المهدي المنتظر قادم ... فأبشروا

الكاتب : الشيماء   المشاهدات : 1,048   الردود : 8    ‏2003-02-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-14
  1. الشيماء

    الشيماء عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-09
    المشاركات:
    106
    الإعجاب :
    0
    الهدي المنتظر قادم ... فأبشروا

    المهدي المنتظر

    الحمد لله وحده .. والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .. أما بعد

    إن المطالع لأحاديث أشراط الساعة ينبعث في روحة الأمل بمستقبل هذه الأمة العظيمة ، ويفارقه اليأس الذي ولّدته الأحداث في صدور كثير من المسلمين ، فقد جاء في الحديث " تكونُ النُّبُوَّةُ فيكُم ما شاءَ اللَّهُ أنْ تَكونَ، ثُمَّ يَرْفَعُها اللَّهُ إذا شاء أنْ يَرْفَعَها، ثُمَّ تَكونُ خِلافَةً عَلى مِنهاج النُّبوَّةِ، فَتَكونُ ما شاءَ اللّهُ أنْ يَكونَ، ثُمَّ يَرْفَعُها اللّهُ إذا شاء أنْ يَرْفَعَها، ثُمَّ تَكونُ مُلْكاً عاضّاً، فَتَكونُ ما شاءَ اللّهُ أنْ تَكونُ، ثُمَّ تَكونُ مُلْكاً جَبْرِيّاً، فَتَكونُ ما شاءَ اللّهُ أن تَكونَ، ثُمَّ يَرْفَعُها إذا شاءَ أنْ يَرْفَعَها، ثُمَّ تَكونُ خِلافَةً على مِنهاج النُّبوَّةِ«، ثُمَّ سَكَتَ. )أحمد \وهو في الصحيحة(

    فالخلافة قد انقضت ، والملك العاض انتهى بزوال الخلافة ، ونحن اليوم في فترة الملك الجبري – نسأل الله أن يعجل من رفعه – ، وبعدها خلافة على منهاج النبوة يحكم خلالها رجل صالح من بيت رسول الله – من ولد فاطمة رضي الله عنها – يدعى "محمد بن عبد الله" ، يولد من أب وأم في آخر الزمان ، أجلى الجبهة (أي واسع الجبهة) أقنى الأنف (أي طويل الأنف مع دقة أرنبته وحدبة في وسطه) ، يلوذ بالحرم المكي في غير منعةٍ ولا عددٍ ولا عُدّة تُذكر ، فيرسل طاغوتاً من طواغيت الأرض خلفه جيشاً يخسف الله بالجيش قبل وصوله مكة ، فيُبايَع المهدي خليفة للمسلمين ، وتبدأ الفتوحات الإسلامية بيَد الثلة المؤمنة من أتباعه وبقيادته ، فتُفتح أكثر بلاد الأرض ، ويسود القسط والعدل ، يُحثي المال حثاً لا يعدّه ، ويأمن الناس في عهده (سبعة سنين أو ثمان أو تسع) ، فيخرج في زمنه الدجال الذي يقتله المسيح عيسى بن مريم عليه السلام ..

    لسنا هنا بصدد تحديد سنة ظهور المهدي أو تحرير سيرته ، ولكن الذي شد انتباهي من أحادث المهدي هو الحديث الذي رواه الإمام أحمد في مسنده (في مسند علي رضي الله عنه) والترمذي في سننه (كتاب الفتن) ، حيث رويا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " المهديُّ‏ ‏منِّا أهل البيت يُصْلِحُه اللهُ في ليلة" )صحيح \ انظر الجامع الصحيح 6735( ..

    هذا الحديث الجليل يحمل بين طياته عبرة عظيمة لمن تدبره ، فهو يخبرنا بأن المهدي لن يكون إنساناً متميزاً ، بل يكون من عوام الناس ، يمُنّ الله – سبحانه وتعالى – عليه بالإصلاح ويُهيّؤه لقيادة أمة محمد صلى الله عليه وسلم في ليلة ، قال الحافظ ابن كثير رحمه الله " أي يتوب عليه ويوفقه ويلهمه رشده بعد أن لم يكن كذلك " )النهاية في الفتن والملاحم(.

