علي احمد باكثير

الكاتب : AL-YEMEN   المشاهدات : 441   الردود : 4    ‏2003-02-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-05
  1. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    ولد علي أحمد باكثير في سوروبايا باندونيسيا عام 1910م وحين بلغ الثامنة من عمره سافر إلى حضرموت حيث نشأ وتلقى ثقافة إسلامية عربية .
    سافر إلى مصر سنة 1934 والتحق بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حالياً) حيث حصل على ليسانس الآداب في قسم اللغة الانجليزية سنة 1939، ثم حصل على دبلوم التربية للمعلمين سنة 1940 .
    اشتغل باكثير بالتدريس في المدارس الثانوية من سنة 1940 حتى سنة 1955، ثم نقل بعدها إلى (مصلحة الفنون) وقت إنشائها، وظل يعمل بوزارة الثقافة والإرشاد القومي حتى وفاته .
    تزوج في عام 1943 من سيدة مصرية و حصل على الجنسية المصرية بموجب مرسوم ملكي في 22/8/1951م .
    كان باكثير يجيد من اللغات الانجليزية والفرنسية والملاوية بالإضافة إلى لغته الأم العربية .
    مؤلفاته :: 6 روايات و6 مسرحيات شعرية وحوالي 45 مسرحية نثرية بالإضافة إلى العديد من القصائد الشعرية .
    توفي باكثير في مصر في غرة رمضان سنة 1389هـ الموافق 10 نوفمبر عام 1969م ودفن بمدافن الإمام الشافعي بمصر في مقبرة عائلة زوجته المصرية .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-02-05
  3. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    نكون أو لا نكون

