سري للغاية .. تلويث مياة السعودية باليورانيوم

الكاتب : عبدالله   المشاهدات : 815   الردود : 0    ‏2003-03-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-01
  1. عبدالله

    عبدالله مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-24
    المشاركات:
    2,906
    الإعجاب :
    0
    في أكبر كارثة مرعبة مروعة للمياه في السعودية"

    لا حول ولا قوة إلا بالله
    الإخوة الكرام ليس هذا الموضوع ضرباًَ من الخيال أو رجماًَ بالغيب وإنما هو حقائق لا تقبل النقاش

    هل تعلم أخي الكريم ما فعلته القوات الأمريكية عندما حلت بالبلاد أيام احتلال الكويت على يدي غراب الشؤم صدام.

    لا تقل ديون متراكمة أو حلب مستمر للاقتصاد وإنما هو خطر يهدد الأجيال القادمة بالتشوية والإعاقة

    هل تعلم أخي الكريم أن أرضنا أصبحت ملوثة تماما باليورانيوم المدفون في عمقها

    خذ القصة من أولها

    أثناء حرب الخليج وبعد قدوم القوات الأمريكية إلى البلاد طلبت هذه القوات من الحكومة قطعة من الارض لتدفن فيها مخلفاتها من أطعمه وذخيرة ونحوها ...واعطيت هذه القوات قطعة ارض خارج مدينة الملك خالد العسكرية بحفر الباطن تقدر بحوالى ثلاثه كيلو متر وتم وضع الاسلاك الشائكة ووضع حراسة امريكية عليها ..

    قامت تلك القوات بتدريبات على قذائف اليورانيوم لأنها الوحيده القادرة على أختراق الدبابات والانفاق العراقية . وبسبب خطورة تلك المادة قامت القوات الامريكية بدفن المخلفات في تلك الارض ..

    هل انتهى هذا الامر الى هذا الحد

    كلا

    لما علم الامريكان أن ) ربعنا ) لم يعرفوا هذا السلاح من قبل بل لم يسمعوا بأسمه ولا مكمن الخطورة فيه شجعهم هذا على مزيد من دفن تلك المخلفات المرعبة في اي قطعة ارض دنستها اقدامهم فإنتشرت المخلفات في عرض حفر الباطن وطولها بل قد تكون المنطقة الشرقية ملوثة تماماًَ.

    ويقال أن هذه المخلفات السامة دفنت في الخرج حيث قاعدة الامير سلطان

    لما علم ( الربع ( بالكارثة طلب الامير خالد بن سلطان من القوات الامريكية فرق للتفتيش والتقيب وتطهير الارض الا ان القوات الامريكية طلبت مبالغ ضخمة قدرت بالمليارات رفض الامير هذا المبلغ وكلف اللواء ( الحديثي) قائد الاسلحة والمدخرات بالخرج بمهمة البحث عن تلك المخلفات

    انتخب ( الحديثي....الذي تقاعد قريباًَ ) مجموعة من سائقي ( التراكتورات ) للقيام بهذه المهمة الخطيرة

    وكانت المفاجآت

    ذهبت فرق التنقيب الى حيث الموقع وبدء الحفر فيها ليتبين مدى حقد هؤلاء الارجاس الانجاس ؟

    وجد في مكان التنقيب ست دبابات مدفونة ( نعم العدد صحيح ) وكانت طريقة دفنها خبيثة جدا

    اولا : حفر الامريكان حفرة بطول عشرة أمتار ثانياًَ : قاموا بوضع الدبابة فيها ثالثا ًَ : غطوا الدبابة( بصبة ) خرسانية سمكها 10سم ( من فوق فقط أما من جهة الارض فلا ) ثم وضعوا عليها سلك شائك جدا " استغرق تخليص جنزير التراكتور من ذلك السلك يومين " ثم طمرت بالتراب ثم وضعت عليها انواع المخلفات والزبالات من أطعمة وملابس وفوارغ ذخيره ثم طمر الجميع بالتراب

    وتكرر هذا الامر أكثر من مرة ليكون العدد للدبابات ست ملوثة تلويثا مرعباًَ
    وكانت المفاجأة الثانية :

    وهي أكتشاف طائرة ايضاًَ خاصة بالتدريب ( أرجو الا تضحكوا من هذا) قد دفنت بنفس الطريقة

