صنعاء تبتلع الجبل...!

الكاتب : جرهم   المشاهدات : 676   الردود : 6    ‏2003-01-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-10
  1. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    صنعاء تبتلع الجبل، وتفتقد شرعيتها كعاصمة سياسية

    من هذيان الفجيعة :

    وانطفأت صنعاء برغم الحيطة والحذر
    فقد كانت اعتصت من شجرة النور خيطاً رفيعاً..
    لتهشُّ به الشرور، وفي غمرة النهم
    استغفلها الذئب، وابتلع العَصا.. لينفرد بالغنم…!

    صنعاء التي لم تخرج منذ خليل الله حتى جاره…!
    انبعثت حافية عارية تبكي بحرقة أم ٍ قتلت ابنها البار،
    وبضحكة هستيرية أوشك شدقها على التمزق…!
    تسخر من نفسها .

    بُعثت صنعاء في مسيرة ٍ.. ظلها يسبق الخطى لتقول للعالم :
    أم الشهيد أنا؛ ثم إني القاتلة...!
    أم المارد اليمني الأخضر جار الله ابن عمر
    أم العملاق الأنحل من رصاصة الغدر التي اخترقت قلبه الضوئي المشع…!

    بعثت صنعاء في مسيرة وظلها يسبق الخطى
    وضفائرها المبرية من نظارة الطهر
    تسيل حزناً وقدراً لا يطاق مع القضاء البربري…!

    بعثت صنعاء التي احتجبت عن الشمس بأسوار الخنوع المخجل
    منذ اغتيال حبيبها وخليل الله الأول..
    إبراهيم محمد الحمدي على يد سفاح القرنين.. *****
    قائد عصابة اللصوص الخاطفونَ الوطن حتى اليوم
    الأربعاء، 01/01كانون الثاني، 2003،
    عاما جديد يا صنعاء وأنت ما برحت الأسر
    عاما جديد يا صنعاء وأنت تحتسين دم الشرفاء صبح مساء…!
    تبا لشدقك العقور…!

    صنعاء يا وجعاً مسافر في ثنايا الوقت
    ويا دفعاً جحيمياً يسافر عبر أوردة الهلاك
    صنعاء يا ليلا بهيمياً توسع في جبين الدهر.. كندبة عار لا تمحى…!
    إلى متى سيطول انبطاحك لثلة من نفايات الرذيلة..
    ثلة هتكت جلالك، ومسحت كالجراد اخضرارك وأنت الورقاء…!
    تباً لسكونك المريب...!

    صنعاء يا عرض التاريخ المستباح
    ويا شرفاً توشح هاتكهُ.. بعقد نكاح
    صنعاء ثوري، انفجري، انقلبي،
    وإن شئت انتحري.. لكن
    .. لكن بطريقة أشرفُ من الموت بين يدي سفاح ٍ جاهل…!

    بعثـَـت صنعاء وظلها يسبق الخطى..
    لتستقبل مدينة الشمس التي أشرقت بنورها على الذبيح الثالث..
    مرددة وبصوت تقطع له نياط قلب أفلاطون…!!!
    مرحى أثينا…!
    مرحى أيتها البهية والنقية والقاتلة…!
    أثينا هل تعلمين بأعداد قتلاك يا فاضلة…؟
    ردت أثينا بصاعقة بعد ابتسامة ساخرة مستنكرة :
    أحقا أنا القاتلة يا صنعاء…؟
    حسنٌ وليكن لكن تذكري أنني ما قتلته إلا لأحييك يا جثة تراخت ونامت ثم ماتت وعفنت في وهاد الكون.. صنعاء.. ألا تخجلين…؟
    لقد كنتِ ضمن صروح الشرق فحولتك شلة النفايات إلى مسلخاً للقيم لا بل أن مسالخ الكلاب في الفلبين خالية من الجراثيم اليانعة في أهدابك…!
    أحقا ترتضين هذا الدور يا صنعاء…؟
    آه صنعاء هل تذكرين…؟
    كنت نبع الشرف، وتماهياً مع الأشرار غدوتِ مقبرة لكل شريف…!
    هل كان كل حلمك يا صلعاء.. أن تبتلعين الطهر…!
    أن تمتصي شرايين الضحايا…؟
    ثم من هؤلاء الضحايا…؟
    يا قطة المدائن…؟!
    هنا أخذ الخزي بنواصي صنعاء المكلومة، وعاودت البكاء…!

    بعثت صنعاء وظلها يسبق الخطى لتقول للعالم :
    يا طيبون الأرض، وأنتم يا ملائكة السماء..
    ألا يخزيكم أن يضرج صدري بدماء الضنى…؟!!

