الهدف الحقيقي للحرب

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 526   الردود : 3    ‏2003-02-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-24
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    صلـة لهذه الحرب بالإرهاب.

    لا صلـة لهذه الحرب بسـلاح الدمار الشـامل.

    لا صلـة لهذه الحرب بالديموقراطيـة في العراق.

    لهذه الحرب أهدافاً مختلفـة تماماً.



    بالنسـبـة للإرهاب: صحيح أن الرئيـس العراقي صدام حسـين دكتاتور ظالم ومتشـدد، ولكن الادعاء بأنـه على علاقـة بمنظمـة "القاعدة" التي يتزعمها أسـامـة بن لادن هو ادعاء يُثير السـخريـة.

    يعمل الرئيـس العراقي صدام حسـين تحت رايـة حزب البعث العربي الاشـتراكي، وهو حزب "علماني" أكثر من حزب "طومي لبيد". أما أسـامـة بن لادن فهو أصولي مسـلم، وتعمل منظمتـه على الإطاحـة بكل أنظمـة الحكم "العلمانيـة" في المنطقـة.

    إن من يدعي أسـطورة العلاقـة بين الرئيـس صدام حسـين وأسـامـة بن لادن ما هو إلا إنسـان غبي أو سـاخر يعتقد أنـه بإمكانـه أن يخدع العالم بأسـره، ولو لبعض الوقت.

    أما بالنسـبـة لسـلاح الدمار الشـامل: فإن الولايات المتحدة قد دعمت الرئيـس صدام حسـين عندما اسـتخدم هذه الغازات السـامـة ضد الإيرانيين، وحلفائهم الأكراد في العراق. ففي ذلك الوقت كانت أمريكا معنيـة بكبح جماح المد الخميني. وهنالك أسـلحـة دمار شـامل اليوم في الكثير من الدول في منطقـة الشـرق الأوسـط؛ بما فيها مصر، سـوريا، و (إسـرائيل)، ولدى إحدى هذه الدول سـلاح نووي أيضاً.

    أما بالنسـبـة للديموقراطيـة: فالأمريكيون لا يأبهون لها على الإطلاق، لأن غالبيـة حلفاء الولايات المتحدة في العالم بصورة عامـة، وفي العالمين العربي والإسـلامي بصورة خاصـة، هم زعماء مسـتبدون وقسـاة، أكثر أو أقل من الرئيـس صدام حسـين. أما الأمريكيون فيقولون بأنـه "ابن فاجرة، ونحن لـه".

    إذن، ما هو الهدف الحقيقي من هذه الحرب؟؟؟

    الإجابـة عن هذا السـؤال تتألف من كلمـة واحدة هي: النفط!!!



    إن رائحـة النفط القويـة تفوح بقوة من هذه الحملـة، ومن لا يسـتطيع إدراك ذلك فإنـه لن يفهم التصرفات الأمريكيـة. ولكن عندما نسـتوعب القصد الحقيقي من وراء هذه الحملـة يتضح لنا بأن كل تصرفات (جورج دبليو بوش) وشـركائـه هي حقاً تصرفات سـاخرة ومتملقـة تبدو "منطقيـة" في نظر البعض.

    وفيما يلي أهداف أمريكا من وراء هذه الحرب:

    1 ـ السـيطرة على مصادر النفط الهائلـة الموجودة في العراق، والتي تُعد من أكبر المصادر في العالم.

    2 ـ تأكيد السـيطرة على مصادر النفط الهائلـة الموجودة في بحر قزوين المجاور.

    3 ـ تأكيد السـيطرة، بشـكل غير مباشـر، على مصادر النفط الموجودة في كل دول الخليج العربي مثل السـعوديـة والكويت وإيران.

    فبمثل هذه السـيطرة على غالبيـة مصادر النفط في العالم تكون أمريكا قد تحررت، أخيراً، من عبء سـوق النفط. وتكون بذلك هي المسـيطر الوحيد على منابع النفط لتحدد أسـعاره في العالم كما تشـاء. وبحركـة واحدة تسـتطيع تدمير اقتصاد ألمانيا، فرنسـا، اليابان وغيرها. ولن يكون بإمكان أيـة دولـة أخرى في العالم معارضتها في أي أمر من الأمور. ولا عجب في أن نرى ألمانيا وفرنسـا على رأس الدول المعارضـة لهذه الحملـة؛ لأنها موجهـة ضدهما بالدرجـة الأولى.



    إن فكرة دخول أمريكا إلى العراق وتأسـيـس ديموقراطيـة فيها هي فكرة تافهـة.

    سـتدخل الولايات المتحدة إلى العراق لتبقى فيـه لسـنوات وربما لعقود من الزمن، ووجودها داخل العالم العربي سـوف يُقيم واقعاً سـياسـياً وجغرافياً جديداً.

