انت معنا ام مع الله

الكاتب : الصابر   المشاهدات : 539   الردود : 2    ‏2003-02-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-02
  1. الصابر

    الصابر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-07
    المشاركات:
    1,350
    الإعجاب :
    0
    انت معنا ام مع الله

    هذهو الترجمة الحقيقية للموقف العربي الذي دعاه اليه الصهيونى الأمريكي بوش اما ان تقف مع امريكا ضد الدين الاسلامي او تقف مع الله وتنصر دينه والحق والشرع والعدل في الارض ... مع امريكا يعنى ضد الشعب الافغانى المسلم وضد الشعب العربي الفلسطينى المغتصبة ارضه والمشرد ابنائه وضد ارض العراق وشعب العراق وخيرات العراق ومع امريكاء تنهب وتسرق وتحرق وتقتل مع امريكاء الذي سؤلت وزيرة الخارجية السابقة قولها حول موت اطفال العراق بسبب الحصار وان عدد الاطفال العراق الذي توفوا بسبب نقص العلاج والاغذية قد زاد على نصف مليون من اطفال العراق والذي جوبت على السؤال بقولها ان الحصار يستحق هذ الثمن ان موت العراقيين شيئ جيد على المشوار الطويل والخطط الاستراتيجية اى استراتيجية اليهود الصهاينة في المنطقة اسرائيل اذا كل عربي وكل مسلم يقف مع امريكاء رب الصليب الجديد هو يقف ضد مشيئت الله في الارض وضد شريعة القائمة على العدل والمحبة والسلام وهو بالتالي ليس مسلم لانه قد حدد لنفسه الخيار الشيطانى مع امريكاء هذ هو الموقف الذي اتخذه الحكام العرب.. لهذ لافائدة منهم هاهم يشاهدوا قتل الفلسطينيين وهدم بيوتهم وتشريدهم ولا صوت واحد منهم دعي لايقاف هذ المجزره وبنفس الوقت هاهي امريكاء تستعد قواتها وجيوشاها على اراضي الدول العربية والاسلامية لظرب العراق ولاشيئ تقدر تفعله الدول العربية وحكامها وبنفس القدر تسايرها الشعوب النائمة والذليلة على هذ النهج المخزي السيئ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-02-02
  3. الصابر

    الصابر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-07
    المشاركات:
    1,350
    الإعجاب :
    0
    استخدم هذ السلاح فى الحرب الاولى فماذا سوف يستخدم بالحرب القادم

    يستخدم اليورانيوم المنضب في تصنيع وقود المفاعلات أو تصنيع الأسلحة النووية. ويتولد اليورانيوم المنضب كناتج عرضي. يتميز اليورانيوم المنضب بمواصفات تحبذ استخدامه في القذائف الخارقة للدروع ومنها:‎ كثافته العالية التي تبلغ 19 ألف كيلوغرام للمتر المكعب الواحد، مما يعطيه زخما عاليا يساعد على اختراق الدروع، خاصية التهاب يؤدي إلى انفجار الوقود والعتاد داخل الدروع محدثا دمارا شديد ا، ورخص ثمنه، إذ يعد نفايات نووية يسبب حفظها مشكلات بيئية خطيرة. وتكون قذائف اليورانيوم المنضب على شكل سبيكة تتألف من 25ر99% يورانيوم منضب و75ر0% تيتانيوم ، أو 98% يورانيوم منضب و 2% مولبدنيوم. وتستخدم هذه القذائف كعتاد للطائرات، الدبابات، والطائرات السمتية . ويمثل الجدول- ا بعض أنواع هذه القذائف .

    تتولد عن ارتطام قذيفة اليورانيوم المنضب حرارة شديدة تتسبب في تشظية القذيفة إلى قطع متفاوتة الحجم، قسم منها صغير جدا يكون على شكل هباء جوي ينتشر في البيئة ويسبب تلوتا إشعاعيا بدرجات متفاوتة استنادا إلى المسافة عن الهدف المدمر، كمية اليورانيوم المنضب الموجود في القذيفة، ونمط التشظي. بهذا تتحول المسألة من قذيفة ضد الدرع إلى مشكلة تتعلق بالنشاط الإشعاعي البيئي وتعرض السكان للإشعاع .