    [c]
    غداً بني قومي وما أدنى غداً لو تعلمون

    إما نكون أبداً أو لا نكون

    إما نكون أمة من أعظم الأمم

    ترهبنا الدنيا وترجونا القيم

    ولا يُقال للذي نريدُ لا

    ولا يُقال للذي نأبى نعم

    تدفعنا الهمم

    لقمم بعد قمم

    أو يا بني قومي نصير قصة عن العدم

    نُحكى كما تُحكى أساطير إرم

    غداً وما أدنى غداً لو تعلمون

    إما نكون أبداً أو لا نكون

    **********

    قد وضح الصبحُ لذي عينين

    لم يبقَ من شكٍ ولا من مين

    أين الخلاصُ أين أين ؟

    إما نحوزُ الغايتين

    أونخسر الكرامتين

    إما نكون ابدا

    أو لا نكون أبدا

    غداً وما أدنى غداً لو تعلمون

    إما نكون ابداً أو لا نكون

    **********

    أفي سبيل العيش نمضي للجهاد؟

    كلا بني قومي فما ذا بالسداد

    والعيش لا يثبت للموت لدى الجلاد

    لله في المبدأ والمعاد

    بالله في القلب وفي الكف وفي الزناد

    ننتزع الحياة من جوف الردى

    حتى ننال النصر أو نستشهدا

    إما نكون أبدا

    أو لا نكون أبدا

    **********

    ليفعل اليهود ما شاء الحرد

    ليضربونا بالعمد

    وليشربوا من دمنا وليأكلوا منا الكبد

    فلن نقول غير ما قال بلالٌ وهو في الرمضاء مضروبَ الجسد

    أحد أحد .. أحد أحد

    هيهات أن نخضعَ أو نرتعدا

    إما نكون ابدا .. أو لا نكون أبدا

    *********

    لا صلحَ يا قومي وإن طال المدى

    وإن أغار خصمنا وأنجدا

    وإن بغى وإن طغى وإن عدى

    وروّع القدسَ وهدّ المسجدا

    وشاد مكانه هيكله الممردا

    وشرّد الألوف من ديارهم وطرّدا

    وذبح الأطفال والنساء والشيوخ ركعاً وسجدا

    يلتمس العدو صلحنا سُدى

    لا لن يكون سيدا

    ولن نكون أعبدا

    إما نكون أبدا.. أو لا نكون أبدا

    **********

    هيهات أن نكفر بالله الصمد

    فنقبل الصلح مع الخصم الألد

    وإن وُعدنا برخاء ورغد

    ومدد إثر مدد

    من الطعام والكساء والسلاح والعدد

    فإن أمريكا التي تعطي بيد

    تسلبنا أضعاف ما تعطي بيد

    وتمنح اليهود من ثروتنا ما ليس يُحصى أو يعد

    هيهات أن نقبل سُبة الأبد

    وذلة البلد

    وضيعة الولد

    إن قبول الصلح كفرٌ أو أشد

    يا داعياً إلى الردى

    ادعُ إلى الصلح سُدى

    إما نكون ابدا .. أو لا نكون ابدا

    **********

    لا والذي يقول كُن لما يشاء فيكون

    لمثلما كنا قديماً سنكون

    ومثلما أرادنا كتابُنا سوف نكون

    ومثلما أرادنا محمدٌ سوف نكون

    أعزةً مناضلون

    وأقوياء عادلون

    لا لن نذلّ أبداً ولن نهون

    وإن تواطأ الطغاةُ أجمعون

    فليسمعوا هل يسمعون ؟

    وليشهدنَّ العالمون

    إنّ علينا أن نكون

    أعزّة أو لا نكون

    [/c]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-02-05
  5. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    أمس واليوم

    [c]
    ياحبيبي برد العقد ولم يبرد على الرشف صداي

    وانقضى أو أوشك الليل ولمَّا أقضِ من فيك مُناي

    ***

    أه ما أحلاكَ في قلبي وعيني وذراعي ولساني

    ليتني أفنى بعينيك فأحيا في نعيمٍ غير فانِ

    ***

    لو عبرنا الدهر ضماً واعتناقاً لا أرى يُشفى غليلي

    يا حياتي ساعةٌ تعدل منك الدهر ليست بالقليلِ

    ***

    أنت دنياي وديني ومعادي وهداي

    ليت شعري عنك يا روحي أنفسي أنت أم أنت سواي؟

    ***

    يا حياة الروح هل صاغك ربي من فؤادي وهواه

    أم براني الجسدَ الهامدَ مَن أودع لي فيك الحياه؟

    ***

    ذاك أو هذا فإنّا مهجةٌ في جسدين

    فإذا نحنُ اعتنقنا فمُصلٍّ ضم لله اليدين

    ***

    وانطوى العهدُ وأُفردتُ لأشقى عائشاً في نصفِ روحِ

    ليته نصفٌ سليمٌ غير ممنيٍّ بأشتاتِ الجروحِ

    ***

    فلأمتْ بعدكَ كي ألقاكَ أو فلأحيَ بالذكرى لحين

    وعزائي في يقين أنني ألقاكَ في دار اليقينْ

    [/c]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-02-05
  7. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    يامن لليل العُرب ؟

