خمس طرق لتقول لطفلك : إنني أقدرك

الكاتب : لمياء   المشاهدات : 342   الردود : 1    ‏2003-03-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-13
  1. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    خمس طرق لتقول لطفلك : إنني أقدرك
    |



    1- احترم غضب طفلك
    مثال : كان محمد غاضباً لأن صديقه علي لم يدعه إلى حفلته ،


    بل اختار أطفالاً آخرين ليسوا بأصدقاء حقيقيين ، ظل محمد يذكر المرات التي تصدى فيها للدفاع عن علي في المدرسة ، لم يعلِّق والده ولم يحاول أن يجعله يرى الأمر من وجهة نظر مختلفة ، ولم يحاول أن يخرجه من المزاج الغاضب الذي يسيطر عليه ، بل فضل أن يستمع إليه بإنصات متوقفاً عن ما كان يشغله ، لقد أعطاه اهتمامه الكامل .
    2- استمتع بنكاته
    مثال : كان أحد أطباء تقييم الأطفال الأديسونيين يجري أحد الاختبارات على طفل من النوع المكتشف ، وكان الاختبار يضم تركيب قطع صغيرة للوصول إلى صورة كبيرة ، ومن أساسيات الاختبار أن لا يلمس الطفل القطع حتى يؤذن له ، ولكن الطفل أمسك بقطعتين تحويان صورة أرجل وظل يحركهما على الطاولة وكأنهما يركضان وهو يطلق أصواتاً مضحكة ، لم يوقف الطبيب الاختبار ، بل اعتبر أن قانون الاختبار يحتاج إلى تعديل .

    3- امتنع عن تصحيح المخالفات البسيطة
    مثال : أعد بدر إفطار اليوم لوالدته وإخوته ، وبعد الانتهاء قام بحمل الصحون ووضعها في غسالة الصحون ، ونظف الطاولة ، كان أداؤه رائعاً ، وكان يشعر هو بذلك ، بعد انتهاء دورة الغسالة وعندما فتحتها والدته فوجئت بقطع من البيض قد لوثت جميع الأطباق فـ بدر لم ينظف الصحون جيداً قبل إدخالها إلى الغسالة ، ورغم أن والدته ظلت تنظف ما حدث لأكثر من ساعة ، إلا أنها كظمت غيظها ولم تنهره لما فعل .

    4- تحدث باحترام
    مثال : لا أريد أن أرفعها .. هكذا أبدت أميمة رفضها لرفع أغراضها عن أرض غرفة المعيشة واستعدت لترك المنزل مع صديقاتها ، كادت والدتها أن تقول لها : لا يهمني أن أردت أم لا ، اذهبي إلى غرفتك فلن تذهبي مع صديقاتك .

    ولكن بعد دقيقة من التفكير طلبت من أميمة أن تتحدث معها في غرفتها على انفراد وقالت لها : أميمة ،لقد ناقشنا هذا الأمر من قبل ، واتفقنا على حمل أغراضك بعد الانتهاء من اللعب وقبل الذهاب مع صديقاتك ، أليس كذلك ؟

    5- توقع الامتياز
    مثال : منذ أن شاهد وليد فيلم خيال علمي ، أصبح هذا أهم اهتماماته فملأ غرفته بالصور الخاصة به ، وعندما طلب المدرس في مادة الاجتماعيات منه أن يكتب بحثاً عن زمن بخلاف الزمان الحالي ، سأله وليد : هل أكتب عن سنة 3800 ميلادية ؟

    ورغم أن هذا يختلف تماماً عن ما كان يطلبه المدرس إلا أنه سمح له بذلك ، بعد أيام قدم وليد بحثاً رائعاً يضم إحصاءات وخرائط ورسومات ، وتحدث عن ذاك العصر سياسياً ودينياً وعلمياً اعتماداً على ما رآه في الفيلم ، لقد كان البحث مذهلاً .


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-18
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    أختي العزيزة لمياء
    الف تحية إليك

    الأطفال أكثر حساسية من الكبار وهذا شئ طبيعـي لأن
    ليس لهم تجارب كبيرة فاهم يتحسسون من كل شــــئ
    ونفس الوقت تعلمون وهذة ما تسمة تجارب الحيــاة والله
    أني أتذكر اشياء كثيرة من فترات طفولتي ولا تزال باقيــة
    في ذهني وهذة الامور تبقى مع الانسان مهما بلغ مــن
    العمر .

    فايجب على الم والأب أن تكون هناك نوع مــن الصراحــة
    حتى يتكلم الطفل أو الطفلة بما هو مخزون في عقلـــــه
    وأن يكون الأب والأم فــــــــــي ستجابة لما يقول وبعد ذلك
    يقدم له النصـــــــح ولكن بطريقــة تناسب عمره مثــــــــــل
    القصص والروائات القديمة وما ذكر في القران الكريــــــــم
    الكريم لتعامل مع الأخرين , والصبر , .

    شكرآ لك موضوع مهم جدآ يجب على كل أب وأم مناقشتها
    والتعرف عليها والباب مفتوح لكلأ أم وأب لمناقش نفسية
    أطفالنـــــــــــــــــــا .
     

مشاركة هذه الصفحة