إفساد أهل ألهوى و البدع أعظم من إفساد العدو من أهل الحرب

الكاتب : أبو معاذ   المشاهدات : 393   الردود : 3    ‏2003-01-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-13
  1. أبو معاذ

    أبو معاذ عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-29
    المشاركات:
    148
    الإعجاب :
    0
    قال شيخ الإسلام أبن تيمية-رحمه الله- في " مجموع الفتاوى "(28/231-232 : )"و قال بعضهم لأحمد بن حنبل : إنه يثقل علي أن أقول فلان كذا،و فلان كذا. فقال : إذا سكت أنت و سكت أنا فمتى يعرف الجاهل الصحيح من السقيم ؟ !!. و قال :
    و مثل أئمة البدع من أهل المخالفة للكتاب و السنة أو العبادات المخالفة للكتا و السنة، فإن بيان حالهم و تحذير الأمة منهم واجب بأتفاق المسلمين . حتى قيل لأحمد بن حنبل : الرجل يصوم و يصلي و يعتكف أحبُ إليك ، أو يتكلم في أهل البدع ؟ فقال : إذا قام و صلى و أعتكف ، فأنا هو لنفسه ، و إذا تكلم في أهل البدع فإنما هو للمسلمين و هذا أفضل .

    فتبين أن نفع هذا عام للمسلمين في دينهم من جنس الجهاد في سبيل الله و دينه و منهاجه و شريعته ، و دفع بغي هؤلاء و عدوانهم على ذلك واجب على الكفاية باتفاق المسلمين ،و لولا من يقيمه الله لدفع ضرر هؤلاء لفسد الدين ، و كان فساده أعظم من فساد إستيلاء العدو من أهل الحرب ، فإن هؤلاءإذا أستولوا لم يفسدوا القلوب و ما فيها من الدين إلا تبعاً ، و أما أولئك فهم يفسدون إبتداء".

    ثم قال-رحمه الله-:-
    و أعداء الدين نوعان : الكفار ،و المنافقون ،و قد أمر الله نبيه بجهاد الطائفتين في قوله تعالى:-
    يا أيها النبي جاهد الكُفارَ و المنافقين وَ اغلظ عليهم ﴿73﴾
    ﴿ التوبة 73-73 ﴾

    في آيتين من القرآن .
    (1) من سورة التحريم.)
    فإذا كان أقوام منافقون يبتدعون بدعاً تخالف الكتاب ، و يلبسونها على الناس ، و لم تبين للناس : فسد أمر الكتاب ،و بدل الدين ؛ كما فسد دين أهل الكتاب قبلنا بما وقع فيه من تبديل الذي لم ينكر على أهله .
    و إذا كان أقوام ليسوا منافقين ، لكنهم سماعون للمنافقين : قد التبس عليهم أمرهم حتى ظنوا قولهم حقاً ؛ و هو مخالف للكتاب و صاروا دعاة إلى بدع المنافقين كما قال تعالى:-

    لو خرجوا فيكم وما زادوكم إلا خبالاً و لأوضعوا خلالكم يبغونكم الفتنة و فيكم و سماعون لهم واللهُ عليمٌ بالظالمينَ ﴿47﴾
    ﴿ التوبة 47-47 ﴾

    فلا بد أيضاً من بيان حال هؤلاء؛ بل الفتنة بحال هؤلاء أعظم ، فإن فيهم إيماناً يوجبُ مولاتهم ،و قد دخلوا في بدع من بدع المنافقين التي تفسد الدين ، فلا بد من التحذير من تلك البدع ، و إن أقتضى ذلك ذكرهم و تعيينهم ؛ بل و لو لم يكن قد تلقوا تلك البدعة عن منافق ؛ لكن قالوها ظانين أنها هدى ،و أنها خير ،و أن دين ؛ و لو لم تكن كذلك لوجب بيان حالها.

