زواج x زواج

الكاتب : شمعة أمل   المشاهدات : 448   الردود : 2    ‏2003-01-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-25
  1. شمعة أمل

    شمعة أمل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-05
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    في السطور القادمة حالات لزواج في ايامناهذه :

    ** يفضل بعض الشباب الزواج من النساء اللاتي تجاوزن الثلاثين ..لان مطالب المراة في هذا السن قليلة بعكس الفتيات اللاتي يرهقن الشباب بمطالبهن الكثيرة وغير المعقولة .. كما ان هؤلاء النسوة يردن الانجاب قبل سن الياس .. فيتغاضين كثيرا عن حقوقهن ..
    وانك لتعجب عندما تقرا صفحات الزواج في المجلات .. فمثلا شاب يريد الزواج من امراة فوق سن الاربعين بشرط انتكون غنية وان يستقر معها في بلدها ..
    من جهة اخرى .. هناك بعض القتيات اللاتي يفضلن الزواج من الرجل المتقدم من العمر ..ذلك لانهن يعتقدن ان المال هو اهم شئ للعيش في سعادة ابدية .. بدلا من الارتباط بشاب قد بدا الدخول في معترك الحياة ويلزمه بضع سنين ليوفرلها كل ما تتمناه ..

    ** هناك حالات زواج اضطرارية .. بمعنى ان يكون الاب مدينا لشخص بمبلغ كبير ولايستطيع رده .. هنا تكون الاضحية هي الفتاة .. للخروج من هذا المازق .. ويكون الزواج هو الحل..

    **من صور التضحية في الزواج ..ان يتزوج الرجل من ارملة اخيه ..حفاظاعليها وعلى اولاد اخيه من الضياع والبؤس واليتم ..

    **الكثير من الرجال يتسابقون للزواج من الجميلات .. وكان الجمال هو كل شئ .. غاضين الطرف عن صفات اخرى اجدر بالبحث عنها في شريكة العمر ..

    ** حمى الجمال انتقلت من الرجال الى النساء .. ولاتستغرب ان يتم رفض شاب تقدم للزواج مرات عديدة .. والسبب بكل بساطة انه غير وسيم ..

    **بعض العائلات الغنية .. يكوّنون سوقا مشتركة لتزويج الابناء والبنات .. لاستمرار العيش في الحياة المرفّهة التي تعودوا عليها ..

    ** الزواج من اجل ارضاء الوالدين .. في هذه الحالة يقتنع الشاب باختيار والدته او اخواته .. وهذه الطريقة السائدة في ايامنا وهي من انجح الزيجات ..

    **هناك حالات زواج يرفضها الاهل .. بينما الشاب يصر على الزواج بالفتاة التي اختارها .. وتكون النتيجة القطيعة والبعد عن الاهل ..

    **هناك حالات بدات في الانتشار .. زواج الفتيات من اشقاء عرب .. ولو تساءلنا ما السبب ؟ ربما الفتاة خائفة من ان يفوتها قطار الزواج .. او ربما هي تسعى لنوع من الحرية لايتوفر في بلدها .. طبعا الاهل يعارضون هذا الزواج .. فتكون النتيجة ان تهرب الفتاة مع حبيبها للزواج في الخارج ..

    ** زواج الاقارب.. برغم تحذيرات الاطباء .. ونداءاتهم المتكررة بعدم زواج الاقارب .. الا اننا نجد حالات من زواج الاقارب .. ناجحة وموفقة .. وخلفوا صبيان وبنات .. وبصحة جيدة ولايشكون من اي مرض ..
    طبعا هذا لا ينطبق اذا كانت هناك امراض وراثية في العائلة .. مثل فقر الدم من نوع الخلايا المنجلية .. او التهاب الكبد الوبائي .. وغيرها من الامراض الوراثية وخصوصا اذا كان احد الوالدين حاملا لهذا المرض ..


