الشهيد / محمد محمود الزبيري

الكاتب : AL-YEMEN   المشاهدات : 614   الردود : 2    ‏2003-02-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-03
  1. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    ولد في العاصمة صنعاء عام 1919م (1337هـ) من أسرة عريقة في القضاء لها باع في العلوم والإبداع. ..
    - أسس عام 1941م جمعية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وبسببها سجنه الإمام في سجن الأهنوم.
    - عام 1944م فر إلى عدن ومنها خاض نضاله ضد الإمامة.
    - أسس في عدن الجمعية اليمانية الكبرى عام1946م، التي صدرت عنها جريدة (صوت اليمن) في العام نفسه، وفي التشكيلة الوزارية لثورة 1948 تولى وزارة المعارف.
    - فر إلى الباكستان عقب فشل الثورة وقضى فيها خمس سنوات بدءا من عام 1948، ثم انتقل إلى مصر عام 1953م حيث ترأس هناك (الاتحاد اليمني) عام 1955م.
    - عاد إلى اليمن عقب نجاح ثورة 26سبتمبر1962م وشغل عضوية مجلس الرئاسة، ووزيراً للتربية والتعليم.
    - في يناير 1965م أسس في (برط) ما أسماه (حزب الله) وأعاد إصدار صحيفة (صوت اليمن).
    - في 31مارس1965م أغتيل في منطقة برط.
    صدر له : مأساة واق الواق.. رواية.. القاهرة 1960م. ..صلاة في الجحيم.. ديوان شعر.. القاهرة 1961م... ثورة الشعر .. ديوان شعر.. القاهرة 1963م. .. نقطة في الظلام.. ديوان شعر.. المنطلقات .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-02-03
  3. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    رثاء شعب