    و قال -رحمه الله- في (نقض المنطق -صفحة (12 ، و" مجموع الفتاوى"(4/13) في ذم أهل البدع و بيان فضل من تصدى لهم بالحجة و البرهان ، فأفحمهم بقوة البيان ،و قطع جهيزتهم بالسنة و القرآن : ) "الردود على المعتزلة و القدرية و بيان تناقضهم فيها قهر المخالف ، و إظهار فساد قوله هي من جنس المجاهد المنتصر ، فالراد على أهل البدع مجاهد حتى كان يحيي بن يحيي يقول (2) :

    "الذب عن السنة أفضل من الجهاد" .
    و كذلك الردود على الخوارج ،و الجبرية ،و الأشاعرة و الصوفية ،و غيرهم من أهل الأهواء و البدع و الخرافات و الضلالات و إظهار فساد معتقدهم من أعلى درجات الجهاد في سبيل الله.
    و أعلم رحمك الله أن هذا ليس داخلاً في باب الغيبة بالكلية ، يقول أبن رجب الحنبلي -رحمه الله- في رسالته " الفرق بين النصيحة و التعيير":" فأما أهل البدع و الضلالة و من تشبه بالعلماء و ليس منهم ؛ فيجوز بيان جهلهم و إظهار عيوبهم تحذيراً من الأقتداء بهم ".

    يقول محمد كرد علي ( المتوفى :1372هـ -رحمه الله - في ترجمته لشيخ الإسلام أبن تيمية في كتابه "المذكرات": ) " لو لمحت دعوة أبن تيمية لسلم هذا الدين من تخريف المخرفين على الدهر ن و لما سمعنا أحداً في الديار الإسلامية يدعوا لغير الله ، ولا ضريحاً تشد إليه الرحال بما يخالف الشرعُ،و لا يعتقد بالكراماتعلى ما ينكره دين أتى بالتوحيد لا للشرك ، و لسلامة العقول لا للخبال و الخيال .

    و قال :
    كان أبن تيمية في النصف الثاني من عمره سراجاً وهاجاً أطفأ بعلمه و عمله شهرة أرباب المظاهر من القضاة و العلماء ، و كان الصدر المقدم كلما دخل في موضوع ديني أو سياسي ، و عبثاً حــاول بعضُ الشافعية و المالكية أن يسلموه للعامة يقتلونه فما أستطاعوا أكثر من حجر حريته أشهراً في سجنه، و كان الملوك يحمونه من تعصب خصومه و يعرفون قدره .

    و قال :
    كان يهتم لنشر الدين و القضاء على البدع بقلبه و لسانه و قلمه ، و همهم أن يرضى عنهم السلطان فيبقيهم في مناصبهم و ستميلوا العامة فيقبلوا أيديهم .

    و راح مرة في ثلة من أصحابه و معهم حجارون و أمرهم بقطع صخرة كانت بنهر قلوط بدمشق تزار و ينذر لها ، فقطعها و أزاح عن المسلمين شبهة كان شرها عظيم. (4)
    نقلاً عن الشيخ هشام العارف السلفي المقدسي
    درس من الدروس التي يلقيها الشيخ هشام في المسجد الأقصى


    (الحاشية)
    -----------------------------------------------
    1) يشير بذلك -رحمه الله- إلى الآية رقم (9
    2) هو أبن بكير التميمي النيسابوري شيخ الشيخيين - البخاري و مسلم-توفي عام226هـ
    4) شيخ الباحثين محمد كرد علي -رحمه الله- بقلم محمد بن أبراهيم الشيباني -منشورات مركز المخطوطات و التراث و الوثائق - الكويت 1993.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-13
  3. بدون أسم

    بدون أسم عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-10
    المشاركات:
    57
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيراً على نقل هذه هذا الكلام الطيب المبارك والنصيحة الغالية و التي نرجوا أن تجد آذاناً صاغية وقلوباً واعية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-01-14
  5. golden_falcon

    golden_falcon عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-27
    المشاركات:
    66
    الإعجاب :
    0
    موقف السلف من أهل البدع

