قصة انتحار شاب كويتي

الكاتب : الجامح   المشاهدات : 572   الردود : 3    ‏2003-02-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-13
  1. الجامح

    الجامح عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-12
    المشاركات:
    16
    الإعجاب :
    0
    قصة انتحار شاب كويتي

    قال الأب ردا" على سؤال ضابط المباحث : كيف كشفتم أن ابنك اقدم على انتحار ؟
    يجيب الأب : كنا نجلس على مائدة الغذاء ، وأثنائها سمعنا صوتا قويا يصدر من غرفة أبني وعندما دخلنا أنا واخوته البنات وجدنا الدماء تنزف من فمه ورأسه وحبل الغسيل مربوط على رقبته ، والجزء الأخر مربوط بالمروحة ، ويبدو أن المروحة كانت السبب في

    نجاته لأنها لم تتحمل وزنه فسقط على الأرض ، والحمد الله انه قد نجا ، وعندما طلب منه ضابط المباحث بعض المعلومات عن ابنه المنتحر أجاب الأب بأن أم أبني تعيش في الأردن ، وهو يزورها بين فترة وأخرى للاطمئنان عليها ، وكلما كان يسافر أليها أعطيه مبلغا من المال لكي يسلمه لها بالرغم من أنها طليقتي ، ولكنني أساعدها قدر الإمكان ، وولدي هذا لم يكن يشعر بأمه ، ولم تكن تعنى له شيئا" ولكن بعد أن صار يتردد عليها انقلب حاله ، واصبح لا يحب الكلام مع أحد ، وكان يفضل العزلة ، وفي السابق كان يعمل في سلك الجيش ومنذ سنتين القي القبض عليه وبحوزته حبوب الهلوسة أثناء عمله ونتيجة لذلك تم فصله من الخدمة ، وحاولنا قدر المستطاع أن نعيده ولكن كان القانون أقوى منا ، ولقد اكتشفت بعد ذلك انه يعالج بمستشفى الطب النفسي نتيجة إدمانه حبوب الهلوسة وعندما علمت بذلك أخذت في مراقبته فلاحظت انه منطوى على نفسه ، ولا يحب الاختلاط بأحد ، فهو يقضى النهار نائما ويخرج من البيت في ساعة متأخرة من الليل وكان دائما يعود صباح اليوم التالي . ولقد أضاف الأب موجها حديثه ألي ضابط المباحث إلى أن زوجته قد توفيت منذ زمن قصير . أما طليقتي الموجودة بالأردن فذهبت إلى هناك أثناء الغزو العراقي وعشقت رجل من الجنسية الفلسطينية ، وتخلت عنا وذهبت مع هذا الرجل إلى العراق فاحتضنت أولادي وطلقتها ، وبعد التحرير سمعت أنها طلقت من زوجها الفلسطيني ، وفي تلك السنة أيضا توفيت زوجتي الأولى وفي ظل أحزاننا طلب أولادي أن يزورا أمهم فوافقت وقمت بحجز تذاكر الطائرة لهم بنفسي وحصلت على سلفة لكي يسلمها أولادي لامهم ، وعندما عادوا الكويت بعد زيارتهم لامهم لاحظت انهم ليسوا سعداء لدرجة أنني ندمت على السماح لهم بالسفر لامهم هنا طلب ضابط المباحث من الأب السماح له باستدعاء أخواته البنات حتى تتفتح له الصورة لأنه في مقابلته للأب لم يستطيع أن يتوصل إلى أي شئ يفسر له أسباب انتحار ابنه . وعندما استدعى ضابط المباحث اخوة الشاب المنتحر البنات ، وسألهم عن سبب انتحار هذا الشاب أخوهم الشقيق فأشارت إحداهن ألي انهم كانوا يستقبلون مكالمات أمهم كانت لدينا رغبة في زيارتها ولكن عندما ذهبوا ألي زيارتهم الأخيرة ألي أمهم في الأردن اكتشفوا أنها تعمل راقصة في ملهى ليلي واكتشفوا أيضا أنها متزوجة من بلطجي وهو رجل قوى البنية يحميها أثناء رقصها وكان أكثرنا حزنا آخي الذي تشاجر مع زوج أمه وهو غير مصدق أن أمه تعمل راقصة ، ولقد تأكد الاخوة أن أمهم هي التي طلبت حضورهم ليس حبا فيهم ، ولكن من اجل الفلوس التي سوف يحضرونها معهم من الكويت حيث سارعت ألام بمجرد وصولهم الى الأردن بتفتيش حقائبهم واستولت على الفلوس التى كانت معهم والسلاسل الذهبية التى كانت مع بناتها . المهم أن الأخ الأكبر لهم صدم من صورة أمه التي اكتشفها على حقيقة ، ولكنه مع ذلك كان يقول لها يوميا ويلح عليها بأن تترك العمل في الملهى الليلي وفي مقابل ذلك فهو مستعد أن يعطي لها أي شئ تحتاجه ولكن أمه ردت عليه بأنه إذا أراد أن تترك هذا العمل فيجب أن تؤمن لها فلوسا" كثيرة لأنها على حد قولها مديونة ، وإذا لم