    بعثت صنعاء وظلها يسبق الخطى لتقول لباريها :
    وأنت، ربي أنت.. أما كفتك الجيرة…؟!
    .. هاك خذه تقربا علّـك تشبع بتعذيبي
    علّك أن ولَّى وعن صدريْ تولى
    تتقبل شفاعته.. بأن يكون آخر أحزاني الطوال…!
    .. ( … ) سوف تنسي
    كيف ربي لا ترى في زحمة ِ أولادي وأحفادي وصحبي غير جارك..
    كيف ربي لا ترى بالأفق مني غير قلبي…؟
    وأنا الأم الرؤوم تنتزع قلبي بقلبي آه ما أقساك ربي…!
    كيف ربي سوف أنساه وقد كانَ لأحلامي يلبي…؟
    كيف أنسى روح من أضناه حبي؛ كيف ربي.. كيف ربي…؟!!!


    هكذا كانت تغني ثم تبكي ابنها البار الجسور
    هكذا بثت خواطرها الحزينه؛
    هكذا كان شعور الناسُ في أحشائها عن ابنها الرفيق
    عن حلمها السامي السحيق
    عن ضيقها الشديد لفرقة الابن الذي.. كان صهيل الروح في روح البريق…!
    هكذا كانت مدينتنا الصماء، والعرجاء، والعوراء تغني ثم تبكي،

    وكان جار الله مشدوهاً ويسمع…!؛
    فرنـَـا من شرفة النعش المهيب
    كاد يصرخ…!
    لكن صوت الجرح ألمع
    كان يسأل؟
    مالذي دار وما سوف يدور…؟
    دورة للموت في دورة بعث…؟!
    أم أن ذاك اليوم
    يومَ قتلني أخ.. بالأصل ميقات البعث…؟!
    عاود النظرة من شرفته
    ورأى الطوفان أمواجاً زئيراً وحناجر
    كان نعشه مثل قارب
    وسط موج متلاطم
    عاد للنوم وقال :
    أضغاث أحلام ٍ طوال
    لكنه بأنامله..
    لامس الجرح الطري
    والشراع المتهالك
    ورق الحناء المبلل بالطيوب
    فتبسم ثم قال:
    يـــا بلادي ثم يا شعبي الصبور
    هاأنذا..
    ماض على كف الرضا
    ومؤمنا..
    بكل ما ربي قضى .



    معايدة
    جار الله..
    كل عام وأنت في القلب طعنه
    كل عام وأنت في الروح حسره
    وفي جبين أهل الكهف.. رصاصة رحمة...!

    لقد كنت كريماً ولم تردد أغنية الذين سبقوك برغم المناسبة :
    ( *** الله شعباً أردتُّ له الحياة فأراد لي الموت...! )
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-10
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    العزيز / جرهم ..

    نحن لا نؤيد قتل القادة ولسنا مع من يسعون لزلزلة أمن الوطن ، وقد حز في نفوسنا ماجرى للأستاذ جار الله عمر ، لكن في نفس الوقت لسنا مع من يتهم الله بأنه لا يرى أو يتهمه بالقسوة :


    بعثت صنعاء وظلها يسبق الخطى لتقول لباريها :
    وأنت، ربي أنت.. أما كفتك الجيرة…؟!
    .. هاك خذه تقربا علّـك تشبع بتعذيبي
    علّك أن ولَّى وعن صدريْ تولى
    تتقبل شفاعته.. بأن يكون آخر أحزاني الطوال…!
    .. ( … ) سوف تنسي
    كيف ربي لا ترى في زحمة ِ أولادي وأحفادي وصحبي غير جارك..
    كيف ربي لا ترى بالأفق مني غير قلبي…؟
    وأنا الأم الرؤوم تنتزع قلبي بقلبي آه ما أقساك ربي…!
    كيف ربي سوف أنساه وقد كانَ لأحلامي يلبي…؟
    كيف أنسى روح من أضناه حبي؛ كيف ربي.. كيف ربي…؟!!!


    أتق الله يا أخي واعلم أنك بين يدي ملك الملوك ، فكن مؤدبا في خطابه .

    لك الود .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-01-15
  5. عابر

    عابر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-01-07
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    جرهــم ..
    هل تعلم بأن صنعاء تنجب الحيــاة ..
    في كُل زاويــة لها شاهدٌ وزهــرة ..
    وفي ضواحيهــا ..
    ينام المطمأنون ..
    وفي حاراتهـــا يتسكع الغواة ..
    في صنعاء ياسيدي ..
    فلاسفـــةٌ ورعـــاة ..
    ماضرها صنعاء لو أن ساكنها تمادى ..
    وزاره الجهل ذات سكرة وطواه ..
    ياسيدي ..رفقاً ..
    صنعاء منازل العقلاء ..
    وصنعاء ..أكواخ الكُسالى والحواة ..
    هُم ..بإسم الله يسلبون الروح ..
    ونحنُ بإسم الله نرفع الصلواة ..
    وصنعاء .. تجمعنــا ..
    ..
    ماضرها صنعاء ..
    لو أن معتوهٌ تخيّل ..بأنه رسول الله ..!

