التجمع اليمني للاصلاح .. صراع مستمر من اجل البقاء ..

الكاتب : ابـن اليمـن   المشاهدات : 1,935   الردود : 27    ‏2003-01-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-27
  1. ابـن اليمـن

    ابـن اليمـن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-13
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0
    كان الهدف ساميا والغاية شرعية من تأسيس حزب التجمع اليمني للاصلاح في بداية التعددية السياسية باليمن عام90م "وان كانت هذه الشرعيه قد اكتسبها من اقوال قادته عن الحزب الاشتراكي اليمني وإلحاده الصريح وكفره بالله وإيمانه بمقولة لاإله والحياة مادة " وكانت الغاية والهدف انشاء تنظيم سياسي ديني يقف في وجه الزحف الاحمر للاشتراكية ويجابهها ويحافظ على ثوابت المجتمع وصيانة عقيدته من اي تلاعب او انحراف ولكن سرعان ماتغيرت هذه الغاية وتبدل هذا الهدف من فريضة شرعية الى غاية سياسية وحزب يتلون حسب الوان الطيف السياسي ويناور من اجل البقاء والوصول الى السلطة والحفاظ على المكتسبات السياسية والمادية التي حققها قيادييه الافذاذ "حمران العيون" كما يقال. وبعد هذا الايحق لنا ان نتساءل عن ماهية "التجمع اليمني للاصلاح" وبرنامجه الوطني ماجدوى بقائه حزبا قائما وكيانا مستقلا رغم ان قياداته "القبلية والدينية" من المشاركون الاقوياء في الحياة السياسية كل في موقعة ووظيفته.. اليس من الافضل له بعد كل الازمات والمشاكل التي تعرض لها داخليا وخارجيا ان ينضوي في اقرب الاحزاب منهجا وسلوكا وديناميكية له..
    اليس من الافضل له وقد انتهى دوره وهدفه الذي قام وانشئ من اجله "محاربة المد الاشتراكي الشيوعي" ان يخلد الى الراحة ليتفرغ قادته لخدمة هذه البلاد الطيبة "كل من موقعه ودوره المنوط به" ام ان حب القيادة والكيان المستقل والسيطرة على شريحة كبيرة من المواطنين دون التفكير في الاضرار التي تعود عليهم جراء انتمائهم له حبا في القيادة العلمائية التي تقوده قد استهواه.

    اليس من الاجدى والافضل لهذه القيادة "العلمائية" ان تصبح قيادة للشعب اليمني قاطبة بدلا من حصر خيرها وعلمها على فئة معينة واستغلاله في سياسة المصالح والمداراة بين الشعب والقيادة... تساؤلات كثيرة يطرحها العقل والمنطق بين الحين والاخر دون الحصول على اجابة مقنعة.

    نصر طه مصطفى، عبد الملك المصعبي، فارس السقاف، محمد زبارة، عبدالله المقالح، عبد الفتاح جمال، شاكر الزنداني، عبده علي قباطي، صخر الوجيه، عمر احمد سيف، محمد المقالح، رشيدة القيلي، حسين الباكري... الخ. القائمة الطويلة والتي لا ولن تنتهي اذا استمر الاصلاح في تخبطه " الاستراتيجي؟؟ " بين المؤتمرالشعبي العام "صديق الامس" تارة .. والحزب الاشتراكي والاحزاب اليسارية والعلمانية الاخرى كما كان يسميها الاصلاح سابقا "اصدقاء اليوم" تارة اخرى .. هذه القائمة من الشخصيات القيادية كانت في يوم من الايام هي القيادة المسيطرة في الاصلاح ولها وزنها وثقلها الذي لايستهان به ابتداء من الامين العام الى الناطق الاعلامي الرسمي للحزب ومع ذلك وصلت الى قناعة تامة وهي حتمية الخروج منه لاسباب كثيرة .. منها ماهو عام ومعروف للعامة والخاصة ومنها ماهو خاص بكل شخصية على حدة ..



    اليس من الاضرار بالمسلمين .. توجيه مدراء ومديرات المدارس لاخراج الطلاب والطالبات في مظاهرات حزبية تخصه فقط ..