    [c]
    ما كنت أحسـب أني سوف أبكيه *** وأن شِعري إلى الدنيا سينعيه


    وأنني سوف أبقى بعــد نكبتـه *** حيا أمزق روحـي في مراثيـه


    وأن من كنت أرجـــوهم لنجدته *** يوم الكريهة كانوا من أعاديه


    ألقى بأبطاله في شــر مهلكـة *** لأنهـم حققوا أغلى أمانيـــه


    قد عاش دهراً طويلا في دياجـره *** حتى انمحى كل نور في مآقيـه


    فصار لا الليـل يؤذيه بظلمته *** ولا الصباح إذا ما لاح يهديه


    فإن سلمت فإني قــد وهبت له *** خلاصة العمر ماضيه ، وآتيه


    وكنت أحرص لو أني أمـوت له *** وحـدي فداء ويبقى كل أهليه


    لكنه أجــل يأتـي لموعـده *** ما كـل مـن يتمناه ملاقيـه


    وليس لي بعده عمر و إن بقيت. .*** . . أنفاس روحـي تفديه ، وترثيه

    فلسـت أسكــن إلا في مقابـره *** ولسـت أقتات إلا من مآسيه


    وما أنا فيـه إلا زفـرة بقيت *** تهيم بين رفات من بواقيـه


    إذا وقفت جثا دهري بكلكــه *** فوقي وجرَّت بيافوخي دواهيه


    وإن مشيت به ألقـت غياهبه *** على طريقي شباكا من أفاعيه


    تكتلت قـوة الدنيا بأجمعها *** في طعنة مزقت صدري وما فيه


    أنكبـة ما أعاني أم رؤى حلم *** سهت فأبقته في روحي دواهيه


    أعوامنا في النضال المرّ جاثية *** تبكي النضال ، وتبكي خطب أهليه


    بالأمس كانت على الطغيان شامخة *** تجلوه عاراً على الدنيا وتخزيه


    وارتاع منها طغاة ما لها صلة *** بهم ، ولا كان فيهـم من تناويه


    لكنهم أنسوهـا شعلة كشفـت *** من كان عريان منهم في مخازيـه


    فأجمعوا أمرهـم للغدر ، وانتدبوا *** لكيدنا كل مأجور ، ومشبوه


    واستكلبت ضـدنا آلاف ألسنة *** تسومنا كل تجريح ، وتشويـه


    من كل مرتزق لو نال رشوتنا *** أنا لنا كـل تبجيـل ، وتنويـه


    وكل طاغيـة لو ترتضـي معه *** خيانة الشعب جاءتنا تهانيـه


    وكل أعمى أردنا أن نرد له *** عينيه ، فانفجـرت فينا لياليه


    وكل بوق أصم الحس لو نبحت *** فيه الكلاب لزكاهـتا مزكيـه


    وألَّبوا الشعب ضد الشعب واندرأوا *** عليه من كل تضليل وتمويه


    يا شعبنا نصف قرن في عبادتهم *** لم يقبلوا منك قربانا تؤديه


    رضيتهم أنت أربابا وعشت لهـم *** تنيلهـم كل تقديس ، وتأليه


    لم ترتفع من حضيض الرق مرتبة *** ولم تذق راحـة مما تقاسيه


    ولا استطاعت دموع منك طائلة *** تطهير طاغية من سكرة التيـه


    ولا أصخت إلينا معشراً وقفوا *** حياتهم لك في نصـح وتوجيه


    نبني لك الشـرف العالي فتهدمه *** ونسحق الصنم الطاغي فتبنيه


    نقضي على خصمك الأفعى فتبعثه *** حيا ونشعـل مصباحا فتطفيه


    قضيت عمرك ملدوغا ، وهـأنذا *** أرى بحضنك ثعبانا تربيـه


    تشكو له ما تلاقي وهـو منبعـث *** الشكوى وأصل البلا فيما تلاقيه


    أحلى أمانيه في الدنيا دموعك تجـ *** ــريها ورأسك تحت النير تحنيه


    وجرحك الفاغـر الملسوع يحقنه *** سماً .. ، ويعطيه طبـا لا يداويه


    فلا تضع عُمُر الأجيال في ضعة *** الشكوى فيكفيك ماضيه ، ويكفيه


    فما صراخك فـي الأبواب يعطفه *** ولا سجودك في الأعتاب يرضيه


    لا عنقك الراكع المذبوح يشبعه *** بطشا ، ولا دمك المسفوح يرويه


    فامدد يديك إلى الأحرار متخـذا *** منهم ملاذك من رق تعانيه


    ماتوا لأجلك ثم انبـتَّ من دمهم *** جيل تؤججه الذكـرى ، وتذكيه


    يعيش في النكبة الكبرى ويجعلها *** درسا إلى مقبل الأجيال يمليه


    لا يقبل الأرض لو تعطــى له ثمنا *** عن نهجه في نضال ، أو مباديه


    تدكان يخلبه لفـظ يفوه به *** طاغ ، وبخدعه و عـد ، ويغويـه


    وكان يعجبه لص يجــود لـه *** بلقمة سلها بالأمس من فيه

    وكان يحتسب التمساح راهبه *** القديس من طول دمع كان يجريه


    وكان يبـذل دنياه لحاكمه *** لأنه كان بالأخرى يمنيـه


    وكان يرتاع من سوط يلوح له *** ظنا بأن ســلام ألرق ينجيه


    واليوم قد شب عن طوق ، وأنضجـه *** دم ، وهزته في عنف معانيه


    رأى الطغاة بـأن الخوف يقتله *** وفاتهـم أن عنف الحقد يحييه


    قالوا انتهى الشعب إنا سوف نقذفه *** لى جهنم تمحوه ، وتلغيه


    فلينطفىء كل ومض من مشاعره *** ولينسحق كــل نبض من أمانيه


    وليختنق صوته في ضجة اللهب .. *** الأعمى وتحترق الأنفاس في فيه


    لنشرب الماء دما من مذابحه *** ولنحتسي الخمر دمعاً من مآقيه


    و لنفرح الفرحة الكبرى بمأتمه *** ولنضحك اليوم هزءاً من بواكيه


    ولنمتلك كل ما قـد كان يملكه *** فنحن أولى به من كل أهليه


    ولينسه الناس حتى لا يقول فم *** في الأرض ذلك شعب مات نرثيه


    ويح الخيانات من خانت ، ومن قتلت *** عربيدها الفظ يرديها وترديه


