مباشر في عمليات التعذيب والتشويه والقتل في أقطار كثيرة أخرى في أنحاء العالم . وثمة تواطؤ أمريكي واضح في المجازر الإندونيسية والحروب ضد الناس المكابدين في أمريكا الوسطى (نيكاراغوا والسلفادور وغواتيمالا وهندوراس : قتل مئات الآلاف الآخرين عن طريق الأسلحة الأمريكية والتدريب والمشورة الأمريكيين ونيابة عن أمريكا) في الاضطرابات المدنية الأمريكية (الصراع الدامى في وأنغولا وموزمبيق ناميبيا وغيرها)، وفي أعمال القمع التي ارتكبها الطغاة الذين دعمتهم أمريكا عبر العقود (سوموزا وبينوشيت وماركوس وموبوتو وباتيستا ودييم وكي وري ودوفاليه وسوهارتو وسافيمبي وغيرهم ) . ثمة مثال واحد من أمثلة كثيرة : ذبح الجنود الذين دربتهم الولايات المتحدة قي الوزوتي عام 1981 حوالى 000 1 فلاح أعزل منهم 139 طفلا . وقتل الجيش الأمريكي المدرب في غواتيمالا أكثر من 150 ألف فلاح بين عامي 1966 و 1986.

    ***

    في مثل هذا الإطار يمثل هجوم الإبادة الجماعية على العراق جزءا من نمط امتد عبر العالم وعبر الزمن …

    يا أيها الرئيس … أيها الجلاد …يا قاتل …

    يقول مثلنا العربى أن فى الشرار خيار … فقد يستنكف اللص الزنيم القتل … وقد يأبى القاتل الشرير السرقة … وقد يتجنب الزانى الفاسق المحارم … وقد يتعالى المجرم الكبيرعن ارتكاب الجرائم الصغيرة الحقيرة …

    لكنك كنت شرارا من شرار …

    لم تستنكف ولم تأبى ولم تتجنب ولم تتعال …

    لم تكتف بما ألحقته بالعراق من دمار … فرحت تتعقبهم فى كل صغيرة ربما لمجرد الإذلال …

    أى انفجار بالاحتقار والاشمئزاز سيسجله التاريخ عليك وعلى قومك عندما يكتشفون تقارير للأمم المتحدة تسجل مثلا : " . . . انه عندما كانت السفينة الفيتنامية KWNG MYONG متوجهة إلى العراق ومحملة بأربعة آلاف طن من مساحيق الغسيل المستوردة من فيتنام بموجب مذكرة التفاهم بين العراق والأمم المتحدة، تعرضت هذه السفينة عند مشارف المياه الإقليمية العراقية إلى تفتيش من قبل البحرية الأمريكية واستجواب لطاقمها استمر ثلاثة أَيَّام بلياليها، ومن ثم أمرتها هذه القوات بالعودة وعدم التوجه إلى العراق أو رمي بعض اَلْأَجْهِزَة الكهربائية (ثلاجة، تلفزيون ، فيديو، بيانو) الخاصة بطاقم السفينة في البحر. وقد قام الطاقم وبمشاركة القوات الأمريِكية برمي هذه الأجهِزة الكهربائية في البحر بناء على أمر القوات الأمريكية. . ."

    أى انفجار بالاحتقار والاشمئزاز سيسجله التاريخ عليك وعلى قومك عندما يكتشفون تقارير للأمم المتحدة تسجل إصرارا على الشر والخسة والتدنى :

    " قامت القوات البحرية الأمريكية بالتعرض للباخرة الكمبودية . . . داخل المياه الإقليمية العراقية والتي كانت محملة بمادة مساحيق التنظيف المكيسة المستوردة للعراق بموجب مذكرة التفاهم الموقعة بين العراق والأمم المتحدة. . حيث تم تفتيش الباخرة من قبل تلك القوات بشكل تعسفي وإخراج قسم من حمولتها إلى ممرات ومقصورات وسطح الباخرة، مما أدى إلى تلف كمية كبيرة من الحمولة نتيجة المناقلة وتعرضها إلى الرطوبة وماء البحر. . ."

