قمة المهازل العربية

الكاتب : ابـن اليمـن   المشاهدات : 323   الردود : 1    ‏2003-03-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-03
  1. ابـن اليمـن

    ابـن اليمـن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-13
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0
    متابعة جلسات القمة العربية العلنية التي انعقدت في منتجع شرم الشيخ مثل متابعة سيرك هزلي، ولكن غير مضحك.
    فلم يخطر ببالنا مطلقا ان ينحدر مستوي الحوار بين زعماء عرب الي هذا المستوي غير اللائق، وتبادل اتهامات بـ العمالة و الكذب ، بطريقة لا تحدث في الأزقة والحواري الشعبية الخارجة عن القانون والعرف والاخلاق.
    فبعد هذا المشهد المأساوي، وبعد هذا السقوط المريع لزعماء عرب في مستنقع تبادل الاتهامات والشتائم، بتنا نعرف اسباب انحدار الاعلام العربي الرسمي، مثلما بتنا نعرف مصدر الوحي لهذا الاعلام والادوات التي تحركه.
    نحن نتحدث هنا عن الفصل الاكثر انحدارا في وقائع القمة العربية، وهو المتعلق بتبادل السباب والشتائم بين ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز والزعيم الليبي معمر القذافي، حيث اتهم الاول الثاني بالعمالة للامريكان، بينما اتهمه الثاني بالكذب، وطالبه ان يلتزم حدوده.
    ويصعب علينا ان نفهم الاسباب التي دفعت ولي العهد السعودي الي الخروج عن طوره، وكيل كل هذه الاتهامات للعقيد القذافي، فالأخير، وللحق والتاريخ، كان مهذبا ومنضبطا، ويتحدث بطريقة علمية سردية لوقائع تاريخية موثقة عن ظروف تدفق القوات الامريكية علي الجزيرة العربية في آب (اغسطس) عام 1990، وكان يقدم تفسيرا، او بالأحري تبريرا لاستقبال هذه القوات، الامر الذي يصب في خانة المواقف السعودية، وليس في المعسكر الآخر لها.
    فالمسؤولون السعوديون عودونا دائما علي ضبط النفس، والتعامل ببرود قاتل مع انفعالات الآخرين، والظهور بمظهر العاقل الحكيم المتأني في اتخاذ القرار. بل وكانوا يميزون انفسهم عن باقي العرب، وعرب الثورية والشعارات القومية واليسارية بالذات، بمثل هذه المواقف الصامتة الصابرة المتأنية، فما الذي حدث حتي يتغيروا من النقيض الي النقيض، ويكسروا كل المحرمات في التعامل والحوار، ويطلقوا العنان لاعلامهم، بحيث يحتل المرتبة الاولي في الردح دون منازع؟ وهل يعكس هذا حالة من الضعف او الرعب من المستقبل؟
    ہ ہ ہ
    هل هي الضغوط الامريكية، ام الضغوط الداخلية المطالبة في الاصلاح، ام هو صراع الاجنحة، ام خليط من كل هذه العوامل مجتمعة، اخرجت القيادة السعودية عن طورها، وجعلت الآية معكوسة اي ان يتحصن الزعيم الليبي بالهدوء والسكينة، ويلجأ الامير عبد الله بن عبد العزيز الي الانفعال والغضب المنفلت؟
    ومن حقنا ايضا ان نسأل سؤالا بسيطا وهو انه اذا كانت الجلسة العلنية للقمة شهدت هذه الشتائم والمهاترات، تري ماذا يحدث في الجلسات المغلقة، وما هي طبيعة الحوار ومستواه بين هذه الزعامات؟!
    من المؤكد ان امة يقرر مصيرها، ويبت في قضاياها المصيرية، زعماء علي هذا المستوي تتجه نحو الفناء، والانهيار، بسرعة خيالية، ولا غرو اذا اسقطها العالم وزعماءها من كل حساباته، وتعامل معها ككم مهمل، او بالاحري جثة هامدة. فهل يعقل ان لا يستغرق اجتماع اثنين وعشرين زعيما عربيا اكثر من ساعتين لمناقشة أخطر أزمة تواجهها بلدانهم وانظمتهم؟!
    لم نتوقع المعجزات من قمة شرم الشيخ، ولم نعلق عليها اي آمال بتحقيق، ولو الحد الادني من النجاح، لاننا كنا، وما زلنا، علي ثقة بعجز النظام الرسمي العربي، وانتهاء عمره الافتراضي، ودخوله مرحلة الاحتضار، بحيث بات عبئا علي شعوبه وحلفائه وحماته، ولكن لم يخطر علي بالنا ان نجد انفسنا امام مسرحية هابطة، مليئة بالصراع واللعنات، ابطالها يفتقد معظمهم الي اللغة وقواعدها، مثلما يفتقدون الي قواعد الادب في التخاطب.
    ولا نفهم لماذا تلجأ دولة مثل الامارات العربية المتحدة الي التقدم بمبادرة باسم رئيسها الرجل العروبي الشهم، صاحب المواقف الجريئة في خدمة امته، تطالب بالخنوع للمعتدي الامريكي، وتسليم العراق، والمنطقة بأسرها، لقمة سائغة للاحتلال والاذلال.
    ہ ہ ہ
    نعم.. معظم الزعامات العربية تتحدث بالسر عن ضرورة تنحي الرئيس العراقي، كمخرج لها من عجزها ونكوصها عن اداء واجباتها الاسلامية والعربية والاخلاقية في حماية بلد يتعرض للعدوان، ويواجه الاحتلال والفناء، ولكن لماذا تقبل الامارات ان تكون كبش فداء، وتنتدب لهذه المهمة الخطرة، وتضحي بسمعتها ومكانتها ورصيدها، وزعيمها، لدي الشارع العربي؟ وهل هي مجرد مصادفة ان تخرج هذه المبادرة الي النور، وفي هذه العجالة بعد يومين فقط من دعوة كولن باول الزعماء العرب الي مطالبة الرئس العراقي بالتنحي.
    عندما قلنا ان القمة الحالية ستكون آخر القمم، وبداية لعهد جديد في المنطقة، فلم نبالغ كثيرا، ولا بد ان الزعماء الذين قاطعوها من منطلق الحكمة وبعد النظر، او لاسباب خارجة عن ارادتهم (حالة الرئيس العراقي) شعروا كم كانوا صائبين في قرارهم هذا.

    عبد الباري عطوان
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-03
  3. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    الامير عبد الله ولي العهد السعودي يشكل توجه جديد في القيادة السعودية
    فهو مختلف عن بقية القادة السعوديين ونلاحظ كم تغيرت ( ولو طفيفا) السياسة
    السعودية منذ بدأ الامير عبد الله يقوم بمهام كانت للملك فهد قبل مرضه , اصبحت
    السياسة السعودية افضل من ذي قبل رغم الارث الثقيل من الحكم السئ والسياسية
    الفاسدة التي سيرثها الامير عبد الله .وقد انفعل في الرد على الخطاب الغبي القذافي .
    اما معمر القذافي فهو شخص غير سوي بالمرة واسلوبه هذا انما هو لاناس عاديين لايصلح لان يكون للقادة خصوصا في قمة غير عادية ينتظرها العالم اجمع .
     

مشاركة هذه الصفحة