( خطبة الحج الأكبر....ونهاية التاريخ )

الكاتب : سليل الاسلام   المشاهدات : 326   الردود : 0    ‏2003-02-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-24
  1. سليل الاسلام

    سليل الاسلام عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-11
    المشاركات:
    121
    الإعجاب :
    0
    بسم الله أبدأ القول ، والصلاة والسلام على الرسول ، وعلى آله وصحبه ومن

    والاه في الفعل والقول ، فاقرئوا يا أصحاب العقول ، حتى وإن كان في

    المقال طول ، في ذبي عن الدين حياة كالقصاص !!

    من المبطلين بلا سيف ولا رصاص !!

    لكل أسلوبه وهذا أسلوبي الخاص ،انا لست من أهل الاختصاص ، ولست الأديب

    القاص ،بآي الكتاب والحديث بنيت الاساس، فلا تفرون من الحق فمنه لا

    مناص!!!

    هوعليّ عهد..فأما بعد

    يجتمع المسلمون من كل الفِجاج ، مُـلبّين نداء الحق للبيت حُجاج ،يخوضون البحر الأجاج ، يقطعون الصحاري يطيرون فوق الأبراج ، الى البيت العتيق موعدهم لترى الجمع وهاج ، فكلهم لرحمة الديّان محتاج.
    قال تعالى : {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} (27) سورة الحـج

    في موسم الحج أيامٌ عشر ، على أيام الدنيا تُخيّر ، حتى على العشر الأواخر
    فلليل نصيبٌ كما جاء في الأثر...
    قال ابن تيمية ( أيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام العشر من رمضان ، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة ).
    قال تعالى : ( والفجر* وليالٍ عشر*والشفع والوتر )الفجر1-3

    أيها المؤمن...
    بادر بالحج فإن كنت لا تقدر ، فاغتنم في العشر أعمال الخير ،فإنك في الحالين ستؤجر ، وللحسنات تدّخر ،وفي كتابك تُسطّـر.
    قال تعالى : {أَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ} (185) سورة الأعراف

    2874 حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ وَعَمْرُو بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قَالَا حَدَّثَنَا وَكِيعٌ حَدَّثَنَا إِسْمَعِيلُ أَبُو إِسْرَائِيلَ عَنْ فُضَيْلِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنِ الْفَضْلِ أَوْ أَحَدِهِمَا عَنِ الْآخَرِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ أَرَادَ الْحَجَّ فَلْيَتَعَجَّلْ فَإِنَّهُ قَدْ يَمْرَضُ الْمَرِيضُ وَتَضِلُّ الضَّالَّةُ وَتَعْرِضُ الْحَاجَةُ * رواه ابن ماجه

    ففريضة حج البيت ، لها فضل وصيت ،فإن صُمتَ وصلّيت ، وأطعمت وزكيت ، وتركت الحج وقد إغتنيت ، فقد اصابك ما منه تداويت ، ان تركت الركن أم تناسيت ، فوالله لقد تماديت ، وبالهوى قد طغيت ، فما عذرك إن سُئلت ،حينها لو قلت ما قلت ، سيقال لك لا دريت ولا تليت.

    6216 حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي إِسْحَاقَ حَدَّثَنِي عَبْدَةُ بْنُ أَبِي لُبَابَةَ عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ حَدَّثَنِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مَوْلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ وَنَحْنُ نَطُوفُ بِالْبَيْتِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا مِنْ أَيَّامٍ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ الْعَمَلُ فِيهِنَّ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ قِيلَ وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْجِعْ حَتَّى تُهَرَاقَ مُهْجَةُ دَمِهِ قَالَ فَلَقِيتُ حَبِيبَ بْنَ أَبِي ثَابِتٍ فَسَأَلْتُهُ عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ فَحَدَّثَنِي بِنَحْوٍ مِنْ هَذَا الْحَدِيثِ قَالَ وَقَالَ عَبْدَةُ هِيَ الْأَيَّامُ الْعَشْرُ *مسند الامام احمد

