محاربة الفساد. مين اين تبدأ ؟

الكاتب : مشتاق   المشاهدات : 1,046   الردود : 13    ‏2003-01-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-27
  1. مشتاق

    مشتاق عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-27
    المشاركات:
    169
    الإعجاب :
    0
    الاخوة الاعزاء





    الملاحظ لواقع اليمن و واقع الدول العربية يجد ان الفساد منتشر و تشتكي منه الشعوب .


    و لكن لليمن خصوصية ، و هي ان الجميع يشتكي من الفساد ... قادة و مسئولين و موظفين و مواطنين ،، حتى الرئيس يشتكي من الفساد.


    و اذا كان الرئيس يشتكي من الفساد منذ عام 1994 و منذ ذلك الوقت و الفساد تزيد شوكته ، فاين الخطأ ؟

    على العموم لسنا هنا لكيل الاتهامات بدون ادلة، و لكن الهدف هو البحث عن الطريق الصحيح لمحاربة الفساد.


    و مشوار الالف ميل يبدأ بخطوة ... و لذلك فالسئوال التالي يطرح نفسه

    - ماهي اهم مؤسسة يجب ان نبدأ بمحاربة الفساد فيها ؟


    و في رأيي ان اهم مؤسسة هي القضاء ...

    و لكن ماهو رأي بقية الاخوة

    من ناحية اخرى يبرز سؤال مهم ... و هو
    - ما ذا يمكننا ان نعمل لتغيير الوضع الحالي ؟



    مع الشكر مقدما لمن يشارك
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-27
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    فعلا من أين نبدأ ؟

    وإذا كان المسئول يشتكي والمواطن يشتكي فمن يقوم بمثل هذا العمل المنافي للدين والعقيدة والأعراف ؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-01-27
  5. الشيبه

    الشيبه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-17
    المشاركات:
    1,749
    الإعجاب :
    0

    احترام الدستور نصا وروحا اولا من قبل الحكومة طريق يؤدي الى الحل الذي تبحث عنه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-01-27
  7. العقاب

    العقاب عضو

    التسجيل :
    ‏2002-02-03
    المشاركات:
    214
    الإعجاب :
    0
    الأخ مشتاق
    موضوعك إجمل من جميل
    سؤال مهم من أين نبدأ ؟؟؟؟

    أقول أن الإصلاح لا يبدأ من القضاء فأنا أختلف معكم في ذلك لأن الإصلاح يبدأ من المؤسسات التعليمية لمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاذا ؟؟

    لأن هذه المؤسسات هي التي تزود المجتمع بأعضاءه الجدد سواءً كانوا قضاةً أو ساسةً أو أو أو ........إلخ
    إذاً فإصلاح المؤسسة التعليمية مما يحدث فيها من تزوير و غش و عدم التركيز على المادة العلمية هو الذي يؤسس القاعدة القوية التي ترتكز عليها كل الأفكار الإصلاحية في كل مناحي الحياة .
    أن العلم في الصغر كالنقش في الحجر كما يقال و بالتالي إذا تعلم الفرد مكارم الأخلاق في صغرة و طُبقت أمامه ممن هم أعلى منه في المدرسة و المعهد و الجامعة فإنه سوف يحيا عليها .

    و أنا هنا أكتفي بما أوردت في إنتظار بقية المداخلين

    و للحديث بقية
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-01-28
  9. مشتاق

    مشتاق عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-27
    المشاركات:
    169
    الإعجاب :
    0
    الاخ الشيبة :
    فعلا احترام الدستور و القانون من قبل الحكومة هو الطريق و الهدف
    و لكن مالذي يجعل الحكومة تحترم القانون اذا كان الفساد متمكن من اجهزتها ؟
    وهنا تبرز اهمية القضاء ... فلو كان القضاء عادل و قوي لأرغم الحكومة على احترام القانون.



    الاخ العقاب :

    شكرا لك على تقديرك للموضوع


    طبعا لا نستطيع ان ننكر ما للمؤسسة التعليمية من اهمية كبيرة
    و لكن ...
    التتغير في المؤسسة التعليمية يأخذ وقت طويل و التأثير بطيء هذا اذا توفرت العناصر القادرة على التغيير ...
    و من واقع تجربة معاصرة رأينا الحمدي غير في النظام بشكل كبير خلال سنتين من حكمه.


    و لكي تكون الصورة واضحة ... تخيل معى لو ان القضاء الحالي مستقل و قوي و عادل ... فماهي النتائج ؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-01-28
  11. مشتاق

    مشتاق عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-27
    المشاركات:
    169
    الإعجاب :
    0
    الاخ سرحان

    ننتظر بلهفة مشاركتك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-01-28
  13. الشيبه

    الشيبه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-17
    المشاركات:
    1,749
    الإعجاب :
    0

    احترام الدستور هو عدم تجاوزه والقفز عليه وتنفيذه وفيه العقاب للمخالف وفيه حد للتجاوزات وفيه كلما تريد من محاربات الفساد من انظمة وقوانين فتنفيذ الدستور سلاح وسيف في رقبة الفاسد ولايمكن ان ينفذ الدستور ويقع فاسد الفساد موجود بسبب توقيف الدستور والنظام والقانون ولهذ لافائدة من الكلام كيف محاربة الفساد وكيف نبدء ما لم تكون فيه مرجعية الرجوع اليها وقت التعيين وقت التنفيذ وقت الحكم وقت الحاجة اذا الدستور والنظام والقانون هو السلاح الوحيد لوقف الفساد واول من يجب ان يلتزم بالدستور كما قلناالرئيس والحكومة فهم المسؤلين عن تنفيذه وهم المعطلين الوحيدون للدستور من اجل استمرار العشوائية والفساد والفوضى وعدم التخطيط وكل هذ الارباك لعدم تنفيذ الدستور لأنك تتكلم عن مشكلة واحده من الاف المشاكل وحلها جميع هو الدستور والنظام والقانون وتنفيذ النظام والقانون والستور يعنى خروج الرئيس والحكومة الفاسده باول انتخابات حره ونزيهه اذا نفذنا الدستور ولم نخالفه او نتجاوز عليه ولم نخالفه ونستغل المال العام ونستخدم الجيش والامن والمالية وجهاز الدولة لصالح حزب المؤتمر وحده هنا بداية الفساد مخالفة الدستور ارجوا دقق اولا معنى تنفيذ الدستور الذي فيه الحد و الحدود
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-01-28
  15. العقاب

