الدعارة الفكرية في الأفلام المصرية

الكاتب : سامي   المشاهدات : 561   الردود : 4    ‏2003-01-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-27
  1. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    الدعارة الفكرية في الأفلام المصرية
    في صباح يوم السبت الموافق الخامس والعشرين من شهر يناير لعام 2003 شاهدت احد الأفلام المصرية على شاشة الفضائية المصرية الأولى .
    كنت قد سمعت عن هذا الفلم انه اخذ جائزة من مهرجان كان السينمائي وكنت واثقاً أيضا إن الغرب لا يمنح جائزة كهذه لعمل يشرف العرب والمسلمين . وكن في تلك الأثناء احمل قناعة مفادها إن الأعمال السينمائية المصرية في عمومها كان لها الأثر الكبير والخطير في إفساد أخلاقنا كمجتمعات إسلامية وان الأعمال الفنية اللبنانية ليست إلا ابناً شرعيا لتلك الأعمال المصرية . ولكن تضل الأعمال الفنية اللبنانية أعمال هابطة لا تستهوي سوى منحطي الأخلاق الذين يعشقون العري والرقص وتجارة الجسد الظاهرة جليا في اغلب القنوات اللبنانية إلا ما ندر . ولم أصادف يوما عملاً لبنانياً فنيا يتحدث عن الإسلام وعن ما يصح في الإسلام وما لا يصح ، فقد ظل اللبنانيين بعيدين عن هذا الأمر ولم أشاهد مثلاً في أي عمل فني لبناني يهزئون من شيخاً أو من امرأة محجبه أو مأذوناً شرعياً أو خلافه .
    على العكس من الأعمال الفنية المصرية فهي بالاضافه إلى تجارة الجسد التي كما أسلفت تعتبر الأب الروحي لتجارة الجسد في الأعمال الفنية اللبنانية والتي تفوقت عليها فيما بعد . فانك تشاهد في الأعمال الفنية المصرية ما هو اخطر من دعارة الجسد بمراحل ، وأنا أتحدث هنا عن دعارة الفكر التي امتهنتها هذه الأعمال منذ عقود .
    ففي فلم المصير الذي تحدثت عنه في بداية المقال شاهدت ما هو اخطر من دعارة الجسد وحتى دعارة الفكر ، فالفيلم يتحدث عن المفكر الاندلسي ابن رشد وأنا هنا لست في معرض لتقييم هذا الشخص فانا بكل صراحة لم اقرأ له حرفا واحدا ولم أقرا أيضا أي نقد عنه وبالتالي لن اسمح لنفسي إن أتحدث فيما لا افهم فيه .
    كما أني لن أقيم الفيلم من الناحية المهنية أي من ناحية الملابس والديكور والحبكة القصصية والموسيقى التصويرية .
    ولكني سأقيم مضمون الفيلم والفكرة التي يريد إن يوصلها إلينا مخرجه يوسف شاهين ، حيث يمثل ابن رشد في الفيلم شخصاً متديناً ويشغل منصب قاضي القضاة في الأندلس ويصور الفيلم هذا الشخص على أنه متفتح العقل بحسب مفهوم مخرج الفيلم الذي طالماً يردف تفتح العقل بالانحلال الخلقي بضم الخاء فهذا الشخص المتدين في الفيلم الذي يشغل منصب قاضي القضاة في الأندلس لا يمانع إن يعانق شخص فرنسي نصراني الديانة زوجته لتوديعها ويسمح لرجال المدينة بالدخول إلى منزله ومشاهدة ابنته الشابة التي تظهر لهم في ابهى صورة حتى إن هناك بعض المشاهد ظهرت للجميع وجزء من نهديها ظاهران مما أثار الشهوة الجنسية لابن الخليفة الموجود في المنزل وكل ذلك في وجود ابن رشد الذي يعتبر ذلك لا يتعارض مع الشريعة التي يحكم بها بلاد الأندلس .
    وهناك مشهد ظهر به هذا الفرنسي الضيف يقبل ابنة ابن رشد دون إن تمنعه وعندما انتهى من تقبيلها أخبرته أنها لم تتجاوب معه لأنها تحب شخصاً آخر . والطريف في الأمر إن هذا الشخص الآخر كان يشاهد هذا القبلة واحتج عليها وطالب إن تكون له قبله مماثله فأهدته ابن قاضي القضاة القبلة ألمراده ولكن هذه المرة بتجاوب !!!!!