    جرهم ..

    يكاد إحساسي بك يثمر دمعــاً ..

    المحب لك ..

    عابر ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-01-27
  7. عابر

    عابر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-01-07
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    أين أنت ..؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-02-03
  9. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    المجد للحزب والخلود للشهداء
    والموت كل الموت للأعداء


    [c]

    في ذكراك..
    يستلقي الوطن المعطوب؛
    كأي أي جثة ٍ عتقها الموت
    وكأي أي يائس ٍ يعدد بأنامله المنهكة..
    مناقبَ جَرحه ِ الغائر في أعماق ضميره،
    فيغمضُ عينيه؛
    يمضغ ُ يأسهُ باسترسال ٍ مقيتٍ مقـزز
    فتلمع عيناك من قلب انطفاؤه بتوق ٍ ثائر...!
    وككل المكلومين يئن الوطن..
    يفتح عيناه المشدوهتين فـــِزعاً متأوهاً..
    آه ٍ ولدي..
    موتكَ كاللحن المتطاير...!
    آه ٍ صدريَ الوجَع،
    وذاكرتي ما عادت تلمع...!

    يا ابن عمر
    يا حزناً أبكى عين الشمس،
    ودمعاًً جرَّحَ خد القمر..
    في ذكراك..
    يستلقي الوطن المعطوب
    كأي أي عجوز كبلَ مفاصله سفهَ العمر
    فيذرف تاريخك دون حراك ٍ يذكر...!
    هل تعلم...؟

    .. زحفت أربعون يوماً من على شوارب الوطن المعطوب؛
    دون أن تمرغ شوارب القتلة بالوحل...!
    لقد، لقد، لقد..
    .. أظهروا لنا أرَجوزة ً قالوا أنها القاتلة...!
    أربعون يوماً مرة وقوافل الغيض تدك الصدور،
    فنحن نرى صانع الدمية ومحرك خيوط الجريمةِ
    دونَ أن تتحرك رجولتنا...!
    ترى، ترى، ترى..
    هل تعيش الدماء لحظة غربة؟
    أم هي العُنـَّة...؟
    نعم هي عنة أسميناها زوراً :
    ً( التعايش السلمي مع الذئاب )
    :
    ( الثورة أخلاق )
    هذا الشعار قاتلك
    لكن..
    نقسم بكل مسام في جلدك..
    أننا لثائرون
    نقسم بكل خطوة خطتها قدماك..
    أننا لثائرون
    المجد للحزب والخلود للشهداء
    الموت كل الموت للأعداء .







    [/c]


     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-02-03
  11. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    شكرا استاذ درهم وربنا ما يحرمنا من نصائحك.. شكرا


    عابر..
    يا وجه الصبح السافر
    أهلاً كيفك؟
    اشتقت إليك
    ولهذا أصرخ؛ من قلب حروفك.. حاضر، حاضر حاضر .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-02-03
  13. العقاب

    العقاب عضو

    التسجيل :
    ‏2002-02-03
    المشاركات:
    214
    الإعجاب :
    0
    السيدات و السادة


    السلام عليكم



    الأخ / جرهم

    مقطوعة نثرية رائعة , فهل هي لك أم لغيرك

    و أعتذر عن قرائتها متأخراً و لكني لن أكون الأخير

    و لي ملاحظة قلما أقولها و لكن النص جميل يستحق ذلك

    في أغلب المحاولات الشعرية في المنتدى نجد هناك أخطاء إملائية واضحة

    و لكننا لا نطلب من الكاتب إصلاحها بسبب حساسية الموقف

    الذي يشمئز منها الكثير من ناحية , و من ناحية أخرى

    لا أود أن أدخل في مهاترات حول الموضوع , و لكن

    نصك جميل و ذفعني للقول و من دون تفهمني

    خطأ. حبذا لو عرضت النص على متخصص

    في اللغة العربية ليصلح الأخطاء فبذلك

    يزيد بهاء النص.


    و لك الشكر الجزييييييييييييييل على هذا الإبداع

    فالأمم لا تبني حضارتها إلا َّ بمبدعيها و أنت منهم.



    و السلام
     

مشاركة هذه الصفحة