سيناريو آخر ينتظر الجيش الإمريكي

الكاتب : أبو لقمان   المشاهدات : 537   الردود : 5    ‏2003-03-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-13
  1. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    حديث عن «سيناريو» آخر ينتظر الجيش الأميركي في العراق

    كتبه : بلال الحسن

    مسؤول عربي أساسي في بلده، سألني عن قراءتي للتوجهات الاميركية بشأن العراق، وبعد ان استمع اليّ بصبر وانا اتحدث عن الاصرار الاميركي على شن الحرب، ولأسباب تتجاوز النظام العراقي الى رؤيا اميركية لبناء نظام امبراطوري جديد. وبعد ان استمع اليّ وانا اعبر عن مخاوفي مما سيحدث بعد الحرب من عودة مباشرة للاستعمار الى المنطقة، ومن اجواء متوترة سيولدها الوجود الاستعماري في العراق ضد كل الدول المجاورة له، سألني: الا يوجد «سيناريو آخر»؟ الا يمكن ان يكون هناك سيناريو آخر ينتظر الاميركيين في العراق تنقلب فيه الامور ضد تصوراتهم الايجابية المرسومة؟ وبدأ دون ان ينتظر جوابا مني في الحديث عن هذا السيناريو وكأنه سيكون أمرا واقعا، فقال:
    اذا بدأنا من شمال العراق، حيث يعتقد الاميركيون ان الاكراد سيكونون قوة اساسية تدعم وجودهم العسكري، فإن السيناريو الآخر المضاد لتخطيطات الاميركيين ربما يبدأ من هناك، فالاميركيون سيأتون الى شمال العراق مع الجيش التركي يدا بيد، وسيفهم الاكراد فورا من هذا الدخول المشترك ان الجيش الاميركي لن يسمح للاكراد بانشاء دولة مستقلة لهم، وان وضعهم بالتالي سيبقى بعد الحرب على حاله، ولهذا السبب بالذات فإنهم سيفتقدون الى الدافع لتأييد الوجود الاميركي المسلح. وبسبب وجود الجيش التركي مع الجيش الاميركي، فإنهم سيرون ذلك محاولة لقمعهم، او لتصغير شأنهم، مع سعي تركي ربما لتكبير حجم الاقلية التركمانية على حسابهم، وستقود تعقيدات هذا الوضع الى مناوشات مع التركمان، تتطور الى مناوشات مع الجيش التركي، ثم تتطور الى مناوشات مع الجيش الاميركي، وتتحول بذلك منطقة الشمال الى منطقة مواجهة وتوتر بدل ان تكون منطقة دعم ومساندة، وسيحيط هذا التوتر بمنطقة نفط هامة في كركوك والموصل، حيث سيحاول كل طرف من الاطراف الثلاثة السيطرة على المنطقة من داخلها ومن خارجها.
    في منطقة وسط العراق، حيث ستوجد قوات عراقية نظامية، تكون على صلة وثيقة بعشائر سنية كثيرة العدد، ستنشأ مواجهات مسلحة عنيفة، وسواء صمد الجيش العراقي فيها أم لم يصمد، فإن نتائج المعارك ستصيب السكان بمآس كبيرة، ولن تكون هناك اجواء ايجابية تستقبل الاميركيين، بل ستكون هناك حالة غضب، لا شيء يمنعها من ان تتطور الى حالة من المواجهة الساخنة، وعلى مدى فترة زمنية قد تطول.
    في منطقة جنوب العراق، وحيث توجد اكثرية سكانية شيعية، يرسم الاميركيون منذ الآن ان هذه الاكثرية ستكون مؤيدة لهم، وستستقبلهم بالزهور والرياحين، وستنضم الى الجيش الاميركي في مسعى للقضاء على النظام العراقي. هنا يقول المسؤول العربي وهو يشرح تصوره للسيناريو الآخر الذي سينشأ على ارض العراق، ان شيعة العراق لا يمكن الحديث عنهم ككتلة سكانية منفصلة عن مجموع الشعب العراقي، فهم جزء اساسي من شعبهم، وهم ساهموا في صنع استقلال العراق، وفي بناء العراق، وفي الدفاع عن العراق ضد الاحتلال الاجنبي بشكل خاص، وليس من تراثهم ان يكونوا عونا للمحتل الاجنبي ضد وطنهم. ان اوساطا فاعلة بينهم تعارض النظام العراقي، ولكن هذه المعارضة لا تعني عندهم قبول الاحتلال والتعاون معه، والمرجح ان تنشأ بين صفوفهم حركة مسلحة تعمل ضد المحتل الاجنبي، وتقلقه وتتعبه، وربما تلقى دعما من ايران، تدفع باتجاهه التهديدات الاميركية لايران، سواء بسبب طبيعة نظامه، او بسبب نشاطه العلمي السلمي في نطاق الذرة، والذي تصر الادارة الاميركية على اعتباره سعيا نحو امتلاك سلاح نووي. ان هذه المنطقة حسب المسؤول العربي مهيأة لتكوين جيب جغرافي كبير ينطوي على حالة عداء للقوات الاميركية، تتهيأ لها سلفا قوات مدربة شبه نظامية، وتدفعها الظروف دفعا نحو قيام تنسيق ميداني بينها وبين قطاع الوسط السني، وبهدف مواجهة الاحتلال واتعابه وتشجيعه على المغادرة السريعة لأرض العراق. وحين يتحقق ذلك على الارض فإن كثيرا من التخطيطات الاميركية ستنهار، وكثيرا من القوى المعارضة التي تأمل القوات الاميركية بدعمها وتأييدها بعد ان تصل من الخارج، لن تجد مكانا تستقر فيه لتمارس تأييدها للاميركيين، ناهيك ان الاميركيين انفسهم لا يثقون بهذه المعارضة ولا يأملون منها الكثير.
