امريكا .. نظرة اكثر بعد .. واقل عاطفية

الكاتب : عبدالله   المشاهدات : 502   الردود : 0    ‏2003-02-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-26
  1. عبدالله

    عبدالله مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-24
    المشاركات:
    2,906
    الإعجاب :
    0
    امريكا من نحن ومن هي

    بدلا من النقد في امريكا ليل نهار وكتابة مواضيع لاتفيد ولاتجدي في هذا العصر الحديث عصر التكنولوجيا والذرة مواضيع نقدية لاذعة لايعيرها احدا أي اهتمام خصوصا وانها تاتي منا .. لتسالوا انفسكم سوال واحد من انتم .. ومن نحن ليس في نظر انفسنا ففي نظر انفسنا كل واحد يرى نفسة كسلطان وكما يقول المثل الشائع القط في عين امة غزال ولكن السؤال الحقيقي من نحن في نظر العالم وكيف ينظر لنا العالم ليس العالم الغربي كما تنظون ولكي اوضح لكم الحقائق لست من انبهر برونق التقدم العلمي في الغرب فباع مبادئة وهب ليقلدها تقليدا اعمى في بلادة المسلمة وليست ممن يومنون بمبادي غير مبادي الاسلام ويدافعون عن نظريات اقتصادية او ما شابة من وضع البشر لالا فالموضوع ليس بهذا السوء انما ما اردت قولة اننا يجب ان نتبع الوسائل المادية التي اتبعها الغرب وبالاخص امريكا في الوصول الى ما وصلت الية ونحن في هذا المقام نمتلك شي اخر مهم جدا بل وضروري لتكوين مجتمع سليم الا هو المبدا الروحي والذي نعتز ونفتخر بة فامريكا تمتلك الجانب المادي من مكونات الحضارة اما الجانب الروحي فهو جانب فارغ تماما فتخيلوا كيف سيكون الوضع في حالةامتزاج الجانب المادي بنفس الزخم الذي استخدمتة امريكا للوصول الى اهدافها مع عدم الاتكال علية الى جانب المكون الاخر وهو المكون الروحي اذا في النهاية سوف نكون حضارة تضاعف مئات بل والاف المرات ما وصلت الية امريكا ولكن في هذا المقام علينا ان نبتعد عن العنجهية الكاذبة التي ربما ورثناها عن الاباء ولكنها تختلف عن عنجهيتنا كونها صادقة نابعة من مبادي وثوابت واعتزاز بالدين الاسلامي
    لنسال انفسنا سوال صريحا كيف وصلت امريكا الى ما وصلت الية من تقدم في شتاء مجالات الحياة باستنثاء البعض طبعا
    ونسال انفسنا سوال اخر لماذا بقينا نحن في دياجير من الظلم والجهل والتخلف اهو بسبب الجهل ام بسبب انظمة الحكم القهرية وطرقها الاستبدادية الشمولية
    والسوال الاهم هل سنبقى على هذة الحالة فترة طويلة من الزمن ام سنستيقض
    والسوال الاخير والاكثر اهمية متى ستكون هذة اليقظة ومن هو صاحبها
    هذة الاسئلة وغيرها نحاول الاجابة عنها في سلسلة من المواضيع


    ولكي نعرف كيف وصلت امريكا الى ما وصلت الية يجب ان نوضح ولو نبذة موجزة عن امريكا التاريخ امريكا الجغرافيا وامريكا الاقتصاد وامريكا نظام الحكم