    إن المتتبع لسيرة الأنبياء عليهم السلام يرى أن الله سبحانه وتعالى يهيئ هؤلاء الرجال تهيئة ذهنية عقلية ويذكي فيهم الصفات القيادية والقوة الروحية قبل بعثتهم ، وهذا ما أخبرنا به سبحانه وتعالى في شأن نبينا صلى الله عليه وسلم ، حيث قال " أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى * وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى " (الضحى : 6-7) ، وقوله تعالى " أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ " )الشرح : (1 ، وقوله تعالى لموسى عليه السلام " وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي " (طه : 39) ..

    ولكن المهدي ليس نبياً أو رسولاً ، وإنما هو رجل من بيت النبوة يُعدّه الله سبحانه وتعالى لقيادة البشرية .. والملفت للنظر هنا أنه لا تظهر فيه علامات الصلاح إلّا فجأة – كما هو ظاهر الحديث - ، فهو كأكثر الناس يعيش حياة هامشية (إن صح التعبير) غير مكترث بتغيير واقع الأمة وما يجري فيها من أحداث .. ولو كان المهدي موجوداً في وقتنا هذا لربما كان طبيباً أو مهندساً أو طالباً أو تاجراً انشغل بتجارته أو مهنته أو تحصيله العلمي عن واقع الأمة الأليم ، لا يعرفه أحد من المسلمين ، ولا يتوقع من يعرفه أن يصبح هذا الرجل في يوم من الأيام قائداً للأمة يصلّي خلفه نبي الله عيسى عليه السلام !!

    عندما ينظر الإنسان إلى واقع الأمة اليوم ، وينظر إلى القيادات الإسلامية التي أخذت على عاتقها مسؤولية التغيير في هذا الزمان يرى تطابقاً عجيباً بين قوله صلى الله عليه وسلم "يصلحه الله في يوم وليلة" وبين واقع هذه القيادات الإسلامية ، فأكثر قادة الجهاد لم يتربوا تربية علمية إسلامية منذ نعومة أظفارهم ، ولم يكن أحد يتوقع أن يصبح هؤلاء الشباب في يوم من الأيام قادة أو رجال يغيرون مجرى التاريخ ..

    إن الإسلام ليس تخصصاً علمياً في جامعة ، أو منهجاً نظرياً في مدرسة ، أو فلسفة جدلية ، بل هو واقع عملي تحكمه قوانين سماوية ، ولذلك كانت نظرية تغيير المناهج الدراسية في البلاد الإسلامية نظرية غير واقعية وغير مجدية في حرب الكفر والنفاق ضد الإسلام ، ولو أن الداعين إلى هذه الفكرة نظروا في الواقع لاكتشفوا أن أكثر من يحاربهم هم من خريجي التخصصات التقنية أو خريجي المدارس الثانوية الحكومية ، وليسوا من ذوي التخصصات الشرعية :

    فالشيخ "أبي عبد الله أسامة" درس في كلية التجارة .. والشيخ "أيمن الظواهري" تخرج من كلية الطب .. وسيف الإسلام "خطاب" خريج ثانوية حكومية وكذا أخوه وخليفته "أبو الوليد الغامدي" .. وداعية الجهاد ومجدد فقهه في عصرنا "الشيخ عبد الله عزام" رحمه الله بدأ حياته التخصصية في كلية الزراعة وعمل مدرساً في هذا التخصص قبل أن يدرس الشريعة .. وحتى الذي فجر الجهاد الأفغاني الأول (قلب الدين حكمتيار) وأركز أول مسمار في نعش الإتحاد السوفييتي كان طالباً في السنة الثانية هندسة .. !! إذا : تجارة .. طب .. زراعة .. هندسة .. ثانوية !!

    إن المسألة لا تحتاج إلى تعقيدات فكرية ، أو تفريعات فلسفية ، أو تحقيقات تعجيزية ، إنها : كلمات قليلة .. مواقف صغيرة .. رسائل قصيرة .. نصائح خاطفة .. لحظات تأمل ونظر .. واحدة من هذه الأمور تكفي لقلب حياة الإنسان .. الصحابة كانوا رعاة غنم صيرتهم النصوص والأحداث قادة أمم .. "طه" طهّرت قلب من سام المسلمين العذاب في مكة فصيرته واحداً من أعظم رجالات التاريخ .. كلمات قصيرة في رسالة صغيرة أتت بقائد أعنة قريش ليصبح سيف الله يدمر إمبراطوريتي فارس والروم ويُخضع قبلهما جزيرة العرب .. ممثل يصبح داعية ، مغني يصبح مصلحاً ، ملحد يصبح مجاهداً .. إنها القلوب يقلبها خالقها كيف شاء ..