    واخيرا ..
    تريد المراة في شريك حياتها كل شئ .. القوة .. المال .. المكانه .. الحب .. العقل .. الثقافة .. الطموح..
    ونست انه لا يوجد انسان كامل .. فالكمال لله سبحانه ..

    ويريد الرجل .. انراة جميلة .. عاشقة .. مؤدبة .. قليلة الكلام .. كثيرة الحان .. مهتمة به .. هائمة به .. لا تعصي له امر .. تسير خلفه وتهرول في استقباله .. مثل هذه المراة موجودة ومتوفرة .. ولكن في الخيال ..



    ودمتم ،
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-25
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    شكرآ لك الأخت الفاضله

    شمعة أمل
    على أثارة هذا الموضوع وسوف أسرد لك بعض الأيات ولأحاديث والتحاليل عن أختيار الزوجة

    كيف تختار زوجتك؟

    أساليب اختيار الزوجة تختلف وتتنوع من مكان لآخر، إلا أن أبرز هذه الأساليب هي:

    ا- عن طريق المجلات.

    2- طريق الخطابة.

    3- عن طريق الأهل.

    4- الاختيار الشخصي.

    5- تكوين علاقات قبل الزواج.

    ومن الواضح أن الطريقة الأخيرة هي المتبعة في بلاد الغرب وأمريكا، والطريقة الثانية هي السائدة في بلادنا العربية، وخاصة الخليجية، والمتتبع لحالات الزواج والطلاق في مجتمعنا، يلحظ بسهولة أن هناك تيارا بدأ يتمرد على الأسلوب السائد، وهو الاختيار عن طريق الأهل، وهذا التيار المتزايد بين أوساط الشباب يعترض على هذا الأسلوب، لأنه يعتقد أن هذا لون من التدخل في أمر شخصي لن يذوق حلاوته، أو مرارته سوى المتزوج وحده، وليس أحدا من أهله، ويعتقد أن تدخل الأهل يقلل من صفات الصورة التي رسمها لشريكة العمر، وهذا يطرح البديل للأسلوب الذي يعتقد أنه قديم، بالأسلوب المتبع بالغرب، وهو تكوين عدة علاقات مع من يعتقد أنهن من اللواتي يصلحن للاقتران بهن، ثم يقع الاختيار الأمثل على أفضلهن، بحسب التجربة التي مر بها معهن.

    إننا إذ نعرض هذه الأساليب في اختيار الزوجة، لا يعني أبدا أننا نقرر بأن اختيار الأهل هو الأسلوب الأمثل، ولكننا نستطيع أن نقول أن جانب الأمان فيه أكبر من أسلوب تكوين العلاقات، ونستطيع أن نقول حسب الإحصائيات المتوافرة، بأن أعلى نسبة في الطلاق إنما تقع في الشريحة التي تتبع أسلوب تكون العلاقات قبل الزواج، ونستطيع أن نقول أيضا إن أسلوب تكوين العلاقات فيه الكثير من المحاذير الشرعية، عوضا على أنه أسلوب يصلح لمجتمعات تختلف في كل شيء عن مجتمعاتنا، والأمر الذي يجعل أسلوب تكون العلاقات أسلوبا فاشلا يكمن بعدة أسباب:

    1- أن المرأة أو الرجل في هذه الفترة يحاول جاهدا أن يخفي جميع طبائعه وعاداته السيئة، ويحاول أن يكون ملاكا بصورة إنسان، فيسمعها أو تسمعه أجمل العبارات والكلمات، وتبدي من التكامل بالأدب مما يجعله يظن أن أحلامه بدأت تتحقق، وعندما يتم الزواج تظهر الطبائع والأخلاق الحقيقية فتبدأ المشكلات والاحتكاك.