    إلى هذا الحد بلغت الوحشية والرغبة فى إذلال أمة هزمتها وحطمتها …

    إلى هذا الحد بلغت الوحشية برجالك أيها المجرم …

    ولست أنا الذى أسميك بالمجرم …

    يسميك بها أكثر واحد فى العالم يمكن أن نصدقه ونثق بتوصيفه حين يفعل … ولقد فعل …

    إنه رامسى كلارك النائب العام الأسبق فى الولايات المتحدة نفسها … وهو يحكم عليك بأنك مجرم بقوانين بلادك وقوانين الأمم المتحدة…

    إن كنت قد نسيت أيها المجرم الجريم المتجرم فأنا أذكرك بنص الشكوى :



    شكوى جنائية ضد الولايات المتحدة مقدمة من رامسي كلارك



    شكوى جنائية ضد الولايات المتحدة الأمريكية وآخرين لجرائم ضد شعب العراق بالتسبب بوفاة أكثر من مليون وخمسمائة ألف شخص ، بينهم سبعمائة وخمسون ألف طفل تحت الخامسة من العمر، وإلحاق الأذى بكل السكان بعقوبات مبيدة جماعيا .

    تتهم هذه الشكوى التكميلية (هذه الاتهامات تكملة لتسع عشرة تهمة وجهها رامسي كلارك في أوائل عام 1991 متصلة بأسباب وسير ونتائج الحرب ضد العراق التي نظرت فيها وأقرتها محكمة جرائم الحرب الدولية بطلب منه): الولايات المتحدة الأمريكية ، والرئيس بيل كلينتون ، ووزير الخارجية(…) ، ووزير الدفاع ، ورئيس وزراء المملكة المتحدة جون ميجور، وبطرس بطرس غالي و رالف ايكيوس وكل بلد عضو في مجلس الأمن ومندوبي هذه البلدان في الأمم المتحدة منذ 1991 حتى تاريخه الذين أخفقوا للعمل بثبات لرفع غائلة الموت والمعاناة الناجمة عن العقوبات الدولية ضد شعب العراق ، وآخرين تجري تسميتهم فيما بعد؛ بإبادة الجنس وارتكاب جرائم ضد الإنسانية واستخدام سلاح دمار شامل وجرائم أخرى محددة في هذه الشكوى.

    والأفعال الجرمية المتهم بها تشمل فرض وإبقاء وتعزيز عن سابق قصد وتصميم حصار اقتصادى وعقوبات ضد شعب العراق من 6 آب / أغسطس1990 حتى هذا التاريخ مع معرفة ومستمرة بأن الحصار والعقوبات تحرم شعب العراق من الحاجات الأساسية اللازمة لدعم الحياة البشرية ووقايتها، وهذه الحاجات الأساسية تشمل الأدوية والإمداد الطبية والمياه الصالحة للشرب وأغذية كافية ومبيدات للحشرات وأسمدة ومعدات وقطع غيار مطلوبة للزراعة ومعالجة الصناعات الغذائية والتخزين والتوزيع وإجراءات المستشفيات والمستوصفات الطبية ؛ وكثير من بنود عادية مثل المصابيح الكهربائية وأنابيب الفلوريسنت ومعدات وقطع غيار لتوليد وتوزيع الكهرباء وتشغيل الهاتف ووسائط المواصلات الأخرى والنقل العام وخدمات إنسانية أساسية أخرى .

    ومنعت عن شعب العراق أيضا معرفته بوجود تلوث من يورانيوم مستنزف ومواد كيماوية خطرة اندلعت في بيئة العراق من قبل المدعى عليهم ، كما منعوا عن شعب العراق معرفة الإجراءات والمعدات اللازمة لتوفير الحماية لهم من هذا التلوث . وأخضعت الولايات المتحدة العراق لمزيد من هجمات عشوائية بالصواريخ أدت إلى قتل مدنيين.