    الشعب أعظم بطشا يوم صحوته *** من قاتليه ، وأدهى من دواهيه


    يغفو لكي تخدع الطغيان غفوته *** وكي يجن جنونا من مخازيه


    وكي يسير حثيثا صوب مصرعه *** وكي يخرَّ وشيكا في مهاويه


    علت بروحي هموم الشعب وارتفعت *** بها إلى فوق ما قد كنت أبغيه


    وخولتني الملايين التي قتلت *** حق القصاص على الجلاد أمضيـه


    عندي لشر طغاة الأرض محكمة *** شِعري بها شر قاض في تقاضيه


    أدعو لها كل جبار ، وأسحبه *** من عرشه تحت عبء من مساويه


    يحني لي الصنم المعبود هامته *** إذا رفعت له صوتي أناديه


    أقصى أمانيه مني أن أجنبه *** حكمي ، وأدفنه في قبر ماضيه


    و شر هول يلاقيه ، ويسمعه *** صوت الملايين في شعري تناجيه


    وأن يرى في يدي التاريخ أنقله *** بكل ما فيـه للدنيا وأرويه


    يرى الذي قد توفي حلم قافة *** مني فيمعن رعبا في توفيه


    وليس يعرف أني سوف ألحقه *** في قبره ازداد موتا ، أو مرائيه


    أذيقه الموت من شعر أسجره *** أشد من موت عــزريل قوافيه


    موت تجمع من حقد الشعوب على *** الطغيان فازداد هولا في معانيه


    يؤزه في اللظى غمــزي ،ويذهله *** عن الجحيم،وما فيه،ومن فيه


    سأنبش الآه من تحت الثرى حُمما *** قد أنضجته قـرون من تلظيه


    وأجمع الدمـع طوفـانا أزيل به *** حكم الشرور من الدنيا وأنفيه


    أحارب الظلم مهما كان طابعه الـ *** ـبرَّاق أو كيفما كانت أساميه


    جبين جنكيز تحت السوط أجلده *** ولحم نيـرون بالسفـود أشويه


    سيان من جاء باسم الشعب يظلمه *** أو جاء من " لندن " بالبغي يبغيه


    " حجاج حجة " باسم الشعب أطرده *** وعنق "جنبول" باسم الشعب ألويه

    [/c]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-02-04
  5. AL-YEMEN

    AL-YEMEN مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-17
    المشاركات:
    1,303
    الإعجاب :
    2
    الحنين الى الوطن

    [c]
    ذكـريات فاحـت بريــــا الجنــــان فسبت خاطـري وهزت جنــــانــي

    عمـــــر في دقيقـــة مستعـــــــاد ودهـــور مطلــــة في ثوانـــــــــي

    فكأن الماضي تأخــر في النفـــس .... أو استرجعـت صداه الأمانـــي

    ما وجـدنا وراءهــــا غيـر غابـــات .... وحوش مـن الدمــاء قوانــــــي

    لم تهوم للنوم عين ولـم تهـــــــدأ .... لنا مهجـــة مـن الخفقــــــــان

    ما يهـب النسيــــم إلا وجدنــــــــا طيــــهُ زفـــــرة مـن الأوطــــــــان

    تحمــل الطــل للريــاض و تذكـــي في الحشا لفـحــــة من النيــــران
    أعلى آه ويح الغريب مـاذا يقاسـي من عـذاب النـــوى وماذا يعانــــي

    كُشفت لي في غربتي ســــــوءة .... الدنيا ولاحت هِِناتها لعِِيانـــي

    كلمــــا نلـــــت لـــذة أنـذرتنـــــي فتلفـــت خيفـــــة مـن زمانــــــي

    وإذا رمــت بسمــــة لاح مـرآي وطنـــي فاستفــــزني ونهانــــي

    ليس في الأرض للغــريب ســـوى الدمع ولا في السماء غير الأماني

    حطميني يا ريح ثم انثــري أشـــلاء . . روحـى في جو تلك الجنــــــان

    وزعينــي في كل حقل على الأزهار . . بيـــن القـــــــدود والأغصـــــان

    زفراتي طـوفـــي سمــــاء بــــلادي وانهلي مــن شعاعهــــا الريــــــان

    أطفئي لوعتي بها واغمسي روحي . . فيها وبــــــردي ألحـــانــــــي

    وصِلي جيرتي وأهلــــي وأحبابـــي .. وقصي عليهمــو مــا دهانـــــــي

    وانثـــري فــــي ثراهمــو قبلاتــــي واملئي رحب أفقهـــــم من جنــاني

    وسليهم ما تصنع الروضــة الغَّنـــــا . . . وأدواحهـــا الطــــوال الدوانــــي

    هل رثانـي هــزارها هــل بكانـــــي ورقهـــا هـل شجاه مـا قد شجانـي

    أعلى ليت للروض مهجـة فلعل الدهـر يبكيــــــــه مثــــــــــــل مـــا أبكانـي

    طاردتني البـلاد تستنبــط الخالـــص .. مـن منطقــي ومــن وجدانـــــــي

    ورمت بي كي تستريح لآهـاتــــــي .. وألحاني العــــذاب الحســــــــان

    ليس تهوى منى سوى الصــــــوت يشجيها وإن كان فيه هـدم كيـافي

    يُقتني العود غاليا ثم لا يرجـــــــــى . . انتفـاع منــه بغيـــــر الدخـــــان

    فلئن لم أعد إليها فقــد خلـــــدت . . في سمعها شجـيَّ الأغانــــي

    وطني أنت نفحـــة الله مـــا تبـــرح لا عــن قلـــبي ولا عـــن لسانـــــي

    صنع الله منــــــك طينـــــة قلبــي وبرى مــن شــــذاك روح بيانــــي

    ومهاك ما قـد طهرتـه لك في ادمعي قــــد صهرتــــــه في جَنانـــــي

    شعلة القلب لو أُذيعـــت لقالــــــوا : مـر عبــر الأثيــر نصــل يمانــي
    [/c]
     

مشاركة هذه الصفحة