    ثم نأتي إلى شخصية الفنان محمد منير وزوجته ليلى علوي حيث يمثلان شخصيات غجرية يبيعون الخمر في الحانة الخاصة بهم مع الرقص والأغاني وكان احد ضيوفهم هم ابن الخليفة الاندلسي الآخر مما أثار استياء الخليفة الذي اشتكى لقاضي القضاة ابن رشد من أعمال ابنه المنحلة ولكن ابن رشد استغرب لاستياء الخليفة وقال له إن الرقص شيء جميل وطالبه بان يدعه في دنياه الجميلة ، والمصيبة الكبرى إن هذا الغجري بائع الخمر هو صديق حميم لقاضي القضاة ابن رشد حتى انه قام بالغناء أثناء جنازة بائع الخمر .
    ثم نجد حادثه أخرى وهي حمل أخت زوجة بائع الخمر من ابن الخليفة عن طريق الزنا وتعاملهم مع الأمر كأنه حدث عادي وإذا أراد إن يتزوجها فلا بأس وان لم يرد فليست هناك أي مشكله وكل هذا يحدث في بلد يحكم بالشريعة الإسلامية .
    وعلى الجانب الآخر يصور لنا مخرج الفيلم لا بارك الله فيه المعارضين لهذا الوضع على أنهم أناس متخلفون يعيشون في بؤر الجهل والظلام والذي انضم أليهم في ما بعد ابن الخليفة الذي ضل عن دين الحق ( دين الخمر والموسيقى والزنا ) إلى دين الظلال ( دين الصلاة والعبادة ) وصوره لنا انه أصبح أحمقا يردد كلام الله دون الغوص في معانيه والتي يحاول إن يسوقها لنا مخرج الفيلم على أنها هي نفسها الفسوق والانحلال .
    ويصور لنا مخرج الفيلم أيضا أعداء ابن رشد من العلماء على أنهم خونة مستعدين لبيع البلاد إلى الصليبيين .
    مثل هذا الفيلم يعتبر بكل المقاييس من أوطى الأفلام التي شاهدتها في حياتي فمخرج الفيلم يسوق لنا الفسوق والانحلال باسم الدين ويحاول إيهام شبابنا أن شرب الخمر والرقص والزنا لا تعارض تعاليم ديننا فلماذا نتعصب ضدها ؟؟؟؟؟؟.
    ومن باب المصادفة ان في نفس اليوم كنت قد شاهدت مقابلة للشيخ عادل امام الذي اكد على شاشة التلفزيون وامام الجميع ان الحجاب الشرعي لا يمت للعقيده باي شكل من الاشكال وانه لا يعدوا ان يكون امراً شخصياً .
    وهنا اريد ان اتساءل لماذا نغضب من أي شخص نصراني يهين الاسلام ويعتدي عليه وبين ظهرانينا من يتعدى هذ ه المرحله كما في فيلم قديم لعادل امام عندما صور الملائكة في فيلمه الساقط ****** على انهم مجموعه من البنات المثيرات جنسياًِ ، وهذا طبعا بمعزل عن باقي اسقاطات الفيلم اللفظية والادبية التي تفنن فنانوا الفيلم في اظهارها .
    ولماذا نسل سيوفنا على كل شخص يتطرف يالتمسك بتعاليم الاسلام مع كل التحفظ على هذا المفهوم ونسمح ونحث بل ونساعد الجانب الآخر الذي يتطرف في التحلل من هذه التعاليم . بل ويتعدى الى نشر هذا الانحلال وفرض فكرته عن دين الاسلام بطريقة ارهابية .
    هل سننتظر الى ان يتشرب اولادنا هذه الاسقاطات ويصبح علينا حرمانهم من مشاهدة التلفزيون حتى نضمن حسن تربيتهم .
    وياترى ماذا سيبث في التلفزيون بعد 10 سنوات من الآن ؟؟.

    وهنا طبعاً لا ابرأ حتى الدور اللبنانب في افساد الاخلاق الذي تصدر في ال7 سنوات الأخيره جميع الأدوار واصبح رائداً في هذا المجال ولكن هنا اكرر واصر ان افساد الأخلاق اقل وطأة من اتلاف الفكر .