    [c]
    خَفَقَ الفؤادُ بما تذكَّرْ فالنومُ عن جَفْني مُنفَّرْ

    يا ليلُ رِفقاً بالغريبِ نَبَا بِهِ وطنٌ ومعْشرْ

    خطف الزمانُ حبيبَه وأذاقه المرَّ المُصبَّرْ

    فمضى يجوب الأرضَ جوباً علّه يسلو فيؤجرْ

    الليل جونٌ دامسٌ والريحُ عاتيةٌ وصرصرْ

    تَكسُو الظَّلام مَدارعاً من عِثيرٍ يُزجَى بعَنْبَرْ

    وَتَمرُّ تَدوي في الشُّقُوقِ فَتَحْسِب الآسادَ تزأرْ

    يا وَحْشَةَ الليلِ البهيم تبيتُ فيه الريحُ تزْفِرْ

    فاصْبر على مُرِّ القضاءِ فمَنْ يَلُذْ بالصبرِ يُؤجَرْ

    ما ذا الظَّلامُ بِدائمٍ فكأنني بالصبح أسْفرْ

    *****

    يا من لليلِ العُربِ طالَ فَهَلْ لَهُ فجرٌ فَيُنظرْ؟

    أفكلما نهض الفتى مِنهم بأمَّتهِ تعثّرْ؟

    أوَكلما ابتسم الزَمانُ بِسيِّد منهم تَنَكَّرْ؟

    *****

    وَيْحَ العُروبة دَاؤُها أبناؤُها فَبِهِم تَضَرَّرْ

    نَبَذوا الإخاءَ فبعضُهُمْ لِلبَعضِ مِن أَعْدَائِهمْ شَرْ

    يَتَعللون بمذهبٍ والحقُّ مثل الصبح أنْوَرْ

    الدينُ دينُ الله في قرآنِهِ السّامي مُسَطَّرْ

    وحديثُ خيرِ الرُّسْلِ نورٌ مِن هُداهُ بِهِ يُفَسَّرْ

    هُبُّوا بني العُرُب الكرامِ فكُل شعبٍ قد تَنَوَّرْ

    عَزَّت شعوبُ الأرضِ والعربيُّ مُمْتَهَنٌ مُحَقَّرْ

    أوطَانُهُ مَمْلُوكَةٌ لِلأجنبيّ بها تَسَيطرْ

    يَنْهى ويأمُرُ وابنُ يَعْربَ ـ ويحهُ ـ يُنهى ويُؤمَرْ

    أنُهَانُ في أوطانِنَا ولدى عشيرتنا ونُقْهَرْ؟

    أين الإباءُ اليَعْرُبيُّ؟ وأين ذِكرٌ عنهُ يُؤثَرْ؟

    هل كان ماضينا حديثَ خُرافةٍ يُطوَى ويُنشَرْ؟

    لا والذي أغرى العُدوَّ بنا ليعقِلَ من تدبَّر

    ما كان غيرَ حقيقةٍ سَجَدَ العدوُّ لها وَكبَّرْ!

    يا ليت شعري والمنى عسَل يُشَجُّ بماءِ كوْثرْ

    أيعُودُ ماضِينا المجيدُ ومُلكُنا في البحر والبرْ؟

    أتُراهُ يُقبِل ثانياً من بعدِ ما ولّى وأدبرْ؟

    إذْ طبَّقَ الدنيا هُدانا عَرْفُهُ مِسْكٌ وعنبرْ

    إذْ طأطأت لِجَلالِنا دُوَلٌ على الدُّنيا تَكَبرْ

    إنا ثللنا عرش (كسرى) واستبحنا مُلكَ (قيصرْ)

    في ربعِ قرنٍ لم تزدْ سُدنا الدُّنى فاللهُ أكبرْ!

    [/c]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-02-05
  9. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    نموذج من الشعر المرسل الحر

