القرضاوي: الحاكم الظالم أفضل من العميل

الكاتب : AL-YEMEN   المشاهدات : 775   الردود : 1    ‏2003-02-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-04
  1. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    دعا الشيخ "يوسف القرضاوي" الحكومات والشعوب الإسلامية إلى عدم التعاون مع الولايات المتحدة لشنّ عدوانها المرتقب على العراق، مهما كانت خلافاتها مع نظام الرئيس "صدام حسين" قائلا: "إن الحاكم الظالم أفضل من الحاكم العميل".

    وطالب القرضاوي في المحاضرة التي ألقاها مساء الأحد 1-9-2002 بنقابة "الصحفيين المصريين" الحكام العرب بالامتناع عن تقديم أي تسهيلات لأمريكا في عدوانها على العراق، وعدم فتح المطارات لعبور الأسلحة الأمريكية المتجهة إلى المنطقة. وأضاف: "قولوا لا للولايات المتحدة، واعتمدوا على الملايين من شعوبكم الرافضة للظلم الأمريكي".

    وقال الفقيه الإسلامي أمام جمع من المثقفين والكتاب في الندوة التي عُقدت تحت عنوان "المسلمون والغرب.. حوار أم صدام؟": "إن المسلمين يفضلون الحوار، ويرفضون الصِّدام، لكن الغرب يرفض أن تكون العلاقة بين الطرفين على أساس الندية والمساواة".

    ورأى أنه يتعين على المسلمين الوصول إلى المواطن العادي في الغرب والولايات المتحدة عبر المؤسسات ووسائل الإعلام والمراكز الإسلامية المنتشرة للفت أنظار المجتمع الأمريكي إلى حقيقة الرسالة الإسلامية الصحيحة بعيدًا عن التشويه المتعمَّد الذي تمارسه مؤسسات متخصصة يتم تمويلها من جهات ذات مصلحة تسعى لتدمير أي جسور يمكن أن تقام بين المسلمين والمسيحيين في الغرب.

    وأوضح أن الغرب تسيطر عليه عُقد الماضي ومخاوف تاريخية، ولا يرغب في فتح صفحة جديدة للحوار والتعاون مع العالم الإسلامي، وكل ما يشغله أن يظل محافظًا على تفوقه وسيطرته على مقدرات العرب والمسلمين، وعلى هذا الأساس فإن هناك إجهاضًا مستمرًا لأي محاولة للفهم الحقيقي للإسلام.

    وتابع قائلا: "نحن كمسلمين لا نفرق بين الناس بسبب الأعراق والألوان. والإسلام ساوى بين الجميع شرقًا وغربًا؛ فكلانا يعيش في مملكة الله، وهم يجهلون عن عمد حقيقة أن الإسلام يرفض العنصرية، ويقف ضد التفرقة الطبقية والعرقية بكل أشكالها".

    وأشار القرضاوي إلى حقيقة أثبتها التاريخ، وهي أن الاستعمار الغربي كان يقوم باستئصال الشعوب وإفناء الأمم، وضرب مثالا بما حدث مع الهنود الحمر في أمريكا أو في شعوب أستراليا الأصليين، وما يحدث الآن في فلسطين، وما نتابعه من مذابح يومية تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلي.

    وأوضح أن الولايات المتحدة تسعى إلى استعمار العالم بطريقة جديدة من خلال العولمة أو الأمركة، واخترعت قصة الإرهاب التي صنفت عن طريقها الشعوب بين من يؤيدها في ظلمها ومن يعارض مسلكها؛ فيكون إرهابيًّا، ووضعت قوائم ولوائح، وحددت معايير تتفق مع هواها ومصالحها.

    الإرهاب سببه الظلم

    وأكد العلامة الدكتور يوسف القرضاوي أن الإرهاب دائمًا مرتبط بالظلم، فإذا انتهى الظلم اختفى الإرهاب، والعالم الإسلامي يمد يده بالسلام، والمسلمون مأمورون بالحوار مع الآخر والتفاهم والتعاون معه، لكن الآخر أيضا مطالَب بأن يكون مستعدًّا للتفاهم والتجاوب والتعامل بندية، بعيدًا عن الغطرسة ولغة التهديد التي تستخدمها الولايات المتحدة حاليًّا.

    وطالب القرضاوي الإدارة الأمريكية بمراجعة سياستها الخارجية، والكف عن تأييدها الأعمى للاحتلال الإسرائيلي الذي يمارس القتل والإرهاب ضد الأبرياء، والاستجابة للرفض العالمي المتنامي لسياستها المنحازة للجلاد ضد الضحية.