    اولا الناس والشعب بدات الهجرات الاوربية الى امريكا باكرا وذلك عندما واطت قدم اول اوربي الى امريكا الشمالية وكان ذلك في العام 1520 م بعد ذلك تدفقت اعداد كبير من المهاجرين الاوربين والذين التقوا بطبيعة جديدة لم يعهدوها وبــ اناس جدد وهم السكان الاصليون لامريكا وقد تناقص اعداد هولاء المواطنين تدريجيا وبحسب المصادر الاوربية فان هذا التناقص الملحوظ كان بسبب عدم وجود مناعة في اجسامهم ضد امراض مختلفة مثل الجدري والانفلونزا وغيرها من الامراض المعدية ولكنن السبب الحقيقي لذلك والذي ليعرفة الجميع هو سياسة التنكيل والتعذيب والقهر والاستعباد التي قام بها هولاء الغزاة ضد سكان الار الاصليين اداء الى موت الكثير منهم وتناقص اعدادهم تدريجيا حتى اصبحوا في وقتنا الحاضر بضعة الاف فقط
    كان سكان الولايات المتحدة الامريكية في العام 1840 م هو من 8 الى 10 مليون لكن ما هي الاسباب التي ادت الى زيادة نسبة السكان والتي نقلت الولايات المتحدة الى ثالث اكبر دولة في العالم من حيث عدد سكان بعد كلا من الصين والهند هناك اسباب عدة لذلك ولكن اهمها هو التوالد الطبيعي والتكاثر لهولاء القادمين الغزاة والسبب الاخر هو الهجرة المتسارعة لغزاة جدد من مختلف ارجاء اوربا هربا من اضطهاد ديني مسيحي كان شائعا انذاك في اوربا الى رحاب ديمقراطية اوربية واهية قائمة على الغزو والتهجير للمواطنيين الاصليين ادت موجات الهجرة المتزايدة الى الولايات المتحدة الى انتشار العديد من الثقافات وكل موجة من موجات هذة الهجرات تودي الى تغيير في التركيب السكاني الثقافي والقومي للمجتمع الناشي وكانت ايضا سبب في التوترات والصراعات الداخلية اما على اساس طائفي عنصري او على اساس ديني وغيرها من الاسس الاخرى وفي اثناء هذة الموجات المتسارعة من الهجرات كان السكان في داخل الولايات المتحدة يتزايدون بفعل التوالد الطبيعي حيث كانت المراه في هذة الفترة لها 8 من الاولاد بالمعدل اما في العام 1990 م فقد اصبحت المراه الامريكية تمتلك طفلين بالمعدل بسبب انشغال المراه بشي اخر ظهر في حياتها في العقد الاخير وهو العمل خارج المنزلوعدم اهتمامها بالاولاد فتحاول انجاب اقل عدد من الاولاد لاتاحة الفرصة امامها لمكوث خارج البيت بحرية اكبر وهذا ربما يكون احد عوامل الانهيار المستقبلي القريب للحضارة الامريكية


    ثانيا الثقافة يتكون المجتمع الامريكي كما اسلفنا ذكرا من مهاجرين من مختلف ارجاء اوربا بدية ثم من مختلف ارجاء العالم اخرااتى هولاء المهاجرين حاملين الى الوطن الجديد المنشود ثقافتهم الاصلية اثر كل واحد على الاخر بثقافتة وصبح هناك مايسمى باستعارة الثقافات داخل المجتمع الناشي لهذا السبب ولغيرمن الاسباب اصبحت الثقافة الامريكية ثقافة معقدة مركبة من ثقافات شتى من مختلف اصقاع المعمورة وعصر بعد عصر وجيل بعدج يل تراكت هذة الموروثات الثقافية وكونت تراثا جديد افرز فيما بعد انواع من الموسيقى الصاخبة العارية من امثال الجاز والتي اصبحت فيما بعد سمة بارزة من سمات هذة الثقافة التي اصبحت فيما بعد ثقافة منحطة ساهمت الديمقراطية بشكل فاعل وكبير في تاسيس قواعد القافة الامريكية وبحسب الدراسات انة في الفترة ماقبل اندلاع الحرب العالمية الثانية كان قليلا من الامريكيين يدخلون الى مدارس التعليم الثانوي وعدد اقل بكثير يواصلون تعليمهم العالي ويقرعون ابواب الكليات اما فيما بعد فترة الحرب والعقود التي لحقتها تدفقت اعداد هائلة من الشباب الى مراكز التعليم العالي وازداد اطرادا عدد الجامعات وكذلك ازداد عدد مستهلكي الكتب ورواد المكتبات العامة والمتاحف لغرض اثراء ثقافتهم من هذة الزاوية يجب ان ننظر ان الامريكان لم يفتحوا عيونهم للعلم الا بعد الحرب العالمية الثانية وهذة فترة وجيزة جدا لكنهم فيها حققوا المعجزات التي صعب علينا تحقيقها من ايام الدولة العباسية حاول الامريكيين من اصل اوربي فرض ايدجولياتهم وثقافتهم على جميع المهاجرين لكن خطتهم هذة المرة باءت بالفشل واصتدموا بالامريكين من اصول افريقية واسيوية صحيح ان الثقافة الاوربية هي الثقافة السائدة تقريبا في وقتنا الحالي لكن تبقى ثقافة الاقليات الاخرى موجودة وربما فاعلة وموثرة الى حد ما