    ماهو الهدف السامي الذي نجح فيه الاصلاح منذ تأسيسه والى اليوم .. ربما كانت هناك نجاحات اثناء فترة مشاركتهم في الحكم لكنها لم تستمر نظرا الى انها دخلت في مساومات حزبية لاتمت الى الانتماء الديني المصبوغ به بصلة مثل طعون الانتخابات والمعاهد العلمية وغيرها من القضايا التي ساوم فيها الاصلاح وخرج كاسبا قضايا سياسية اخرى وخاسرا القضية ذاتها؟

    جار الله عمر الامين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني رحمه الله "الديك الشيوعي" كما كان يطلق عليه الاصلاحيون اصبح بين لحظة وضحاها "شهيدا" ونصر طه مصطفى "الناطق الرسمي باسم الحكومة ورئيس مجلس ادارة وكالة الانباء اليمنية سبأ" الذي خدمهم طيلة حياته الماضية اصبح في نظرهم مارقا لانه خالفهم الرأي؟ وكثير غيره على شاكلته نالهم ماناله من الالقاب.



    الحزب الاشتراكي اليمني، الذي كان في يوم من الايام مشكوك في عقيدته، اصبح الاصلاح يتباكى اليوم على غيابه في مجلس النواب "رئيس كتلة الاصلاح في البرلمان في حواره مع الصحوة" وهو الذي اقنعنا سابقا بانه يدفع ثمن غلطته عندما رفض المشاركة في انتخابات 1997 م.. وهو الذي شهّر به عندما قدم "مقبل" امين عام الحزب الاشتراكي اوراق ترشيحة لرئاسة الجمهورية رافضا تزكيته بحجة عدم وجود تمثيل له في مجلس النواب؟ اي تناقض هذا الذي يعيشه التجمع اليمني للاصلاح ؟؟



    كان الاصلاح سباقا الى طرح فكرة غريبة على الديمقراطيات المعاصرة بحيث اصبح اول حزب في العالم يرشح رئيس حزب اخر لمنصب ما قبل ان يرشحه حزبه "ترشيحة للرئيس في انتخابات رئاسة الجمهورية قبل اعلان المؤتمر الشعبي العام ترشيخ الرئيس نفسه". هذا هو الاصلاح وديمقراطيته اللامحدودة خصوصا مع سيدي الرئيس؟



    اين القيادة الشابة في الاصلاح؟ منذ تأسيس الحزب والى اليوم والقيادة هي القيادة "باستثناء تغيير واحد حصل في احدى دوراته وهو تبادل الادوار بين اليدومي والانسي" اما البقية فهم هم الباقون دون منازع " الاحمر، الزنداني، الانسي اليدومي، القباطي، قحطان، القميري، الشيباني، النهاري، الذارحي، القرشي، العماد ... الى اخر القائمة الطويلة التي استأثرت بكل شئ في الاصلاح ابتداء من المناصب القيادية فيه مرورا بالمخصصات المالية والعينية وانتهاء بالادوار السياسية والمناصب الوزارية التي تولاها الحزب ابان مشاركته في الائتلاف الحكومي .. اين تشبيب القيادة "حتى في الاوساط الحزبية على الاقل" اين الشاب الذي وصل الى عضوية الهيئة العليا ؟ اين الشاب الذي ترأس دائرة من دوائره القيادية .. اما كان الاحرى بالاصلاح وهو الذي يحتكر تمثيل الحركة الاسلامية باليمن ان يذعن لقول الرسول صلى الله عليه وسلم "نصرت بالشباب" الا يعرف الاصلاح وقيادته ان العديد من غزوات النبي صلى الله عليه وسلم كانت بناء على رغبة وحماس الشباب ونزولا عند هذه الرغبة وثقة بها خاضت الجيوش الاسلامية العديد من المعارك والحروب التي ساهمت في انتشار الدين الاسلامي ومد رقعته ونفوذه.

