عمق مأساة العراق

الكاتب : هدية   المشاهدات : 470   الردود : 0    ‏2003-02-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-02-02
  1. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    سبونيك يكشف عمق مأساة العراق
    رشاد ابو شاور
    › تأملت لعدّة أيام صورة السيد فون سبونيك وهو يرفع بين يديه صورة لفصل دراسي في مدرسة عراقية، وعلى وجهه ملامح الفزع مما آل إليه حال المدارس في العراق، بحيث صار التلاميذ والتلميذات يستخدمون الحجارة للجلوس عليها بدلاً من المقاعد•
    السيد فون سبونيك استقال من منصبه الرفيع كمنسق لبرنامج الأمم المتحدة في العراق، الذي يعتمد على برنامج النفط مقابل الغذاء للشعب العراقي• والسيد سبونيك هو المسؤول الأممي الثاني الذي يستقيل من منصبه الرفيع غير آبه براتبه الضخم، وبإمكانية الظفر بمناصب أكثر أهمية في حالة ممالأته لمخططات الإدارة الأمريكية•
    وكما فعل سلفه دنيس هاليدي، لم يسكت السيد سبونيك، بل واصل خوض المعركة الإنسانية النبيلة للكشف عن مأساة الشعب العراقي، الذي يتعرض لما يشبه حرب إبادة • فالأمراض الفتاكة تحصد الأطفال، وبرنامج الغذاء لايسعف العراقيين وإنهاء معاناتهم•
    بكلمات بسيطة يمكن القول ان السيد سبونيك، المواطن الألماني هو رجل صاحب ضمير، يرفض أن يتخلى عن إنسانيته بعد أن رأى معاناة العراقيين رأي العين، وعاشها مباشرة•
    قبل بضعة أيام، تابعت برنامج أضواء الذي تقدمه إذاعة لندن، وكان موضوع الحلقة حول العراق والعقوبات • دنيس هوليدي، المنسق السابق لبرنامج الأمم المتحدة ••المستقيل احتجاجاً على تقصير برنامج الغذاء، كان أحد ضيوف البرنامج الذي أعدته وقدمته السيدة منيرة الشايب، وشاركها التقديم الأستاذ مشيل بقيلي•
    مما قاله السيد دنيس هوليدي، وما قاله كثير وخطير: ما يحدث يتجاوز بكثير قتل الأطفال بسوء التغذية، ويصل إلى تدمير العراق•
    وأضاف السيد هوليدي : بسبب العقوبات المفروضة على العراق قتل ما بين 700 إلى 800 طفل عراقي، وهذا العدد يفوق بكثير القنبلتين الذريتين اللتين ألقيتا على هيروشيما وناغازاكي في اليابان أثناء الحرب العالمية الثانية•
    صحافي -عربي- شارك في الندوة ألح في مداخلاته على أن النظام العراقي هو السبب في معاناة الشعب العراقي، وكان معنياً طيلة الوقت في تبرئة الإدارة الأمريكية وغسل يديها من دم الشعب العراقي•
    قال ذلك الصحافي بأن النظام العراقي يملك في فرنسا أرصدة تبلغ خمسة مليارات دولار، وأن النظام العراقي لا يريد شراء الدواء والغذاء كي تبقى معاناة العراقيين •••
    لا أدافع عن النظام العراقي، فلست أعرف إن كانت لديه أرصدة أم لا ••ولكنني أسأل ذلك الصحافي -العربي المسلم-، إذا كنت أنت تعرف مثل هذا الرقم الخرافي فكيف لم تعلن عنه الدولة الفرنسية التي شاركت في الحرب العدوانية على العراق؟
    ماذا نقول ونحن نسمع دنيس هوليدي، وفون سبونيك ••يدافعان عن الإنسان العراقي، ويقدمان الوقائع والأرقام التي تدحض كافة الأكاذيب الأمريكية، والتواطؤ الإجرامي الذي تشارك فيه نظم حكم عربية؟
    قال السيد سبونيك : إن البرنامج الذي يسمح للعراق ببيع كميات من النفط لشراء أغذية وأدوية، ومواد إنسانية أخرى، ما زال غير كاف من الناحية المالية • واضاف سبونيك أيضاَ : إن أربعة في المئة فقط من أموال برنامج النفط مقابل الغذاء تتاح للتعليم، وإن هناك أيضاً »تأجيلاً مغالى فيه« في وصول البضائع•
    الضمائر »العربية« الميتة تتحالف بجهلها وتخلفها وجاهليتها مع المخططات الأمريكية، وتنفذ الأوامر بوقاحة لاتحسد عليها، مستمتعةً بإعادة العراق إلى العصر الحجري، كما توعد جورج بوش وإدارته الصهيونية، وكما تفعل إدارة كلينتون أولبرايت• وكما ستفعل الإدارة القادمة•

    نقلا عن القدس العربي
     

مشاركة هذه الصفحة