الصورة القبيحة للعلمانيين تتكشف !!!

الكاتب : الفيصل   المشاهدات : 704   الردود : 1    ‏2001-05-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-05-26
  1. الفيصل

    الفيصل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,574
    الإعجاب :
    0
    من شاهد منكم برنامج الأتجاه المعاكس في قناة الجزيرة والذي كان أحد ضيفيه كاتب علماني مغربي .. كان قبيحاً في أراءه وأفكاره التي لم ينبري فقط يهاجم فيه مسلمات إسلامية بل زاد على ذلك في تقويض والتقليل من جهاد شعبنا الفلسطيني في أرض الرباط .
    بل كان يصف فاجرات اليهود تلك البنات اللأتي سخرن من البطل الدقامسه جندي الحدود الأردني في موقع عمله مما أرداهن قتلا وصفهن ذلك العلماني بالزهرات !!!!!!!!!!!!!

    هكذا يتكشف لنا يوما بعد يوم وجه العلمانيين القبيح الذي لو كان الأمر بأيديهم لمسحوا هذا الدين ولكن هيهات .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-05-26
  3. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    انكشفوا من زمان يا أخي !!!

    الأخ الكريم / الفيصل
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله جهودك وقلمك ...
    يا عزيزي / لقد انكشف العلمانيون من زمن بعيد ...
    تأمل قول الله تعالى : ( ألم تر إلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الذين كفروا من أهل الكتاب ... )
    لا حظ قول الله عز وجل : ( إخوانهم الذين كفروا )
    ولم يقل جل شأنه : ( إخوانهم المسلمين )
    هؤلاء المنافقون في الحقيقة كفار في الدرك الأسفل من النار ... وأخبث الكفر والنفاق في عصرنا تسميته بغير اسمه ... والتستر تحت شعار العلمانية ... والإبداع ... وما شابه ...
    يا أخي / المؤمن كيِّس فطن ... وهؤلاء خدعونا من قبل فهم الملومون ... أما أن يخدعونا مرة أخرى فنحن الملومون ...
    أليس كذلك ؟؟؟
    تخيل يا أخي / لو استطاعوا أن يخترعوا أسلوبا لكشفك وأنت تحاورهم على الإنترنت ... وبيدهم السلطة والحكم ... ماذا سيصنعون بك إن خالفتهم الرأي ... مجرد المخالفة ؟؟؟
    إن أردت أن تعرف الجواب ... فا سأل تلك الفتاة التركية التي أقاموا الدنيا ولم يقعدوها من أجل نصف متر قماش غطت به شعرها ... فكيف لو غطت وجهها...
    يا أخي / و يا أيها المشرفون ...
    هذه العينة من البشر لا يجدي معهم الحوار ... فإما السكوت عنهم ... وهجرهم ... وإما الفتك بهم ... لا ثالث ...
    لسنا أغبياء إلى الدرجة التي نسمح لهم بتسويق بضاعاتهم الفكرية المستوردة ...
    ولم يبلغ ديننا من المهانة في نفوسنا إلى الدرجة التي نجعله نهبا مشاعا للسفلة والمجرمين .... ليقولوا فيه ( رأيهم !!!!!!!!!!! ) ...
    اللهم إني أبرأ إليك من تخاذل هؤلاء .... وفجور هؤلاء ...
     

مشاركة هذه الصفحة