تسدد ما عليها من ديون فسوف تدخل السجن ، وتضيف الأخت الكبرى أن هذا يعد السبب الحقيقي لإدمان شقيقها حبوب الهلوسة ، وكذلك انطوائه ولهذا السبب كان دائم التردد لمراجعة حالته التي تدهورت بمستشفى الطب النفسي حيث أدمن على حبوب الهلوسة ، ولكن الذي لفت نظر ضابط المباحث قول شقيقته عند انتهاء المقابلة انه كان يحضر لي الكثير من المشغولات الذهبية ويطلب منها بيعه ، وبرر ذلك بأن حصيلة البيع كان يرسله لامه . هنا إصدار ضابط المباحث الأمر بتفتيش منزل الشاب المنتحر ، بعد أن اخذ أذن من النيابة بذلك ، وتم تفتيش غرفة الشاب في البداية فتم العثور على خاتم يحمل فصوصا" ولونه فضي وسأل الضابط شقيقات الشاب المنتحر عن مدى ملكية هذا الخاتم ؟ ولكنهم نفوا جميعا" ملكية هذا الخاتم وقام ضابط المباحث باستدعاء أحد المتخصصين في سوق الذهب وسلمه الخاتم ، وبعد أن تم فحصه ابلغه المتخصص بأن سعر الخاتم يتجاوز الألفين دينار ، ومن هنا أيضا أعاد الضابط تفتيش حيث عثر في تانكي المياه في أعلى السطح على مصوغات ذهبية متنوعة ، وعثر أحد الكاشيات في أعلى السطح على مبلغ وقدره ثلاثة آلاف دينار مع مجموعة من الولاعات الذهبية ، والأقلام الفاخرة ، وهنا علم الضابط أن الشاب المنتحر ربما له عمليات مشبوهة من جراء هذه الأغراض المتنوعة التى وجدها في تانكي المياه ، وتم استدعاء والده وبسؤاله عن مصدر هذه الأشياء فأشار والده بأنه لا يعرف لابنه ألا صديق واحد ابلغ الضابط عن اسمه وعنوانه وقام ضابط المباحث بضبط صديق الشاب المنتحر حيث عثر معه على مبلغ 800 دينار مع سلسلة ذهبية . وبعد أن حاصره الضابط بالأسئلة اضطر الى الاعتراف بأنه وصديقه الشاب المنتحر يسرقون من البيوت وغرف النوم بالذات بقصد سرقة الذهب ثم يعطونه لأخت الاشب المنتحر كي تبيعه في سوق الذهب وابلغ الضابط أصحاب البيوت التى تم سرقتها بعد أن اعترف صديق الساب المنتحر عن عناوين هذه البيوت واستدعى ضابط المباحث أصحاب هذه البيوت لاستلام الذهب الذي سرق منهم . وفي هذه اللحظة وردت إشارة من المستشفى تفيد بأن الشاب قد فارق الحياة نتيجة ارتجاج بالمخ ونزيف داخلي ، وهنا أيضا بكي صديق الشاب المنتحر وابلغ ضابط المباحث بأنهما كانا يسرقان البيوت ويبيعون الذهب والأشياء الثمينة من خلال أخت الشاب المنتحر ، ثم يشترون بثمنها حبوب الهلوسة وكميات كبيرة من مخدر الهيروين ، وقد أغلقت القضية المملوءة بالغموض وأحيل صديق الشاب المنتحر ألي النيابة ومعه أخت الشاب المنتحر التي أنكرت ما قامت به لضابط المباحث أول مرة أحالتهما النيابة الى القضاء حيث تم الحكم على صديق الشاب المنتحر بالحبس عشر سنوات مع الشغل والنفاذ , وعلى أخت الشاب المنتحر بالحبس سنة وستة اشهروبعد ،،، فهذه مأساة شاب جاء ضحية أسرة مفككة وغير متماسكة الأب … تزوج مرتين الأولى كويتية وماتت والثانية عراقية احترفت مهنة الرقص في ملهى ليلي بالأردن وهى أم الشاب المنتحر الذي فوجئ بان أمه تمتهن مهنة لها سمعة سيئة ، مما افقده رشده واتزانه ، أراد تعويض ذلك من خلال إدمان حبوي الهلوسة لكي ينسى الواقع المهين الذي يحاصره ، وعندما فصل من عمله نتيجة إدمانه حبوب الهلوسة لجاء ألي سرقة المشغولات الذهبية بمساعدة صديقه لكي يستطيعا الأنفاق على إدمان هذه الحبوب المهلوسة وإدمان الهيروين .. ولقد كان نتيجة أو نهاية إدمان الحبوب المهلوسة سبق أن أشرنا أليه .. من أصابه المدمن بحالة من الاكتئاب تجعل حياته لا قيمة لها ، وفي هذه الحالة لا يفكر ألا في التخلص من حياته
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-02-13
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    سوء الإختيار من البداية: بتضييع أمانة حسن اختيار الأم للولد ..
    أثر تفكك الأسر في انتاج أرواح مشوهه ومعاقة فكرياً ومعده لسلوك درب الجريمة .
    اثر الأم التربوي ومعنى ضياعه..