    ففُضلت على الجهاد ، للتشابه معه في المراد
    فالجهاد سفرٌ مع جماعةٍ لمواجهة العدو،والحج سفروطاعة لمجاهدة اللهو
    في الجهاد إتحاد الجماعة ، وفي الحج السمع والطاعة
    في الجهاد جنود في ساحة المعركة ، وفي الحج جنود تحرسهم الملائكة
    فالمجاهدون توجهوا لباب التوبة الممهد ، والحجيج توجهوا لبابٍ غير موصد
    اذا قتل الشهيد يدفن بملابسه ، واذا مات الحاج يكفن بإحرامه ويوضع في رمسه!!!!
    وكما أن في القتال من يرضى أن يجلس مع القواعد
    ففي الحج من فاته الركب ورضي بترك الفوائد
    قال تعالى : {لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ} (27) سورة الحـج

    نسمع المجاهدين يصدحون بالتكبير على الجيوش المنهزمه
    وكذلك الحجيج فالتكبير منهم كبداية للملحمة...
    5189 حَدَّثَنَا عَفَّانُ حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ أَبِي زِيَادٍ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَا مِنْ أَيَّامٍ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ وَلَا أَحَبُّ إِلَيْهِ مِنَ الْعَمَلِ فِيهِنَّ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ الْعَشْرِ فَأَكْثِرُوا فِيهِنَّ مِنَ التَّهْلِيلِ وَالتَّكْبِيرِ وَالتَّحْمِيدِ * مسند الامام احمد
    الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله
    والله أكبر الله أكبر ولله الـحـمـد
    فمن بداية ذي الحجة ، وألسن التكبير هائجة ، وترى الناس عند باب المولى مائجة.
    والمتخلف عن الأجر ، هيهات أن يُعذر
    4071 حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ أَخْبَرَنَا عَبْدُاللَّهِ أَخْبَرَنَا حُمَيْدٌ الطَّوِيلُ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِي اللَّهم عَنْهم أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجَعَ مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ فَدَنَا مِنَ الْمَدِينَةِ فَقَالَ إِنَّ بِالْمَدِينَةِ أَقْوَامًا مَا سِرْتُمْ مَسِيرًا وَلَا قَطَعْتُمْ وَادِيًا إِلَّا كَانُوا مَعَكُمْ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ قَالَ وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ حَبَسَهُمُ الْعُذْرُ * رواه البخاري

    1423 حَدَّثَنَا عَبْدُالرَّحْمَنِ بْنُ الْمُبَارَكِ حَدَّثَنَا خَالِدٌ أَخْبَرَنَا حَبِيبُ بْنُ أَبِي عَمْرَةَ عَنْ عَائِشَةَ بِنْتِ طَلْحَةَ عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِي اللَّهم عَنْهَا أَنَّهَا قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ نَرَى الْجِهَادَ أَفْضَلَ الْعَمَلِ أَفَلَا نُجَاهِدُ قَالَ لَا لَكِنَّ أَفْضَلَ الْجِهَادِ حَجٌّ مَبْرُورٌ * رواه البخاري
    قال الحافظ: وسماهُ جهاداً لما فيه من مُجاهَد النفس.

    كما قيل: يا سائرين الى البيت العتيق لقد::سرتم جسوماًوسرنا نحن أرواحا

    إذا أقـمنا على عـذر وقـد راحـوا::من أقام على عـذر كمن راحا

    ركن الجح يوم عرفة ،فمن الذي لا يعرفه؟؟
    من بين الايام ما أشرفه ، كرمت يا مَجمَعَ الججاج في الوقفه.

    680 حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ وَأَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ الضَّبِّيُّ قَالَا حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ غَيْلَانَ بْنِ جَرِيرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَعْبَدٍ الزِّمَّانِيِّ عَنْ أَبِي قَتَادَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ إِنِّي أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ قَالَ وَفِي الْبَاب عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ أَبمو عِيسَى حَدِيثُ أَبِي قَتَادَةَ حَدِيثٌ حَسَنٌ وَقْدِ اسْتَحَبَّ أَهْلُ الْعِلْمِ صِيَامَ يَوْمِ عَرَفَةَ إِلَّا بِعَرَفَةَ * سنن الترمذي

    ووقت التكبير من يوم عرفه من الفجر ،إلى آخر أيام التشريق في العصر
    قال تعالى: {وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ} (203) سورة البقرة

    ثم إحرص على الصلاة في العيد ، واترك فعل الشقي فيه والبعيد
    فان عصيت فهل ستصبر على مقامع من حديد ، عندما يدركك ما كنت منه تحيد
    فأطع مولاك ان كنت له من العبيد.
    قال تعالى : {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} (2) سورة الكوثر