    بسم الله الرحمن الرحيم
    س / هل من قواعد المنهج السلفى أن تبغض باقى المسلمين المنتمين إلى المناهج الضالة أو نحبهم ونجلس معهم؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً .
    ج/ إذا أرتم منهج السلف فارجعوا إلى مصادره لتجيبكم على هذا السؤال .ارجعوا إلى شرح السنة للإمام البغوي ارجعوا إلى المجلد منه واعتقد أنه تكلم على هذه القضية في صفحة 227
    أو 228 قال :{اتفق السلف من الصحابة والتابعين ومن بعدهم على بغض أهل البدع وهجرانهم
    نحن ما نحبهم لكن ندعوهم بالحكمة والموعظة الحسنة .نبغضهم لله لأنهم خالفوا كتاب الله وخالفوا سنة رسول الله وخالفوا عقائد أهل السنة والجماعة القائمة على الكتاب والسنة وحاربوها ونابذوها أنقابلهم بالحب على هذه الأفاعيل . هل يستحقون هذا ؟ليس لهم إلا البغض
    .لكن إذا بغضت ماذا تصنع .تسعى لإنقاذهم .بغضك لهم يعني منطلق من هوى أو منطلق من عقيدة ومنهج .الإمام مالك رحمه الله احتج بقول الله تعالى :{لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم
    الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا أباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم ...} على بغض
    القدرية وأهل البدع .لأن لهم نصيب من هذه الآية :{ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالاً ودّوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدروهم أكبر..}
    هم يحبون السلفيين ؟هم يحبونهم .أنا أسألكم ؟ طيب بارك الله فيكم .احتج مالك والمالكية بهذه الآية على بغض أهل البدع وعلى أن لا يُتخذ منهم بطانة .ولهذا كان الإمام أحمد يستشيره المتوكل في تولية بعض أهل البدع المناصب .يقول : لا.يرفض ويقول :اليهود والنصارى أولى من أهل البدع بالمناصب في الدولة .لماذا ؟ قال :هؤلاء ساكتون مايدعون إلى شركهم وهؤلاء
    يدعون ..ليه لأنهم أذاقوه الأمرين .يعني ألبوا الأمة على الإمام أحمد بن حنبل وألبوا الدولة
    وفعلوا وفعلوا دعاة بارك الله فيك ونشاط لا أول له ولاأخر فرأى أنهم لا يستحقون الوظائف
    في الدولة فهم يبغضون لله ولايُحبون .لأنهم كيف تحب من حرّف كتاب الله في باب الأسماء والصفات .حرّف عبادة الله إلى الخرفات والقبورية والبدع والضلالات .بارك الله فيكم الروافض
    يبغضون أصحاب رسول الله حرّفوا القرآن مثلاً أبوبكر وعمر أشد الناس عذاباً آيات الوعيد واللعن والغضب والكفر والنفاق كلها يوجهونها لأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم نحبهم ؟..
    بارك الله فيكم
    فطبعاً السياسيون مثل الإخوان المسلمين يحبون الروافض ويحبون الصوفية ويريدون من السلفييين أن يسكلوا مسلكهم .وهذا لا يوجد في المنهج السلفي يوجد عند هؤلاء السياسيين بارك الله فيك من الإخوان المسلمين وأمثالهم .لأنهم يشتركون مع الروافض في كثير من العقائد يشتركون مع الروافض ومع الخوارج في كثير من البدع .فلهذا تجدهم أقرب إلى أهل البدع منهم أقرب إلى أهل السنة .أما أهل السنة فالمسافة كبيرة بينهم وبين هؤلاء في أبواب
    التوحيد توحيد العبادة على نقيض من المنهج السلفي في أبواب السماء والصفات على نقيض من المنهج السلفي . فتجد تفاوتاً كبيراً نحن لا نكفر على هذه البدع وإن كان عندهم من المكفرات الشئ الكثير لكن نحن نعذرهم بجهلهم لكن مع هذا ما نندفع إلى هذا التيار السياسي
    فنقول نحب أهل البدع ونجالسهم ونؤاكلهم .... بل الإخوان المسلمين يدعون إلى الوحدة .حتى
    امتدت دعوتهم الآن .إلى الدعوة إلى الإتحاد مع الباطنيين مع الباطنية .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-01-07
  7. مرس ة

    مرس ة عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-12
    المشاركات:
    83
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيكم
     

مشاركة هذه الصفحة