    وقال: "يجب أن تعرف الولايات المتحدة الأمريكية أن العلميات الاستشهادية سلاحُ مَن لا سلاح له، ودفاع مشروع ضد محتل يغتصب حقوقَ وأعراض الآخرين".

    وكرر الشيخ دعوته لدعم الانتفاضة، وتأييد العمليات الاستشهادية والفدائية حتى تتحرر فلسطين من الاحتلال، مشيرًا إلى أنها شتتت العدو وأفقدته السيطرة، وجعلته يهتز من الداخل، وحولته إلى مجتمع غير آمن.

    واستنكر القرضاوي الحملة التي تشنها الولايات المتحدة ضد العمل الخيري والإغاثي، موضحًا أن العمل الخيري في العالم الإسلامي قد تأثر تأثُّرًا كبيرًا منذ أحداث 11 سبتمبر 2001؛ حيث أصبحت هناك مؤسسات خيرية عديدة مهددة بالتوقف، منها جمعية قطر الخيرية التي كانت ترعى 25 ألف يتيم في مختلف أنحاء العالم الإسلامي.. من أفغانستان شرقًا إلى موريتانيا غربًا.

    وطالب الداعية الإسلامي الشعوب العربية والإسلامية بالاستمرار في مقاطعة السلع الأمريكية والإسرائيلية، معتبرًا أن التعامل مع هذه السلع في هذا الوقت يُعد من الكبائر من المنظور الديني وخيانة وطنية من المنظور القومي.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-02-04
  3. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    القرضاوي: سنؤكل إذا ضُرب العراق

    حذر الدكتور "يوسف القرضاوي" الدول العربية من فتح أراضيها أمام الولايات المتحدة لاستخدامها في الهجوم على العراق، معتبرًا أن الدول العربية ستؤكل واحدة تلو الأخرى إذا أُكل "الثور الأبيض".

    وأضاف القرضاوي في خطبة الجمعة 20-9-2002 التي ألقاها بمسجد "عمر بن الخطاب" أحد أكبر مساجد العاصمة القطرية الدوحة: "وإن كنا لا نتفق مع الحكومة العراقية في كثير من سياساتها، فإن ضرب العراق يراد منه تقويض قوة الأمة العربية، وتفتيت أرضه، وتشريد وحصار شعبه لمصلحة أمريكا".

    ودعا الدول العربية إلى أن تهب للدفاع عن العراق عن طريق إحياء اتفاقية الدفاع العربي المشترك، وأوضح أنه إذا لم تستطع الدول العربية الدفاع عن العراق بحق العروبة والإسلام والقومية؛ فلا يجب عليها أن تسمح لأمريكا باستخدام أراضيها ومطاراتها وحدودها للعدوان عليه.

    وحذر القرضاوي الدول العربية التي تعتبر الولايات المتحدة صديقًا لها، مشيرًا إلى أن أمريكا ليس لها أصدقاء، مستدلا بقول وزير الخارجية الأمريكي السابق "هنري كسينجر": "ليس لنا عداوات دائمة ولا صداقات دائمة، إنما لنا مصالح دائمة".

    ودلل على صدق هذه النظرة بأن أمريكا كانت بالأمس صديقة للأفغان وحليفة لفصائل الجهاد الأفغاني، ثم انقلبت عليهم، وبدأت تقاتلهم وتطاردهم اليوم، مشيرًا إلى أنه بالرغم من أن مصر والمملكة العربية السعودية وكثيرا من دول الخليج كانت تعتبر أصدقاء للولايات المتحدة.. فإن أمريكا أدارت لها ظهرها اليوم.

    واستشهد بالشعر العربي الذي يقول:
    [c]
    احـذر عـدوك مرة واحذر صديقك ألف مرة
    فلربما انقلب الصديق فكـان أعـلم بالمضرة
    [/c]
    وأشاد الشيخ القرضاوي في خطبته بالسياسة الحكيمة للحكومة العراقية التي وافقت على قبول عودة المفتشين الدوليين بدون قيد أو شرط، وأوضح أن الموقف العراقي سد الطريق أمام الدبلوماسية الأمريكية المنحازة باستمرار للعدو الإسرائيلي، والتي تغض الطرف عن امتلاكها لأسلحة دمار شامل.

    وتوقع أن تقوم أمريكا بضرب العراق سواء وافقت الأمم المتحدة أم لم توافق، وسواء وافقت الدول العربية أم لم توافق، مشيرًا لكونها تلعب دور القوة الطاغية التي تتحكم وتتجبر.

    وكان مجموعة من علماء المسلمين قد أفتوا بحرمة تقديم أي دولة عربية أو إسلامية لمساعدات أو تسهيلات عسكرية في العدوان الأمريكي المتوقع.
     

مشاركة هذه الصفحة