    سبحان من سخر لنا البهائم ، وجعلها من شعائره وجعل خيرها دائم
    قال تعالى : {وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (36) سورة الحـج

    فاذكر اسم الله عند الذبح وكبّر ، فانه على إزالة النعمة يقدر
    وضحي من الابل والبقر والغنم ، ولا تضحي بغيرها فتندم!!!
    قال تعالى : {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ} (34) سورة الحـج

    فبذكر الله تحيا القلوب ، فاذكرهُ أشدّ ذكراً من المحبوب
    قال تعالى : {فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ} (200) سورة البقرة

    وقد قيل: لي من الله رعاية :: أنا منها في عناية
    قد جعلتُ الصدق دأبي: والتوكل لي وقاية
    فإذا مـا رام عـدوي: بي شـراً أو نكاية
    حِلته سرّاً عـلى الله:: وفي الله الكفاية

    أيها الحاج...

    هل حجك مبرور ، وسعيك مشكور ، ام الدائرةعليك ستدور ، وتعود الامور ، وتضيق الصدور ، هل عدت كالوليد في الدور ؟؟ هل انفقت على الحج بحلال ام بحرام محظور؟؟
    قال تعالى: {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ} (197) سورة البقرة

    1424 حَدَّثَنَا آدَمُ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ حَدَّثَنَا سَيَّارٌ أَبُو الْحَكَمِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا حَازِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّهم عَنْهم قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ * رواه البخاري

    وقيل:

    إذا حججت بمال أصلهُ سحت::فما حججت ولكن حجت العيرُ
    لا يقبل الله الا كل طيبة:: ما كل من حج بيت الله مبرورُ

    لا تجعل الحج لسمعة ،فمن يصحب الرياء لا ينفعه ، ولو حججت به حجج اربعه،فأقوال الرسول لك مشرعة

    2881 حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ عَنِ الرَّبِيعِ بْنِ صَبِيحٍ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبَانَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ حَجَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى رَحْلٍ رَثٍّ وَقَطِيفَةٍ تُسَاوِي أَرْبَعَةَ دَرَاهِمَ أَوْ لَا تُسَاوِي ثُمَّ قَالَ :اللَّهُمَّ حَجَّةٌ لَا رِيَاءَ فِيهَا وَلَا سُمْعَةَ *رواه ابن ماجه

    قد أعلنها الرسول للبشر ، في خطبة الحج الأكبر ، أن التفضيل يكون بالتقوى وليس بالبطر .
    ووضع فيها عفن الجاهلية تحت قدمه ، وثبت القواعد وانقضت المهمة
    وضع الربا والغى الثأر ، وحرم التعدي كحرمة هذا الشهر.

    فاقرأ خطبة الحج الاكبر ، ففيها نهاية التاريخ ونهاية البشر
    3046 حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَهَنَّادُ بْنُ السَّرِيِّ قَالَا حَدَّثَنَا أَبُو الْأَحْوَصِ عَنْ شَبِيبِ بْنِ غَرْقَدَةَ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْأَحْوَصِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَلَا أَيُّ يَوْمٍ أَحْرَمُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ قَالُوا يَوْمُ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ قَالَ فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ بَيْنَكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا فِي بَلَدِكُمْ هَذَا أَلَا لَا يَجْنِي جَانٍ إِلَّا عَلَى نَفْسِهِ وَلَا يَجْنِي وَالِدٌ عَلَى وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ عَلَى وَالِدِهِ أَلَا إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ أَيِسَ أَنْ يُعْبَدَ فِي بَلَدِكُمْ هَذَا أَبَدًا وَلَكِنْ سَيَكُونُ لَهُ طَاعَةٌ فِي بَعْضِ مَا تَحْتَقِرُونَ مِنْ أَعْمَالِكُمْ فَيَرْضَى بِهَا أَلَا وَكُلُّ دَمٍ مِنْ دِمَاءِ الْجَاهِلِيَّةِ مَوْضُوعٌ وَأَوَّلُ مَا أَضَعُ مِنْهَا دَمُ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ كَانَ مُسْتَرْضِعًا فِي بَنِي لَيْثٍ فَقَتَلَتْهُ هُذَيْلٌ أَلَا وَإِنَّ كُلَّ رِبًا مِنْ رِبَا الْجَاهِلِيَّةِ مَوْضُوعٌ لَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ أَلَا يَا أُمَّتَاهُ هَلْ بَلَّغْتُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ قَالُوا نَعَمْ قَالَ اللَّهُمَّ اشْهَدْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ * سنن ابن ماجه

