ابتسام المتوكّل

الكاتب : AL-YEMEN   المشاهدات : 896   الردود : 16    ‏2003-02-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-07
  1. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    من مواليد صنعاء 1970م .
    · لها كتابات شعرية ونقدية في العديد من الصحف والمجلات .
    · صدرت مجموعتها الشعرية الأولى (شذى الجمر) عن الهيئة العامة للكتاب 1998م .
    لها العديد من الأبحاث منها : - بحث عن فاعلية اللون في شعر الدكتور عبد العزيز المقالح .
    - ايقاع الزمن في قصيدة " أوراق الحب " للشاعر نبيل السروري.
    - التمييم و التنوين ـ دراسة مقارنة .
    - أداة التعريف في اللغة العربية.
    - هل الحداثة إشكالية عربية ؟ .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-02-07
  3. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    كلُّ شئ حزين

    [c]
    كلُّ شئ من الحزن جاء:

    المرايا …

    تكسّر في دمعها الضوء

    وانداح

    مبتئسا

    مستباح.

    الصباح …

    الذي غاب هذا الصباح

    أدّى كآبته

    أوغل في نأيه

    ما استراح

    النساء …

    اللواتي شربن من اللون ماء السواد

    وصمن بعشق الغد / النور

    في مهرجان الرعونة

    مؤّهن عطر انوثتهن

    وبحن :

    بما لا يباح

    النباح …

    هزيلا ذوى في الأماني الفقيرة

    أودى به المتخمون / الكلابُ

    إلى هوة

    لا بكاء لها

    يالهم …

    صادروا من فم الجرح

    حتى النباح

    كل شئ حزين

    كل شئ من الحزن جاء :

    المرايا

    الصباح

    النساء

    النباح

    غضبي

    و

    الحنين.
    [/c]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-02-07
  5. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    كأن الوردة امرأة

    [c]
    تمرغ نبضها في العطر

    فاض عبيرها …

    وقفت

    توكأ رمش دمعتها

    حوافا هدّها النسيانُ

    مرّ البحر

    صمتُ الصخر

    مرّ المرُّ

    مرّ الصيف

    متكئاً

    على حرب يهش بها عصافيرا

    ملونة بقطر الضوء

    عادية

    مرّ بها :

    يشرد عريْ نغمتها

    وصلوها عن الألحان

    فرّ الحزن

    مكتئبا

    حزينا فوق ما نعتادُ

    فرّت دمعة الأغصان

    فزّ الموتُ

    مرتعدا

    يكاد يموتُ

    لم يبقَ

    سوى

    امرأةٍ

    تورط نبضها في العطرِ

    رنّ عبيرها

    حلمت

    فحطًّ الرعب

    سيجًّ عطرها

    ورنين وردتها

    كأن العطر

    أنًّ الوردة

    امرأة

    ومفردةً

    ــ سوى الهذيان تشعله ــ

    أضأت عشقها امرأة

    تمرّد نبضها

    و

    العطر

    ضج عبيرها

    ا

    نـ

    ـفـ

    جـ

    ر

    ت !!
    [/c]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-02-07
  7. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    كل بحر تجيء عدن

    [c]
    وعلى جمرها

    كل بحر تجيء عدن

    فترشرش أسرارها

    وتبوح بشطآنها

    إنما..

    لا تبيح مواجعها للغريب.

    وتجيء عدن

    مرةً في البحار التي سوف أعبر

    مرةً في انفجار

    سيمطر

    مرةً في اشتهاء الحبيب

    إنما عدنٌ لا تجيء

    حينما يُرصد البحرُ -عاشقُها-

    إذ يمد إليها هواه الجريء

    عدن حينها..

    دون بحر تترك البحر

    ودون عدن

    تغتلي ثم تتقن إطفاء كل مفاتنها

    دون عين الرقيب

    وعلى حزنها

    -كل غيم- تجيء

    تُمطر الحربَ

    ينبت موتى

    فكيف بها لو تضيء؟

    إنها كل موت تجيء

    وردة الجرح. عنقاءهُ

    إنما..

    لا تبيح مواجعها للغريب.
    [/c]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-02-07
  9. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    نيل واحد لا يكفي

    [c]
    نيل واحدٌ لا يكفي:

    لنغسل موتانا

    وندرجَهم توابيت موتى سابقين

    كي ينتظروا :

    رجعةً لا معنى لها .

    نيل واحد لا يكفي

    لكل هذا الموت

    نيل واحد لا يكفي :

    ليتقيأ النفطيون :

    صورهم في زجاجات البيرة

    بقايا النبيذ الأحمر

    فتات النساء السمر

    فورة دمائهم الحليبية

    نيل واحد لا يكفي

    لكل هذا العهر .

    نيل واحد لا يكفي :

    كي يضبط السائح الأجنبي صورته

    على منظر جانبي

    يضج بموتيفات شرقية

    لمساء فقير

    نيل واحد لا يكفي

    لمثل هذا الفقر

    نيل واحد لا يكفي :

    لأقف مع كل أحبتي

    على كورنيشه

    فالمحبون كثر

    والحبيبات في الضفة العاشقة

    صرن أكيدات من أن

    نيلا واحدا لا يكفي

    لكل هذا الحب

    نيل واحد لا يكفي :

    كي نوَزًّعَه في ظهور مكرر

    في الكروت السياحية

    ونمرره في عروق الفضائيات القصية

    كيف يمكن لنيل واحدٍ

    طاعن في الحزن

    أن يحتمل كل هذا

    التوزع

    و

    الاغتراب ؟

    نيل واحد لا يكفي

    لكل هذا الشتات .