    ان هذا السيناريو الذي يرسم توقعاته المسؤول العربي سيكون مكلفا للقوات الاميركية، مكلفا بالخسائر، التي قد لا تكون كبيرة، ولكنها ستكون اكبر من التوقعات الاميركية. وسيكون مكلفا زمنيا، لأن هذا السيناريو سيؤدي الى مواجهة مديدة لا الى عمليات تنتهي في فترة زمنية وجيزة يكون الوجود الاميركي بعدها لفرض الامن والسيطرة بكل دعة وهدوء، وسيكون مكلفا ماليا، لأن الوجود الطويل المدى، وعلى اساس حالة من الاستنفار والمواجهة سيرفع كلفة الحرب الى ثلاثة او اربعة اضعاف ما تحتسبه واشنطن حتى الآن (ما يقارب 100 مليار دولار).
    وحين ينشغل الاحتلال الاميركي للعراق بهذا الوضع المتأزم، فإنه لن يكون قادرا على ان يجلس فوق عرش العراق بهدوء، ثم يبدأ بتوجيه اوامره الى الانظمة العربية المحيطة لتفعل كل ما يطلبه منها، وسيصطدم مخطط ما يسمى بنشر الديمقراطية بحالة المقاومة العراقية التي سينشغل بها الجيش الاميركي عن كل ما عداه، فاذا ادت هذه الاوضاع الى حالة من الشلل في انتاج النفط العراقي وتصديره، فإن الازمة ستكبر وستكون لها انعكاسات اقتصادية عالمية.
    ويتساءل المسؤول العربي بعد ذلك، عما سيكون عليه حال الوضع العربي اذا ما نشأت حالة عراقية مقاومة من هذا النوع. ماذا سيكون اثر هذا الوضع على الانتفاضة الفلسطينية؟ ماذا سيكون أثرها على حالة التوتر القائمة في جنوب لبنان بين حزب الله واسرائيل؟ ماذا سيكون اثرها على انظمة عربية تتعاون مع القوات الاميركية؟ ماذا سيكون اثرها على الوضع الداخلي في بلدان مهيأة للتعبير عن الغضب والمساندة، سواء في المشرق او في المغرب؟ ويخلص من كل هذه التساؤلات الى القول بأن هذا السيناريو سيكتمل آنذاك بحالة معادية للولايات المتحدة، حالة من الغضب العارم تهدد المصالح الاميركية على امتداد خارطة سياسية واسعة. وآنذاك.. قد تنسحب القوات الاميركية او لا تنسحب، ولكن لن يكون هناك في الفم طعم للنصر حلو المذاق، وقد يشتم الرئيس الاميركي العراقيين ويعتبرهم غير جديرين بالخير العميم الذي يقدمه لهم، وينضم بذلك الى سلفه البريطاني الذي سبق له ان واجه ثورة العشرين في العراق (عام 1920)، فاستعمل ضدها السلاح الكيماوي، او ينضم الى سلفه البريطاني الآخر ونستون تشرشل الذي اعتبر ثورات العراق ضد الاحتلال البريطاني تعبيرا عن عدم وفاء عراقي متأصل.
    يختم المسؤول العربي الاساسي في بلده حديثه عن السيناريو الآخر في العراق قائلا: لقد طغت الامبراطوريات في التاريخ طويلا، ولكنها هزمت دائما. اميركا نفسها هزمت في فيتنام، وتعاني كثيرا من اقرب جيرانها في اميركا اللاتينية، والعالم الآن يتظاهر كله ضدها.
    .
    المصدر : الشرق الأوسط
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-13
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    لك شيئا بداية ونهاية وامريكا سوف تعلو فترة من الدهر وسيأتيها امر الذي يقع امريه بين الكاف والنون
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-03-13
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    نعم ...مهما كان ..ماتحويه ..سلة ..المستعمر الجديد ...فإن ماينتظره ليس بهين ..لذا ..يسعى للتوضيح والدعاية ..بأن بقاءه مؤقت ...ولعلها الشراك التي ..ستودي بالذئب ...ولعلها جرعة السم ...التي قد تتسبب في صحوة جسد العملاق الذي طال به المنام ...وقيدته الأغلال ...وحان لها ان تتحطم ....الخونة من هذه الأمة ..يدركون تمام الإدراك ..انهم أشبه بمنتجات محدودة الصلاحية ..يأتي يوم يرمون فيه في مزابل التاريخ ...على يد سادتهم ومن استخدمهم ..وأولهم من اورد هذه الأمة هذه الشعاب وهذا الدرب المتعرج ...
    ويبقى باب الحرية بإنتظار الأيدي المضرجة ...