    لا ينبغي للإنسان المسلم أن يقنط من رحمة الله ، ولا أن ييأس من الواقع حوله ، ولا أن يعلق آماله على أشخاص بعينهم ينتظر تحركهم أو قيامهم ، فلا يدري الإنسان أين يكون تدبير الله سبحانه وتعالى ، وأين تكون مشيئته !! ولعل الله سبحانه وتعالى يقلب حالك أو أحد أصحابك فيصبح في يوم من الأيام قائداً من قادة الأمة ، فالذي قلَبَ قلْب "سامي المطيري" من عَلماني (كافر) إلى مجاهد صامد ، قادر على أن يقلب قلب أخوك أو صاحبك في لحظات ليصبح رمزاً من رموز هذه الأمة ، ينصر اللهُ به الدين ..

    ليس الأمر شرف نسب ، أو عظم حسب ، ولا جاه أو منصب " وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ " (الزخرف : 31) ، إنه اختيار إلهي " اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ " (الأنعام : 124) .. لقد خُتم الأنبياء بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولكن ورثته باقون ، وهذا الدين محفوظ بحفظ الله له ، وجناب الأمة مصون برجال من أمثال المهدي "مهتدون" دون "مهديّة" ، لا يسقطون من السماء ولكن تصنعهم الأحداث بقدر من الله ..

    إن الإصلاح الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم ليس حكراً على "المهدي" المنتظر ، وإنما هو واقع ملموس نحياه اليوم ، فهذه الأمة المعطاء قد تكفل الله بحفظها ، ولا يمكن أن تخلو هذه الأمة من رجال يروون رايتها بدمائهم ويركزونها بأشلائهم ، وهذا الذي لم يفهمه أعداء الأمة على مر القرون ، وهذا الذي لم تستطع الحكومة الأمريكية ومن ورائها من المنافقين أن يُدركوه وهم يحاربون الإسلام ..

    ليس شرطاً أن تكون قيادة الأمة في طلبة العلم الشرعي أو حتى العلماء ، وليس بالضرورة أن تخرج الرايات من مدارس القرآن أو المعاهد الدينية ، إنما هي مسؤولية يُهيّئ الله – سبحانه وتعالى – لها من يشاء من عباده ، وفي لحظات يقلب حياتهم من هامشية سطحية إلى حياة ذات غاية وهدف .. إن في عوام المسلمين اللؤلؤ المكنون والذهب الإبريز الذي يحتاج من يستخلصه وينقيه من الشوائب "الناس معادن كمعادن الذهب والفضة، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا ..." )مسلم( .. فكم نحن بحاجة إلى أصحاب المناجم ..

    ينبغي لشباب الصحوة الإسلامية عدم إهمال عوام المسلمين ، بل يجب التركيز عليهم والصبر والجهاد في سبيل دعوتهم ، فها هو "خطّاب" رحمه الله ، ذلك الشاب الذي كانت أمنيته في الحياة وظيفة مرموقة وبيت جميل ، انقلب بفضل من الله ، ثم بسبب كلمات سمعها من داعية الجهاد "عبد الله عزام" رحمه الله ، ليُصبح من أعظم القادة العسكريين في القرن العشرين ، وما يُدريك ، لعل خطّاباً آخر يجلس في مدرجات ملاعب كرة القدم ، أو على كرسي مقهي ، أو يتسكع في الشوارع " يُصلحه الله في يوم وليلة " ..

    لا ينبغي الإنتقائية في الدعوة " إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ " (القصص : 56) ، ولا إنتظار المهدي "فإن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة" ، ولعل من يهتدي على يديك يكون (بعد هدايته) خير من الكثير من المستقيمين اليوم ، فقد كانت فاطمة بنت الخطاب وسعيد بن زيد وخباب بن الأرت سبباً في إسلام عمر ، وعمر خير منهم .. فأجر من استقام على يديك لك ، وللأمة بلائه " فوالله لأن يهدي اللَّه بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم" (متفق عليه) ، ولعله أن يكون أحد المهديّين ..

    .. والله أعلم .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..