    كل الشكر أخي لإيراد هذه العبرة ..
    نسأل الله ان يحفظ أسر المسلمين ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-02-13
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    عبر البريد ..
    ------------
    الغرب يتقدم علميا، ويتراجع نفسيا وعقديا، والدليل ارتفاع معدلات الانتحار، والخلل العقلي في مناخ حضاري مزدهر ظاهرًا، بينما باطنه مكتظ بالأدواء الاجتماعية والإنسانية.
    في دراسة للدكتور محمد الأطروني - أستاذ ورئيس قسم الطب النفسي بجامعة المنصورة - قارن بين نفسية المسلم والإنسان المتحضر الغربي، مؤكدًا أن تدهور الحالة النفسية نتيجة غياب اليقين والإيمان يؤدي لضعف الجهاز المناعي لدى الإنسان، مما يجعله عرضة للإصابة بالأمراض المعدية عكس المؤمن الذي يعيش حياة راضية مطمئنة نتيجة طاعته لله، وصلته الدائمة من خلال العبادات من صلاة وصيام، فيشعر أن الله دائما بجانبه ويسانده.
    وأشار الدكتور محمد أن العقيدة الإسلامية تخاطب الإنسان بجانبيه الطيب والشرير، وراعت جوانب الضعف فيه، وغوايات الشيطان له، فجعلت التوبة للمخطئين لتعديل مسارهم الحياتي من الخطأ للصواب، من طريق الشيطان إلى طريق الله، وهو ما ضمن للمجتمع النبوي الخلو من الأمراض النفسية.