    اين دور المرأه فيه.. هل يكفي رص اسماء نسائية في مجلس شوراه.. اليس من الاحرى والاجدى بالاصلاح تقدير دور المرأة واعطاءها حقها في تولي بعض المناصب القيادية "الخاصة بالمرأة والاسرة والطفل" في الهيئة العليا .. الم يسمع الاصلاحيون بالحديث الشريف الذي يقول "لايكرمها الاكريم ولايهينها الالئيم" .. الم يتعظ الاصلاح بخروج ابرز كاتبة "اسلامية" من صفوفه وهي التي ساهمت في اثراء خطابه الديني للمرأة منذ تاسيس جريدته "الصحوة" الى انفصالها عنه "الكاتبة رشيدة القيلي".

    اخيرا وليس اخرا هذا فيض من غيض من الخواطر التي تدور في اذهان الشعب اليمني عن ماهية الدور الذي يسعى اليه التجمع اليمني للاصلاح في اليمن.. هل يريد اقامة دولة اسلامية؟ ام يريد البقاء من اجل الحفاظ على امتيازاته ومكتسباته المتعلقه ببقائه ككيان مستقل "تارة في السلطة وتارة في المعارضه واحيانا كثيرة مذبذبين بين ذلك لاالى هؤلاء ولاالى هؤلاء ؟" اذا كان الهدف الاول فهي المصيبة اذ نحن في دولة اسلامية ولانحتاج الى من يقيمها "وان كان هناك قصور في بعض الجوانب" الا انها تبقى دولة اسلامية ولوليها "الرئيس" حق السمع والطاعة امتثالا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم "اسمعوا واطيعوا وان تأمر عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة " .. لذلك فهدف إقامة الدولة الاسلامية باطل لانه من ابواب الخروج على ولي الامر الذي لايجوز حتى ولو كان ظالما جائرا "كما في الموطأ" اذ يعتبر عملا غير مشروعا لما يجلب من المفاسد والمشاحنات التي تجلب الويل والدمار للبلاد والعباد وقد روى الشيخان "البخاري ومسلم" وغيرهما عن عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رضي الله عنه أنّه قَالَ : دَعَانَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم فَبَايَعْنَاهُ فَكَانَ فِيمَا أَخَذَ عَلَيْنَا أَنْ بَايَعَنَا عَلَى السَّمْعِ وَ الطَّاعَةِ فِى مَنْشَطِنَا وَ مَكْرَهِنَا وَ عُسْرِنَا وَ يُسْرِنَا وَ أَثَرَةٍ عَلَيْنَا وَ أَنْ لاَ نُنَازِعَ الأَمْرَ أَهْلَهُ ، قَالَ : «‏ إِلاَّ أَنْ تَرَوْا كُفْراً بَوَاحاً عِنْدَكُمْ مِنَ اللَّهِ فِيهِ بُرْهَانٌ »‏ ‏ .. ولم نصل الى هذا البرهان "ولله الحمد" كما ان اهل العلم اتفقوا على مراعاة مصلحة الامة وحقن دمائها اولا حتى ولو بان "كفر الحاكم". هذا فيما يتعلق بالهدف الاول. اما اذا كان المقصود من بقاء الاصلاح هو الهدف الثاني وهو المحافظة على مكتسباته فهي الطامة الكبرى اذ كيف يقبل علماء الامة "المنضوون في قيادة الاصلاح" ان يلحقو الاذى بالعامة من خلال اتباعهم وانتمائهم للاصلاح ثقة بهم وبعلمهم .. وكيف يقبلون سن الفرقة بين المسلمين بالتحزب والرسول صلى الله عليه وسلم يقول " من دعا الى ضلال كان له من الوزر مثل وزر من تبعه الى يوم القيامة لاينقص ذلك من اوزارهم شيئا " او كما قال صلى الله عليه وسلم . واي ضلال اكثر من شق العصا بين المسلمين وجعلهم يتقاتلون في سبيل انجاح المرشح الاصلاحي على خصمه المؤتمري او الاشتراكي او غيرهم كما حصل في الانتخابات السابقة "البرلمانية والمحلية" .. اسال الله العظيم ان يبصر القيادة العلمائية في الاصلاح بخطأ الاستمرار في هذا الحزب وحصر علمها وذاتها فيه "حيث ونحن بحاجة اليها في ميادين نصح الحاكم ومراقبة سلوكه والعمل على تبصيره بعيوبه نصحا خالصا لوجه الله واستبراء من الامانة التي حملوها بعلمهم" انه ولي ذلك والقادر عليه . كما اطلب من المحللين السياسيين المساهمة في اثراء ماطرحته بارائهم وتحليلاتهم وابداء وجهة نظرهم حياله.