    يتعرض السكان إلى المواد المشعة الموجودة في البيئة بطرائق متعددة تشمل: التعرض الخارجي "عندما يكون المصدر خارج الجسم"، والتعرض الداخلي الناجم عن استنشاق الهواء الملوث بالمواد المشعة، أو تناول مواد غذائية ملوثة بالمواد المشعة.

    التلوث الإشعاعي البيئي باليورانيوم المنضب في المنطقة الجنوبية من العراق

    استخدمت دول التحالف القذائف الحاوية على اليورانيوم المنضب في عدوانها على العراق عام 1991 فقد أطلقت الطائرات والدبابات أعدادا كبيرة جدا من هذه القذائف،‎ ليس فقط ضد الأهداف العسكرية العراقية، وإنما كذلك الأهداف المدنية باستخدام الإطلاقات الحاوية على اليورانيوم المنضب.‎ أثبت التحليل المختبري للاطلاقات والتحليل العلمي لنتائج التحليل أنها مصنوعة من اليورانيوم المنضب . إضافة إلى ذلك، تركت الجيوش المعتدية كميات كبيرة من اليورانيوم المنضب، قدرت بنحو 300 - 350 طنا حسب المصادر الأمريكية والبريطانية .

    حصل الباحثون العراقيون عام 1993 على أول دليل مادي يدين دول العدوان الثلاثيني الغاشم باستخدام القذائف الحاوية على اليورانيوم المنضب في عدوانها على العراق، وذلك بتحليل نماذج حصل عليها من قاطع العمليات الجنوبي وتم تحليلها في مختبرات منظمة الطاقة الذرية العراقية. أثبت التحليل المختبري والعلمي أن سبب تدمير الدبابة العراقية كان قذيفة يورانيوم منضب .

    نتيجة لذلك، أنجزت دراسة موسعة عام 1994 شملت قاطع العمليات الجنوبي، حقلي نفط الرميلة الشمالي والجنوبي، منطقة مطار ارطاوي، المنطقة منزوعة السلاح والمناطق الحدودية الأخرى، وجبل سنام، أثبتت تلك الدراسة أن الولايات المتحدة الأمريكية استخدمت القذائف الحاوية على اليورانيوم المنضب بصورة واسعة جدا في هذه المناطق. أظهرت قياسات معدلات التعرض داخل الدروع المدمرة وحولها، حصول زيادة كبيرة فيها مقارنة بالقيم الممثلة للمنطقة الخالية من التلوث الإشعاعي وبلغت الزيادة في بعض المناطق الملوثة 14 ضعفاً. أن معدل التعرض الاعتيادي للمنطقة هو 7 جزء بالمليون من الرونكن في الساعة، وصل لغاية 84 جزء بالمليون من الرونكن في بعض المناطق. تم اختيار نماذج من داخل الدروع المدمرة والمناطق المحيطة بها مباشرة وجلبت إلى مختبرات منظمة الطاقة الذرية العراقية لأغراض التحليل المختبري .

    أظهرت نتائج التحليل باستخدام منظومة تحليل أطياف كاما، وجود تراكيز عالية جدا من النويدات المشعة التابعة لسلسلة اليورانيوم - 238 التي تنبعث منها أشعة كاما، وعلى الأخص الثوريوم - 234 ، البروتكتونيوم - 234 ، والراديوم - 226 . كما أظهرت وجود تراكيز عالية من اليورانيوم - 5 23 ولكن بنسبة 2ر0-3ر0% بدلا عن نسبة إلى 71ر0% الموجودة في الطبيعة، مما أثبت أن التلوث يعود إلى اليورانيوم المنضب .

