الفيزا يا شيراك والفيتو للعراق

الكاتب : الطالب   المشاهدات : 723   الردود : 2    ‏2003-03-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-03
  1. الطالب

    الطالب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-09
    المشاركات:
    2,162
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    مثَّّلت زيارة الرئيس الفرنسي جاك شيراك بارقة أمل لمئات الآلاف من الجزائريين المعارضين للحرب الأمريكية المحتملة ضد العراق، فقد طالبوه باستخدام حق الفيتو ضد أي قرار دولي يسمح بالحرب، كما لم ينسوا مطالبهم الداخلية ودعوه إلى تسهيل إجراءات التأشيرة "الفيزا" المفروضة على الجزائريين لدخول الأراضي الفرنسية.

    وقالت جريدة "الخبر" الجزائرية الإثنين 3-3-2003: إن الجزائريين هتفوا أثناء استقبال شيراك الأحد: "الفيزا يا شيراك.. الفيتو للعراق" على طريق المطار مرورًا بشارع عميروش وصولا إلى ساحة موريتانيا.

    ووقف عشرات الشباب من أنصار فريق كرة القدم مولدية الجزائر عند مدخل حي "باب الواد" أشهر الأحياء الشعبية بالعاصمة الجزائرية يهتفون باللغة الفرنسية: "لي فيزا شيراك"، ثم بالعامية الجزائرية: "بوتفليقة وين راك ما أعملتنا والو" (يا بوتفليقة أين أنت.. لم تحقق لنا شيئا).

    وقد تفاوت عدد المستقبلين الجزائريين للرئيس الفرنسي، فقد قدرت السلطات الجزائرية العدد بمليون ونصف (وهم عدد شهداء الثورة الجزائرية)، بينما قدرت وكالة الأنباء الفرنسية العدد بـ200 ألف.

    من جهتها أكدت جريدة ليبراسيون الفرنسية الإثنين في استطلاع قامت به في صفوف الجالية الجزائرية في باريس "أن الجزائريين يعتبرون زيارة شيراك بارقة أمل لآلاف الشباب الذي دمرته البطالة وأجواء الحرب الأهلية.. وكل ما يريده الجزائريون هو فقط تأشيرة من شيراك يغادرون بها البلاد إلى هنا".

    ورافق زيارة الرئيس الفرنسي إجراءات أمنية مشددة حيث منعت السلطات مظاهرة كانت عائلات المعتقلين تنظمها، وقالت جريدة الخبر: إن قوات الأمن لاحقت بعض النساء اللواتي حملن لافتات تدعو الرئيس الفرنسي إلى التدخل لدى السلطات الجزائرية.

    وفي نفس السياق اعتقلت السلطات الجزائرية 118 من نشطاء تنسيقية العروش الأمازيغية قبل يوم واحد من زيارة شيراك خشية أن يقوموا بالتظاهر أثناء موكب الاستقبال.

    من جانب آخر أعلنت الكتلة البرلمانية لحركة مجتمع السلم ذات التوجه الإسلامي أنها سترفع دعوى قضائية بعد أن تعرض بعض نواب الحركة للتعنيف غداة اعتزامها تنظيم مظاهرة مساندة للعراق الأسبوع الماضي، وسط حظر للمظاهرات بالبلاد بمقتضى حالة الطوارئ السارية منذ سنة 1992.

    وعلى صعيد التعاون بين البلدين وقّع الرئيسان الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والفرنسي جاك شيراك مساء الأحد 3-3-2003 إعلانًا مشتركًا أطلق عليه اسم "إعلان الجزائر" تعهد فيه البلدان بتعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والثقافي والعلمي بينهما.

    ووصف المراقبون الزيارة بأنها تأتي في أعقاب تحركات أمريكية منذ هجمات 11 سبتمبر لتعزيز نفوذ فرنسا الاقتصادي والسياسي في منطقة المغرب العربي التي اعتبرت منذ فترة طويلة فناء خلفيًا خاصًا لفرنسا.

    نقلا عن اسلام اون لاين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-03
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    لقد استقبل شيراك استقبال الفاتحين ولعمري بانها سايسبيكو بحق وحقيقة وعودة الاستعمار كما كان قبل ثورة 23 يوليو 000

    ضغطوا الشعوب بواسطة الحكام حتى رددت الشعوب ( ولرب يوما بكيت منه فلما اتيت إلى غيره بكيت عليه )

    الجزائريين فعلا ليس لهم من منقذ سوى فرنسا وقد تم فتح عدد التاشيرات لهم لتصبح 180 ألف تأشيرة في العام 0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-03-03
  5. الطالب

    الطالب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-09
    المشاركات:
    2,162
    الإعجاب :
    0
    بالامس كان الانجليز افضل كما كذب علينا مدرسنا اليوم بالمحاضرة
    والذي سيدرس الأجيال بماذا سيكذب
    فمازال المستقبل يخفي في جعبته الكثير من المواجع
    وشكرا لك سرحان
     

مشاركة هذه الصفحة