    محمد عبد الغفور الخامري (صحفي يمني بجريدة الخليج الاماراتية - ابوظبي )
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-27
  3. السيف المسلول

    السيف المسلول شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-15
    المشاركات:
    2,214
    الإعجاب :
    0
    للقـــــراءة والفائدة
    شكرا للناقل

    وشكرا لمن كلّف نفسه عناء التعب والجهد في الكتابة والتنميق 00
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-01-27
  5. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    وعنا لا ابو لقمان والحسام مندوبي الاصلاح في هذا المجلس


    كذلك ياريت من السيد جرهم ان يدلي بدلوه في ما يخص الاشتراكي وبين لنا هل الاشتراكيه تتعاض مع الاسلام وهل هي شكل من اشكال الالحاد ؟؟؟؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-01-27
  7. الشيماء

    الشيماء عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-09
    المشاركات:
    106
    الإعجاب :
    0
    لاخوف على الإصلاح ولا هم يحزنون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    فيما يلي جزء من مقال للصحفية اليمنية رحمة حجيرة عن الإصلاح فاقراوه
    ** عزاؤنا فيكم لل(إصلاح)
    بارك الله لكم في مؤتمركم وعظم الله لكم وللوطن بأسره الأجر في مصابنا جميعا .. كان العرس جميلا ويستحق أن نحتفي به لولا الكارثة .. وحقا أنها أفسدت عليكم احتفالاتكم بل وأفسدت على الوطن كله أحد أعراسه الديمقراطية لكنها لن تثني توجهكم مع الحريات ومواجهة الفقر والفساد بل لن تؤثر على شراكتكم مع باقي أحزاب المشترك وعلى رأسهم الاشتراكي . لان الجميع يعلمون بأنه لا عاقل يقتل في بيته أو يحيل عرسه إلى جنازة والكل يعلم بما فيه رجل الشارع أو نزلاء المصحات النفسية من يقف على الضفة الأخرى منكم من يستعدي جبهتكم الموحدة في مجابهة الفساد والالتفاف على منجزات الشعب المنكوب ؟
    أذكركم أخوتي بما تعودناه مع قرب الانتخابات من حلول للدواهي أنها السلطة أيها الاخوة كان عليكم أن تدركون بأنها تزيغ العقول قبل الأبصار وأنتم أخطأتم أولا عندما فكرتم بها وإن كان مشروعا ،وثانيا عندما طورتم من أنفسكم ووسائلكم وازددتم نضوجا فجددتم أفكاركم وأتقنتم اللعبة السياسية جيدا دل ذلك حماس ما يربو على 4000 مندوب لكم ورسائل سفارات الدول المؤثرة في العالم لمؤتمركم وفي الداخل تجاوزتم الخطوط الحمراء عندما رفضتم الدخول في جلابيب الفساد وأثرتم مصلحة وطنكم على مميزات الحكم فتقاربتم كثيرا مع الأحزاب الأخرى والمثقفين مع اهتمام واضح بالحريات حتى بتم تنازعون البساط .. كان عليكم أن تكونوا حزبا صغيرا أو إرهابيين حقا أو شركاء الفساد كي لا تغتال أفراحكم !!
    هل أدركتم ما لذي اقترفتموه ؟ وهل أدركتم ماذا ينتظركم بعد ؟ !!
    لم تكن هذه المرة الأولى ولا الاخيرة التي ينال فيها منكم لكنهم أخطئوا فيها كثيرا فقد ظنوا أنهم وجهوا ضربة لاكبر حزبين معارضين في اليمن بل للمشترك بأكمله برحيل الدينامو المحرك له وفي عرس الآخر والحقيقة أن الألم كان للوطن بأسره ومحبيه فكلما ظننا بأننا نخطو نحو الأمام يعيدنا السفاحون عشرا إلى الخلف كانت فاجعة حقا ما أصاب عمر ولكن عزاؤنا فيكم وعزاؤكم فينا فكلما زرعوا الشوك في طريق التقدم كلما منحونا دافعا لفتح أكثر من طريق ولتقارب أكبر فحادثة الاغتيال لن تزيد كم إلا أقترابا مع المشترك وتجاوزا للاختلافات الفكرية لانها بعد دماء جار الله تمس وجودكم قبل خياراتكم ؟