    كتبه

    حسين بن محمود

    23ذي القعدة 1423 هـ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-02-15
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أيها المهدي أقبل *** نحو دوماً بانتظارك ..
    من الأناشيد اليمنية العدنية الرائعة :)
    يقول صديقي ربما قرب وقت خروجه فعلاً من العلامات كثرة الحديث عن خروجه ..
    ولعل واقعنا البئيس يبحث عن المهدي :)
    كل تقدير وتحية ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-02-15
  5. الشيماء

    الشيماء عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-09
    المشاركات:
    106
    الإعجاب :
    0
    شكرا صراري ولكن

    لا جب علينا أن نضع رؤسنا على كفوفنا ونظل ننتظر في نوافذ مناذلنا المهدي المنتظر يجب أن نمهد لقدومه ونشارك به هذا ما أردت إيصاله عبر المقال المنقول وشكرا لك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-02-16
  7. حامل الأثقال

    حامل الأثقال عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-15
    المشاركات:
    14
    الإعجاب :
    0
    الله وحده العالم

    قد يكون فعلا انه قد آن آوانه فقد تحجرت القلوب وسيطر الدرهم والدينار

    وتفشت ثقافة الاستهلاك وبدأت تزيد الشقه وتتسع بين الدين والدنيا واصب

    واصبحت كل السيوف خشبيه ولكن اتفق تماما بأنه لايجب الركون وفعل الانتظار لمقدم المهدي قد نكون معشر المسلمين الآن نعيش زمن الدجال

    وثقافة الدجال في كل شيء في دواخلنا وتحت جلودنا

    فقد ضاقت الارض بما رحبت

    واننا لك ايها المهدي لمنتظرون ؟

    اخشى انه نتيجه لما قاسته الامه وتقاسيه وستقاسيه من كل الاتجاهات

    اصبحت تعاني من حالة هروب وتتعلق بالامل ولو كان بعيد

    الا ماضيق العيش لولا فسحة الامل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-02-16
  9. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    مقال رائع وجميل .
    كل الشكر لحسين بن محمود وبنفس الشكر لناقلة المقال الأخت الشيماء.

    حين قرات عنوان الموضوع قلت لن أفتحه..ظانا انه مقتبسات من كتاب ( هرمجدون) الكتاب الذي يدعو إلى التثبيط والقعود ودفس الرؤوس... ومن ثم قلت لابد من قراءة الموضوع فإن كان ذلك الموضوع رددنا عليه ولكن الحمد لله وجدت المقال كرد على الكتاب لكأن صاحب المقال أراد ان يرد على كتاب هرمجدون ..

    خالص الشكر والتقدير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-02-16
  11. قَـتَـبـان

    قَـتَـبـان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-01-06
    المشاركات:
    24,805
    الإعجاب :
    15
    الأحاديث والأقوال متضاربه على وقت خروج المهدي المنتظر ويجدر بنا كمسلمين أن لا نستكين وننتظر وقت خروجه متى وأين بل علينا العمل على إنتشال واقع أمتنا بأنفسنا قبل أي شيء آخر . مشكوره اختي الشيماء على هذا الموضوع . وإليكم بعض الروابط التي آآمل ان تفيد .


    موقع هرمجدون



    الرد على كتاب هرمجدون
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-02-17
  13. الشيماء

    الشيماء عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-09
    المشاركات:
    106
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله ألف خير يأخي الحداد على موقع هرمجدون فقد كنت بحاجته
    عموما إذا أعتقدنا بأنا ما جاء فيه هرطقات فلا يجوز ان نتجاوز أحاديث رسول الله في هذا الموضوع أولا
    وثانيا يجب أن ننظر إلى واقعنا اليوم اضخم ترسانة عسكرية عالمية تتمركز خلف ضهرانييا في بلد الإسلام وقوات مهولة ودعم شعبي للحركات التصادمية سواء الإسلامية أو اليهودية بإختيار ألاحزاب المتطرفة أو الامريكية بسيطرة اليمين المتطرف أنها الحرب فلنبحث عن أدوار مناسبة فيها نكسب من خلالها دنيانا وآخرتنا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-02-18
  15. قَـتَـبـان

    قَـتَـبـان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-01-06
    المشاركات:
    24,805
    الإعجاب :
    15
    حياك الله أختي الفاضله الشيـماء وأحب أن أنبهك إلى أنه من المحتمل أن تكون بعض الأحاديث نسبت لرسولنا الكريم وهي في الأصل غير صحيحه . وهذا ماستجديه في الموقع .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-02-20
  17. ِِAlthalaya2

    ِِAlthalaya2 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-07
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    خــروج المهدي

    خروج المهدي عند العلماء وأهل السنة والجماعة حقيقة ثابتة بالنصوص الصحيحة .