    [c]
    عجباً كيف لم تعصف بالدنى زلزلة؟

    كيف لم تهو فوق الورى شهبٌ مرسلة؟

    يا لها مهزلة

    يا لها سوءة مخجلة

    مثلت دورها أمة تدعى ضلةً أنها من كبار الدول

    سلمت للمغيرين أوطانها لتواري في سوريا وفي لبنان الخجل

    أمة ولت من وجه العدو فرارا

    من ضربته الأولى انهارت ككثيب الرمل انهيارا

    خاست بمواثيق أحلافها الباسلين

    الذين توافوا إلى أرضها منجدين

    ثم خرت ساجدة تحت أقدام أعدائها المعتدين

    *****

    نشرت صحف الدنيا يوماً هذا النبأ التالي

    احتلت جنود فرنسا البواسل سردينيا

    قالت الدنيا: يا بطولتها يا شجاعتها


    رجعت لفرنسا حميتها وتقاليدها العسكرية

    فإذا صوت قد علا لا يسمعه إلا المنصفون

    يا أيتها الدنيا هل تدرين أنك مخدوعة؟

    اسألي قبل أن تجيبي: من هم هؤلاء الجنود البواسل؟

    أي شعب أنجبهم؟


    إن لم تعلمي فاعلمي أنهم ليسوا من فرنسا

    إنهم من أبناء المغرب الأكرمين

    إنهم من نسل العرب الميامين

    *****

    وروت صحف الدنيا يوماً هذا النبأ التالي

    أبلت في بئر حكيم جنود فرنسا بلاء كبيرا

    صدت النازي فارتد كسيرا حسيرا

    قالت الدنيا يابطولتها يا شجاعتها

    عادت لفرنسا حميتها وتقاليدها العسكرية

    فعلا صوت لا يسمعه إلا المنصفون

    يا أيتها الدنيا هل تدرين أنك مخدوعة؟

    اسألي قبل أن تجيبي من هم هؤلاء الجنود البواسل؟

    أي شعب أنجبهم؟

    إن لم تعلمي فاعلمي أنهم ليسوا من فرنسا

    إنهم من أبناء الشام الأكرمين

    إنهم من نسل العرب الميامين

    *****

    يا فرنسا يا مهد الثورة الكبرى

    يا ناشرة الحرية في الدنيا

    يا من ركعت تحت أقدام المعتدين

    وتخلت لأعدائها عن احلافها الباسلين

    وتحرَّج أبناؤها إشفاقاً على باريس عروس السين

    فرأوا أن يرفعوها غير ممسوسة لغزاتهم الفاتحين؟

    ما نفع الكرامة في الدنيا إن زالت تلك الفنون الغرائب؟

    إنهم ليسوا بالغلاظ طباعاً كأبناء عاصمةالإنجليز

    الذين استماتوا عنها دفاعاً فأضحت أطلالاً وخرائب

    *****

    يا فرنسا يا مهد الثورة الكبرى

    يا ناشرة الحرية في الدنيا

    أي حق على قومنا تدعين؟

    وبأي جميل علينا تمنين؟

    أبما راج في سوقنا من لسان ه ترطنين؟

    وثقافة سوء أذلتك في العالمين؟

    فاذهبي وتولي بها عنها

    قد تبرأنا منها فلتُعلن براءتها منا

    إنا لا نقبل من أحد عدواناً ومنّا

    اذهبي عنا بثقافتك الخانعة

    إن في الدنيا غيرها لثقافات حرة واسعة

    *****

    ويلها أأرادت فرض ثقافتها بالسلاح؟

    فلنحطم ثقافتها والسلاح معا

    ويلها أأرادت فرض مصالحها بالسلاح

    فلنحطم مصالحها والسلاح معا

    يا لسخرية الأيام

    أتهددنا دولة في عهد السلام

    بالسلاح الذي لم تقاتل به الأعداء

    بل القت به في الثرى ساعة الهيجاء

    لتصول به وتجول على من أحس لها بالرثاء

    وأباح لها في محنتها من معونته ما تشاء؟

    *****

    فاشهدي يا ايتها الدنيا هذه الدولة الباغية

    ليت شعري أقاتلت الدنيا طاغية

    ليقوم علىإثره طاغية؟

    اشهدوا يا من وقعوا ميثاق النور على بحر الظلمات

    أننا قد وفينا بالميثاق

    إذ قمنا نصون كرامتنا ونصون السلام

    لسنا ممن ينقضون العهود

    أو من يؤثرون على حريتهم شيئاً في الوجود

    لن نسلم باريسنا للعدو لنحفظها من أذاه

    بل ندمر لندننا باسلين ليبقى لنا حقنا في الحياة

    فاسمعي أنت يا باريس

    واشهدي أنت يا لندن

    [/c]
     

مشاركة هذه الصفحة