الــــــــــعلاقات الشخصيه ابعادهـــــــــــــا وتأثيراتــــــها...............!!!

الكاتب : العربي   المشاهدات : 295   الردود : 0    ‏2003-02-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-07
  1. العربي

    العربي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-18
    المشاركات:
    435
    الإعجاب :
    0
    من أكثر الأسباب التي أدت إلى جعل (مهاترات )الساحة الشعبية بغيضة هو اعتمادها على الشخصي أكثر من اعتمادها على العام .لذلك تجد من السهل أن تصبح اللغة محرض على الإهانة أكثر من كونها داعية إلى السمو أو الجمال وهي في ذلك مسيرة .ويندر أن تجد في الساحة الشعبية من يتحدث في مسألة العلاقة الشخصية والرأي كونها تتعلق بمسائل متعددة يتداخل فيها ماهو أخلاقي مع ماهو اجتماعي ,كما أن المسألة كونها تتعلق بالأصدقاء والأخوان والأقرباء والزملاء فأنها تزيد من حدة التوتر كلما يكتشف الشخص أن أراء الناس في بعضهم غير مهمة لأنها لم تكن في يوم من الأيام خالية من الأغراض الشخصية إن خلت من عقد ومركبات النقص ,التي تلازم النفس وليس لها علاقة بالوعي .ومن هنا أو من نقطة الرأي الشخصي نستطيع فهم لماذا تأخذ الخلافات الشخصية المساحة الأكثر اهتمام من صفحات الشعر الشعبي فهي كما يعتقد الكثيرين مادة تسويقية من شأنها زيادة نقاط البيع للمطبوعة وهو الأمر الذي جعل من قضايا السرقات الشعرية أيضا نوعا من فضح المشاعر المزيفة وفي الكثير من هذه القضايا لا تستطيع الإقرار بسرقة حيث أن الشاعر الذي يكتب في الأسبوع عشرين قصيدة وهو يعتمد في ذلك على موهبة مدعومة بقراءة صحف ومجلات فأنه حتما سيكتب ماهو مكتوب وسينضم ماهو في سطح ذاكرته ويقع في موسوعة سرقات الساحة الشعبية .إلا أن نظرة بهذه البساطة للسرقات من شأنها أن تزيد من سوق التوزيع الذي يعج بالمطبوعات التي تجد الآن السخط والغضب من المثقفين والشعراء وهم يرون أنها تساهم في تسطيح القراء وشل طرق تفكيرهم وهي (أي المطبوعات التي يحبها الشباب)أدت إلى إظهار قاريء لا يهتم بغير الصورة والنجم وهي اعتمدت في ذلك على الناحية البصرية عن طريق الاهتمام بالإخراج والصور ذات الأبعاد المختلفة .وأذكر من القضايا التي أغضبت أشخاص عديدين شكل الصورة واعرف شعراء أيضا يهتمون بالصورة قبل أي شيء آخر ويعيب كثير من زملائي علي أنني لم افضح هؤلاء الأشخاص كونهم لا يحملون هما يشفع لهم حضورهم الإعلامي ,ولا أخفي عليكم إن قلت كثيرة هي الأسباب التي لا نهتم بها بسبب العلاقات الشخصية وتضل مشكلة الجهل من أكثر المسائل صعوبة للحديث فيها كونها لا تخص فئة عن أخرى ,كما أنها قضية اكبر من هموم ساحة شعبية .
     

مشاركة هذه الصفحة