    الاقتصاد الاقتصاد الامريكي طبيعتة هو اقتصاد منتج ولكن الشعب الامريكي يستهلك اكثر من أي شعب اخر في العالم لكثرة عدد السكان ولاسباب اخرى لامجال لذكرها هنا ان اقتصاد كثير من الدول اذا لم نقل كلها مرتبط بدرجات مختلفة بالاقتصاد الامريكي وهناك عدة ركائز لهذا الاقتصاد هي الطبيعة ومصادر الثروات والقوى العاملة وغيرها من العوامل الرئيسية والفاعلة الاخرى جميع الموسسات الامريكية سوى كانت الصغيرة و الكبيرة تعتبرها السلطات الاقتصادية الامريكية مشاركة في التنيمة الامريكية حتى الاستثمارات الصغيرة منها وتقدم لها كل عون ومساعدة لازمة وعمليات جذب المستثمرين تمت او تتم بواسطة السلطات الحكومية في العاصمة الاقتصادية فسحب أي اموال من الاسواق الامريكية تحسب لة الولايات المتحدة الامريكية الف حساب فهل تتعقدون قرانا الاعزاء انا السحب الاخير لرجال اعمال سعوديين مبلغ 200 مليار دولار قد حسبت لة الولايات المتحدة الف حساب ام انة مر مرور كرام لتقيمكم لهذا الموضع يجب ان تفهموا اولا قبل الحكم المسبق والاجابة المتسرعة ان الشي الاول في اجندة الولايات المتحدة هو الاقتصاد ولاشي غير الاقتصاد امضوا الان في طريقكم وفكروا في جواب السوال الولايات المتحدة تعتمد بشكل كبير جدا ويكاد يكون مطلق في جميع صناعتها في قطاعتها المدنية والعسكرية على القوى البشرية العاملة


    السياسة ونظام الحكم يعتمد نظام الحكم في امريكا على الديمقراطية وهي تعتبر من ارقى الديمقراطيات الاوربية والغربية ولكنها طبعا لاتوازي تشريع خالق السموات والارض وهو تشريع الشورى الذي اغفلة اهل الاسلام ولا ازالة الشك والالتباس من عقول بعض المسلمين والعرب بان الديمقراطية تختلف اختلافا جذيرا عن الشورى الاسلامية فديمقراطية على نسق ديمقراطية الغرب لانراضها حن لانفسنا حيث يعرى رئيسهم امام العالم بتهمة الزنا وهو فاحشة عظيمة انكرتها جميع الاديان ويبقى رئيسا أي ديمقراطية هذة انها مهزلة المهازل لنعود الى ديمقراطيتهم فهي عبارة عن انتخاب الشعب قائدا لهم او زعيما عن طريق الانتخاب او الاختيار الحر تعتمد الديمقراطية الامريكية على ست ركائز وهي كالتالي 1 موافقة المواطنيين على غالبية اساسيات القانون 2 المحافظة على حقوق الاقليات 3 يجب موافقة الموطنيين على نظام الحكم عن طريق القانون 4 عدم تقييد حرية الراي و التعبير 5 يجب ان يكون جميع المواطنيين متساويين امام العدالة 6 الحومة وجدت لتخدم الشعب لانة مصدر قوتها وسلطتها بنت الولايات المتحدة حكومتها على اساس 1 ان الناس هم المصدر المطلق لسلطات الحكومة 2 مصطلح الحكومة التمثيلية 3 الفيدرالية وهي نوع من النظام حيث ان السلطة تقتسم بعدة مستويات للحكومة ويوقوم المواطنون في الولايات المتحدة باختيار الرئيس ونائبة فقط عن طريق الاختيار المباشر وفق مانص علية الدستور الامريكي على مبدا اذا احببتني لابد ان تحب كلبي وهناك مجلسان مجلس للشيوخ وتمثل كل ولاية من الولايات باعضاء في هذا المجلس ومجلس للنواب يتم انتخابة ويعتبر النظام الديمقراطي الامريكي بين اوساط المتامركين اذا صح القول بانة لب الديمقراطية وقمة الليبرالية العالمية والذي تستخدمة امريكا لتسويق العولمة في عهدنا الحاضر ولتمرير قرارات ولفعل امور اقل ماتوصف بانها استعمارية ومخالفة لادني حقوق الانسان ويعتبر الرئيس الامريكي قائد اعلى للقوات المسلحة كما نص على ذلك الدستور الامريكي وتعتبر صناعة السياسة الخارجية احدى المهام الرئيسية الموكلة الى رئيس البلاد ويلك الرئيس سلطة عقد الاتفاقيات مع أي دولة بمشورة من الكونغرس وبمشورة من مستشار الامن القومي وكذلك من مجلس الامن القومي خصوصا في الامور الدفاعية والامنية الدولية ويعتبر منصب مستشار الامن القومي منصب كبير وذا نفوذ عالي في كواليس صنع القرار الامريكي من الناحية العملية ويمتلك الكونغرس الامريكي القدرة على الحد من صلاحية الرئيس وتقييد حركاتة وتفاعلاتة مع قضايا العالم وينتخب الرئيس الامريكي ونائبة لفترة اربع سنوات قابلة للتجديد فقط لاربع سنوات لاحقة ويعتبر رئيس الولايات المتحدة من اهم القادة في العالم واكبر منصب في العالم خصوصا في عصرنا هذا عصر العولمة الامريكية وامبراطوية امراء ******** الى هنا نصل الى نهاية لموجزنا عن الولايات المتحدة