    ملاحظة الضعف البشري
    أضافت الدراسة أن جميع المذاهب التي نادت بالمثالية فشلت في تحقيق مدنية فاضلة، وانهارت نتيجة عدم احترامها للضعف البشري الذي فطر الله الإنسان عليه، وكلفته بتكاليف لا تشبع احتياجاته البدنية والروحية، ولا ترعى استعداده للخطأ والصواب.
    وأشار د. الأطروني إلى دراسة قامت بها جامعة المنصورة على عينة من المرضي والمصابين بأمراض خطيرة، وتبين بعد الكشوف والفحوصات أن حالتهم ميؤوس منها، وربما يلقون حتفهم بعد فترة قصيرة من الزمن، وكانت المشكلة كيف نخبر هؤلاء بقرب أجلهم، وهنا كانت الدراسة.
    فالعينة الأولي من الفلاحين المسلمين من المنصورة، والعينة الثانية على مرضى من الغرب; حيث تبين أن ردود أفعال المسلمين لم تتسم بالعنف والإحساس باليأس وفقدان الأمل في الحياة الدنيا، في حين جاءت ردود أفعال العينة الثانية في منتهى العنف والقسوة تجاه الآخرين، كما أصيبوا بالاكتئاب، علاوة على تدهور حالتهم النفسية.
    وفسر ذلك على أساس الإيمان بالقضاء والقدر، واليقين بأن الأعمار بيد الله، وأن الموت حق على كل إنسان، هذا الاعتقاد المترسخ في قلب العينة الأولى ـ أهل الإسلام ـ جعل تسليمهم بقرب الوفاة لا يمثل أدنى مشكلة، في حين أدى لهياج العينة الثانية.

    وأوضح أن مرض الهلع والخوف من الموت نوع من القلق ينعكس على شكل نوبات يشعر فيها الإنسان بالأعراض التي تصاحب الموت من اتساع حدقة العين، والعرق الغزير، وازدياد ضربات القلب، وازدياد نشاط الجهاز العصبي السمباثوي، والدوار الشديد.
    وأوضح أخيرًا مدى علاقة الترابط بين القرآن وعلم النفس، وأنه أفضل من العلم القائم على دراسة النفس البشرية بمعزل عن الإيمان والعلاقة بالله، وهذا ما أوضحه القرآن الكريم في قوله تعالى: "كل نفس بما كسبت رهينة" .. إنه مبدأ المسؤولية الفردية الذي يعني أن الإنسان يخشى عمل الفاحشة التي تضره، وتضر بالآخرين، وسيحاسب عليها بمفرده، ويتحرى دائما عمل الخيرات التي تنفعه، وتنفع الآخرين، وهذا المبدأ الإسلامي عكس مبدأ اللذة الذي يتبناه بعض علماء الغرب، فيحرص الإنسان على الجري وراء شهواته وملذاته، مما يؤدي إلى التدهور والتأخر والجنون، وهذا ما يدفع الغرب إلى الانتحار للتخلص من حياتهم التي يعيشونها دائما بأنانية مفرطة وفردية مبالغ فيها.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-02-14
  7. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    هذا هو التفكك الأسرة ولأجل ذلك
    دائمآ نقول لابد من إختيار الزوجة
    من أسرة تعرف ربنا واسرة كريمة
    لأن أطفالنا آمانه في أعناقنــــــــــا
    ومستقبلهم هو مستقبل جيل بكاملة .

    أما الطلاق مع تواجد أطفال هذة
    جريمة كبيرة في حق الأطفال.

    والله المستعان
     

مشاركة هذه الصفحة