    والنتيجة المباشرة لمثل هذه الأعمال وغيرها هي إلحاق أذى مادي مباشر بغالبية شعب العراق ، وأذى دائم جدي بأقلية ملموسة من السكان وموت أكثر من مليون وخمسمائة ألف شخص ، بينهم سبعمائة ألف طفل تحت الخامسة من العمر.

    والتهم الجنائية الرسمية هي :

    1 - انهمكت الولايات المتحدة ومسئولوها بمساعدة وتحريض من آخرين في نموذج مستمر من السلوك من 6 آب / اغسطس1990 حتى هذا التاريخ لفرض وتعزيز وصيانة عقوبات اقتصادية قصوى وحصار عسكري شديد على شعب العراق بغية إلحاق الأذى بجميع السكان ، قاتلة أضعف الأعضاء ، الأطفال والأولاد وكبار السن والمرضى بحرمانهم من الأدوية ومياه الشرب والغذاء وحاجات أساسية أخرى، وذلك من أجل الحفاظ على وجود عسكري أمريكي كبير في المنطقة والهيمنة والسيطرة على شعبها ومواردها بما فيها النفط .

    2 - اقترفت الولايات المتحدة ورئيسها بيل كلينتون ومسؤولون آخرون والمملكة المتحدة ورئيس وزرائها جون ميجور ومسؤولون آخرون جريمة ضد الإنسانية كما هي معرفة في وثيقة نورمبرغ ضد شعب العراق وانغمست في هجوم مستمر وضخم على مجمل السكان المدنيين خلافا للمواد 48 ، 1 5 ،52 ، 4 5 ، 55 من البروتوكول رقم 1 المضاف إلى ميثاق جنيف 977 1.

    3 - اقترفت الولايات المتحدة ورئيسها بيل كلينتون ومسؤولون آخرون والمملكة المتحدة ورئيس وزراها جون ميجور ومسؤولون آخرون عملية إبادة جنس كما هي محددة في الميثاق ضد شعب العراق بما في ذلك الإبادة بالتجويع والمرض عن طريق استخدام العقوبات كسلاح تدمير شامل وانتهاك المادة 54 الخاصة بحماية الأغراض التى لا غنى عنها للسكان المدنيين الواردة في البروتوكول رقم 1 المضاف إلى ميثاق جنيف 1977

    4- اقترفت الولايات المتحدة ورئيسها بيل كلينتون ومسؤولون آخرون والمملكة المتحدة ورئيس وزرائها جون مايجور ومسؤولون آخرون وانخرطت في طريق سلوك مستمر لمنع أي تدخل بالفرض الإجرامى الطويل الأمد للعقوبات ضد شعب العراق بغية دعم وجود وهيمنة أمريكية مستمرة في المنطقة.

    5 - عرقلت الولايات المتحدة ورئيسها بيل كلينتون ومسؤولون آخرون والمملكة المتحدة ورئيس وزرائها جون مايجور ومسؤولون آخرون مع مادلين أولبرايت كعميل رئيسي ، سير العدالة ، وأفسدت أعمال الأمم المتحدة ، وبالأخص مجلس الأمن بالإكراه السياسي والاقتصادي وغيرهما من الأساليب القسرية واستخدام تهديدات ومناورات وتضليل إعلامى لإسكات الاحتجاجات ومنع التصويت أو أعمال أخرى لإنهاء العقوبات ضد العراق على الرغم من تقارير خلال فترة خمس سنوات من كل وكالة دولية رئيسية معنية بما فيها اليونيسيف وبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة الغذاء والزراعة ، تصف حوادث الوفيات والإصابات والمعاناة الناجمة مباشرة عن العقوبات .

