صبّوا إلى عيونك رصاص للخادي

الكاتب : ِِAlthalaya2   المشاهدات : 697   الردود : 3    ‏2003-02-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-26
  1. ِِAlthalaya2

    ِِAlthalaya2 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-07
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    الاخوة جميعا

    اليكم هذه المشاركة من كلمات الخالدي


    مالك عبت بي يا صبي صبّوا إلى عيونك رصاص
    أمس أصحاب مثل العسل والليله تقل لي خلاص
    ايش اليوم ذي غيّرك وانته كنت مثل الفراص
    تسقيني كرع من يدك واسقيتك عسل بالقلاص
    حبيتك وعادك صبي كنت احرص عليك احتراص
    والساعه بتلعب همل تتمشّى على كلّ باص
    غلّيتك ورخّصت بي لمّا رخّصوك الرّخاص
    شفّيت العداء بي وبك واصحاب القلوب الحواص
    حاسب ياقليل الأدب لا تحرق بمكريب لاص
    شف من جاء بيدي وقع ما يفلت من ايدي وحاص
    وين اليوم عقلك سرح قل لي وين يسبح وغاص
    ظنيت ان قدها فرص دائم تقتنصها اقتناص
    يابابور كندم كفى مالي عاد فيك اختصاص
    مادام الكمان انكسر من يرفع لك الدنقلاص
    اتبريت مني وانا مالي فيك حاجه خلاص
    لأنّك عبت فيني وانا ما ظنّيتك أحمق وعاص
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-02-27
  3. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    الاخ القدير ِِAlthalaya2

    والله الكلمات قوية جداا ..

    مسكينة هااذي الي يقصدهااا الخالدي ..

    الله يكون في عونهااا على هذه الكلمات القاسية ..


    تحياتي :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-02-27
  5. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    الله يرحم الخالدي .......... بحر في عطائه ..... وضرغام في كبريائه..... وهائم في عشقه .... ورقيق في عواطفه .....

    رحمه الله تعالى ...

    والشكر لغالي الثلايا على هذه التحفة الخالدية
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-03-02
  7. ِِAlthalaya2

    ِِAlthalaya2 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-07
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    الغاليه عدنيه وبس
    شكرا لمروك على القصيدة وقراءتها جيدا
    ولكنه فِعلا كان يقصد غير ما كتبتيه
    فكان يقصد بكلامه الى مذكّر وليس مؤنّث
    وقد ذهب بفكره إلى أبعد مما كان الولد يسير
    عليه في تلك الأيام وكان يطالبه بالمزيد من
    الخُلُق الحسن والنهج القويم

    شكرا لك مرّة ثانية
    ومعذرة لتطاولي على رأيك الذي أحترمه جدا
    وأعلم يقينا تمويهك على الحقيقة 0 التي لم
    تغب عنك 00
    تحياتي للجميع
    ولك خاصة
    ودمتم
     

مشاركة هذه الصفحة