    العقاب عضو

    التسجيل :
    ‏2002-02-03
    المشاركات:
    214
    الإعجاب :
    0
    فالنأخذ العبرة !!!!!!

    الأخوة / الكرام
    السلام عليكم

    سوف أبدأ من حيث إنتهت مشاركة الأخ / مشتاق . بالنسبة لعملية الأصلاح التي قام بها الرئيس الحمدي رحمه الله لا غبار عليها ولكن ما المحصلة النهائية لذلك إنتهى كل شيء , فكل شيء يأتي بسهولة ينتهي بسهولة , و السهولة التي أعنيها الإعداد و بناء القاعدة القوية التي نبني عليها .

    نعم إن الإصلاح في المؤسسة التعليمية يحتاج إلى الوقت الطويل و المجهود المضني و لكن المحصلة قاعدة قوية يصعب إزالتها .
    و لو عدنا إلى تاريخ أمتنا لوجدنا الكثير من الشواهد على ذلك و كذلك لو عدنا إلى تاريخ الأمم الأخرى لوجدنا ذلك .
    مثلاً : حركة محمد علي باشا في مصر إعتمدت على الإصلاح أولاً في التعليم و كان نجاحها عضيماً حتى أصبحت مصر في القرنيين السابع و الثامن عشر إحدى أكبر و أقوى دول العالم . ثم تآمر عليها العالم في ذلك الوقت و خلال عقود متتالية , و لكن المحصلة أن المصريون مازالوا يتربعون على عروش أكبر دور العلم في العالم و بالرغم من وضع الحكومة المحارب للعلم و العلماء و الفساد المستشري إلاّ أنهم رفعوا رأس الأمة و تركوا مصر إلى حيث لا يوجد فساد و صاروا بذلك علامة مشرقة تشير إلى أن العلم هو الوحيد الذي يقاوم الفساد بل و يترك الأرض الفاسدة .

    إذاً فالعلم قاعدة قوية يصعب إزالتها لأن الحكومة المصرية عندما نوت الإصلاح في هيكل الدولة لم يصعب عليها ذلك فنجد أن مصر خلال العقدين الماضيين غيرت في وضع مصر الإقتصادي تغييراً جذرياً و لاداعي للشرح فالكل يعلم ذلك.

    و للحديث بقية

    و السلام
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-01-28
  17. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    موضوع جدير بالمناقشة ، ولو أنه ليس جديدا ، لكن الجديد فيه هو : من أين نبدأ ؟
    أقول وبالله التوفيق ، أن الشعب اليمني ، شعب طيب مطواع ، لا يخرج عن طوره بسرعة ، وإنما يصبر كثيرا ، وكثيرا ، وهذا الشعب مستعد دائما أن ينسى أي مظلمة تعرض لها ، حينما يعود الظالم إلى جادة الصواب ، وبدأ بالتغيير إلى الأفضل .. وهذه الصفة الرائعة في شعبنا العظيم ، تجعله قادرا على البقاء حيا ، في أي مكان ، وتحت أسوء الظروف ، فليغتنم ولاة الأمر هذه الصفة الحميدة التي يمتلكها هذا الشعب الأبي ، قبل أن يفقد بعضها أو كلها ، ثم يصبح بركانا ، أو زلزالا يدمر كل شيئ أمامه ..
    بعد هذه المقدمة : يبدأ الحل من إصلاح أجهزة الدولة وبيروقراطيتها ، ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب ، ولا أغفل هنا أنه يجب أولا وقبل كل شيئ ..
    (1) - أن تزود الدولة كل موظف يعمل تحت إدارتها بمعاش شهري يكفيه ويكفي أولاده ومن يعول ، على أن يزيد ذلك في أشهر المناسبات ، كشهر رمضان ، والأعياد ، والمناسبات المماثلة ، التي تحتاج إلى مصاريف عادة أكثر من المعتاد
    (2) - أن تحافظ الدولة على القوةالشرائية للعملة الوطنية وعدم تعرضها للإنهيار .. وإلا ما فائدة راتب قدره كذا كذا من الريالات ، وقيمته الشرائية في الحضيض ..
    إذا تحقق (1) ، (2) ، فإن الموظف يكون قد حصل على كفايته ، ومن ثم فإنه يجب عليه أن يؤدي عمله بإتقان وأمانه ، وإذا بدر منه ما يخالف هذا ، يتعرض إلى عقاب صارم ، كالفصل ، والتشهير ، والحبس ، ومنعه من تولي أي منصب هام مستقبلا ، وهكذا ..
    (3) - الأداة العادلة المنفذه الواعية لدورها في أداء الأمانة ، لما ذكر أعلاه .. هذا رأيي في : من أين نبدأ
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-01-28
  19. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    ما رأيكم أن نبدأ من أنفسنا ؟
     

مشاركة هذه الصفحة