    اسمه واسم ابيه:
    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    (( لا تنقضي الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطىء اسمه اسمي ))

    وهكذا فاسم المهدي محمد واسم أبيه عبدالله 0

    نسب المهدي :
    عن أم سلمة – رضي الله عنها – قالت : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم – يقول :
    (( المهدي من عترتي من ولد فاطمة )) حديث حسن رواه أبو داوود رقم 4284 وابن ماجه رقم 4235 والحاكم 41/557

    وعن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه- قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- :
    ((المهدي منا آل البيت يصلحه الله في ليلة )) رواه أحمد في المسند رقم 1/ 84 وابن ماجه رقم 4136 0
    ومعنى يصلحه : أي يتوب عليه ويوفّقه ويلهمه رشده بقدر لم يكن 0

    صفات المهدي وأعماله الداله عليه :
    عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم – يقول :
    (( المهدي مني ، أجلى الجبهة ، أقنى الأنف ، يملأ الأرض قسطا وعدلاً ، كما مُلئت جورا وظلما ، ويملك سبع سنين )) حسن 0 رواه الإمام أحمد في مسنده 3/17 ، وأبو داوود برقم 4285 ، والحاكم 4/557 وصححه الألباني 0
    أجلى الجبهة : إذا ذهب شعر الرأس إلى منتصفه 0
    أقنى الأنف : أي طويله ، ودقيقة عند أرنبته مع انحناء في وسطه0

    وهو يخرج في زمان ساد فيه الجور والظلم ، فيقيم هو بأمر الله العدل والحق ، ويمنع الظلم والجور ، وينشر الله به لواء الخير على الأمة 0

    فعن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال :
    (( يخرج في آخر أمتي المهدي ، يسقيه الله الغيث ، وتخرج الأرض نباتها ، ويعطي المال صحاحاً ، وتكثر الماشيه ، وتعظم الأمة ، يعيش سبعا ، أو ثمانية ، يعني حججاً ))0

    زمن خروج المهدي ، ومكانه ومدة مكثه في الأرض:
    ليست هناك روايات صحيحة صريحة تدل على مكان خروجه ، أو الزمن الذي يخرج فيه ، ولكن استأنس أهل العلم في بيان ذلك من مفهوم بعض الروايات وإن لم تكن قطعيه 0

    ويكون ظهوره من بلاد المشرق ، لا من سرداب سامراء 0

    وهذه بعض الروايات التي يستأنس بها في هذا الموضوع :
    عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :
    (( لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة فينزل عيسى فيقول أميرهم : تعال صلِّ لنا ، فيقول : لا ، إن بعضكم على بعض أمراء ، تكرمة الله هذه الأمة ))0رواه مسلم برقم 156 في الايمان0
    فمن الملاحظ في هذه الرواية عدم تعيين الأمير0

    ولكن هناك رواية أوردها ابن القيم رحمه الله في المنار المنيف بلفظ : (( فيقول أميرهم المهدي : تعال صلًّ بنا 000 إلى آخر الحديث )) ثمّ قال ابن القيم رحمه الله : وهذا إسناد جيّد 0

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت : عبث رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم – في منامه ، فقلنا : يا رسول الله ، صنعت شيئًا في منامك لم تكن تفعله ؟؟ فقال : (( العجب أن اناسا من أمتي يؤمّون هذا البيت لرجل من قريش قد لجأ بالبيت ، حتى إذا كانوا بالبيداء خسف بهم)) فقلنا : يا رسول الله ، إنّ الطريق قد تجمع النا س ! فقال : (( نعم ، فيهم المستبصر ، والمجبور ،وابن السبيل ، يهلكون مهلكًا واحدًا ، ويصدرون مصادر شتّى يبعثهم الله عزّ وجلّ على نيّاتهم )) رواه البخاري برقم 3/19 في البيوع
    ومسلم برقم 2884 في الفتن 0
    المستبصر : المستبين للشئ
    مصادر شتّى : أي يهلكون جميعهم ، ولكن مصادرهم عن الهلكة متفرقة ، فمنهم إلى الجنه ، ومنهم إلى النار على قدر أعمالهم 0

    ففي هذه الرواية اشارة صريحة للعائذ بالبيت وأنه من قريش ، وأنه يؤيّد بنصر الله ، فيهلك الله أعداءه بالخسف ، ولكن هل هو نفسه (( المهدي )) المصرّح باسمه في الأحاديث الصحيحة السابقة ؟ لا يوجد دليل قطعي في ذلك 0والله أعلم 0