    الآثار البيئية والصحية للتلوث باليورانيوم المنضب في المنطقة الجنوبية.

    يعتمد تقويم الآثار البيئية والصحية للمواد المشعة التي تلوث البيئة على معرفة دقيقة بالنشاط الإشعاعي الطبيعي في المنطقة الخاضعة للدراسة. ولحسن الحظ توجد معلومات مستفيضة جدا حول النشاط الإشعاعي البيئي في العراق الذي يكون الإشعاع الطبيعي جزءا منه. تراكمت هذه المعلومات منذ سنة 1980 وشملت مناطق العراق من دون استثناء، ضمن برنامج الرقابة على النشاط الإشعاعي البيئي لعموم القطر المستمر منذ عام 1980 ولحد الآن.

    تعرضت بيئة العراق لتلوث إشعاعي نتيجة حادثة تشرنوبل/ أوكرانيا عام 1986، حيث تلوثت المنطقة الشمالية من العراق بالمواد المشعة المنطلقة منها، في بداية شهر نيسان/أبريل 1986. كما حصل بعض التلوث بالسيزيوم - 137 في المنطقة الغربية من العراق نتيجة النشاط النووي الصهيوني.‎ في حين لم تتأثر المنطقة الجنوبية بأي تلوث بيئي إشعاعي لغاية عام 1991 الذي حصل فيه التلوث باليورانيوم المنضب بسبب العدوان .

    كانت المعدلات السائدة للتعرض الإشعاعي في المنطقة الجنوبية في العراق بسبب أشعة كاما المحيطية نحو 7 جزء بالمليون من الرونكن. تسهم الأشعة الكونية الآتية من الكواكب والنجوم بنحو 6ر2 مايكرورونكن في الساعة، ويعود الجزء المتبقي من التعرض إلى أشعة كاما المنبعثة من النويدات المشعة ذ ات المنشأ الأرضي وهي البوتاسيوم -40 وسلسلة اليورانيوم -238 وسلسلة النوريوم –232.

    وبالنسبة للنشاط الإشعاعي الطبيعي الموجود في التربة والذي يعود إلى سلسلة اليورانيوم- 238 فأن أهم ما موجود فيها هو الراديوم - 26 2 الذي يبقى في البيئة لمدة طويلة إذ يفقد نصف نشاطه الإشعاعي عن طريق الانحلال الإشعاعي بعد مضي نحو 1620 سنة، وبتركيز يتراوح بين 60 - 70 بكريل لكل كيلوغرام (البكريل هو وحدة قياس النشاط الإشعاعي ويساوي انحلالا واحدا في الثانية)‎ .

    لقياس معدلات التعرض تستخدم أجهزة بيئية حساسة للكشف عن التلوث الإشعاعي البيئي، إذ أن مثل هذا التلوث يؤدي إلى زيادة في معدلات تعرض تتناسب مع مقدار التلوث الإشعاعي، وبذلك يمكن تحديد الأماكن الملوثة استنادا إلى قيم معدلات التعرض المقيسة.

    استنادا إلى ذلك يمكن إدراك أهمية معرفة الخلفية الإشعاعية لأية منطقة سلفا، وذلك لكون بعض المناطق ذات معدلات تعرض عالية من دون أن تكون ملوثة إشعاعيا، وهذه المناطق تكون حاوية على خامات طبيعية مشعة، مثل المناطق الحاوية على ترسبات الفوسفات كمنطقة عكاشات في العراق مثلا. وتنتخب بعد ذلك نماذج للتحليل المختبري لمعرفة الملوثات البيئية الموجودة .