    ** حاولوا ظلما أغتيال فرحة المئات من الشباب الذين ارتصوا على جنبات الطريق إلى الاصلاح كانوا يرتدون الملابس الجديدة ، الانيقة ، وفي عينهم الامل وعلى وجوههم الفرح فاليوم عيدهم وفي القاعة أرتصوا بل وتسابقوا أيضا يخدمون ضيوفهم حبا وطواعية غردوا وهتفوا وكانت القلوب تهتز فرحا وحماسا (مع الإصلاح مع الحريات ومواجهة الفقر والفساد ) .. كان علي أن ادرك حقيقة فيهم لم أستوعبها سوى في مؤتمرهم الثالث عندما كانوا يهتفون بصدق وقوة مع القائد الاشتراكي... والله أنهم هتفوا لكلمته أكثر مما هتفوا لكلمة رئيس حزبهم حتى صديقتي غيداء فاروق كانت تظن بأنها قد تؤذى بنظرة أو كلمة وهي تدخل مؤتمرهم بهيئتها التي تختلف فكريا معهم لكنهم استقبلوها بالترحاب وكرم الضيافة ثم ودعوها بالاعتذار عن أي تقصير ، أنهم لا يرفضون الآخر ، ويتقبلونه ، بل ويلتقون معا على مائدة وجبهة واحدة هذا ما كان يجب علينا ان نلاحظه في أكبر أحزابنا قبل أن يلحظه خفافيش الظلام قبلنا وحاولوا تشويهه وأين لهم أن يستطيعون فقد فضت الآفاق ولم يعد سوى نجمكم مضيئا .. وعاد المجربون خائبون في كل دول العالم يبحثون عن أصولهم عن ماضيهم المشرق عن أمجادهم التي ذهبت يبحثون عنهم ، عن الأرض التي فرط بها فالغلبة لكم .. مهما حاولوا وكيف لهم بمن كان طلائع الشباب وقوده والراسخون في العلم ظلاله ؟ ربما استطاعوا أغتيال فرحتهم ربما !! ولكن تلك الحناجر التي هزت القاعة المغلقة لا أظنهم بقادرين على إسكاتها ومثل ذلك الشباب المتوقد جم الأخلاق لا يقصى ... ويظن الفاسدون أنهم بعد ذلك على إقصائكم قادرون ؟
    ** والعبرة في أن المعركة بدأت وما كان دافعا قويا لكم وللمشترك ولكل الوطنيين في هذه البلاد أن يثأروا لدم الفقيد أن ينالوا ممن نال من نضالهم السلمي ، وأبريل الفيصل والناس ملتفون حولكم والآمل معقود عليكم فلا تيئسوا ولا تحزنوا فأنتم الاعلون ولا خوف عليكم ولاتحزنون .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-01-27
  9. hjaj22

    hjaj22 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    1,242
    الإعجاب :
    0
    على الرغم ان ماكتبت سيد ابن اليمن
    فيه شيء بسيط من الحقائق ومنها
    1-احاديث النبي صلى الله عليه وسلم والتي لاجدال عليها
    غير انه لايجوز توضيفها حسب الاهواء والامزجه الشخصيه
    2- بعض الاسماء التي انسحبت من الاصلاح والتي
    غالبا مايكون المبرر مادي ولايجوز التعميم
    وقولك كان التاسيس عام 90يؤكد جهلك للحقائق فعد ياعزيزي
    لتاريخ حركة الاخوان المسلمين في اليمن لتتسع معارفك
    وقولك (اليس من الافضل له بعد كل الازمات والمشاكل
    التي تعرض لها ان ينضوي في اقرب الاحزاب منهجا وسلوكا)
    يثير حول كتاباتك الشكوك ولا يعطي غير معنيين2
    فاءما ان تكون مكلفابكتابات انت غير مقتنع بهااوانك تفسر
    الامورحسب هواك