    وهناك احاديث صحيحة فيها ذكر خليفة يكثر الخير في زمانه 0

    فعن أبي سعيد الخدري وجابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي - صلّى الله عليه وسلّم – قال :
    (( يكون خليفة من خلفائكم في آخر الزمان ، يحثو المال ولا يعدّه )) 0رواه مسلم في الفتن 0

    وعن أم سلمة - رضي الله عنها- قالت : سمعت رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يقول :
    (( يكون اختلاف عند موت خليفة ، فيخرج خليفة من بني هاشم فيأتي مكّة فيستخرجه النّاس من بيته بين الرّكن والمقام فيجهز إليه جزء من الشام ،
    أخوا له من كلب فيجهز إليه جيش فيهزمهم الله فتكون الدائرة عليهم ، فذلك يوم كلب ، الخائب من خاب من غنيمة كلب ، فيستفتح الكنوز ويقسم الأموال ، ويلقي الإسلام بجرانه إلى الأرض فيعيشون بذلك سبع سنين أو قال تسع )) 0

    ومن مجمل الروايات يتضح لنا - إمّا منطوقًا أو مفهومًا – بأن المهدي رجل صالح يخرج من جهة الشرق ، ويأوي إلى مكّة هاربًا من المدينة ، فيبايع بين الركن والمقام عند الكعبة المشرفة ، فيبعث إليه جيش لقتله فيخسف بهم ، وينصره الله
    ويؤيّده فيحكم بالإسلام 0 وينشر العدل بين الناس ، ويعمّ الرخاء والنعمة بزمانه ، ويلتقي مع نبي الله عيسى عليه السلام
    فيؤم الأمة وعيسى عليه السلام يصلي خلفه ، ويخرج معه ويساعده على قتل الدجال ، ويعيش سبع أو تسع سنين 0

    نقل التواتر في أحاديث المهدي :
    يقول العلامة محمد السفاريني في كتابه المسيح الدجال وأسرار الساعة :
    (( ونقل العلامة الشيخ مرعي في كتابه فوائد الفكر عن أبي الحسن محمد بن الحسين أنه قال : قد تواترت الأحاديث واستفاضت بكثرة رواتها عن المصطفى - صلى الله عليبه وسلم - بمجئ المهدي وأنّه من أهل بيته - صلّى الله عليه وسلّم - )) 0

    ويقول الشيخ محمد البرزنجي في كتابيه (( الإشاعة لأشراط الساعة )) : (( قد علمت أن أحاديث المهدي وخروجه آخر الزمان وأنه من عترة رسول الله - صلى الله عليه وسلم – من ولد فاطمة عليها السلام بلغت حدّ التواتر المعنوي فلا معنى لإنكارها )) 0

    كلمة أخيرة ونصيحة لا بدّ منها بشأن المهدي :
    يقول الشيخ محمد ناصر الدين الألباني - بتصّرف - :
    واعلم يا أخي المسلم أن كثيرا من المسلمين اليوم قد انحرفوا عن الصواب في هذا الموضوع
    فمنهم من استقرّ في نفسه أن دولة الاسلام لن تقوم إلا بخروج المهدي 000وليس في شئ من أحاديث المهدي ما يشعر بذلك مطلقًا ، بل هي كلّها لا تخرج عن أن النبي - صلّى الله عليه وسلّم - بشر المسلمين برجل من أهل بيته ،، ووصفه بصفات بارزة أهمّها أنّه يحكم بالإسلام وينشر العدل بين الأنام ، فهو في الحقيقة من المجددين الذين يبعثهم الله في رأس كل مائة سنة كما صحّ عنه - صلّى الله عليه وسلّم - 000 فخروج المهدي لا يستلزم التواكل عليه ، وترك الاستعداد والعمل لإقامة حكم الله في الأرض ، بل العكس هوالصواب 000
    فماذا عسى أن يفعل المهدي لو خرج اليوم فوجد المسلمين شيعًا وأحزابًا . لما استطاع أن يقيم دولة الإسلام إلا بعد أن يوحّد كلمتهم ويجمعهم في صفّ واحد ، وتحت راية واحدة ، وهذا بلا شكّ يحتاج إلى زمن مديد – الله أعلم به -
    فالشرع والعقل معًا يقتضيان أن يقوم بهذا الواجب المخلصون من المسلمين ، حتّى إذا خرج المهدي لم يكن بحاجة إلاّ أن يقودهم إلى النصر وإن لم يخرج فقد قاموا بواجبهم ، والله يقول (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله )0


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    هذا الموضوع منقول
    وهو من إعداد السيف المسلول



    وللجميع كل الود
     

مشاركة هذه الصفحة