    كل التقدير لهادف نقلك أخي الكريم ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-03-13
  7. ابن الا مير

    ابن الا مير عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-18
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    ملا حظات عابرة ...

    اخى الكريم لقمان ....

    امريكا حتما لن تهنا لا في العراق ولا فى اى بلد محتل ولولا الفرقة والخلاف بين ابناء البلد الواحد ما وجدت لها موطئ قدم فى ارض من ارض الا سلام .....

    وتخيل معي لو ان نظام الحكم فى العراق وفي هذا الظرف الحرج يبدا باجراء مصالحة شا ملة وصا دقة مع مواطنيه وتو حيد الجبهة الداخلية وايجاد تلاحم فعال لن تستطيع امريكا ولا غير امريكا تحقيق ايا من اهدافها وذالك بحق اول اجراءات الا ستعداد لمواجهة المحتل اما ما يقوم به النظام العراقي الان فى الا ستعداد للمواجهة واعتماده الكلي على بنيه وعشيرته ومخابراته وتهميشه للغالبية من ابناء الشعب وقيادات عسكرية وامنيه فاعلة كل ذالك يثير الشك فى النية الصا دقة للمواجهة ويعد نذيرا بهزيمة كبيرة .......

    اما توقع سينا ريوهات الحرب فكل يدلى بتوقعه بحسب معلوماته ومع افتراض احتمال الصحة الا ان احتمال عدم الصحة وارد ....

    وشمال العراق والذى يحكم حاليا من قبل القيادات الكردية والتى لها علاقات بدولة بنى صهيون سرا وجهرا ولديها وعود صهيونية باقامة دولة كردية تحكم الطوق على الجزيرة العربية من الشمال وتزعزع الا من والا ستقرار فى دولتين اسلا ميتين كبيرتين هما تركيا وايران تخشاهما اسرائيل ان لم يكن حاضرا فمستقبلا اذا الت القيادة فيهما الى قيادات اسلا مية واعية حتما سيكون هدفها الاول تحرير القدس ولخطورة قيام مثل هذا الكيان هو ما حدا بقيادات الحكومة التركية الى ابرام الا تفاقات المعلنة وغير المعلنة مع امريكا لظمان عدم قيادم دولة كردية مقابل تقديم التسهيلات اللوجستية للقوات الا مريكية حتما سيكون الوفاء بعود اسرائيل للاكراد على حساب الوعود الا مريكية للاتراك وعليه فستكون القوات الكردية المدربة من قبل الوحدات الخاصة الا مريكية راس الحربة فى الزحف على بغداد - كما كانت قوات الشمال فى افغا نستان - ومن هنا احتمال مواجتها وتمردها على القوات الا مريكية بعيد جدا ...