    من الواضح أنها ليسـت هي المرة الأولى التي تقوم فيها دولـة عُظمى باسـتخدام قوتها العسـكريـة للوصول إلى القوة الاقتصاديـة. فالتاريخ مليء بالأمثلـة ويُمكننا القول بأن التاريخ بأسـره هو مثال بحد ذاتـه، غير أنـه لم يحدث في مرة من المرات أن بقيت قوة عُظمى بمفردها في العالم بدون خصوم لهم مكانتهم أيضاً. إنها تسـتخدم قوتها العسـكريـة الضخمـة لتؤكد لنفسـها السـيطرة الكاملـة والمحصورة على اقتصاد العالم ولسـنين طويلـة.



    للحرب "الصغيرة" المتوقعـة ضد العراق، من هذه الناحيـة، معنى تاريخي هام.

    سـيحاول (جورج بوش) بالتأكيد تمويـه الاحتلال الأمريكي للعراق بواسـطـة نظام حكم محلي أياً كان، يمنح الاحتلال صورة "محترمـة". وسـيكون هنالك طبعاً بعض المنتفعين الذين على اسـتعداد لأن يكونوا عملاء، وربما يُفضلون "صدام حسـين" جديد ليكون دكتاتوراً جديداً من قِبل أمريكا.

    لكن الحرب هي الحرب. كل حرب تبدأ ببرنامج "جيد" يضعـه المهاجم، غير أنـه لا بد لأي برنامج مهما كان "جيداً" وتدعمـه قوة هائلـة من أن يحدث فيـه بعض التشـويـش. فمثلاً يمكن للشـعوب العربيـة في المنطقـة أن تثور ضد زعمائها الفاسـدين والانهزاميين. كما يمكن لتركيا أن تقوم بمجزرة في شـمالي العراق بهدف كسـر شـوكـة الأكراد إلى الأبد، ولكن لا يمكننا أن نعرف كيف سـينتهي إليـه هذا الأمر. إن الأماكن المقدسـة لدى الشـيعـة في جنوبي العراق والقريبـة من إيران يمكن أن تكون مصدراً للمشـاكل أيضاً.



    كيف سـيؤثر ذلك كلـه على (إسـرائيل)؟ أو كما تقول المقولـة القديمـة: "هل هذا مفيد لليهود؟"

    بين (جورج بوش) و (شـارون) هنالك توافق يمكن أن نصفـه بالتام، فحسـب اعتقاد (شـارون) إن وجود أمريكا بشـكل قوي في المنطقـة سـوف يزيد من قوة (إسـرائيل) وسـيمكنـه من تنفيذ مخططاتـه السـريـة.

    ولكن لا يوجد ورد بدون أشـواك؛ فالاحتلال الكامل للعراق سـوف يحول الولايات المتحدة إلى قوة "عربيـة" عظمى في المنطقـة يكون جل همها إحلال الهدوء ومنع الفوضى بين الدول العربيـة بأي ثمن كان ـ قبل الحرب وأثنائها وبعدها ـ .

    (شـارون) وجنرالاتـه يأملون في أن ينشـأ في المنطقـة وضع جديد من الفوضى والبلبلـة لاسـتغلالـه في تنفيذ ترحيل "ترانسـفير" جديد لملايين من الفلسـطينيين إلى الضفـة الشـرقيـة من نهر الأردن. فهنالك تعارض جوهري من هذه الناحيـة بين (شـارون) و (جورج بوش).

    (شـارون) رجل متطرف ولكنـه ذكي، ويعرف أنـه يتوجب عليـه أن لا يُغضب (جورج بوش) أبداً. لذلك سـوف يتصرف بحذر شـديد. لديـة الصبر والإصرار الكبيرين، وسـوف يُحاول أن يحصل من (جورج بوش) على مصادقـة على هذا الترحيل "ولو بشـكل جزئي"، ومحاولـة التخلص من ياسـر عرفات؛ فإذا كان بالإمكان قتل الرئيـس صدام حسـين والتخلص منـه، فلماذا لا يتخلص من ياسـر عرفات أيضاً؟ ويكسـر شـوكـة الشـعب الفلسـطيني؟؟!!

    أما (جورج بوش) فسـيطلب من (إسـرائيل) أن تلتزم جانب الصمت. وسـيسـتخدم التهديد (الإسـرائيلي) ليتأكد من التزام العرب بالصمت. وسـوف يُهدد الزعماء العرب، الذين يتخوفون من تمرد عارم في بلادهم، بأنـه سـوف يُطلق العنان (لشـارون) إن لم يسـتجيبوا لرغبتـه.