    ووصفك لقيادة الاصلاح ب (العلمانيه) يعني جواز قتالهم
    فهل تعيي ماكتبت ثم ان تساؤلاتك والخاصه بك لاتمت الى
    العقل والمنطق بأي صله ومايحدث اليوم من تنسيق بين
    الاصلاح والاشتراكي وبقية الاحزاب الاكماحدث في عام 94
    بمعنى انه عندما احس الاصلاح بخطرالانفصال انحاز الى الوحدهووقف ضد الانفصال

    وهاهو اليوم يعيش ظرفامشابهافالشعور العام اليوم ان الديمقراطيه في خطر
    واذالم تتشابك الايدي وتتضافرالجهود لحمايتهافقد نعودالى الشموليه
    وان لم نفارقهاسوى اعلاميا
    اذا اليمقراطيه قاسما مشتركا تستحق التنسيق وحتى التحالف
    واعتقد ان حق الشباب وما الى ذلك امر خاص بالاصلاحيون ولاشأن لك به
    وماداموا قدرضيوا بذلك الاختيار فيفترض ان نسلم باختيارهم ونحترم قراراتهم
    وشيء جميل ان تذكر نجاحاتهم اثناء مشاركتهم في الحكم رغم النسبه الضئيله
    التي حصلوا عليها فكيف سيكون عليه الحال لوتمكنوا من قيادة البلاد
    وحقوق المرأه قد اعطيت لها كما اراد الشرع لهاوعضوات الاصلاح اكثر
    من غيرهن تمسكا بتجمعهن واكثر قناعه بقيمه
    عزيزي /
    لم تكون موفقا في طرحك رغم اطالتك واجهاد نفسك فقد وضعت تسؤلات
    ووضعت لها الاجابات راجع موضوعك لتتبين ذلك واذا لم تتضح لك
    انا على استعداد لتوضيحها
    والسلام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-01-27
  11. دوفس

    دوفس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-01-13
    المشاركات:
    735
    الإعجاب :
    0
    كلام والله ياابن اليمن

    اشكرك على نقل المقال يا ابن اليمن كما وانني اعرف وجة نظرك مسبقا اي منذ عدة سنوات ...!!!
    هناك ما يؤخذ على صاحب المقال وناقله من حيث ان الاصلاح انتهى دوره الان لانه قد تحالف مع الاشتراكي بعد ان كان متحالفا مع المؤتمر ، انا شخصيا اعتبرتها ان الاصلاح في ازمة وازمته تأتي من كونه حزب وليد في الحركة السياسية الظاهرة على المسرح السياسي وادى تخبطه وحساباته الغير مدروسة الى مثل هذه النتائج وهو في الحقيقة في وضع لا يحسد عليه ، والحقيقة انه لم يتحالف مع الاشتراكي بل مع احزاب (المشترك) ولكن الاشتراكي ابرزهم ويحضى بقاعدة جماهيرية عريضة رغم ما تعرض له ، ونعرف جميعا ان الاصلاح قد كفر الاشتراكي عام 94 عندما لمع امامه بريق الشراكة في السلطة وكلكم باركتم هذه الفتاوى والمواقف الاصلاحية المتطرفة واستغلها ( سيدك ) الرئيس لصالحه ولم نسمع اية ردود افعال حينها . والان لان الاصلاح غير متحالف مع حزب سيدك اعتبرتموه علمانيا ( بالتمقنط ) . وهل كانت التحالفات مشروعة وقانونية ومنطقية الا اذا كانت مع الحزب الحاكم وضد الاشتراكي ؟
    ان انكاركم للاخرين هو ما نعارضكم فيه وديمقراطيتكم تجيز ان تتحالف الاحزاب مجتمعة لتنافس الحزب الحاكم وليس لاقصائه عن الحكم كما وان حزب سيدك قد اجاز لنفسه تسخير المال العام ومقدرات الوطن لحملاته الانتخابية ونجاح مرشحيه فهذه بتلك.
    ثق ياعزيزي انني كما عهدتني لست باصلاحي ولا انوي ان اكون كذلك لان حكمي على الاصلاح ليس من اليوم بل منذ خروجة من اوكار الدبابير عندما كان يجند الشباب بسن 12 سنه في صفوف الاخوان في بعض محافظات الشمال واذا جاز لك ان تلوم احد اليوم فلوم ( سيدك ) وحزبه لانه هو الذي اخرجهم من اوكارهم بعد ان كان يحضر عليهم ممارسة العمل السياسي بالعلن وهو الذي اتى بهم لمحاربة أهلك في الجنوب بعد ان اصدر الديلمي فتواه الشهيرة . فكيف لك ان ترضى بهم حلفاء لك وتنكرهم على الاشتراكي ... وللحديث بقية.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-01-28
  13. الحسام