    بعد قراتنا للموضوع نعود ونسال انفسنا مرة اخرى كيف وصلت امريكا الى ما وصلت الية وللاجابة على السوال نوجز الاجابة في عدة نقاط منها 1 نسيان جميع المهاجرين الجدد الى امريكا قومياتهم وربما دينهم واتحادهم بشكل او باخر من اجل تكوين قوة اقتصادية هائلة ضاغطة وفعالة بحيث نسي كلا منهم انتمائتة السابقة فهناك الامريكيين من اصل الماني وامريكيين من اصل بريطاني عندما اندلعت الحرب العالمية لم تستيقظ قومية كلا واحد منهم واندلعت حروب فيما بينهم في داخل الولايات المتحدة انما اعتبروا ان امريكا هي وطنهم الجديد وما فات قد زال وانتهى أي مات 2 معظم المهاجرين الجدد كما اسلفنا ذكرا قد فروا من اضطهاد ديني او عرقي مسيحي ظالم في بلدناهم الى امريكا التي نستطيع ان تقول مجازا بانها دولة علمانية وعدم ايمان هولاء بالقوة الخارقة وعد ايمانهم بالقضاء والقدر واصبحوا ينسبون كل شي الى اسباب مادية دفعتهم الى البحث فيما يمكن ن يحل وفيما لايمكن ان يحل ملاحظة هذة ميزة في اتجاة واحد فقط 3 استطاعت امريكا جلب رووس الاموال العالمية اليها عن طريق تشجيع الاستثمار وتوفير الامن لهذة الاستثمارات الوافدة وتوفير كل فرص الحياة لهذة الاموال فتفيد هولاء المستثمرين وتستفيد بجمع الضرائب وتشغيل الايدي العاملة 4 استقبال رواد الفكر والادب الفارين من جحيم اعداء العلم في كل اصقاع العالم واعتنت بهم ووفرت لهم مراكز البحوث والدراسات ففادوا واستفادوا واستطاعت امريكا استقبال علماء في شتى نواحي الحياة منهم العرب والمسلمين الذين هجرتهم بلدانهم اما بالمضايقة او بمحاربة العلم وقمع المتعلمين فقد كانت سياسة الحكومات العربية انذاك هي سيسة التجهيل المقصود للشارع العربي حتى لايستيقظ ويطالب بحقوقة فقد استقبلت امريكا من بناء القنبلة النووية ومن اخترع الانترنت وغيرهم كثير 5 النظام الديمقراطي السائد في الولايات المتحدة وحرية التعبير والراي لتي يستند عليها القانون الامريكي وللعلم ان هذا النظام السائد في الولايات المتحدة لايساوي شي امام التشريع الالهي الذي ارتضاة الله لعبادة والذي اغفلتة جميع الدول العربية فنلاحظ ان اكبر دولة عربية تتغنى بمبادي الاسلام نظام الحكم فيها ملكي ولو نفذ العرب والمسلمين هذا النظام لاصببحنا نعيش في سوود ومجد ورخاء مستديم