    2- أن الذين يتبعون هذا الأسلوب غالبا ما يبحثون عن الصفات الخارجية، وليست الداخلية، والتي تعني جمال الوجه والقوام، والرصيد والعائلة، والأناقة، بينما لا يدخل في اهتمامهم قضية الأخلاق والدين والقيم، والرسول صلى الله عليه وسلم يشير في الأحاديث بفشل الزواج الذي يلغي الاختيار بسبب الدين والأخلاق والقيم.

    3- حياة الشك غالبا ما تخيم على الحياة الزوجية والتي منشؤها افتراض أحد الطرفين أو كليهما بإمكان تكرار التجربة مع آخرين، فيقول في نفسه مادامت تجرأت وقبلت التحدث معي والخروج معي والاختلاء بي، وربما حتى فعل المنكر معي بعض الأحيان، ما الذي يمنعها من تكرار التجربة مع آخرين؟ هذا الشك يضعف الثقة بين الطرفين رويدا رويدا مما قد يؤدي إلى الطلاق.

    والاختيار الناجح هو الذي يراعي الشروط وليس الطريقة، وكل طريقة تخالف الشروط فهي ساقطة عنده، وليس العكس، وهذا ما يجعل البعض يفشل في الاختيار، ذلك لأنه

    يبحث عن الطريقة، ويتنازل في سبيلها عن الكثير من الشروط. وأنجح هذه الشروط، الاختيار بسبب الدين والقيم والأخلاق والعلم، والعائلة المشهورة بالاستقامة، ولا يعني هذا إغفال جانب الجمال، فإن حب الجمال فطرة في الإنسان، لا نستطيع معارضتها ولكن مفهوم الجمال لا ينحصر في جمال الوجه والقوام، ولكنه يشمل جمال الأخلاق والقيم والأداب والعلم والصفات والطبائع والمواهب وغيرها.

    يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:" تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذ ات الدين تربت يداك". رواه مسلم ( مختصر مسلم 798)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-01-25
  5. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    وهنا تفسير من الكتاب كيف تختار زوجتك

    كيف تختار زوجتك
    [ 235] الشهوة الجنسية لابد ان تجد لها سبيلا نافعا للمجتمع والا فهي تضر ولا تنفــع و الســبيل الصالح هو الزواج ، و الزواج يبدأ بالاختيار وفي عملية الاختيار يتدخل الشيطان سلبيا . و يدعو الطرفين الى الفاحشة ، وعلى المسلم ان يصبر و يتقي ربه في هذا الوقت الحرج ، ولا يخرج من حدود الشريعة ، بل يجعل لقاءه بأنثاه تمهيدا للزواج بها ، وبناء الاسرة الفاضلة . و مناسبة الحديث عن الخطبة هنا ، هي الحديث عن المطلقات اللاتي يبحثن عن الازواج بطريقة اكثر شجاعة من الفتيات الابكار ، حيث ان الاخيرات يغلف شهوتهن الجنسية ، لباس الحياء و الكبرياء .

    [ ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء ]

    اي في الدعوة المبطنة لهن بالزواج ، كأن يقول لها : داري واسعة ، او انا محتاج الى زوجة . او سوف اجدد اثاث بيتي .. وهكذا ..

    [ او أكننتم في انفسكم ]

    و جعلتم الزواج مجرد مشروع تفكرون في تطبيقه ]

    [ علم الله انكم ستذكرونهن ولكن لا تواعدوهن سرا ]

    لان الشيطان قد يدخل بين الرجل و المرأة اذا اختليا ببعضهما .

    [ الا ان تقولوا قولا معروفا ]

    هو التفكر في الزواج ذاته وليس اشياء اخرى .

    [ ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب اجله ]

    و ينتهي موعد العدة .

    [ و اعلموا ان الله يعلم ما في انفسكم فاحذروه ]

    فلا تعتدوا على حدود الله في خطبة النساء . ولا تستعجلوا في انشاء علاقة جنسية ، ثم تفكروا في الزواج ، ولكن لو فعلتم شيئا من ذلك ، فلا تيأسوا من روح الله ، و عودوا الى رشدكم و توبوا الى الله .