    الحسام عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-22
    المشاركات:
    982
    الإعجاب :
    0
    كان أخي الحبيب حجاج موفق في الرد على الصحفي الناقم على الأصلاح

    و أنا هنا لو كنت صحفي لديت عليه على حسب منطقة و لكن نحن أناس

    عادين لا نملك أولا المعلومات و لا لغة الصحافة المزيفة و قلب الحقائق

    و لكن مع أيماننا الثابت بأن حزبنا التجمع من أفضل الأحزب الموجودة

    على الساحة اليمنية بسبب بنيته التنظيمة و أزدياد شعبيته كل يوم

    فهو الحزب الذي أستطاع و خلال مدة وجيزة أن يبني قاعدة شعبية

    عريضة مبنية على قناعات راسخة رسوخ الجبال قائمة على مبادئ

    الأسلام و التسامح و التكافل بين فئات الشعب ...

    اما قول الصحفي بأن دور الأصلاح قد أنتهي فالإصلاح الأن والأن فقط

    جأء دورة في محاربة الفساد القائم في البلاد و في أنتشال الشعب اليمني

    من الفقر و اليوم هم خائفون من التجمع بسبب أزدياد شعبيتة و تفاني

    أعظائه في سبيلة .....


    أما هذا فهو مجرد منشيت صحفي لا يقدم ولا يأخر في الموضوع فالإصلاح

    الأن حزب قائم و من أقوي الأحزاب اليمنية الموجود على الساحة و سبب قوتة

    هو قناعة أفرادة و تضحياتهم من أجل المبأدي التي أقتنعوا فيها و معلوم
    سبب هذه المقالات في هذا الوقت هي حمة الأنتخابات .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-01-28
  15. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    لقد قلت سابقا ، وسأقولها الآن ، الشجرة المثمرة دائما تكون عرضة للقذف بالحجارة .. وهكذا هو حزب الإصلاح (الإسلامي / العلماني ) .. لا أدري كيف جمع بينهما الكاتب ، لكن لكل قاعدة شواذ ..
    ردي بسيط جدا ، أخي المسافر اليمني ، وهو : الإصلاح ليس حزبا وليدا ناتجا عن الوحدة ، بل هو حزبا عتيدا ، عتيدا ، عتيدا ، بل ومن قبل ثورة عام 48 .. ولم ولن يكن حزبا يؤدي مهمة ينتهي بإنتهائها كما خيل أ و يخيل للبعض ، إنه حزب عميقة جذوره ، عالية هامته ، قائم بذاته ، وليس صنيعة لأحد ، ولا يستمد قوته وبقائه من خارج حدوده ، أكاد أن أجزم إنه الحزب الوحيد في اليمن القائم على سواعد أعضائه وكوادره وقواعده ، لا كالذي يستمد بقاءه وكينونته بل وصيرورته من المال العام الذي كان يجب أن يصرف في وجه الصحيح .. لكن هذا لا يهم الآن .. المهم هو : طالما أن دستور اليمن قد أباح التعددية الحزبية دع المواطن اليمني يقرر بحرية مطلقة ودون إرهاب ، أو ترهيب ، الحزب الذي يرتضيه ، فهل أنتم فاعلون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ، لا أعتقد ولا أظن ، ولست وحدي لديه هذا الإعتقاد والظن ، بل كل مواطن يمني حر شريف ، لكنني على ثقة أن الزمن كفيل بإنضاج الفكر والإختيار الحر لكل مواطن ، حينئذ لن تفيدنا الجزرة ، ولن تخيفنا العصا ..
    إذن إلى غدِ مشرق عظيم .. وأخيرا : تحياتي لكل يمني مخلص غيور على وطنه وعزته وتقدمه .. والسلام
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-01-28
  17. Fares

