مصرع قيادي في القاعدة على ايدي القوات الامنية اليمنية

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 443   الردود : 2    ‏2003-01-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-31
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    قالت تقارير رسمية يمنية ان الاجهزة الامنية قتلت علي محمد الزايدي بالقرب من مأرب التي عرفت عليه بانه اخطر شخص ينتمي الى تنظيم القاعدة في اليمن واشارت الى مصرع احد الجنود في الاشتباك المسلح مع المطلوب.
    وقالت المصادر ان الزايدي متهم بخطف الملحق التجاري الألماني واشارت الى ان السلطات قامت بارسال قوات من الأمن والجيش إلى منطقة المحجزة لمحاصرة جماعة من عشيرة ال الزايدي تختطف أحد المواطنين من ستمان للضغط على ال سلطات بدفع تعويضات عن الأضرار التي أصيبت بها المنازل أثناء القصف الحكومي لها عند اختطاف الرهينة الألماني.
    وأشارت إلى أن الاشتباكات أدت إلى مقتل محمد علي الزايدي وأحد الجنود كما أدت إلى اصابة آخر من قوات الأمن.
    وكانت جماعة من آل الزايدي اختطفت الملحق التجاري بالسفارة الألمانية بصنعاء راينر بيرنز في تموز/ يوليو 2001م واتهم آنذاك محمد علي الزايدي الذي كان عاد من أفغانستان بالوقوف وراء العملية0
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-31
  3. الصابر

    الصابر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-07
    المشاركات:
    1,350
    الإعجاب :
    0
    المذكور لم يقتل بل اعتقل وهو ظابط بالجيش وبنفس الوقت من قطاع الطرق واخطاف الاجانب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-02-01
  5. الصابر

    الصابر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-07
    المشاركات:
    1,350
    الإعجاب :
    0
    تفاصيل جديدة يرويها مراسل (الصحوة نت): توتر الوضع الأمني في منطقة جهم، والزايدي لا زال طليقاً

    الصحوة نت : متابعات

    أكد مراسل الصحوة نت في محافظة مأرب إن الوضع الأمني في منطقة جهم بمحافظة مأرب شمال شرق صنعاء لازال متوترا ، حيث تحاصر القوات الحكومية آل الزايدي، ويتبادل الجانبان إطلاق الرصاص بين وقت وآخر .
    وأكد أن القوات الحكومية لم تقبض حتى الآن على محمد علي علي الزايدي المتهم بارتكاب عدد من أعمال التقطع والاختطافات وأنه لا زال يرقد في مستشفى جوبة التابعة لمنطقة عبيدة حيث يعالج من آثار الرصاص التي أصيب بها في العمود الفقري والكبد والطحال.
    وأوضح المراسل تفاصيل حادث الاشتباك التي وقع بين الزايدي وأفراد من الجيش، وأفاد المراسل أن محمد علي الزايدي كان مع شقيقه في منطقة صرواح التابعة لجهم عندما مر عسكريان من أمامه، فسألهما عن هوية معسكرهما، فأبلغاه أنهما ينتميان إلى معسكر كوفل وهو معسكر بينه وبين الزايدي ثأر قديم، فطلب من العسكريين تسليم أنفسهما له، فلما رفضا بادر إلى لطم أحدهما، مما أدى إلى وقوع اشتباك مسلح قتل أحد العسكريين، وأسر الآخر، بينما أصيب محمد علي الزايدي بإصابات خطيرة في عموده الفقري وفي الكبد والطحال.



    وأضاف المراسل أن قيادة محافظة مأرب عقدت اجتماعا استثنائيا فور علمها بالخبر، واكتشافها أن المتسبب بالحادث مطلوب للعدالة، ومطارد منذ فترة، وبدأت عملية تجهيز قوة لاعتقاله، لكن قبائل جهم قامت بتسليم الجندي المأسور وجثة زميله الذي لقي مصرعه برصاص الزايدي، وأكدت جهم عدم استعدادها للدفاع عنه، في الوقت الذي تم نقل الزايدي إلى مستشفى جوبة الخاضعة لقبيلة عبيدة، حيث يتلقى فيها العلاج حاليا، وتتوقع مصادر طبية أن إمكانية شفائه صعبة للغاية.
    ويؤكد مراسل الصحوة نت أن القوات الحكومية كثفت من عملية محاصرة آل الزايدي بينما طلبت قائل عبيدة من قوات الحكومة عدم أخذ المتهم المطلوب من المستشفى حتى يستكمل عملية علاجه.
    وتتهم السلطات الحكومية محمد علي الزايدي انه كان قد سافر إلى أفغانستان وقام بتنظيم اجتماعات لعناصر متطرفة وأنه مطلوب للعدالة في عدة قضايا منها التخطيط والتنفيذ لاختطاف الملحق التجاري الألماني رانيربرنس في 27 يوليو 2001م، واختطاف طفل أصم ابن لأحد الشخصيات المسئولة في الدولة واستخدمه كرهينة يطالب الدولة في مقابل إطلاق سراحه بدفع تعويضات للأهالي جراء عمليات القصف التي نفذتها القوات الحكومية من أجل تحرير الرهينة الألماني في يوليو 2001، إضافة إلى التقطع والاعتداء على بعض المؤسسات والمرافق الحكومية في محافظة مأرب.
     

مشاركة هذه الصفحة