ماذا لو لم يكن الفلسطينيون بشرا ????

الكاتب : العربي   المشاهدات : 426   الردود : 1    ‏2003-02-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-21
  1. العربي

    العربي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-18
    المشاركات:
    435
    الإعجاب :
    0
    من يسأل عن أسعار البورصة ?

    من يسأل عن تقلبات الطقس?

    من يسأل عن سلة العملات ?

    ليس هناك إلاّ سؤال : كم عدد الموتى هذا اليوم ?!

    هذا هو السؤال الوحيد المتوفر في مقبرة كبيرة اسمها فلسطين .. وهذا هو السؤال الوحيد الممكن طرحه في هذه المجزرة الكبيرة والتي تتم بالتقسيط غير المريح .

    فالذين لم يموتوا هم مشاريع موتى ..

    والذين لم ينزف دمهم نزلت دموعهم ..

    ففي ظل وجود شارون وموفاز وبيريز وباقي كتيبة إبليس لاشيء إلا دبلوماسية الدماء .. فالسياسة عند الإسرائيليين هي فقط فن استخدام المجازر .

    أكثر من نصف قرن و(إسرائيل) تبكي من ظلم النازية وتضع أقدامها فوق الرقاب العربية.

    وأكثر من نصف قرن والعرب يعيشون حالة نزيف داخلي وهبوط في ضغط الدم بسبب الخناجر الإسرائيلية .

    وأكثر من نصف قرن والتاريخ العربي مجزرة وراء مجزرة .. ومقبرة وراء مقبرة .. ومن جنازة إلى أخرى.

    مطلوب من العرب ألا يقولوا (آه).

    ومطلوب من العرب أن يضعوا خرسانة مسلحة في كل فم يقول لا .

    ومطلوب من العرب أن يوفروا السلام والأمن ويسهروا لكي ينام الإسرائيليون مرتاحين.

    فأي سلام يمكن أن يعطيه المجروح لصاحب الخنجر?

    وأي سلام يمكن أن تعطيه الضحية للجلاد ?

    إننا بالفعل أمام مأساة إنسانية صعبة وقاسية ومؤلمة .. والأسوأ من كل شيء أن المشهد الفلسطيني يتحول إلى كارثة منسية .. أمام المستجدات السياسية .. وأمام أسعار البورصة وتقلبات الطقس وأخبار الكرة وغير ذلك.

    نعم في كل يوم تفتح المدافن أبوابها لاستقبال قرابين الوجود الفلسطيني.

    وفي كل يوم يتكرر مشهد طابور النعوش الفلسطينية.

    فمن يوقف نزيف الدم المستمر ?!

    ومن يوقظ ضميره النائم ?!

    ومن يقف في وجه آلة الموت الفظيعة?!

    مايحدث في فلسطين لايليق بهذا القرن .. ولايليق بالعرب .. ولايليق بالعالم..

    ومايحدث للفلسطينيين لوحدث للفيلة أو القرود لأعلنت جمعيات الرفق بالحيوان الطوارىء .
    فالى متى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-02-21
  3. sam

    sam عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-07
    المشاركات:
    7
    الإعجاب :
    0
    ان النصر مع الصبر

    لا تزال طائفة من امتى ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى ياتي امر الله وهم كذلك.
    ام حسبتم ان تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرون.
    ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الاعلون ان كنتم مؤمنين.
     

مشاركة هذه الصفحة