متى يعود الطائر اليمني؟!

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 978   الردود : 7    ‏2003-01-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-14
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    وطـــن فــارغ..

    هجرة بالجملة بحثا عن اللقمة الحلال!!

    تشير التقديرات الإحصائية إلى أن أكثر من ثلاثمائة ألف مهاجر يمني، غادروا وطنهم خلال عام 2001م، ومهما اندرجت هذه الهجرة تحت مسميات متعددة، واختلفت اتجاهاتها وأسبابها، إلا أنها تنذر بكارثة الكوارث، حين نصحوا على وطن فارغ، وشعب مبعثر في خطوط الطول والعرض.

    < عبدالرزاق صالح الحطامي


    متى يعود الطائر اليمني؟!

    عندما عادت طيور الأرض صادحة، افتقدنا هدهدنا السبئي من بين الأسراب العائدة إلى وكرها.. تساءل المقالح بحزن وخجل: متى يعود الطائر اليمني؟ ظلت الإجابة في "فم الطائر" وما زال السنونو اليمني يمارس هوايته سفراً واغتراباً.. شاهراً جوازه في وجه الجهات، وأقدامه في ليل الحدود الشائك.. إنها اللقمة الزئبق، اللقمة/ الحلم التي هجرت الروح والجسد، وتمردت على الأيادي الخشنة وعرق الجبين.


    الفأر يهاجر أيضاً

    كعادتنا في حكمتنا اليمانية، ما زلنا بارعين في اختراع الشمَّاعات لنعلق عليها مزيداً من الأخطاء.. ومنذ أول قدم يمنية مهاجرة في الصحراء، ونحن نحمل الفأر جريمة تهديم السد وتهجير الأجداد والأحفاد.

    واستندنا بمفهومنا المتراكم إلى أقوال وروايات عدة ومتناقضة وهبت كلها وبقى قول الشاعر:

    فقد هدَّ قدماً عرش بلقيس هُدْهُدُ

    وهَدًّم فَأْرٌ قبله سَدَ مَأْرِبِ



    ومن ذلك الوقت ونحن نعامل الفئران بعداء موتور، ولو عرفنا أن الفأر هاجر أيضاً، وهو الأكثر تعلقاً بالوطن بعد أن صار ضحية لمؤامرات المحللين السياسيين والاقتصاديين والأدباء كذلك.


    آخر الدواء فيزة

    ينكسرون في الأسواق والوظائف والمحال، يزاولون أعمالاً حرة، ويضحون بحريتهم من أجل "سد رمق" والعيش الكفاف وفي النهاية يكتشفون "صفراً مهولاً" يربص في راحة أكفهم المخدشة، لا المحراث يجدي في هذا الوطن ولا الشهادات الجامعية، وحدها "الفيزة" قد تملك حلاً لكل هذه المشاكل المتناسلة أمامهم كالزنانير، رحلة "السنونو" اليمني لا تعترف بموسم أو جهة، رحلة دؤوبة وتهجير متواصل للعقل والحرية، للأرض والإنسان، إنهم مقتنعون بنظافة الهزيمة وإن تمكنوا من انتصار قذر، ففي واقع كهذا يغدو الهرب منه خيراً من الاصطدام غير المتكافئ.

    دائماً أتعمد الجلوس أمام النافذة الزجاجية في طريقي إلى "الدائري" أمام السفارة السعودية "أرى ما لا ترون" "بشراً كالجراد" وكرامة تهدر في "العلن" و"أجوزة" وفيز تحمل معها بقايا ملامحنا المطوّحة.