    السؤال الاخر لماذا بقينا في دياجير من الظلم والتخلف الاجابة تتلخص في الاتي 1 السبب الرئيسي والمعروف لدى جميع المسلمين ان سبب تخلف الدول العربية والاسلامية هو انظمة الحكم المتخلفة والاستبدادية المنتشرة والحاكمة في كل اصقاع عالمنا االعربي والاسلامي وبعض هولاء الحكام يفترون على الدين الاسلامي ويدعون بانهم يطبقون مبادئة 2 عدم تطبيق مبادي الاسلام في كاة مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية خصوصا الناحية الاجتماعية حيث اغفل في كثير من الدول النظام الاسلامي الاجتماعي مما ادى الى انهيار لبعض الاسروالذي يهدد بكارثة كبرى اجتماعية تحل على عالمنا العربي 3 كثرة القيل والقال بين افراد المجتمع العربي ككل واهتمامهم بالكلام اكثر من اهتماهم بالعمل فترى ان اغلب المواطنيين العرب يضيعون اوقاتهم في كثرة القيل والقال والكلام الفاضي تاركين عظيم الاعمال وهي الدعوة الى الله ومنشغلين اما برحلات صيفية فليستيقظ شبابنا 4 اصبح الشباب العربي يقضي معظم اوقاتة في الشات يتبادل الكلام الفاضي الذي لافائدة منة ويهتم بمغازلة النساء اكثر من اهتمامة بالدعوة الى الله وعدم اهتمام الشباب العربي بالقراءه التي تتعتبر المحرك الاساسي للنهضة العلمية التي شاعت في اوربا ودول جنوب شرق اسيا فقد سمعنا ان المواطن الياباني حتى فترة ركوبة الباصات العامة وانتقالة من مكان الى اخر يحمل معة كتاب ويطالع ويقراء ليستفيد لنفعل اذا نصف ما يفعلون هم لنصل الى نصف ما وصلوا الية 5 انشغال الدول العربية بالخلافات البينية والصراعات الداخلية والانقلابات الداخلية ادى الى تاخيرها عن ركب الحضارة الانسانية واصبحت الول العربية غير مساهمة بمعنى اصح في الحضارة الانسانية بل اصبحت مستهلكة لما ينتجة الغير 6 الموامرات العالمية التي تحيكها الصهيوينة العاليمة وتنفذها الولايات المتحدة خصوصا في عصرنا هذا وما نسمعة عن ضرب العراق ما هو الا مقدمة لذلك وتعتبر هذة النقطة مهمة كون ان بعض العلمانيين كما يحلو لهم ان يسمون انفسهم يقولون بان هذة الموامرة هي من صنع العقل الباطن للمواطن العربي الملي بالعقد من الانظمة الشمولية التي تطوق عنقة والصحيح ان هناك موارة لكن يجب ان لانكبر هذة النقطة ونعطيها فوق حجمها ولانعزو كل شي الى اسرائيل او الى امريكا او الى انها موامرة اجنبية بالعمل والكفاح المتواصل نستطيع ان نهزم الجميع