    ولما انتهى من الخطبة العصماء ، نزل عليه الوحي من السماء
    قال تعالى : { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا } (3) سورة المائدة

    فطاشت كفة الاديان وبقي الاسلام أصل متين ، هو الحق المهيمن وهو اليقين
    ولا يقبل الله غيره دين.
    قال تعالى : {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} (85) سورة آل عمران

    فليس بعد الاسلام من دين جديد ،فالزمه وكن في ذات الاله شديد
    فصلوات الله وسلامه عليه فقد أدى الأمانه وبلغ الرساله
    فاقتربت نهاية التاريخ والحكم بالإزاله ، من بعد أن تصبح الغارات للخياله
    وتزول الحضارات وتزول الحثاله!!!

    لموت الرسول ، ماذا نقول؟؟ فكل نجم وله أفول ، ونوره بظهرانينا يصول ويجول ، بأبي وأمي أنت يا ساحر العقول ، خلّـفت لنا رجالاً في الحق فحول

    3615 حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِاللَّهِ قَالَ حَدَّثَنِي مَالِكٌ عَنْ أَبِي النَّضْرِ مَوْلَى عُمَرَ بْنِ عُبَيْدِاللَّهِ عَنْ عُبَيْدٍ يَعْنِي ابْنَ حُنَيْنٍ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِي اللَّهم عَنْهم أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَلَسَ عَلَى الْمِنْبَرِ فَقَالَ إِنَّ عَبْدًا خَيَّرَهُ اللَّهُ بَيْنَ أَنْ يُؤْتِيَهُ مِنْ زَهْرَةِ الدُّنْيَا مَا شَاءَ وَبَيْنَ مَا عِنْدَهُ فَاخْتَارَ مَا عِنْدَهُ فَبَكَى أَبُو بَكْرٍ وَقَالَ فَدَيْنَاكَ بِآبَائِنَا وَأُمَّهَاتِنَا فَعَجِبْنَا لَهُ وَقَالَ النَّاسُ انْظُرُوا إِلَى هَذَا الشَّيْخِ يُخْبِرُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ عَبْدٍ خَيَّرَهُ اللَّهُ بَيْنَ أَنْ يُؤْتِيَهُ مِنْ زَهْرَةِ الدُّنْيَا وَبَيْنَ مَا عِنْدَهُ وَهُوَ يَقُولُ فَدَيْنَاكَ بِآبَائِنَا وَأُمَّهَاتِنَا فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هُوَ الْمُخَيَّرَ وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ هُوَ أَعْلَمَنَا بِهِ وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ مِنْ أَمَنِّ النَّاسِ عَلَيَّ فِي صُحْبَتِهِ وَمَالِهِ أَبَا بَكْرٍ وَلَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا خَلِيلًا مِنْ أُمَّتِي لَاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ إِلَّا خُلَّةَ الْإِسْلَامِ لَا يَبْقَيَنَّ فِي الْمَسْجِدِ خَوْخَةٌ إِلَّا خَوْخَةُ أَبِي بَكْرٍ * رواه البخاري

    4103 حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ حَدَّثَنَا حَمَّادٌ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ قَالَ لَمَّا ثَقُلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَعَلَ يَتَغَشَّاهُ فَقَالَتْ فَاطِمَةُ عَلَيْهَا السَّلَام وَا كَرْبَ أَبَاهُ فَقَالَ لَهَا لَيْسَ عَلَى أَبِيكِ كَرْبٌ بَعْدَ الْيَوْمِ فَلَمَّا مَاتَ قَالَتْ يَا أَبَتَاهُ أَجَابَ رَبًّا دَعَاهُ يَا أَبَتَاهْ مَنْ جَنَّةُ الْفِرْدَوْسِ مَأْوَاهْ يَا أَبَتَاهْ إِلَى جِبْرِيلَ نَنْعَاهْ فَلَمَّا دُفِنَ قَالَتْ فَاطِمَةُ عَلَيْهَا السَّلَام يَا أَنَسُ أَطَابَتْ أَنْفُسُكُمْ أَنْ تَحْثُوا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ التُّرَابَ * رواه البخاري