    ابو البراء
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-28
  3. أبو العز

    أبو العز عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-24
    المشاركات:
    9
    الإعجاب :
    0
    أخي أبو البراء
    بارك الله فيك على هذا الموضوع الهام جدا وأنا أشكرك كل الشكر على صحيح نقدك وروعة وصفك لقوادي الفكر العربي هذه الأيام
    ومن يريد أن يقرأ تصريحات الفنان العلامة الفهامة رمز الفن العربي الرفيع/عادل إمام يمكنه قراءته على هذا الرابط
    http://www.moheet.com/moheet/show_g.asp?pg=3&lc=618&lol=931658
    أليس هو هذا العادل إمام الذي ما زال لا يهتم إلا بالعهر في كل مسرحياته وأفلامه؟
    اذكروا لي فلما واحدا لم يقم فيه النجم الجميل العادل بممارسة كل أنواع الرذائل مع عاهراته المفضلات المعروفات من شرب خمر وممارسة زنا (أو ما يعرف بالجنس تأدبا) و من نكات سمجة وتقمص سفيه للشخصيات الخيرة وتشويهها ولكن مع ذلك فهذا البطل لا زال طيب القلب رغم الخمرة التي تذهب بعقله ورغم رذائله إلا أنه طيب القلب وسوف يوفقه الله وينتصر على كل أعدائه في نهاية كل فيلم !
    أليس هو من تفاخر على الفضائية اليمنية بأن جده كان يحفظ القرءان الكريم كاملا ..وبأن العمل عبادة وهو يمارس عمله بكل شغف في هداية الناس إلى ممارسة الزنا وشرب الخمر و الإستخفاف بالناس الصالحين الجادين ؟. واستغل العمليات الإرهابية التي كانت تقوم بها جماعة التكفير والهجرة في مصرفي الهجوم على كل خير ومحترم وتسفيهه ؟والتعرض للإسلام بالإساءة وإنكار صحيحه من عدم شرب المسكرات ولبس الحجاب، وإشاعة الفاحشة بين المسلمين (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون)، جنبا إلى جنب مع المخرج ( العالمي ) المسيحي يوسف شاهين الذي يحب تناول الشخصيات الإسلامية مثل صلاح الدين وإبن رشد وتصوير حياتهم وسلوكهم بشكل يجعلنا نعتقد أنهم علمانيون لا يعرفون شيئا إلا حب التمتع بالحياة وربما القتال من أجل الوطن والوطن فقط! هل كان صلاح الدين الأيوبي التكريتي يقاتل من أجل وطنه مصر ووطنه فلسطين فقط؟؟
    أقول لقد جاء الزمان الذي ذكره الرسول -صلى الله عليه وسلم - زمان يصبح فيه السفهاء أعلاما للناس وقدوة لهم ،زمان يصبح فيه الخير عين الشر والعكس كذلك،
    بل الأدهى أنه زمان يصبح فيه المسيحيون علماء للمسلمين ومعلمين لأبنائهم! ومؤرخين لتاريخهم ، ويتبع فيه المسلمون أعداءهم حتى لو دخلوا جحر الضب لدخلوه بعدهم!
    لذلك أقول لكل مسلم غيور على دينه مهمتك عسيرة عسيرة إلى أبعد الحدود :
    المنافقون و المرتدون يتربصون بك ويتهمونك بالظلامية ويفرحون بإنتكاسات المسلمين وزلاتهم ، والكافرون لم يعد في قلوبهم أدنى خوف أو هيبة من المسلمين وأصبحت كل نواياهم صريحة تماما ، وفوق هذا وذاك فإن جهنم تنتظر كل من لم يهتم بأمر المسلمين وكل من أخذ ببعض الدين وترك بعضه.
    وحسبنا الله ونعم الوكيل والله المستعان
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-01-28
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أخي الغالي أبو البراء ..
    أخي الغالي أبو العز ..