    اليمنيون الأكثر رواجاً في سوق الهجرة


    منذ ما قبل الأوس والخزرج واليمني يحمل زاد السفر وجواز الرحيل، بعضهم يشدهم حنين لا إرادي إلى الحقل والبيت، الأهل والأقرباء.. وحين يعودون لا يلبثون غير أسبوع، فيهاجرون من جديد هم الأكثر هجرة والأطول إقامة، فمعظمهم يأبى العودة ويستقر في وطن جديد يمنحه جنسيته بأبهض ثمن، تذهب مع هؤلاء الاستثمارات والمستقبل، الوطن والسنابل، ونبقى نحن معشر العاجزين بين خيارين لا ثالث لهما:

    الهجرة أو الهجرة، خاصة والظروف تمر إلى الأسوأ، إذ ليس بإمكاننا أن نعيش واقعاً أحسن مما نحن فيه ، وبعد أن تشافهنا بثقة الحكمة القائلة عز القبيلي بلاده ولو تجرع وباها" وبعد أن استمعنا إلى صوت الشجن والوطن على لسان "أيوب طارش" وهو يقول " ارجع لحولك" أو "يهناه عيش المنكد ما دام فارق رباها" باللهجة التهامية المتشفية من المهاجرين وفراقهم للوطن الذي يعني عند الشاعر والفنان: النكد والغربة والهم" وعند "السنونو" اليمني: اللقمة والوكر، الحياة والكرامة.. وشتان بين عاطفة وعقل.


    الهجرة إلى المريخ

    يبدو أن اليمنيين اللذين رفعا دعوى ضد وكالة "ناسا" الأمريكية يطالبان فيها بالمستندات والوثائق بملكيتهما المطلقة لكوكب المريخ إرثاً مشروعاً من الجد الأول، قد تكون هذه الدعوى من الحماقة والسخف بمكان، كوننا عاجزين وطوابير تمتد بطول الفجيعة، وفي إدارة "الجوازات" ترتص أمام البوابة فجيعتنا الكبيرة، وفي مشروع دائب للتهجير والترحيل بطرق قانونية، أو بمغامرات مثابرة تعرقلها براميل الحدود ويقظة الحرس، تفشل معظمها وتعود بنفس أقوى فالوطن "سم خياط" و "أرض الله الواسعة" والهجرة فرض عين على من استطاع السبيل.


    بعام في المهجر ننتقم من أعوام الذل

    هكذا هم؛ عندما يفيض الأسى ويعربد، يهاجرون للانتقام من جور "الداخل" من قسوة الوكر وتمرد الماء والعشب وظلم القفار، كلهم ينجح في مشروعه الخاص خلال أقل من عام.. التجارب كثيرة وناجحة، وفي أقل من عام مهاجر يمكنك أن تقضي الدائنين وتغدق عليهم الهدايا والتي لن تكون مسبحة بالطبع" كما يفعلها معي معظم الأصدقاء المهاجرين وهم من أذكى الطلاب الذين شجعتهم على الدراسة، وشجعوني أخيراً على الهجرة، كذلك بإمكانك إرضاء الوالدين وإعادة اعتبارك والطمأنينة المعنوية والمادية، والأمر الأهم من هذا وذاك هو حصولك على المجلس المناسب والبارز في حفلة زفاف ما أثناء العودة إلى منطقتك وتوسل أحد الجيران في قرضه ضمار لبيع القات بعد أن آذاك قبل الهجرة كثيراً، ومميزات أخرى تأتي في أقل من عام في المهجر كفيلة بإصلاح فساد في الأيام الخاليات.

    البرهنة بامتلاكنا لوطن لائق.. لكن اليمن الذي شرق وغرب، اتهم وانجد، حط رحاله في أقصى الجنوب وأنأى الشمال باحثاً عن ذاته، وجد أن الأرض غير قادرة برغم جغرافيتها الممتدة على تلبية بعض من حلم كبير يراوده منذ ما قبل الميلاد ليس إلا الهجرة.


    عرفته يمنياً

    أينما حللت مهاجراً فستجد الجالية اليمنية هي الأوضح معالماً ووجوداً كثافة تتزايد ونشاطات واسعة في مختلف الأصعدة تلعب دوراً هاماً في حياة تلك الشعوب وتجود بخيرها لغيرها، وإلا فأين الانتصارات الدولارية للملاكم العالمي نسيم؟! الذي أعطيناه من كدحنا مكافآت فاخرة.. ولعل حاجز الغربة الداخلية والنفي المحلي ينعدم في المهجر، حيث كل غريب للغريب نسيب، وحيث التوحد الروحي والعاطفي بين المهاجرين الذين يجسدون أحلى صور التقارب والاتصال لكن اليمني تعرفه بسيماه الذي يختصر كثيراً من تعاريج الوطن وتضاريس الجغرافيا وصفرة القات وإلا لما عرفه البردوني الأعمى وقال عنه:

    عرفته يمنياً في تلفته خوف

    وعيناه تأريخ من الرمد


    الهجرة أسباب وتبريرات

    البطالة والفقر التدهور الاقتصادي رغم التهور الافتراضي، غموض الحاضر واستحالة المستقبل، التشرد الأسري والهم المعيشي وسوء الحال والمآل، عوامل موجودة بقوة، إن لم تجبرك على الهجرة الخارجية، أرغمتك على النزوح من مكانك بصورة مستمرة.. على عدم الاستقرار الناتج عن عدم الاعتراف بإنسانية المواطن وكرامته، إلا في أمور قهرية تتمثل في البطاقات الانتخابية وتعداد السكان، والمهاجرون على كثرتهم مقتنعون بالهجرة كأمر حتمي فاصل.


    قبل أن تهاجر

    أضع هذه النقاط العاجلة على حروف مرتبكة ذلك لأني في إطار تفكيري بالقضية وتطرقي للهجرة لم أتخلص بعد من سلطة لا أرغبها لكنها تستبد بذاكرتي، تلك هي سلطة الإقناع بالهجرة واللحاق بالركب، فقبل أن تهاجر أو أهاجر، علينا بـ(غسيل المخ) حتى نتمكن من التبرؤ الكامل من ماضٍ ينقر أحداثه في ذاكرتنا المنخورة بمسمار صبة ومنقار غراب..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-14
  3. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخ الفاضل / تانجر

    ليس أمامي سوى الشكر الجزيل لنقلك لهذه:mad::( المقالات الأكثر من رائعة ,, وأود يا أخي أن تشير باسم الكاتب أو الكتاب .. لا أعلم من كتبها غير انك ذكرت اسما واحدا هل تقصد انها كلها لكاتب واحد .. ومع جزيل الشكر

    ودائما السؤال الذي دائما يتبادر في ذهني .. الا يخجل هذا الرئيس مما يكتبه كتابه وما يسطرونه من واقع اليمن الأليم والمر ؟؟؟!! .. ألا يتالم لحالهم هذا الـ !!؟؟ .
    حقا ان لم تستحي .. فاصنع ما شئت .

    تحياتي للجميع

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-01-14
  5. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : TANGER
    ==============
    حسب رأيي فهذا أجمل ما قيل في هذه المقالة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-01-14
  7. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    هجرة اليمنيين إلى الخارج أصبحت جزء من حياة أبناء بعض المناطق اليمنية.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-01-14
  9. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أخي الغالي تانجر ..
    أخي عبد الرزاق الحطامي ..

    أواه في أواه وياحر كبداه ...
    عبد الرزاق ينكأ الجرح بقلم المعلم ويضغط على المشرط حتى كاد يقطع شرايين القلوب ....عبد الرزاق ...أهي لعنة الأجداد الاولى ( ربنا باعد بين أسفارنا ) ...ام هو الفأر المنكوب الذي حدثتنا عنه وأتت الدراسات لتضعه تحت ميكرسكوب المختبر في فضاء المريخ ...أهو ذاته الذي وصفته الدراسات بأنه وفي العشرة عاشق لموطنه هو ذاته من شردنا وسبقنا في الرحيل ....مازالت كلمات عمرو بن العاص رضي الله عنه في بلاط معاوية رضي الله عنه يتردد صداها عبر مراحل التاريخ ( مما أقول فيهم ياأمير المؤمنين إن منهم إلا ناسج برد أو سائس قرد حكمتهم امرأة وشردتهم فأره ) ...دعني أشطب الكلمات الأولى فهي في معرض كسر غرور القيسي وأتوقف عند التشريد الذي يحمله الطير المهاجر ..

    هل أرضنا طارده تنتظر غيمات السحب ودموعها الهتون كل صيف لتسقي تلك الربى وإن هي احتجبت تعلقت العيون بما خلف السحاب فشدت المطايا وحدى الحادي ...(عز القبيلي بلاده وان تجرع وباها ....وان كثر عليه وباها يطير من غير ريش ) ...(ألم تكن أرض الله واسعه )..( فامشو في مناكبها وكلو من رزقه )...

    مازالت عوامل الهجرة تقف بين ..
    1- عوامل طبيعية من قلة الأمطار وضيق المساحات الزراعية .وغلبة القات واستئساده على الطين والجبل ( المدرجات الجبلية ) ..

    2- ظروف سياسية خلال فترات متقلبه في تاريخنا اليمني المشتت الأحداث والوقائع ..
    3- ظروف اجتماعية مشكلات البطالة وضيق الحال وانعدام فرص العمل .والإعتماد على الغربة كمصدر تمويل لزراعة القات وحفر الآبار والبناء .
    4- التطلعات الشخصية نحو تطوير الحال .
    5- توارث الغربة بين أفراد الأسرة والمنطقة .
    6- انعدام مناخ الإستمثار الآمن ....( الأمان )
    7-اضطراب ميزان العملة اليمنية .

    الامر يحتاج الى الكثير من الوقفات ...
    كل التقدير أخي الكريم ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-01-14
  11. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    لن يعود ابدا

    قال الله تعالى(فقالوا ربنا باعد بين اسفارنا وظلموا انفسهم فجعلناهم أحاديث ومزقناهم كل ممزق ان في ذلك لأيات لكل صبار شكور)
    0000000000000000000000000000000000000000000000000000000
    هي حقيقة وليست لعنة وليس نكبة وليست ......وليست
    انما واقع نعيشه يقولون عنا ( بو يمن) احتقارا وازدراءا
    ولكن طالما ضحكت وضحكت لأن ثقتي اني من اصل العرب
    ثقتي ان ليس اصلي ونسبي هو نفسي انما عملي الصالح هو اصلي وفصلي
    ضحكت من العمق لأني اعرف من انا
    لاشيئ يبكيني
    كنت في بلدي
    كنت في الهند
    كنت في السند
    كنت في اي مكان
    فانا هو انا
    عندما اخرج نبينا من مكة وذهب الى المدينة
    ماذا فعل ؟؟؟؟؟؟؟؟
    ظل في البلد التي احتضنته وعاش بها حتى توفي ودفن بها ولله در المدينة واهلها
    اذا ماذا تعني الهجرة؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ولماذا ننكرها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    احمد الله كل ماشرقت شمس البلد التي اعيش فيها
    احمد الله ان جعلني مسلمة من ابوين مسلمين
    مقيمة الصلاة
    احمد الله على نعمه الظاهرة والباطنة
    والحمدلله وتفطن ياخي الكريم الى قوله جل في علاه(ان في ذلك لأيات لكل صبار شكور)
    افبعد هذا لانصبر ولا نشكر
    ونحن طردنا من جنتنا وبلدنا بسبب كفران النعم(كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور )والنتيجة(فاعرضوا)
    لانكون مثل اجدادنا
    فلنحمد الله اخواني فلنحمد الله
    0000000000000000000000000000000000000000000000000000000
    قد اكون اطلت ولم انتبه لخواطري ولا املائي ولا تعبيري ولكن جعلت القلم يجري وانا لاادري وفي النفس الكثير ولكن لااريد ان اطيل.
    ===============================================
    اشكرك اخي على كل ماكتبته وجزاك الله خيرا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-01-14
  13. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    عفوا كتبت بالغلط

    الظاهر من كثر الموضوع ماهو مهم
    ابغى اكتبه مرتين
    اعتذر مرة اخرى
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-01-14
  15. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    الاستاذ الصراري اجاب علي سؤالك يا اخت بنت يافع

    اشكر كل الاخوة ..... واه....واه...واه
     

مشاركة هذه الصفحة