    6 - تورطت الولايات المتحدة ورئيسها بيل كلينتون ومسؤولون آخرون في

    إخفاء مستمر لهجمات على مفاعلات نووية ومصانع كيماوية ومصانع أسمدة ومبيدات حشرات ومعامل تكرير نفط وخزانات نفط ومستودعات ذخائر وتحصينات ، والتغطية على هذه الأعمال الإجرامية خلافا للقانون الإنساني بما في ذلك المادة 56الخاصة بحماية الأشغال والمنشات المحتوية قوى خطرة، معرضين بذلك السكان المدنيين في العراق وأفراد القوات الحربية العراقية والأمريكية وغيرهما هن البلدان للإشعاع والتلوث الكيماوي الخطر الذي يستمر بالنسبة إلى شعب العراق مسببا الوفيات والمرض والإصابات الدائمة بما في ذلك التسمم الكيميائي والإشعاعي والسرطان واللوكيميا والأورام وأعضاء الجسم المريضة .

    7 - لقد كتمت الولايات المتحدة ومسئولوها، كما أخفقت في المساعدة في

    وقاية سكان العراق من تغطية استخدام القوات الأمريكية أسلحة غير شرعية متعددة الأنواع بما فيها القذائف والصواريخ المحتوية على يورانيوم مستنزف الذي تشبعت به التربة والمياه الجوفية وعناصر أخرى في العراق والتي نمثل وجودا مستمرأ، يشمل مناطق كبيرة لا تزال غير محددة، لإشعاع مميت يسيب الوفاة والمرض والإصابة والذي سيستمر بإلحاق الأذى بالسكان بآثار غير منظورة لآلاف السنين .

    8 - سعت الولايات المتحدة ومسئولوها إلى ابتزاز أموال جزية من العراق ومؤسسة دفعات إجبارية من المال على قاعدة دائمة بالمطالبة بأكثر من نصف قيمة كل مبيعات النفط المأخوذة من العراق لتدفع حسب توجيهاتها كثمن لتخفيض العقوبات للسماح بمبيعات نفط محدودة لا تكفي لإطعام الشعب ورعاية المرضى . وهذا يساوي عمليا وأخلاقيا حمل بندقية موجهة إلى رأس أطفال العراق ومطالبة العراق بدفع نصف دخله وإلا فستطلق النار على أطفاله .

    9 - انتهكت الولايات المتحدة وتغاضت عن انتهاكات حقوق الإنسان والحريات المدنية وشرعة الحقوق الأمريكية في الولايات المتحدة وفي الكويت والعربية السعودية وغيرها لتحقيق غايتها بالهيمنة الكلية على المنطقة.

    10 - تلاعب الرئيس كلينتون و(…) وأشرفوا على، ووجهوا وضللوا وكتموا ومنعوا بشكل منتظم تغطية الصحف ووسائط الإعلام للأحوال في العراق ، وللالتزام بما تطلبه الأمم المتحدة ومعاناة شعب العراق للحفاظ على دعم شامل ومستمر من وسائط الإعلام لأعمال إبادة الجنس . وقد حدث هذا في وجه إعلانهم أن السيطرة على المنطقة تستحق " وفيات أكثر هن نصف مليون طفل ، وأن صدام حسين مسؤول عن كل الأذى ويمكنه منع هذه الإبادة بعدم وضع يخته في الفرات هذا الشتاء" أو بإغلاق قصره للشتاء"، واستخدام تلك الأموال لشراء غذاء ودواء، وبالإصرار على أن العقوبات ستظل قائمة إلى أن تقوم في العراق حكومة مقبولة من الولايات المتحدة .

    ***

    انظر يا قاطع طريق التاريخ ذلك التشبيه المروع الرهيب الذى يصفك به النائب العام الأسبق لبلادك …

    أنت كمن يحمل بندقية توجهها إلى رأس أطفال العراق ثم تطالب العراق بدفع نصف دخله وإلا فستطلق النار على أطفاله .

    أى إجرام حكمت عليك به المحكمة التى شكلت فعلا وحكمت …

    أى إجرام أيها المجرم ..
     

مشاركة هذه الصفحة