    Fares عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-10-09
    المشاركات:
    452
    الإعجاب :
    0
    السلام على الجميع و رحمة الله و بركاته

    الاخوة الاعزاء ابو لقمان , الحسام , حجاج 22

    الاخت الكريمة الشيماء

    بارك الله فيكم جميعا

    أما ابن اليمن او ...... فأقول له و لمن نقل عنه

    نحن لسنا في عجلة من امرنا، نطهو على نار هادئة بأناة واتقان، مستندين الى حق وعدالة قضية اصلب من الصخر، واوضح من الشمس في رابعة النهار، وستنقشع الغشاوة عن العيون يوما، فليعيث المفسدون و اللصوص و السرق كيفما شاءوا فلا بد من يوم يأتي فيه الحساب ان لم يكن في الدنيا فيوم القيامة يوم يسأل المرء عن اعماله و لو كانت بوزن الذرة في ذلك اليوم يوفي المؤمنون اجرهم و يرزقهم الله بغير حساب اما المجرمون و الظلمة و الخونه و مصاصي دماء و قوت الشعب فيا ويلهم و لا يظلم ربك أحدا

    و أخيرا يحسن فيك و في امثالك قول الشاعر:

    كناطح صخرة ليوهنها فلم يضرها، وأوهى قرنه الوعل

    للجميع التحية مرة اخرى
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-01-28
  19. الأهجرى

    الأهجرى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-21
    المشاركات:
    384
    الإعجاب :
    0
    يعتقد أنه كاتب

    إبن اليمن : عيب عليك أن تكون بمستوى عالى من التثقف ولم تسطع الحكم رغم كل شى ..

    أحب أن انوه الى شى إن الاصلاح لم يكن ابدا فى يوم من الايام من اصحاب المطامع الخاصة التى هى اهداف الكثيرون فى الوقت الحالى لم يكن الا سند لك ايها المواطن البار لم يكن الا عضدك اليمين وسندك القوى ومازال وسيزال كذلك مما دام على الارض حياة ماذا فعلت لك الاحزاب الاخرى او بالاحرى ماذا فعل لك الحزب الحاكم (( جرعة وراء جرعة .... غلاء معيشة الى حد لا يطاق )) ام انك من الناس الذين لا يعرفون الا النوم فى احضان دولتهم البهية اذا كنت لا تحس بذلك فانزل وتواضع وستعرف من الذى يسهر اليالى يحاول ان يغير من حياتك ايها المسكين أهكذ يجازى من يسهر على مصلحتك ....

    أقتبس من نصك المفعم
    *-*-*-*-*-*
    اليس من الاجدى والافضل لهذه القيادة "العلمائية"


    اذ كيف يقبل علماء الامة "المنضوون في قيادة الاصلاح"
    -*-*-*-*-*-*-
    هل انت ممن يتقون فن الحديث والتكلم والمخاطبة ام انك تتستر خلف هذا وذاك .

    هل انت كاتب بحق فوالله انها لطامة كبرى ان تكون كاتب لان الكاتب يعرف ما له وما علية كيف تجروء على تسمية علماء الامة بالعلمانيين
    إنه لجنون ان تسمى 300 عالم دين انهم قيادة علمانية أتسمى خلافاء الانبياء بأنهم علمانيون فاذا كانوا هم العلمانيون فماذا تكون انت .......................

    ولكن فى الاخير احب ان اقول اذا كان هذا رايك الشخصى فأسال من الله ان يهديك للطريق الصحيح
    واذا كان رأى منقول فحسب لكاتب يدعى انه كاتب فإنه يتستر خلف كذبة عاشها ولا زال عايشها انه يعتقد بحق انه صحفى وكاتب ......................
     

مشاركة هذه الصفحة