    نتيجة لارتطام قذائف اليورانيوم المنضب بالأهداف المدرعة تتولد حرارة عالية جدا تؤدي إلى تناثر اليورانيوم المنضب في الجو وعلى سطح الأرض والنباتات على شكل قطع متفاوتة الحجم وقسم منها صغير جدا يسلك كهباء جوي ويختلط مع مكونات البيئة الأخرى. ويتعرض السكان المقيمون في المنطقة خارجياً لزيادة معدلات التعرض وداخليا من خلال استنشاق الهواء الملوث باليورانيوم المنضب، استنشاق الرادون المنبعث من التلوث الأرضي، وتناول الأغذية والمياه التي تتلوث باليورانيوم المنضب أو بعض النويدات المشعة التي تعود إلى سلسلة اليورانيوم -238 .



    هناك نوعان مميزان من التعرض هما، التعرض الحاد أي تلقي الشخص المتعرض جرعا إشعاعية لمدة زمنية قصيرة، أي بضعة دقائق أو ساعات، ويؤدي هذا التعرض عند الوصول إلى جرعة إشعاعية عالية إلى حصول أضرار صحية تتناسب في شدتها مع مقدار الجرعة المتسلمة، ولا ينطبق مثل هذا النوع من الآثار على التلوث البيئي باليورانيوم المنضب .

    والنوع الثاني هو التعرض المزمن الذي يشمل تلقي جرع إشعاعية واطئة تمتد لمدة زمنية طويلة، ويحدث التأثير مهما كانت الجرعة، وتتناسب احتمالية حصول التأثير مع مقدار الجرعة الواطئة المتسلمة.‎ أي أن تأثير الإشعاع في مجال الجرع الإشعاعية الواطئة هو خطي غير ذي حد حرج، بمعنى أنه لا توجد جرعة إشعاعية لا تسبب ضررا صحيا.

    يتطلب تقويم الأثر الآثار الصحية للتلوث الإشعاعي البيئي إجراء عملية تحليل المخاطر، وهي العملية التي تستند إلى حساب الجرع الإشعاعية للسكان الناجمة عن مختلف طرائق التعرض . وهذا بدوره يستند إلى نتائج قياسات معدلات التعرض،‎ ونتائج قياس النشاط الإشعاعي في نماذج منتخبة ممثلة لسلسلتي الغذاء الأرضية والمائية. وبذلك يمكن توقع عدد معين من الأمراض السرطانية استنادا إلى الجرع الإشعاعية المتسلمة من قبل السكان. وهناك طريقة أخرى متبعة وهي استخدام النماذج الرياضية التي تصف انتشار اليورانيوم المنضب ونواتج انحلاله في الجو والبيئة المائية.‎ وتتضمن هذه الطريقة استثمار معلومات كثيرة تكون لازمة لإجراء عملية حساب الجرع . وبعد الحصول على هذه الجرع تستخدم معاملات الخطورة لتقدير الأضرار المتوقعة الجسيمة كتحفيز حدوث الأمراض السرطانية والوراثية المتمثلة بالعيوب الوراثية للأطفال المتعرضين للإشعاع.

    ويمكن القول أنه من المتوقع أن يؤدي التلوث إلى حدوث عدد من الأمراض السرطانية المميتة، وظهر البعض منها بالفعل مثل ابيضاض الدم (اللوكيميا) وذلك لأن لبعض الأمراض السرطانية فترة كامنة تمتد لعشرات السنين.

    جدول لنماذج مختارة من القذائف الحاوية على اليورانيوم المنضب المستخدمة من قبل الولايات المتحدة.

    نوع العتاد منظومة الأسلحة الوزن(بالباوند)

    M829A2 دبابات M1A1 وM1A2 5ر10

    (APFDS-T)

    120 ملم

    M900 دبابات M1 وM6A3 5ر8

    (APFDS-T)

    105 ملم

    PGU-14 طائرات A1 67ر0

    (30 ملم) عجلات برادلي M2وM3 2ر0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-02-02
  5. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    اخي الصابر ترى اين وقف العرب
    مع الله ام مع الشيطان؟
    وماهو المبرر الذي سيقابلون به الله يوم القيامه؟
    وهل هناك وسط بين الحق والباطل؟
    تساؤلات كثيره تفرض ذاتها ولاتجد مجيب
     

مشاركة هذه الصفحة