شمال وجنوب اليمن : هذا عذبٌ فرات وهذا ملح أجاج

الكاتب : غشوك بالزعتر   المشاهدات : 368   الردود : 1    ‏2003-02-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-27
  1. غشوك بالزعتر

    غشوك بالزعتر عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-07
    المشاركات:
    198
    الإعجاب :
    0
    مساكين أهل المناطق الجنوبية باليمن لقد انطبق عليهم المثل (( كالمستجير من الرمضاء بالنارِ)) فما كادوا أن يفلتوا من الاستعمار البريطاني وسياسته البغيضة التي فرقت بين أبناء الوطن الواحد رماهم الله في أحضان الشيوعية الملحدة وسلط عليهم قوما من أهلهم يسومونهم سوء العذاب يقتلون شبابهم ويستحيون نسائهم ويضربون منهم المتين فضاقت بهم الأرض وأخذوا يبحثون عن مخرج حتى وصلوا إلى درجة اليأس ولاحت لهم بادرة الانهيار العظيم للدولة الشيوعية المركزية ( الاتحاد السوفييتي) وتربصوا بالملحدين الشيوعيين فاتاهم من يغريهم بعصير المانجو وقصاع التونة والدولارات المزيفة التي كان مدادها يذوب في ثيابهم من شدة حرصهم على حفظها بجانب جلودهم التي تغلي من شدة الخوف فيما لو كشف عضوا من الحزب لعملهم المضاد0

    انتصرت الدولارات المزيفة ووقف الجميع في العام 94 بقلوبهم في بداية الحرب ثم ما لبثوا ان ساهموا فعليا في دك حصون الحزب الاشتراكي ونفوسهم تتوق لدولارات علي عبد الله صالح وما أن تمكن من أرض الجنوب حتى ولا عليها عتاة من الحزب الاشتراكي لجمع الضرائب وعصر جيوب المواطنين وعين على هؤلاء جماعته من أبناء الشمال ليكونوا عيونه التي ترقب كل شيء في ارض الجنوب حتى إن الجندي منهم يامر ضابط جنوبي برتبة كبيرة فبمجرد اغتصاب تائبي الاشتراكي لقوت أبناء الجنوب يهرع رجال الأمن السياسي (أبناء الشمال) لاستلام تلك الإيرادات وتوريدها لبنك السماوي وهناك سوف تكون تحت تصرف الرئيس الرمز وشيخه عبد الله الأحمر ، وكانت مكافآت الأمن السياسي إطلاق أياديهم لنهب المواطنين المفجوعين بالنظام الجديد ووضع النقاط التفتيشية في الأماكن المختلفة من الجنوب (فقط) ويقومون بالإجهاز على ما تبقى في جيوب أبناء المناطق الجنوبية وكأنهم عصابات المافيا التي نسمع عنها ونشاهدها في الأفلام الغربية 0

    الجنوب بالنسبة للشمال البقرة الحلوب التي تدر لبنا صافيا لذة لابناء الشمال ولم يتوقف هذا الأمر عند هذا فقط بل عمدت حكومة المؤتمر جنوبية المظهر وشمالية الجوهر والتي تدار بالريموت كنترول من قبل الإرياني والشيخ بن الأحمر فاستولت على جميع مقدرات الجنوب وسخرته لبناء المناطق الشمالية ثم انها كوشت على المساعدات الخارجية حتى المساعدات التي تاتي من الجمعيات الخيرية في دول الخليج وأوروبا يتم تفريغ شحناتها في الحديدة ويتم ترحيلها للشمال ، بناء المستشفيات والشوارع والكهرباء والطرق والأعمال كلها لابناء الشمال وابناء الجنوب لا يملكون غير الدفع من أقوات اطفالهم وقد وصل الأمر بحكومة المؤتمر الشمالية إلى أنها تجاهلت كل ما يمت لابناء المناطق الجنوبية من صلة حتى الذين هم في المهجر لاتحرص على فتح آفاق الأعمال امامهم على الأقل لضمان عدم رجوعهم بشكل جماعي كما حدث في العام 90 من جهة وضمان تحويلاتهم التي تصب في مجملها في جيوب العسكرتاريا الشمالية ، نعم ابناء الجنوب وخصوصا التائبين والمتلونين من الحزب الاشتراكي الهالك لا يمكن وصفهم بالوطنيين لعدم مقدرتهم على فهم مثل هذا المعنى السامي والكبير عليهم وهم عودونا بأن الشيمة التي يتمتع بها الرجال لايعرفونها ولديهم استعداد على بيع أي شيء في سبيل ان يكونوا مسئولين مثل عبدربه كلنكس والهندي طه غانم والوريا باحمار وووو0000 الخ ، هذه حقائق وأرجو بأن لا تأخذ هذا المقال بأنه عداء لابناء الشمال فهم اخواننا ولكن عدم وجود العدل بين الأخوان يدفع للتظلم كما حدث مع أسباط يعقوب 0

    اشكر كل من قرا هذا الكلام بعيد عن العصبية وحكم عقله قبل كل شي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-03-02
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    أهلا بزائر الجنوب ..
    أخوك من الشمال ..
    قد لا أكون مغاليا ، إذا قلت لك إننا في الشمال نشرب من نفس الكاس ، مع الفارق أننا قليلوا الشكوى ..
    ولكنك في مقالك هذا قاسيا على إخوانك في الشمال ، وعلى إخوانك في الجنوب ، مع إننا في الهم واحد ، وأعتب عليك عتبا شديدا ، لأنك أسأت إساءة بالغة إلى ألئك النفر الذين عمدوا بأرواحهم ، وبدمائهم أركان الوحدة المباركة ، التي هي ملكا للشعب اليمني كله ، واتهمتهم بأنهم بدفاعهم عن الوحدة إنما كان من أجل حفنة من الدولارات بالدرجة الأولى ، وصورتهم ، وكأنهم مرتزقة ، وهذا لا يليق أبدا أن ننعت ألئك الأشاوس الذين ضحوا بدمائهم وأنفسهم ، من أجل هدفِ سامِ .. وهي الوحدة اليمنية ..
    أرجو أن تراجع مقالك جيدا ، لعلك كتبته في حالة غضب .. والله المستعان ..
    وأتمنى أن أرى لك مشاركات أخرى ، والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة