ملامح ضعف الموقف الأمريكي !

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 530   الردود : 2    ‏2003-01-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-18
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    في أعقاب استماع مجلس الأمن إلى تقريري بليكس رئيس لجنة التفتيش عن أسلحة الدمار الشامل في العراق، والبرادعي المدير العالم للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن تطور أعمال التفتيش والرقابة على أسلحة الدمار الشامل التي تقوم بها المؤسستان، بدت ملامح ضعف الموقف الأمريكي. فجوهر النقاش ومآله تركز على ضرورة مواصلة فرق التفتيش لأعمالها حتى تتوصل بالبينة الواضحة إلى امتلاك العراق أو خلوه من أسلحة الدمار الشامل. وقد أوحى الأمريكان ومعهم البريطانيين من قبل بأن يوم السابع والعشرين من يناير سيكون اليوم الحاسم الذي ينبغي على العراق تبرئة نفسه من التهم الموجهة إليه، أو هي الحرب. غير أن تعليقات الكثير من ممثلي البلدان، وبالذات الممثل البريطاني، أوضحت أن الحسم لا يتقرر بأيام معلومة، وإنما بدلائل واضحة يأتي بها المفتشون. وأن هذه البينات لا تعتمد على العراق وحده وإنما أيضا على الولايات المتحدة وبريطانيا. فقد طالب المندوب الفرنسي وغيره بأن تقوم البلدان بتقديم ما لديها من معلومات إلى المفتشين، وهذا إيماء واضح إلى أن المزاعم الأمريكية تحتاج إلى إثبات، وأنه يقع على من يزعم مسؤولية البرهنة على دعاواه.

    ولقد حث الكثير من السفراء وكذلك رئيسي فرق التفتيش العراق على أن يكون تعاونه إيجابيا وليس سلبيا. فالعراق كما يقولون يتعاون مع فرق التفتيش ويستجيب إلى طلباتها ولا يمانع في الإجابة على الأسئلة حتى حينما يعترض على عدم مناسبتها. لكنهم يريدون منه أن يكون إيجابيا، بمعنى أن يتقدم طوعا بالإعلان على ما لديه. وهذا الطلب ليس إلا إرضاء للأمريكان حتى لا تكون هزيمتهم واضحة في مجلس الأمن. والسبب أن مثل هذا الطلب يفتقد إلى المنطق. وحينما يتبصر المرء في حال الوضع القائم يجد ثلاثة أمور. الأول، أن العراق قدم إعلانا يقول أن هذا كل ما لديه من معلومات عن أسلحة الدمار الشامل، ما تعلق بها مباشرة أو مما تشتم منه علاقة بها. ويقول أنه مسؤول عن البرهنة عما أعلنه في إعلانه. الأمر الثاني، زعم الولايات المتحدة وبريطانيا أن لديهما معلومات عن أسلحة دمار شامل في العراق لم يعلنها العراق. وهما يريدان من العراق البرهنة على وجودها. إذ أن العراق ينفي وجودها وهما يؤكدان وجودها. وهما يمتنعان عن تقديم الدليل بتعلات مريضة. وهو منطق لو قيل من دولة عربية أو أخرى نامية لسخف وتفه. لكن لا أحد يجرؤ على الإعلان عن عري السلطان الأمريكي. لكن يتم مجاراته والتحايل عليه كما تفعل فرنسا وروسيا والصين. الأمر الثالث، هو ما تقوله فرق التفتيش أن هناك ثغرات في الإعلان العراقي استنادا إلى معلومات قدمها العراق أو معروفة بطرق أخرى. وهذه كما يقول العراق أنها أولا ليست أمورا جوهرية، وأنها ثانيا يمكن تفسيرها. ويبدو أنها تقع في نطاق الأمور التي دمرت أو أتلفت خلال الحرب.

    وبالرغم من أن فرق التفتيش تعمل منذ عدة أسابيع، وقامت بزيارة تلك المواقع التي أراقت بريطانيا ماء وجهها زعما أنها معامل تفريخ لأسلحة الدمار الشامل، إلا أن المفتشين على فجاجة وعنف أساليبهم أجمعوا أن ليس لديهم ما يشير إلى وجود آثارها. فالمنطق الأمريكي والبريطاني متهافت وسخيف، وهو ما يعرفه كل الكبار في مجلس الأمن. وحينما قبلوا بالإملاءات الأمريكية لتبني القرار الخاص بالعراق فقد كان دوافعهم مختلفة من بينها همز الثور الأمريكي إلى حظيرة الشرعية الدولية التي بدأ يخرج منها. لكن التغير الحاصل في موقف أعضاء مجلس الأمن، وبالذات بريطانيا، ليس مرجعه تقرير لجان التفتيش، فهم لديهم المعلومات نفسها من قبل. وإنما يعود التغير إلى أسباب أخرى.

    وأهم سبب هو تداعي مبدأ بوش حول الحرب الوقائية. فقد تم اختباره سريعا ليس على يد بلد عربي وإنما على يد كوريا الشمالية. فحينما أعلنت كوريا الشمالية أنها تملك برنامجا نوويا، ثم انتهكت اتفاقية منع انتشار أسلحة الدمار الشامل أصبح مبدأ بوش على المحك. وحينما تراجعت أمريكا أمام الهيجان الكوري الشمالي بات إفلاس المبدأ واضحا. وكان أول من أعلن عن تداعيه الأمريكيون أنفسهم سواء من خلال تصريحات لبعض الشيوخ الديمقراطيين، أو من بعد تبريرات بعض المسؤولين الأمريكيين الذين بدءوا يؤكدون أن تنفيذ المبدأ ليس آليا. وحينما لا تستطيع الدولة الأعظم تنفيذ مبدءا تبنته في أول اختبار له فإن مصداقيته تكون قد دفنت معه. كما بدأ يتضح للأمريكيين وللبريطانيين وغيرهم أن مبدأ بوش أصبح حافزا للبلدان على تملك أسلحة الدمار الشامل. فالبطش الأمريكي لا يثنيه إلا الردع بمثيله أو من جنسه. وجاء مثال كوريا مؤكدا على ذلك. إذ يكفي القول للولايات المتحدة أن مدنها لن تكون بمنأى عن الدمار والخراب إن ألحقته بغيرها، حتى تبحث عن الطرق السياسية لحل الخلافات. وهذا من بدائه الأمور. فالإنسانية لم تخرج بعد من لباس التوازن، وفقدانه يغري من تصبح الموازين في صالحه إلى ركوب مراكب المغامرة السهلة.

    كما أن الحكومة الأمريكية تحتاج حتى تخوض حربها إلى دعم رأي عام داخلي لها. ومن سوء حظها أن الرأي العام الأمريكي وإن يؤيد الحرب غير أنه يريدها في نطاق الأمم المتحدة أو على الأقل ضمن تحالف دولي قوي. وقد كانت إدارة بوش تعتمد على تابعها بلير لخلق التحالف الدولي ولمساعدتها في حملتها الداخلية. بيد أن هذا الركن الداعم بدا يتزعزع وأصبح يحتاج نفسه إلى دعامة. فالرأي العام البريطاني ضد الحرب، كما أن العشرات من النواب في حزب العمال في حالة تمرد على تحالف رئيسهم مع بوش. فإذا كان بلير يواجه صعوبات في حزبه، فكيف به يكون أداة ناجحة لتأليب البلدان للتحالف مع الولايات المتحدة في حربها ضد العراق. ولذلك بدا واضحا الافتراق البريطاني عن الموقف الأمريكي بعد جلسة مجلس الأمن الأخيرة.

    وقد أدت المواقف الأوروبية المعارضة للحرب ضد العراق إلى تعزيز المعارضة ضد الحرب في الولايات المتحدة. وهذا هو ما يخشاه صقور الحرب في الحكومة الأمريكية. فهم لا يبالون بالرأي العام العالمي، ولكنهم يخشون حقيقة الرأي العام الأمريكي. وتحتاج صحوة الرأي العام الأمريكي إلى منبه خارجي، إذ بغياب الضجيج العالمي ضد الحرب ستكون روايات الإفك الأمريكية الرسمية محل تصديق لدى الأمريكان العاديين. كما أن شدة الضجيج الأوروبي تعتمد على قوة الضجيج العربي والإسلامي. وحينما يرتفع صوتنا بأشكال مختلفة ضد الحرب فسيزداد عدد المعارضين لها في أوروبا وفي أمريكا. إذ سينضم حينذاك الخائفون على مصالحهم لمؤازرة المحصنين بإنسانيتهم وأخلاقهم ضد الحرب. فحتى هذه اللحظة لا زال الأمريكيون يؤكدون أن بعض البلدان العربية ستشارك أمريكا حربها ضد العراق، ولا زال حتى هذه اللحظة الكثير من العرب هافتا صوته، أو مترجرجا موقفه. ومثل ذلك لا يسوق إلا لتأكيد المزاعم الرسمية الأمريكية. وإذا كان من السذاجة أن نطالب حكوماتنا بأن تعتبر بمواقف كوريا الشمالية، فالأمل أن تتعظ بمواقف كوريا الجنوبية واليابان.


    د. خالد عبدالله

    الإعلام الإسلامي العالمي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-18
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    اليوم يقول بوش

    لست بحاجة إلى قرار من مجلس الأمن واتحمل مسئولية إعلان الحرب على صدام0

    أي ضعف الذي يتحدث عنه الناس أخي أحمد العجي ؟!!!!!!!!!!!!!1
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-01-19
  5. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    عزيزي سرحان

    ان غدا لناظره قريب وانشاء الله ساتزول دولة الكفر
     

مشاركة هذه الصفحة