    ورثى حسان رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    بطـيـبة رسـمٌ للرسـول ومعـهـدُ::منير وقـد تعـفو الرسوم وتهمـدُ
    ولا تمتحي الآيات مـن دار حـرمة::بها منبر الهادي الذي كان يصعدُ
    وواضـحُ آثـار وبـاقـي مـعالـم::وربعٌ لـه فـيه مـصـلى ومـسـجـدُ
    بها حجرات كان يـنـزل وسـطـها::مـن الله نـورٌ يسـتضـاء ويوقـدُ
    معارف لم تُطمس على العهد آيها::أتـاها البلى فالآي منها تـجـدّدُ

    فداك أبي وأمي يا رسول الهدى ،يا منبع النور نورك لم يذهب سدى
    ليت شعري...فقدنا عزيزاً فعز من يصنع الدوى ، غير آيات الكتاب وسنة لنا تروى ،عزينا أنفسنا باتباعه وأتبعنا معنا الهوى.
    فلنا الفخر بمن افتخرت باستقباله السما ، فاقرأ بيتين قيلت فيه وهُما

    إن البرية يوم مبعث أحمد::نظـر الاله لها فـبدل حالها
    بل كرم الانسان حين اختار::من بين البريةنجمها وهلالها

    كان بدراً صار له الشهر يومين ، يوم تمامِهِ ويومٌ فيه يستبين ،كان نورا في دروب السالكين ، كان غصة في حلوق الخائنين ،كان عشقاً في قلوب المؤمنين ، كان نفساً ترتقي للعلى باليقين ،هديه بيننا ونحن من المتبعين ، لا نهاب من الضد ولا نستكين ،صلى الله عليه ما حرك الحنين ، وسلام الله عليه في الآبدين.

    مات الرسول فهل لنا مـن خلود::فأصبح التاريخ بعد قرنه يرتزق
    فـمـوته لقرب الطـامات يـقود::فأي فـتنٍ مـن بعـده سـتـنفـتق
    إنا ولو سـادت عـلينا القرود::بمالٍ فـصـباحنا عليهم سـينفلق
    سينطق الحجر ههنا ابن اليهود::بذا اتفق الشيخـان وعليه نتفق

    (سليل الاسلام)


    في مكان ما بين مكة والمدينه ، خطب الرسول بوفدٍ كان يريد المدينه
    ومحتواها ان كل نفس بما كسبت رهينه ، وحذر من معاداة علي رضي الله عنه وجعل موالاته له قرينه ،ومن بعدموته حصلت أول الفتن في عهد علي وفي حينه
    وأيضا في مكان ما بين مكة والمدينة ، يخسف الله بجيش يريد للأمة أن تصبح سجينه ، في الظلام في المعاناة حزينه ، وأن يحتفظ كل امريء بدينه
    يريدون المهدي ويأبى الله إلا أن يتم دينه ، وكأن أول الفتن انطلقت من هناك ومن هناك علامة ظهور القيادة الرزينه.

    ومن بعد هذا اشراط للساعة عظيمة ثم نهاية التاريخ الحزينه!!!!!!!
    قال تعالى: {وَأَذَانٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ } (3) سورة التوبة

    فاللّهم إن كانت هذه الخاطرة من الغلط فاغفر لي فهي من نفسي ومن الشيطان
    ولا اريد التصديق بها ولكن اريدمنها دراسة الفاهم
    وان كانت من الصواب المحض فهي من الله وقد أوجزتها بعقلي والجنان
    وليس بي غيرالخوف من الفتن فقد خافها قبلي أبو القاسم

    سبحانك ربي استويت على عرشك،سبحانك ربي جلت قدرتك ،فانما أنا عبدك ابن امتك،وانت الأعلم بالحق والعلم من عندك،حتى أسماء الاشياء هي من عندك!!!
    قال تعالى: {وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} (31) سورة البقرة


    فمن جرب وأطلق اسم الموز على التفاح ،فلن يجد للمعنى أية إيضاح

    إذن....فالحمد لله في الغدو وفي المراح
    والصلاة والسلام علي خير من سكن البطاح

    فسبحان من كون الحروف
    له رجائنا وله الخوف
    وهو بعباده رحيم رؤوف

    الله أكـبر الله أكبر لا إله إلا الله
    والله أكبر الله أكبر ولله الـحـمـد

    ربنا ثبّت الأقدام عند التحام السيوف..ربنا ثبّت الأقدام عند التحام السيوف

    والسلام خير ختام

    سليل الاسلام
     

مشاركة هذه الصفحة