    لقد وضعتما اليد على الجرح ..
    (أبو البراء) دام فكرك مشرقاً أيها الرائع دوماً ..:) متابعتك للفلم نفتقدها في الكثير من شباب اليوم الذين يتابعون بسذاجه بدون تقييم أو فرز وتحليل لكل الإشارات التي يرسلها المخرج بواسطة من اختارهم لتمثيل هذه الأدوار ...ويشعل ضياء الفكر عندما يكون الأمر أمام أمر تاريخي يحاول منتجوه ومخرجوه من ترتيب أولوياتهم في زعزعة الصور التاريخية بل وقراءة الحقائق وتشويهها من منظورهم بما يخدم أعداء هذه الأمة ويجعلها مطية سهلة لهم .
    فلو سألت أي شاب يستقي فكره عن طريق الأفلام عن ( هارون الرشيد مثلاً ) لرتسمت صورة الراقصات الغواني والقصور المبهرجة والمليئة بالأقداح والطرب .
    لكن أن يقف على حقيقة رجل يجاهد عاماً ويحج عاماً ..ثقيلة الفهم والإستيعاب لديه ..وفي مسلسل العائله تجدهم ينكرون عذاب القبر بكل وقاحه وفي ابن حزم يسلبون العربية قدرها وجمالها ..وووو عدد ولاحرج !
    وفي كل صحابي وخليفة وفارس قصص الحب والهيام والعشق البارح هي الأصل وبكى التاريخ بين يدي هؤلاء ..
    انه بالضبط ماوقفتما عليه : عهر ثقافي ..بصريح العباره وبعيد عن كل المحسنات البديعية ومكياج الحديث ونزقه ..

    بل تعالوا الى الأشد الأنكى ! ان يسمى هؤلاء وهم حثالة المجتمع ب ( نجوم المجتمع ) ...
    يالله أي جريمة وأي استغفال وأي عهر وخبث ومكر وصفوا ما أحببتم من الصفات الرديئة العفنة في هذا التوصيف ..
    نجوم المجتمع ياساده ويا أحبه هم أبو بكر وعمر وعثمان وعلي والقعقاع وخالد ...وكل ذي همة ونقاء أضاف لتاريخ الأمة مجد ونور ... نجوم المجتمع هم من نربي أبناءنا على السير على خطاهم والإقتداء بهم ..نجوم المجتمع هم اولئك الرجال الرجال الذين ماعرفوا الأغاني مائعات ولكن العلا على أيديهم صيغت لحونا ..




    الكرام الأحبة التمثيل والمسرح (ابو الفنون) نعم سلطة رابعة بجانب الصحافة لكن على أسس تبني لاتهدم وتضيف لاتسلب ..
    فالمخزي المضحك أن يقف هؤلاء وهم على فسق ظاهر ومجاهرة لاتخفى على ذي بصر وبصيره يقفوا على منابر الفتيا وبكل جراءة ووقاحة والانكى ان يخفو نصرانيتهم والعداء العقدي الكامن لهذا الدين والمبكي أن يجدوا من شباب المسلمين من يحبهم بل ويعشق صورهم الى درجة الجنون ليضعها أمام عينيه قبلة .
    بصريح العبارة المجردة انهم يجرمون في حق الأمة ويشوشون فكر ابنائها ويقفون في مقدمة العوامل التي تثقل كاهلها وتبطء سيرها ..
    وما من حل إلا ان توجد الايجابية والهمم في تقديم لا أقول ( البديل ) بل ( الأصل ) الفن الهادف ...الذي لايقوم على تفاهات (معبودة الجماهير ) بل على قيم تاريخ زاخر بالعطاء مادة وانتاج ..

    كل المحبة وفائق التقدير ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-01-28
  7. السيف المسلول

    السيف المسلول شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-15
    المشاركات:
    2,214
    الإعجاب :
    0
    حسبنا الله ونعم الوكيل والله المستعان

    سُبحان الله وبحمده سُبحان الله العظيم

    لا إله الاّ أنت سُبحانك إني كنت من الظالمين

    اقتربت السّاعة وانشق القمر 00

    نعم نحن في آخر الزّمن والمهدي المنتظر قد وُلِــد منذ شهر وننتظر عدله
    اللهم ثبّتنا على دينك
    اللهم ثبّتنا على سنة سيد المرسلين عليه الصلاة والسلام

    والسلام عليكم عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-01-28
  9. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    حياك الله اخي الكريم

    نص مقتبس من رسالة : السيف المسلول
    ==========================
    شكرا لطرحك هذا الموضوع المهم
    ولا زيادة على تعقيب اخواني الكرماء
    لك مني كل الشكر والتقدير والحترام
     

مشاركة هذه الصفحة