    وللاجابة على السؤال الثالث الخاص بيقظة الشعوب العربية والاسلامية ومتى ستكون هذة اليقظة ان اجابة هذا السؤال طويلة ولايمكن حصرها في اجابات محددة كونها تعتمد على شباب هذه الامة وماهي طموحاتهم وامالهم في هذه الحياة ولكن الممكن في ظل الظروف الحالية فقط هو التكهن بمستقبل العرب والمسلمين في عالم مابعد عشرين عام اذا ستمروا على حالهم هذا من جمود فكري وانحرف متصاعد بفعل تاثيرات التيارات الخارجية المدعومة من الصهيونية العالمية ومن له مصلحة في عدم تكوين دولة اسلامية كبرى على غرارا الدولة العثمانية والتي بالمناسبة لاتعتبر احتلال للشعوب العربية كما يصورها بعض المتفيقهيين العرب المعاصرين لالا انها دولة اسلامية وخلافة لن نقول انها راشدة الا انها بغض النظر عن جميع اخطائها قد جمعت المسلمين تحت مظلة حكمو احد ودولة واحده وان للمسلمين كلمتهم السموعة بفضل وحدتهم والتمام شملهم اما الان وقد صرنا دويلات متنازعة وفرق متناحرة تسيرها اجندة ضيقة وعمالة للغرب بصوره مخزية تنذر بالدمار الوشيك لهذه الامة التي يوما ما كان زعيمها يسود العالم عدلا ويجب ان ان يفهم متعولمون اليوم شي خر ان دخول الاسلام الى اسبانيا والفتح الاسلامي للاندلس ليس كما يصورة الاعلام اليوم بانه غزو ويساوونة باحتلال بريطانيا للدول العربية على سبيل المثال انما ماتم هو عباره عن فتح اسلامي ونشر الدعوة الاسلامية بامر رباني من خالق السمموات والارض ورب العرش العظيم اني اعرف اننا قد خرجنا عن موضوعنا الرئيسي الا وهو هل سيتيقظ العالم الاسلامي بالطبع سيستيقظ ولكن متى متى ان يقظة المسلمين امر حتمي جدا تصدقيا لقول الرسول صلى الله علية وسلم وسياتي جيل يرفع شعار لاالة الا الله خفاقا في الوجود لما لانكون نحن هذا الجيل الذي يفعل ذلك لكن في ظل المعطيات الحالية وانحراف الشباب العربي المسلم الى ملذاتة وشهاوتة وبتعادة عن قضيتة الكبرى الا وهي الدعوة الى الله ومن ثم ثم فلسطين وليعلم كل فرد منا ان النصر اتي ولن ياتي النصر الا بالدعوة الى الله عزوجل فبها يتحقق كل شي فايماننا بالله عزوجل يعزز ارتباطنا بة سبحانة ومن ثم يزداد ايماننا تدريجيا حتى نصل الى الذروة عندها يمكن ان نضحي بانفسنا في سبيل هذا الدين كما يفعل الاستشهاديون في ارض فلطسين الطاهرة والتي روى الاستشهاديون ترابها العطشان بدمائهم الزكية الطاهرة فا الى جنات الخلد ان شاء الله الكلام السابق تكلم عن جوانب روحية أساسية في النصر لان أيماننا بها يعني أيماننا بالنصر وتحقيقها في سلوكنا وحياتنا يعتبر بمثابة هذا النصر المبين والفتح العظيم بأذن الله لنتكلم الان عن الجوانب المادية والوسائل المنظورة التي يجب اتباعها من اجل الوصول الى اهدافنا 1 التركيز على تطور العلوم والاستفادة مما وصل أليه الغرب حاليا والبدء مما انتهوا اليه هم 2 التركيز على القراءه والاطلاع بالقدر الممكن والاستفادة من مقدرات شبكة الانترنيت والتي تحوي كما هائلا من المعلومات التي يمكن للجميع الاستفادة منها فالمعرفة هي للجميع وليست حكرا لاحد 3 محاولة تطبيق مبادى الشورى الاسلاميه الصحيحة في جميع جوانب حياتنا فلنقل نبدا من الشورى في الاسره ومن ثم الى العمل والخ 4 ان يدرك كل فرد في هذه الامة بانة له حقوق وعليه واجبات يجب ان يوديها لهذه الامة وانه شخص مهم بل وفاعل في بناء حاضر امتنا ومستقبلها فلا يجوز لاي شخص ان يستهين بمقدرته وابداعاته فكل فرد في هذا المجتمع يمتلك شي يستطيع القيام به ليبحث كل منا عن دوره الآن 5 محاولة استخدام المنهج العلمي والتجريبي البحت في شتى مناحي الحياه

    ولنا لقاء ان كان في العمر بقية
    والسلام خير ختام



    كتب هذا الموضوع بواسطة %%% عبدالله
    spiderman_610@hotmail.com
     

مشاركة هذه الصفحة