    اما جنوب العراق ذات الا غلبية الشيعية والمعارضة القوية والتى لها ثار شخصي مع صدام وبما لها من رصيد فكري ونفسي عدائي ضد السنة اكثر من امريكا واسرائيل حتما ستكون حضنا دافئا للقوات الا مريكية ورديفا قويا لقواتها وما نسمع من اصوات شيعية معارضة متبرمة من الخطط الا مريكية المعلنة فى العراق انما هو من باب التحذير او التذكير للا مريكيين وبصوت قوى من ابرام اي اتفاقات مع الدول الخليجية على حسابهم الا مر الذى لا يشكل هدفا استراتيجيا فى اذهان القيادات الخليجية رغم ما يمثله من خطورة ا ستراتيجية على المنطقة عموما وعلى الدول الخليجية خصوصا حيث اصيبت الذهنية القيادية الخليجية بهوس ابعاد صدام حسين من حكم العراق متغاضية عن النتائج السلبية والخطيرة التى يشكله عراق ما بعد الا حتلال الا مريكى على وجود دويلاتهم وعقائد واخلاق شعوبهم ثم على انظمتهم السياسية فمن باب السياسة والمصالح الشخصية احتلال امريكا للعراق ليس في مصلحتهم وان كان بقاء صدام فى الحكم ضررا عليهم فهو اهون الاف المرات من الا ضرار الناتجة عن احتلال امريكا للعراق وترتيباتها المستقبلية وان كانت المملكة السعودية تتدرك نوعا ما الا انها مشوشة وغير قادرة على اتخاذ موقف جرئ وواضح ....

    تحياتى لا بدا عاتك واختياراتك الراقية ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-03-16
  9. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    الشكر والتقدير والإحترام للإخوة الكرام :
    سرحان .. المتميز بالإيجاز .. نعم .. إن ما ذكرت هو عين الحقيقة ، لكل شيئ نهاية .. وتلك سنن الله في الكون .. ما طير طير وارتفع ، إلا كما طار وقع .. ونحن منتظرون سقوط أمريكا ، ربما سيأخذ بعض الوقت ، لكنها حتما ستسقط ، ولتأخذ العبرة من حليفتها بريطانيا .. الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس ، أضحت الآن لا تشرق عليها شمس ، وإن أشرقت ، فلساعات فقط ..

    الصراري .. صاحب الآراء الجريئة والنظرة الثاقبة .. نعم سيدي الفاضل ، لقد جسدت واقعنا المرير ن بأسطر قليلة .. وتأكيدا لقولك ، إن العملاق ، يتململ ، وقد فتح عينيه في بعض البقع الإسلامية ، وحرك قدميه في بقع أخرى ، ورعش يديه في أخرى ، لكنه لم يستشعر الخطر المحدق به بعدُ ، ولكن ما أن يشعر أن كيانه كله من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب ، قد أصبح مهددا ، فلن يستطيع أحدا الحد من انتفاضته .. غزو إمريكا للعراق ( ستسرع من قيام العملاق ، أو تبطأ منه ) ، على حسب نتائج الحرب .. والمعاملة بعدها ..

    إبن الأمير .. صاحب التحليل المعتمد على الواقع .. أقول صادقا : ليت صداما فعل ما اقترحته ، ولم شمل العراق والعراقيين ، لكان الآن في وضع أقوى بكثير مما يتخيله ، ولكان جنب العراق أرضا وإنسانا ويلات ومهالك هو في غنى عنها .. لكن المثل يقول : سبق السيف العذل ..
    وأخالفك ياعزيزي ، بتحليلك للحالة الكردية ، فالأكراد يعلمون قبل غيرهم ، ألا دولة مستقلة لهم ستكون واقعا ملموسا أبدا ن خاصة فيما يحيط بهم من ظروف ، ثم إنه ليس كل الأكراد متعاملون مع إسرائيل ، فهناك أحزاب إسلامية لها تأثير واضح داخل المجتمع الكردي ، ولا يزالون على ولائهم لله بالدرجة الأولى بالرغم من عدم رضاهم من صدام ..

    أخي الكريم : لقد أصبت في تحليك للقسم الأول من تعقيبك ، وأطلب منك شخصيا ، أن تبلور مقالا متكاملا لما سيكون عليه الحال مستقبلا في العراق ، ونتيجة الصراعات التي ذكرت جزءاً منها (الأكراد / السنة / الشيعة) ، وتأثيرها على العراق أولا ، ثم على دول الجوار ثانيا ، وكيف برأيك سيتقر عليه الوضع ..
    لديك الفقرتين ، الثانية ، والثالثة جاهزتين ، أظف إليهما تطلعات الأكراد ، والموانع التي سيجدونها ، ثم تأثير ذلك كله على المنطقة ..
    إنا منتظرون .. وتقبل تحياتي ،،،،،
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-03-17
  11. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    الإهداء لنصيري امريكا

    عنبر والصراري
     

مشاركة هذه الصفحة