    نيل واحد لا

    نيل

    لا يكفي لكل هذا

    الخراب !
    [/c]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-02-07
  11. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    فـراغ

    [c]
    في الشارع الذي لا يفضي

    إلاّ

    إلى نفسهِ

    في برهةٍ

    تقطع فيها

    ما بيني

    و

    بيني

    في سقف الشارع

    في سياج اللحظة

    ها أنا

    ألقن خاصرة الرصيف

    فنَّ الشهقةِ

    وأذر على الغبار

    مذاقاً تلتاع له ذراته

    و…

    أجهش

    بالحب

    ريثما

    تنبت مواجعي

    فأحلق جيداً

    ـ بجناحيه ـ

    حينها

    ـ لا شك ـ

    سأكون

    قد غادرتني

    وأخليتُ لكل ما هو ضدي

    الفراغ

    الذي كنته

    في الفراغ.
    [/c]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-02-07
  13. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    سكـر

    [c]
    لو

    أدلّ عليك

    الذي أوقدته

    يدُ الله

    في

    خمرنا

    كنت

    اهرق كل جحيم

    على غيمة

    ــ قاب قلبين

    أو

    أتراني

    أرى الله

    يغمرنا

    علَّ تفاحة

    بين

    كاف

    و

    نونٍ

    يهئ للصائمين عن النبض

    مائدة يصطفي خمرها الذاهل !



    هل

    أميل عليك

    أحرض فيك النبؤات

    أطلق موجتنا

    تستفز الاصابع

    تلثم

    في لذة

    كرمها

    فإذا شعشع الساحلُ

    واستوى البحر رباً

    يصرف اعماقنا

    حطّ

    بين الضلوع

    لظىً

    ناحلُ
    [/c]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-02-07
  15. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    سيئون

    [c]
    سيئونُ عاشقةٌ ستجترح الغيومُ هطولَها

    فيكونُ حبٌ

    ويكونُ خصبٌ

    ويهلُّ

    ميقاتُ النساءْ

    سيئونُ يقترح ُ الغوايةَ

    عطرها

    فيصيرُ

    حزنُ الله

    أشذاءً

    و

    ماءْ

    سيئون تفتتحُ المواسمَ كلَّها

    تتقافزُ الرقصاتُ

    في عرصاتها

    ويقولُ

    أسرار البناتِ

    غرامُها :

    سيجئنَ

    ترتعدُ السماءْ

    فَيَبُحْنَ جمرا

    يَرْتجلنَ مهاجلاً

    غيماً تموسقَ

    يشتعلن كما الندى

    ويقلنَ أحزانَ الهديرِ

    يكنَّ زخات الضياء

    سيئونُ تأتي في ارتعاش الجمرِ

    تُشعل ماءَهُ

    وترتبُ الإيقاعَ

    شرياناً ..

    فشرياناً

    تمرُّ

    تُمَرَّرُ الغاباتِ

    تقترفُ القصيدةَ كلَّ نخلٍ

    سيئونُ

    تمنحُها الدماءْ

    سيئونُ ..

    يا أحلى جنوبِ اللهِ

    يا أبهى مواجعهِ

    ويا ..

    وَلهَ النداءْ.

    [/c]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-02-07
  17. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    صمت النساء

    [c]
    "إلى كل اللواتي يرفضن الصمت إلا..منفجراً"

    أسلّم مرايا أمنياتك للتّجنّي – الجدب

    لا تأبه لها

    واسرج به شرفات هذا الطائر المرجوم باللّعنات

    بالأمس الذي أمسى غباراً

    يا قلب

    لا تترك لنفسك ثغرةً

    يأتيك منها خنجرُ القبلات

    يغرز سمّها

    وتراه يهتك عرضَ حلمك

    ثمّ..

    يهديك اعتذاراً

    واحرِس جنونك أن تتوّجهُ

    عُفونة عقلهم

    لا تُفشـــه

    وحذار..

    لا تزرع به أجسادهم

    الـ.... ليس تنبت غير أسيجةٍ

    همو قد هيّأوها..

    كي تعانق زهرك المشدود

    فاحذر عليه

    قد يقتلونك أو يبيعوا

    يومك المجنون

    مشنقةً وعارا

    أطلق قصيدة قهرك الملغوم

    لا تغفر لهم
    ذا ليس عارك

    إنه عار الذين تربّعوا صمت النساء

    فقل لهم:

    إنّ النساء – الصمت

    قد صِرن انفجارا.

    [/c]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-02-07
  19. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    حضرموت

    [c]
    حضرموت التي في الخرافةِ

    أم

    حضرموت التي

    في

    دمي ؟

    برقها يغزل الشوق للراحلين

    يغازل أسمارهم

    لا يغيبُ

    وهم خبّأوا في الغياب :

    تقاسيم أولادهم

    ليلة الحبِّ

    ما كسّر الصمت في هذيان الرؤى

    شاهدي قبرهم

    برقها يضفرُ الدَّانَ

    والدانُ يرفو الأسى الحضرمي

    حضرموت تئن

    عروقي تحن

    والذين مضوا

    أوغلوا

    في ظنونٍ

    تليق بوحشتهم

    شرقوا

    غربوا

    شردوا

    كلّ ما في قوافلهم

    من عصافيرها

    وأراقوك

    يا بنها

    في غيوم تجاهرُ بالانتماء

    إلى ضدها

    وأغانٍ ترتب أوجاعنا

    في مدىً يتقدّْ

    حضرموت

    هنا

    وأنا

    من أنا ؟

    لأغني الغواية

    هذا مقامك

    يا "سين"

    يا أيها العذب

    لو يمتطي القلب

    أوهامه

    يهطل الحب

    من فيئها

    هل تكون دليلي

    إلى فتنة السر

    أو..

    قد أكونك

    -ياشاهداً-

    ريثما

    نتحد.
    [/c]
     

مشاركة هذه الصفحة