    لما رأت وزارة الدفاع هذا الامر ارسلت فرقا للتنقيب في كل ارض حل فيها الامريكان للتفجر المفاجأت تلو المفأجأت ويكتشف أن أرضنا أصبحت ملوثة بهذا البلاء الذي بأختصار ليس له علاج فلو كان له علاج لدفنه الامريكان في ارضهم
    ملاحظه

    هذا تاكيد والله لماسمعته من مصدر مسؤل ومسؤل كبير جدا في وزارة الدفاع التنبيه من شرب
    المياه وخاصه مياه القصيم, ارجو من الاخوه اخذ الموضوع بجديه
    الجواب هو الحلقة الثانية من هذا الموضوع

    لما علمت وزارة الدفاع بالامر كلفت" الحديثي " بالتنقيب عن هذه النفايات الخطيرة واختار عدد من سائقي التراكتورات لهذه المهمة وبدء الحفر في تلك الاماكن

    الغريب أن وسائل السلامة كانت معدومة والبدائية في التعامل مع هذا البلاء كانت حاضرة .

    لا ملا بس خاصة ولا كممات واقية ولا مواد مطهرة وإنما " لا تلمس هذا" هي الشعار الحاضر في عمليات التنقيب.

    ومن المعلوم أن هذه النفايات ليست غاز خانق يقتل كل من يقترب منه او قنابل تتفجر بكل من يلمسها بل ليس لها رائحة كما يقول شهود العيان.

    عند أكتشاف أول دبابة ملوثة تم جرها من قبرها الذي دفنت فيه ثم تحميلها على " كنور" وهو مقطورة عسكرية كبيرة ونقلها الى الخرج وبالتحديد الى مخابئ أعدت هناك في قسم الاسلحة والمدخرات بالخرج والمضحك المبكي انه تم نقلها من حفر الباطن الى الخرج وهي مكشوفة في الهواء الطلق.!!!

    المخابئ التي أعدت في الخرج لهذه النفايات عبارة عن قبر من الخرسانة الصلبة سمكه حوالي 4 سم من جميع الجهات .. وضعت الدبابة في هذا المكان ثم غطيت بخرسانة أخرى ثم دفنت, بعد أيام تم أحضار جهاز خاص ولعله أستقدم من الخارج لقياس مدى الاشعاع الموجود وتفاجأ الجميع بخروج الصفير الحاد من الجهاز المنذر بتجاوز الاشعاع الحد المسموح به رغم أن القبر الخرساني قد أغلق تماما ثم أحضر " الكنور" وتم وضع الجهاز على ضهره فأخرج نفس الصوت ثم كانت المفاجأة المرعبة .........تم وضع الجهاز في مكان السائق فأخرج نفس الصوت المرعب مما يعني أن السائق المسكين من حفر الباطن الى الخرج وجسمه الضعيف يعب عباَُ من هذا الاشعاع المدمر للجسد على مر الايام
    ويقال أن توقف الدفن في مخابئ الخرج بسبب هذا

    بعد ذلك تغير الوضع تم إستقدام خبراء اشعاع من جامعة الملك سعود لمواجه هذا الخطر المحدق وتم استخدام ملابس بلاستكية خاصة ووضع باطاقات خاصة على صدور الحفارين والمنقبين فاذا اضاء اللون الاحمر فاستمر في العمل واذا اضاء اللون الاصفر فتوقف عن العمل واتجه الى بيتك فقد تعبأ جسمك من الاشعاع
    هناك فرق مهمتها البحث بالاجهزة الخاصة فاذا وجودوا مكان ملوث وضعوا عليه شبكة خاصة وتسجيل أحداثيات الموقع على جهاز " ما جلان " لتأتي بعد ذلك مهمة سائقي التراكتورات في الحفر والنتقيب
    من المفاجآت أيضا

    هضبة طولها حوالي كيلومترين وجدت فرق البحث أنها مملؤه بفوارغ ذخيرة من عيار خمسين مملؤه باليورانيوم تقول التقارير ان هذه الهضبة إتخذها الامريكان ميدان رماية

    وقد وجدت فرق البحث صعوبة كبيرة في تطهير المكان وقامت بالاستعانة بكسارات ضخمة لتكسير الهضبة ونقل التراب الملوث

    ولا زالت المفاجآت تتوالىو لعنة اليورانيوم تطارد الجنود البريطانيين المشاركين في حرب الخليج

    ميدل ايست اونلاين

    ولنا لقاء ان كان في العمر بقية
    والسلااام عليكم
     

مشاركة هذه الصفحة