عقبات في طريق الصحوه

الكاتب : hjaj22   المشاهدات : 335   الردود : 0    ‏2003-02-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-19
  1. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من المعروف ان الاسلام هو دين الله الخاتم 0دين الفطره دين الوسطيه والاعتدال دين الكمال والشمول هذا هوالاسلام الذي اهتم بحياة الفرد كما اهتم بحياة الاسره والمجتمع لم يهتم بجانب من حياة الفرد على حساب بقية الجوانب وكما نظم الحكم والحدود والاقتصاد فلم يغفل بقية الجوانب حتى وصل الامر بوضع آداب وضوابط دخول الحمام( قضاء الحاجه)
    اذا الاسلام الذي اهتم بأدق التفاصيل في حياة الفرد لم يكن ليغفل اهم الجوانب وهو الكيفيه التي تقاد بها الامم ولقد انطلق نبيه (ص)لتكوين اوسع دوله واعظم حضاره في التاريخ والقرآن الذي تحدث عن وجوب طاعة ولي الامر واشنرط ان يكون من المؤمنين(واطيعوا الله ورسوله واولي الامر منكم) هو هو ذاته الذي امر

    بالعدل(وان حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل)صدق الله العظيم وهو ذاته الذي امر بالشورى(وشاورهم في الامر) على ذلك الاساس تتواصل دعوة الحق وعليه ايضا يبني الدعاة الى الله ولذلك واجهت الدعوه والدعاه صدا ومواجهه وعنف واراقت دماء من الظلمه والطغاه منذ نشأتها ولعل التاريخ لاينسى خباب وآل ياسر وبلال وعمار وغيرهم وجاء من بعدهم الكثير والكثير من من عانوا بسبب دعوتهم

    ودماء سعيد ابن جبير ومعانات العز بن عبدالسلام وقول ابن تيميه
    ( ان بستاني في صدري وان قتلي شهاده وسجني خلوه وطردي سياحه) اوماشابه ذالك
    دليل على المعانات التي تلقوها من الطغاه ولكن لماذا؟
    لان دعوة الاسلام دعوة عز ترفض الذل والخضوع لغير الله وتحت اي مسمى
    واليوم وبعد ماوصلنا اليه من المهانه والسقوط وسلب الحقوق وانتهاك الكرامات
    تشع بوارق الامل في حياتنا باتساع رقعة الصحوه الاسلاميه المباركه وعلو اصوات دعاتها وارتفاع رايت(لا اله الا الله) ومع ذلك النور الذي بدأيتسرب الى اعماقنا تتصاعد اصوات نشاز ليس لها هم سوى الاساءه الى الاسلام والى الصحوه
    ومع ان تلك الاصوات قد ترفع من اناس محسوبون على جماعات اسلاميه ولكنها وللاسف اخترقت من العديد من الاستخبارات المحليه والاقليميه والدوليه والحق انها نجحت في الاساءه الى الدين فاتهم بالقصور فلقد اختزلت الاسلام في ممارسات شخصيه تراعي الانظمه ولو على حساب الشرع تراعي المظهر على حساب جوانب اكثر اهميه
    قد تأمر بمعروف ان كان لايضايق الحاكم لكنها لاتنكر منكر لم نسمع لها موقف حيال البنوك الربويه لم نجد لها موقف امام الفساد والعبث بأموال الامه لم تحرك ساكنا بعد تعطيل الشرع بل ترمي كل من ينكرعلى الحاكم ذلك بأفضع التهم
    تساهم في فصل الدين عن الدوله وتمارس(مالله لله وما لقيصر لقيصر) عمليا
    يشككون في الاعمال الجهاديه العظيمه في كل مكان ويخونون العلماء والدعاه
    لالشيء انماء مقابل الفتات من موائد الحكام

    فاءن كان اولئك هم العلماء فم من ننتظر التغيير
    والله المستعان
     

مشاركة هذه الصفحة