    [ و اعلموا ان الله غفور حليم ]

    [ 236] واذا تزوجتم بواحدة من المطلقات او غيرهن ولكن قبل ان تباشروهن ، تبدل الرأي بسبب من الاسباب ، فمن الممكن التراجع عن تكميل الزواج بعد دفع جزء من المهر . ولكن لو لم تحددوا المهر سلفا ، فعليكم دفع مقدار من المال يتناسب مع مقدوركم الاقتصادي . فالغني يدفع بقدره و الفقير بقدره .

    [ لا جناح عليكم ان طلقتم النساء ما لم تمسوهن او تفرضوا لهن فريضة و متعوهن ]متعة تقدر حسب وضع الزوج غنى و فقرا فـ ..

    [ على الموسع قدره وعلى المقتر قدره متاعا بالمعروف ]ولا يكون هذا المتاع بهدف غير شريف و مقدمة للمنكر .

    [ حقا على المحسنين ]

    و يعتبر هذا المتاع ، في الواقع ، نوعا من الاحسان الواجب ، اذ لم يحصل الزوج على ما يقابله من المتعة ، ولكنه قد يمكن ان يسبب للزوجة نوعا من الاذى باقدامه عليها و تراجعه عنها .

    ان تحديد مقدار المهر في هذه الحالة يعود الى العرف العام حسب ظروف كل منطقة جاء في حديث مأثور عن الامام الصادق (ع) في رجل طلق امرأته قبل ان يدخل بها ؟ " قال عليه نصف المهر ان كان فرض لها شيئا ، وان لم يكن فرض لها فليمتعها على نحوما يمتع مثلها منالنساء " ( 3)

    [ 237] تلك كانت اذا لم تحدد فريضة المهر . اما اذا حددت و طلقها الزوج قبل المباشرة ، فان عليه ان يدفع نصف المهر .

    [ وان طلقتموهن من قبل ان تمسوهن وقد فرضتم لهن فريضة ]معينة من المهر .

    [ فنصف ما فرضتم الا ان يعفون ]

    ان تعفي النساء عن نصف الفريضة .

    [ وأن يعفوا الذي بيده عقدة النكاح ]

    اولياؤهن الذين يمكنهم انشاء عقد النكاح .

    [ او تعفوا اقرب للتقوى ]

    ذلك ان الزوج لم يستطع ان ينتفع شيئا بزوجته .

    [ ولا تنسوا الفضل بينكم ]

    اي لا تنسوا انكم ذوي علاقة بينكم وعليكم المحافظة عليها وعدم قطعها بسبب سوء المعاملة ذلك ان هناك مجالات تنفع الاطراف في المستقبل .


    (3) الميزان / ص 258

    [ ان الله بما تعملون بصير ]

    وسوف يجازيكم بالحسنات ، لو تحاببتم و احسن بعضكم الى البعض الآخر .

    المجتمع الاسلامي يجب ان يكون متينا الى درجة لا تؤثر فيه السلبيات الطارئة فحتى الخلافات يجب ان تسوي بطريقة تخلف وراءها امكانات لانشاء وفاق افضل ربما في ميادين اخرى .

    ان المسلم يجب ان يتفضل على اخوته ، ولا ينتظرهم يتفضلون عليه .

    [ 238] ان العلاقة بين المسلم و المسلم يجب ان يباركها الله ، حيث ان المسلم اخ المسلم في الله ، وكلما ضعفت هذه العلاقة بسبب الخلافات الطارئة يجب ان تعالج عن طريق زخم ايماني جديد . يمتن اخوة الايمان بين المؤمنين .

    لذلك يوصي الله هنا وفي زحمة الخلافات العائلية بالعودة الى الصلاة باعتبارها وسيلة التقرب الى الله . ويقول :
     

مشاركة هذه الصفحة