    هل هذا جيد بالنسـبـة (لإسـرائيل)؟

    الإجابـة سـلبيـة طبعاً من النواحي الأمنيـة والاقتصاديـة والاجتماعيـة. سـندخل في فترة من المجازفـة والتهور، بينما يترأس (إسـرائيل) أول وأكبر مجازف ومتهور في العالم. سـتهتز الأرض في منطقتنا، ولن يسـتطيع أحد التكهن بالمخاطر المحدقـة. هنالك أمر واحد مؤكد فقط: لن يُوصلنا هذا الأمر إلى السـلام.

    لسـت من بين الذين يسـتطيعون التفكير بأمر الحرب وأنا مرتاح البال. لقد واكبت الحروب وأعرف أشـكالها جيداً. وأسـتطيع أن أتخيل آلاف القتلى وعشـرات الآلاف من الجرحى الذين سـيتحولون إلى معوقين، ومئات الآلاف من الذين سـيتحولون إلى لاجئين، وعائلات مدمرة وبحور من الدموع والمآسـي والمعاناة التي سـتأتي بها أي حرب.

    أضم صوتي إلى أصوات الملايين في العالم الذين يقولون: لا!!!

    ....................

    بقلم أوري أفنيري
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-02-24
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    ليس النفط وحده .. هو الهدف .. هناك أهداف أخرى منها :
    بوش رجل أصولي ، ويؤمن إيمانا عميقا ، أن المسيح الدجال سيهبط إلى الأرض أو يخرج منها وذلك عندما تصبح دولة إسرائيل في مأمن من كل خطر يتهددها ، وفي أدبيات بوش ومن حوله من المتدينين مذكورا عندهم ، أن أمن إسرائيل وهدوئها مرتبطٌ إرتباطا وثيقا ، بإستقرار العراق السياسي والإجتماعي .. وسحب ما لديه من أسلحة قد يكون لها تأثير مباشر على إسرائيل ..
    وبالأمس القريب ، هاجمت أمريكا إفغانستان من الجو ، ودعمت المعارضة في الأرض ، وأعلنت النصر على طالبان ، ونصبت رئيسا لإفغانستان ، وقيل يومها أن إمريكا من موقعها من أفغانستان ، ستسيطر على جميع الدول المجاورة لها ، بل إن أنابيب النفط سيمر عبر أفغانستان ، لكن كل ذلك تبخر ، فالرئيس المنصوب ، لا يستطيع أن يقضي حاجته بدون حراسة أمريكية ، والإمريكان متقوقعين داخل مواقع ، لا يستطيعون الإنتقال إلى موقع آخر إلا عن طريق الجو ، أو بعد إرسال جنود أفغان قبلهم لإستكشاف الطريق خوفا من هجوم مباغت ، إضافة إلى ما تتعرض له مواقعهم من هجمات صاروخية شبه يومية ، لا يحكى عنها .. هل هذا انتصار ؟ .. هذا في أفغانستان ..
    أما في العراق ، فقد أجهد الخبراء الإمريكون أنفسهم ، للوصول إلى سيناريو ، يحدد لهم نتائج الحرب في العراق ، لقد أجمعوا أن قوة أمريكا ، تسطيع تدمير كل ما يمكن تدميره ، ولكن لا أحد منهم تجرأ وسلم بإستسلام الجيش العراقي ومواطنيه ، بل أكدوا أنه ما لم يكن هناك فرقة من الجيش العراقي تقف معهم لحفظ الأمن ، فإن الإحتلال سيتحول إلى كارثة لإمريكا ، خاصة لو قام أحدهم بعملية إنتحارية يقتل فيها 20 إمريكيا ، أو أكثر .. إذن النتائج غير مضمونة ، لهذا فأمريكا تسعى جاهدة لإزاحة صدام بالتنحي ، دون حرب ، موسطة بعض حكام العرب ، لهذا الغرض ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-02-24
  5. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    احمد العجي وابو لقمان

    شكرا لكما من الاعماق

    فلقد وضعتم النقاط على الحروف

    لمن يجهل الحقائق او يتجاهلها

    والمزيد من المتابعه

    لكل جديد في الموضوع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-02-24
  7. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,913
    الإعجاب :
    703
    فعلا الامر لم يكن تلك الاسباب التي ذكرت بقدرما هي ايجاد الامان الكامل لاسرائيل لبسط هيمنتها على الاراضي العربية مستقبلا لتحقق مقولة اسرائيل الكبرى فالعراق يعتبر حجر عثرة في تنفيذ هذا المشروع لذا التخلص منه صار امر حتمي للوصول الى الهدف ؟
    وجعل اسرائيل هي اليد الطولا في منطقة الشرق الاوسط اي الوكيل العام لامريكا في المنطقة؟
     

مشاركة هذه الصفحة